الرئيسية » بيداغوجيا » استراتيجية الرؤوس المرقمة
الرؤوس المرقمة

استراتيجية الرؤوس المرقمة

تعد استراتيجية الرؤوس المرقمة Numbered Heads Together من استراتيجيات التدريس الحديثة التي تسهم بشكل فاعل في تشجيع التعلم النشط لدى المتعلمين وتحقق نتائج تعليمية مرضية للمعلم سواء على مستوى تحصيل المتعلمين أو على انسيابية خطواتها وانعكاس نتائجها على مستوى أداء المعلم في الدرس. وهذه الاستراتيجية تستند بشكل أساس على تقسيم المتعلمين إلى مجموعات متساوية في عدد أعضائها، وتحمل هذه المجموعات أرقاما متشابهة، وكذلك أعضاء هذه المجموعات هم أيضًا يحملون أرقامًا متشابهة أي أنها مكررة على جميع المجموعات، ويضع أفراد المجموعة رؤوسهم معًا ليتأكدوا من صحة الجواب للسؤال المطروح من المدرس ويقدم حاملو الرقم المعني الإجابة للصف ككل.
وفي ضوء ذلك يمكن تعريفها على أنها: استراتيجية تقوم على ترقيم المتعلمين بأرقام غير معروفة لدى المدرس، وهو إجراء يجعل كل طالب عرضة للمشاركة في مجريات الدرس والإجابة عن الأسئلة التي تطرح عندما يتم اختيار رقم كونه يشمل أكثر من طالب بسبب تكرار كل رقم على عدد المجاميع الموجودة داخل الصف.

أهمية استراتيجية الرؤوس المرقمة :

تتبلور هذه الأهمية فيما يأتي:

  • جذب انتباه المتعلمين إلى الأنشطة التي يقترحها المدرس أثناء الدرس كونها تختصر جميع متعلمي الصف  في كل نشاط إلى 6 متعلمين وفقاً لأرقامهم.
  • تبتعد عن التقليد الذي يعتمد الأسماء وما يليه من تركيز على أسماء محددة متميزة أو ضعيفة.
  • تشجع على التعاون والعمل في مجموعات متفاهمة تنمي لديهم مهارة التعايش الاجتماعي.
  • تدفع للتفكير في الإجابة الصحيحة عندما يتم اختيار أحد أفراد الرقم المعني بالسؤال.

أهداف الاستراتيجية:

تهدف هذه الاستراتيجية إلى تحقيق عدد من الأهداف ومنها يأتي:

  • تعزز الانتباه والاستعداد لدى المتعلمين.
  • تقضي على الاتكالية التي يعتمدها المتعلمون في طرائق التدريس الاعتيادية.
  • تنمي الشعور بالمسؤولية الفردية لدى المتعلمين فضلًا عن تعويدهم على المسؤولية الاجتماعية.
  • تجعل المتعلم أكثر جاهزية.
  • تنمي ثقة المتعلم بنفسه.

الظروف التي تلائم تطبيق الاستراتيجية:

لا تحتاج استراتيجية الرؤوس المرقمة من المعلم إلى ظروف خاصة أو إجراءات معقدة كونها تتم بتوافر الظروف الآتية:

  • تناسب جميع أنماط المتعلمين.
  • البيئة الصفية لا تحتاج إلى جديد وإنما تعتمد فقط على تقسيم المتعلمين إلى مجاميع تعاونية.
  • لا تحتاج إلى مهارات معقدة سوى القدرة على المناقشة وطرح الأسئلة.
  • من جانب المدرس، تعتمد على العبارات التعزيزية المتعارفة فقط.

خطوات استراتيجية الرؤوس المرقمة :

  1. تقسيم المتعلمين إلى مجاميع متباينة في المستويات التعليمية.
  2. تعطى كل مجموعة رقما معينا مثلاً (1، 2، 3، 4) وهكذا.
  3. لا يتجاوز عدد المتعلمين في المجموعة الواحدة 5 أفراد وقلما يتكون من 6 أفراد.
  4. يعطى كل متعلم رقما يثبت معه ويحفظه بدلًا من اسمه مع حفظ رقم المجموعة من قبل الطالب.
  5. يقوم المدرس بتوجيه أسئلته بصورة عامة، ثم يحدد رقم المتعلم الذي يراد له أن يجيب.
  6. يحدد المدرس رقم المجموعة وبعدها يخصص المتعلم المعني بالسؤال وهكذا.
  7. يتم في النهاية تحديد المجموعة التي حصدت النقاط الأكثر في الدرس وتعطى الدرجات على أساس المجموعات.

 

 


المراجع:

– الياسري ، متمم جمال غني ، فاعلية التدريس باستعمال استراتيجية الرؤوس المرقمة في تحصيل طالب الصف الثالث متوسط بمادة التاريخ الحديث، جلة كلية التربية الاساسية للعلوم التربوية والانسانية / جامعة بابل ، ع26 ، بابل ، العراق ، 2016.
– نون، مركز علمي للتأليف والترجمة ، التدريس طرائق واستراتيجيات ، ط1 ، جمعية المعارف الاسلامية ، بيروت ، لبنان ، 2011.
– الشمري ، ماشي بن محمد ، 101استراتيجية في التعلم النشط ، ط1 ، الرياض ، المملكة العربية السعودية ، 2011

http://www.mathandsci.org/vb/thread28308.html


مقالات يمكن أن تعجبك




كاتب المقال

متمم جمال الياسري  
كتب ما مجموعه 3 مقالات اضغط هنا لقراءتها

تدريسي حاصل على شهادة الماجستير في تخصص المناهج وطرائق تدريس الاجتماعيات. مدرس في كلية التربية للعلوم الإنسانية جامعة بابل في العراق، عمل مدرسًا في مديرية تربية كربلاء لمدة تزيد على 7سنوات، عضو في لجنة الإشراف على التطبيقات منذ 5سنوات، لديه خدمة في مجال التدريس 14 سنة.





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.