نظريات التعلم : النظرية البنائية

النظرية البنائية

أولا – النظرية البنائية في التعلم، مقدمة :

على خلاف ما كان سائدا في السابق ، نجد  النظريات الحديثة تقول بأن التعلم الحقيقي لن يتم بناء على ما سمعه المتعلم حتى ولو حفظه وكرره أمام المدرس بل تؤكد هذه النظريات ومنها النظرية ( البنائية ) أن الشخص يبني معلوماته داخليا متأثرا بالبيئة المحيطة به والمجتمع و اللغة، وأن لكل متعلم طريقة وخصوصية في فهم المعلومة وليس بالضرورة أن تكون كما يريد المدرس… إذن فانهماك المدرس في إرسال المعلومات للمتعلم وتأكيدها وتكرارها لن يكون مجديا في بناء المعلومة كما يريدها في عقل المتعلم .

ثانيا – الجذور التاريخية للنظرية البنائية:

اكتسبت النظرية البنائية شعبية كبيرة في السنوات الأخيرة على الرغم من أن فكرتها ليست حديثة إذ يمكن ملاحظة الاتجاهات نحو النظرية البنائية من خلال أعمال كل من سقراط، وأفلاطون، وأرسطو (من 320 ـ 470 ق. م)،و الذين تحدثوا جميعاً عن ” تكوين المعرفة “.
أما سنت أوغستين (منتصف 300 ب. م) فيقول: ” يجب الاعتماد على الخبرات الحسية عندما يبحث الناس عن الحقيقة ” ،
وعلى الرغم من أن الفلسفة الرئيسة للبنائية تنسب إلى جان بياجيه (1986 ـ 1980) ,إلا أن بستالوزي (1746 ـ 1827) قد أتى بنتائج مشابهة قبل أكثر من قرن على ذلك، إذ أكد ضرورة اعتماد الطرق التربوية على التطور الطبيعي للطفل وعلى مشاعره وأحاسيسه، وهو بذلك أكد أهمية الحواس كأدوات للتعلم، ونادى بربط مناهج التعليم بخبرات الأطفال التي تتوافق وحياتهم في بيوتهم وبيئاتهم العائلية .
هكذا إذن نستطيع القول أن البنائية تعد نظرية في المعرفة منذ زمن طويل يمتد عبر القرون, وليس غريباً رؤية هذا التكرار من عدة فلاسفة ومنظرين عبر هذا التاريخ في حين يبقى المنظر الحديث الوحيد الذي حاول تركيب هذه الأفكار المتعددة في نظرية متكاملة وشاملة – شكلت فيما بعد الأسس الحديثة لعلم نفس النمو –  هو العالم جان بياجيه، إذ قام بتوحيد الفلسفة وعلم النفس لتحويل انتباه الناس إلى الاهتمام بالتفكير و الذكاء لدى الأطفال وفاتحاً الطريق إلى نظرة ومنظمة جديدة في التربية وعلم النفس .

ثالثا – مفهوم النظرية البنائية :

تشتق كلمة البنائية Constructivism من البناء Construction أو البنية Structure، والتي هي مشتقة من الأصل اللاتيني Sturere بمعنى الطريقة التي يقام بها مبنى ما ويمكن تعريفها على أنها” رؤية في نظرية التعلم ونمو الطفل، قوامها أن الطفل يكون نشطًا في بناء أنماط التفكير لديه نتيجة تفاعل قدراته الفطرية مع الخبرة”.
و تعبر البنائية في أبسط صورها وأوضح مدلولاتها عن أن المعرفة تُبنى بصورة نشطة على يد المتعلم ولا يستقبلها بصورة سلبية من البيئة.

رابعا – أسس و مبادئ التعلم في النظرية البنائية :

يبني الفرد المعرفة داخل عقله ولا تنتقل إليه مكتملة.
يفسر الفرد ما يستقبله ويبني المعنى بناء على ما لديه من معلومات.
للمجتمع الذي يعيش فيه الفرد أثر كبير في بناء المعرفة.
4- التعلم لا ينفصل عن التطور النمائي للعلاقة بين الذات والموضوع .
5- الاستدلال شرط لبناء المفهوم : المفهوم لا يبنى إلا على أساس استنتاجات استدلالية تستمد مادتها من خطاطات الفعل .
6- الخطأ شرط التعلم : إذ أن الخطأ هو فرصة وموقف من خلال تجاوزه يتم بناء المعرفة التي نعتبرها صحيحة.
7- الفهم شرط ضروري للتعلم.
8- التعلم يقترن بالتجربة وليس بالتلقين .
9- التعلم تجاوز ونفي للاضطراب.

خامسا – أبرز منظري النظرية البنائية :

1- جان بياجيه :

النظرية البنائية جون بياجيه

عالم نفس وفيلسوف سويسري وقد طور نظرية التطور المعرفي عند الأطفال فيما يعرف الآن بعلم المعرفة الوراثية. أنشأ بياجيه في عام 1965 مركز نظرية المعرفة الوراثية في جنيف وترأسه حتى وفاته في عام 1980. يعتبر بياجيه رائد المدرسة البنائية في علم النفس.
2- جون ديوي :

John_Dewey_in_1902 النظرية البنائية

هو مربي وفيلسوف وعالم نفس أمريكي وزعيم من زعماء الفلسفة البراغماتية ويعتبر من أوائل المؤسسين لها. ويقال أنه هو من أطال عمر هذه الفلسفة واستطاع أن يستخدم بلياقة كلمتين قريبتين من الشعب الأمريكي هما” العلم ” و” الديمقراطية “.

سادسا – مفاهيم نظرية التعلم البنائية :

1- مفهوم التكيف: التعلم هو تكيف عضوية الفرد مع معطيات وخصائص المحيط المادي والاجتماعي عن طريق استدماجها في مقولات وتحويلات وظيفية.
2- التلاؤم : و هو تغيير في استجابات الذات بعد استيعاب معطيات الموقف أو الموضوع باتجاه تحقيق التوازن.
4- الاستيعاب و الملائمة : الاستيعاب هو إدماج للموضوع في بنيات الذات، والملائمة هي تلاؤم الذات مع معطيات الموضوع الخارجي.
5- والضبط الذاتي: الضبط الذاتي هو نشاط الذات باتجاه تجاوز الاضطراب.
6- مفهوم السيرورات الإجرائية: إن كل درجات التطور والتجريد في المعرفة، تنمو في تلازم جدلي، وتتأسس كلها على قاعدة العمليات الإجرائية أي الأنشطة العملية الملموسة.
7- مفهوم التمثل والوظيفة الرمزية: التمثل، عند جان بياجي، ما هو سوى الخريطة المعرفية التي يبنيها الفكر عن عالم الناس والأشياء، وذلك بواسطة الوظيفة الترميزية كاللغة و اللعب الرمزي.
8- مفهوم خطاطات الفعل: الخطاطة هو نموذج سلوكي منظم يمكن استعماله استعمالا قصديا، وهي تمثل ذكاء عمليا هاما يعد منطلق الفعل العملي الذي يحكم الطور الحسي ـ الحركي من النمو الذهني.

سابعا – الفرق بين النظرية البنائية و النظرية السلوكية :

1- الفرق جوهري حيث أن النظرية التقليدية تعتبر التعلم هو نقل المعلومات إلى المتعلم فحسب بينما النظرية البنائية تعتبر أن التعلم عند هذه النقطة لم يبدأ بعد وإنما يبدأ بعدها فالتعلم هو ما يحدث بعد وصول المعلومات إلى المتعلم الذي يقوم بصناعة المعنى الشخصي الذاتي الناتج عن المعرفة .
2- النظرية السلوكية تهتم بالسلوك الظاهر للمتعلم . بينما النظرية البنائية تهتم بالعمليات المعرفية الداخلية للمتعلم .
3-دور المعلم في السلوكية هو تهيئة بيئة التعلم لتشجيع الطلاب لتعلم السلوك المرغوب ، بينما في البنائية تهيئ بيئة التعلم لتجعل الطالب يبني معرفته بنفسه .
4- إجراءات التقويم تختلف من نظرية إلى أخرى. بعض نظريات التدريس تركز على الاختبارات معيارية المرجع ، والبعض الآخر يركز على الاختبارات محكية المرجع ، أو تستخدم التجارب أو الأسئلة المفتوحة النهائية.

ثامنا – كيف يمكن توظيف هذه النظرية في تعلم الطلاب ؟

النظرية البنائية في التعليم

مما سبق نجد أن النظرية البنائية بما تحتوي عليه من فلسفة تربوية تقدم تعلماً أفضل ، يستحسن تطبيقها في العلوم الإنسانية والتطبيقية والرياضية المختلفة ، مما يحتم علينا كمدرسين عدم التسرع وتقديم المعلومات للطلاب على أطباق من ذهب أو فضة.
يجب تكليفهم بعمل ما للحصول على المعلومة مثل البحث عنها في مصادر المعلومات المختلفة المتوفرة كالمكتبة و البيت و الانترنت إلخ ، وعمل البحوث العلمية المناسبة لسنهم .
رفع مهاراتهم في مجال الاتصال بالآخرين بشتى أشكاله التقليدية ، اللفظية اللغوية و الإلكترونية.
تبادل المعلومات والخبرات وتوفير بيئة ثرية بالمعلومات ومصادرها .
إيجاد قدر من الدافعية و التحفيز لضمان استمرار الطلاب في العمل .
هذه النظرية مناسبة جدا في تدريس الرياضيات و بناء المفاهيم الرياضية .

تاسعا – بعض مميزات نموذج التعلم البنائي :

يجعل المتعلم محور العملية التعليمية من خلال تفعيل دوره ، فالمتعلم يكتشف ويبحث وينفذ الأنشطة.
يعطي للمتعلم فرصة تمثيل دور العلماء؛ وهذا ينمي لديه الاتجاه الإيجابي نحو العلم والعلماء ونحو المجتمع ومختلف قضاياه ومشكلاته
يوفر للمتعلم الفرصة لممارسة عمليات العلم الأساسية والمتكاملة.
يتيح للمتعلم فرصة المناقشة والحوار مع زملاءه المتعلمين أو مع المعلم؛ مما يساعد على نمو لغة الحوار السليمة لديه وجعله نشطا.
يربط نموذج التعلم البنائي بين العلم و التكنولوجيا، مما يعطي المتعلمين فرصة لرؤية أهمية العلم بالنسبة للمجتمع ودور العلم في حل مشكلات المجتمع.
يجعل المتعلمين يفكرون بطريقة علمية؛ وهذا يساعد على تنمية التفكير العلمي لديهم.
يتيح للمتعلمين الفرصة للتفكير في اكبر عدد ممكن من الحلول للمشكلة الواحدة؛ مما يشجع على استخدام التفكير الإبداعي، وبالتالي تنميته لدى التلاميذ.
يشجع نموذج التعلم البنائي على العمل في مجموعات و التعلم التعاوني؛ مما يساعد على تنمية روح التعاون والعمل كفريق واحد لدى المتعلمين .

عاشرا – إفادات عن النظرية البنائية :

وفي الختام نترككم مع فيديو عن أسس النظرية البنائية لبياجيه:

وفيديو توضيحي للفرق بين السلوكية و البنائية :

و فيديو عن البنائية و ادماج التكنولوجيا في التعليم :

المصدر    1    2




مقالات يمكن أن تعجبك




الكاتب:

رشيد التلواتي  
كتب ما مجموعه 140 مقالات اضغط هنا لقراءتها

مدرس ومدون و مهتم بتكنولوجيا التعليم. عضو مؤسس و محرر بموقع " تعليم جديد "









تعليقات الفيسبوك



تعليقات الموقع


31 تعليقات على نظريات التعلم : النظرية البنائية

  1. يقول sona:

    أعجبنى عرضكم للموضوع وفكرتم الشمولية عنه

  2. شكرا على التشجيع .نحن في الخدمة

  3. يقول العيد صراح:

    ارجو التواصل حول البنائية

  4. يقول هشام اعلام:

    مشكور اخي رشيد تحياتي من مدينة خريبكة وفقك الله

  5. يقول مصطفى بسيوني مراد:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاكم الله خيرا على جهدكم

  6. يقول عبد الكريم:

    مقال في المستوى، وفقكم الله

  7. يقول جنان النعيمي:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اود تسجيل اعجابي بالمادة العلمية المطروحة ، وارجو التطرق الى الويب كويست وامكانية توظيفه في تخصص اللغة العربية
    مع الشكر والامتنان

    د. جنان النعيمي

  8. يقول خالعتيبي:

    موضوع جميل وممتاز ونظرية مهمة جداً
    بارك الله فيك

  9. يقول وسيلة:

    لكم جزيل الشكر على المجهودات المبذولة

  10. يقول حنان مهدي:

    اعجبني الموقع. مع تمنياتي ان اكون عضوا فاعلا تطبيقيا

  11. يقول بلمامون الزبير:

    عمل رائع جدا هام و مفيد زادكم الله من فضله و شكرا لكم

  12. يقول tamara:

    معلومات قيمة , لكم جزيل الشكير

    ولكن نرجوا التزويد بالمراجع

    وشكرا

  13. يقول عبدالقوى فضل المولى احمد البساطي:

    معلومات ثرة ومفيدة وفقكم الله

  14. يقول عبدالقوى فضل المولى احمد البساطي:

    عمل متقدم جدير بالاشادة

  15. يقول حسن الجوني:

    مقال رائع .. كل الشكر والتقدير لجهدكم

  16. يقول louba:

    السلام عليكم
    موضوع غاية في الأهمية بالنظر إلى ما يتناوله بالدراسة ، ألا و هم أطفالنا مستقبلنا و مستقبل بلدنا . فحتى ننهض به و نطوره ، توجب الإهتمام بمن سيقوم بقيادته في المستقبل ، و ذلك من خلال العمل على تنمية قدراتهم و كفاءاتهم في كل نواحي حياتهم و خاصة فيما تعلق بالجانب التعليمي كونه العمود الفقري الذي تقوم و تبنى عليه حياتهم .
    و نحن في الجزائر نعاني كثيرا من تطبيق مثل هذه النظريات ، لعدم توفر شروط و إمكانات إنجاحها ، و بالتالي لا يكون العيب في هذه النظريات أو المناهج ، إنما في كيفية و شروط تطبيقها .

  17. يقول داود سليمان:

    ما ترجمة invitational education

    لو تكرمتم

  18. يقول عبدو:

    السلام عليكم من فضلكم تقنية الأرقطيونle chardon لاستخراج التمثلات ما سبب التسمية بذلك أنا أعرف معناها لكن سبب التسمية لا

  19. يقول حادي العيس:

    شكراً لكم

  20. يقول داود سليمان:

    في 24/12/2016 كنت قد طلبت منكم إن كانت لديكم ترجمة ل invitational education
    ولم أستلم ردًا.

    هي يمكن المساعدة

    شكرًا

  21. يقول نجيب الصلوي:

    عمل وجهد معرفي رائع جزاكم الله خير والمزيد

  22. يقول عبير عبد المجيد اسماعيل:

    رائع جدا اسلوب ومعلومه وعرض

  23. يقول عبده البحري:

    اشكر للقائمين علي هذا الموقع هذا الجهد الرائع وارجو منهم لو ينشرو اي بحوث تهتم بتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها وتتصل بتقويم مناهج اللغة العربية للناطقين بغيرها فهي من المواد التي يصعب الحصول عليها ولكم خالص شكري

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في النشرة البريدية للموقع

لتستقبل أحدث مقالات " تعليم جديد "

أدخل بريدك الإلكتروني في المربع

أسفله

ثم أنقر فوق زر " اشترك "