الرئيسية » مفاهيم » التعلم الافتراضي ضرورة حتمية في عصر الرقمنة
بيئات التعلم الشخصية

التعلم الافتراضي ضرورة حتمية في عصر الرقمنة

مقدمة

أدى استخدام شبكة الإنترنت في التعليم إلى تطور مذهل وسريع في العملية التعليمية كما أثر في طريقة أداء المعلم والمتعلم وإنجازها في غرفة الصف، فاستخدام الأنظمة المتعددة في الإنترنت سوف يغير الطريقة التي تؤثر بها التكنولوجيا في الحياة والعمل وسوف توفر للمتعلمين القدرة على الاتصال مع المدارس والجامعات ومراكز الأبحاث والمكتبات وغيرها وتساعدهم على نقل ونشر المعلومات، من أجل تحقيق مستوى عال وفعال من الاتصال والتفاعل بين مصدر المعلومة والمتعامل معها. وإن كان التعلم الافتراضي هو أحد تلك الأنظمة المتعددة التي تعتمد على التكنولوجيا فإنها أيضا تعتبر الحل الأمثل لبعض المعوقات التي تواجه نظام التعليم التقليدي عن طريق توفير الإمكانية التي تساعد المتعلم على الحصول على البيانات والمعلومات والتواصل والتدريب من خلال شبكة الإنترنت.

ما هو التعلم الافتراضي؟

اتفقت دراسة سالم (2018) مع دراسة أبو فخر (2012) ودراسة خميس (2014) على أن التعلم الافتراضي هو طريقة لإيصال العلم وللتواصل والحصول على المعلومات والتدريب عن طريق شبكة الإنترنت، وهذا النوع الحديث من التعلم يقدم مجموعة من الأدوات التعليمية المتطورة مثل البريد الإلكتروني وإنشاء المواقع للمقررات الدراسية التي تستطيع أن تقدم قيمة مضافة عن التعليم المقدم بالطرق التقليدية. علاوة على ذلك يستطيع الطالب من خلال التعلم الافتراضي الحصول على قدرة أكبر في التحكم فهو يتعلم على حسب قدراته ورغباته واستعداداته وأيضا معرفته السابقة، حيث أنه مصمم على أساس المحتوى النوعي وآلية تقديم المادة على النحو الأفضل بما يتناسب تماماً مع المحتوى، وهذه العلاقة المطردة تجعل هذه التجربة دائمة التطور فكلما زادت التجربة تحسن الأداء وتحسنت النتائج. كما يؤمن التعلم الافتراضي خيارات متنوعة من التعلم لطلابها، مع مناهج منتقاة من أرفع الجامعات العالمية المعترف بها دولياً، وهذا تدعمه مجموعة من التجمعات الافتراضية الخاصة من الأساتذة الجامعيين والعلماء الدارسين في العالم الذين سيضيفون العنصر الثقافي الخاص بمجتمعاتنا على المحتوى العلمي العالمي، حيث تقدّم الجامعات الافتراضية فرصة الحصول على اختصاصات جامعية معتمدة من خلال مصادر جامعية متعددة عبر العالم أينما كنت وفي أي وقت.

كما أضافت دراسة Valencia (2018) أن التعلم الافتراضي عبارة عن “خلق منصات تعليمية افتراضية تحقق دمج التكنولوجيا في المجال التعليمي من أجل تعزيز عملية التعلم وتعزيز العلاقة بين المحتوى وطريقة الحصول عليه باستخدام الأدوات التكنولوجية مثل الكمبيوتر، الهاتف الخلوي، الكمبيوتر اللوحي، وأيضا من أجل تحقيق التفاعل بينهم”.

المتعلم افتراضيا

أوضحت دراسة أبو فخر (2012) معنى المتعلم افتراضيا على انه الوكيل الافتراضي (Virtual Agent)  الذي يحل محل الطالب في الجلسات التعليمية عند عدم تمكنه من حضورها، أو رفيق الدراسة الافتراضي، (Virtual Companion)، وهؤلاء في الحقيقة ليسوا طلابا ولا رفقاء حقيقيين، فالطالب أو الرفيق الافتراضي هنا عبارة عن برنامج إرشادي وتعليمي ذكي يتفاعل معه الطالب الحقيقي، فبدلا من اختيار طالب حقيقي يمكنه اختيار طالب افتراضي يتشارك معه في الوصول إلى حلول للمشكلات، ويتبادل معه الأدوار. كما أضافت دراسة سالم (2018) مجموعة من أدوار المتعلم في بيئة التعلم الافتراضي:

  1. يفكر باستقلالية كاملة ولديه القدرة على التصور والتخيل والاتصال والتفاعل مع المجتمع.
  2. ينمو ذهنيا بطريقة تؤكد اكتساب مهارات التفكير الإبداعي والتفكير الناقد، قادر على فهم واستيعاب استراتيجيات التفكير.
  3. يستطيع الوصول إلى المعلومة بنفسه ويستطيع التفاعل مع المواقف التعليمية المختلفة من حيث التخطيط، والمتابعة والتوجيه، والتقويم.
  4. لديه طموح للتعلم والتميز فيه وهو ما يتطلب امتلاكه مهارة التنظيم الذاتي للتعلم.

المعلم افتراضيا

اتفقت دراسة سالم (2018) ودراسة أبو الفخر (2012) في تعريف المعلم افتراضيا على أنه هو الذي يتفاعل مع المتعلم إلكترونيا، ويتولى أعباء الإشراف التعليمي على حسن سير التعلم، وقد يكون هذا المعلم داخل مؤسسة تعليمية أو في منزله، وغالبا لا يرتبط هذا المعلم بوقت محدد للعمل وإنما يكون تعامله مع المؤسسة التعليمية بعدد المقررات التي يشرف عليها ويكون مسؤولاً عنها وعدد الطلاب المسجلين لديه. وقد أضافت دراسة سالم (2018) مجموعة من أدوار المعلم في بيئة التعلم الافتراضي على النحو التالي:

  1. قادر على تشغيل واستخدام أجهزة الحاسب الآلي.
  2. قادر على تعليم المبادئ الحاسوبية.
  3. يحسن استخدام الحاسوب في جمع المعلومات ومعالجتها وعرضها.
  4. قادر على تصميم أنشطة الطلاب الكترونيا.
  5. قادر على استخدام الوسائل المتعددة والفائقة لدعم عمليات التعلم.

كيف أصبح التعلم الافتراضي ضرورة حتمية في عصر الرقمنة؟

ازداد الاهتمام والطلب في دول العالم في السنوات الأخيرة على ما يسمى بالتعليم الافتراضي Virtual Learning حيث أصبح هناك العديد من المؤسسات التعليمية التي تطرح مساقات للتعليم عن طريق الإنترنت كخيار بديل عن المساقات العادية، مثل الجامعات الافتراضية  Virtual Universities التي تعتمد بالكامل على التعليم الإلكتروني الذي تقام المحاضرات فيه عن بعد في غرف افتراضية على الإنترنت.

ولعل هذا الأسلوب في التعليم في العالم العربي ما هو إلا تطور لنظام التعليم عن بعد الذي بدأ منذ عقود عن طريق الانتساب والجامعة المفتوحة، فقد تخرج من هذا النظام في السابق عشرات الآلاف من الطلاب الطامحين إلى تحسين أحوالهم ورفع مؤهلاتهم الأكاديمية مع عدم قدرتهم على التخلي عن الوظيفة في بلدانهم. كذلك الزيادة المضطردة في أعداد السكان – المستفيدين – في مقابل محدودية السعة الاستيعابية للمؤسسات التقليدية ورغبة بعض المعلمين في تقليل نفقات العمل مما أوجد أشكالا جديدة من المعلمين الراغبين في العمل من منازلهم عوضا عن العمل من خلال المؤسسات الرسمية للتعليم، وأيضا ظهور التطورات المتسارعة في ميدان تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات والاهتمام المتزايد بالمعرفة مما زاد من قاعدة المستهلكين لها وتوزع أماكنهم الجغرافية مما يصعب على المؤسسة التقليدية خدمتهم جميعا. كل هذه العوامل رسمت الملامح الأساسية للتعلم الافتراضي (الجهني،2011) ، فالتعلم الافتراضي لا يوفر فقط المواد التعليمية عن طريق الإنترنت، وإنما المحاضرات التي يلتقي فيها الطلبة بالمحاضرين أنفسهم، إضافة إلى فرص تقديم الواجبات والاختبارات.

هناك العديد من مميزات هذه التقنية الجديدة، التي تعتمد بشكل رئيسي على إمكانيات الطالب نفسه وعلى قدرته في البحث بجهوده الشخصية عوضا عن الاعتماد الكامل على المدرسين، كما أنها تتيح الفرصة للكثيرين منهم، وتحديداً للإناث اللواتي يجدن صعوبة في ترك بيوتهن نظراً لالتزاماتهن العائلية.

اتفقت دراسة (أبو فخر، 2012) ودراسة (2016) Khlaisang & Chanprasitchai ودراسة (عطية، 2013) على طرح مجموعة أخرى من خصائص التعلم الافتراضي جعلت منه أحد وحدات التحول الرقمي مثل:

  1. يزيد في فرص التعلم للجميع ولاسيما المتعلمين المهمشين والمعوقين والمحرومين من التعليم النظامي.
  2. يستخدم التعلم الافتراضي في المحاكاة والتدريب من خلال ممارسة تجارب يصعب على المتعلم ممارستها في الواقع مثل التجارب المعقدة والخطرة والتدريب على الطيران المعقد أو قيادة السيارة في شوارع مزدحمة أو عيادات افتراضية للمصابين بالأمراض المعدية.
  3. يتميز التعلم الافتراضي بمرونته في التعلم المتزامن، أي في الوقت نفسه الذي يجري في الواقع، والتعليم غير المتزامن، أي المسجل بآلة تسجيل سمعية بصرية ويسمعها المتعلم على حسب ظروفه، وكذلك في اختيار المواد التعليمية المناسبة لحاجات المتعلم.
  4. يتم التعلم الافتراضي بطريقة تفاعلية بين المتعلم والمعلم الافتراضي، أو معا بطريقة الحوار بينهما، وهذا الحوار ضروري لكل تعلم ذاتي.
  5. يقلل التعلم الافتراضي من فرص هجرة العقول الشابة من بلدانها بحثا عن الجديد في المعرفة الذي تفتقر له دول عديدة في العالم، ويمكن ربط هذه التقنية بجامعات عدة مما يزيد من فرص الاستفادة القصوى من الخبرات المتنوعة التي تمتلكها هذه الجامعات.
  6. لا يتطلب التعلم الافتراضي من وجود قاعات دراسية تقليدية بل قاعات افتراضية يمكن أن تضم عددا غير محدود من الطلبة.

مؤسسات التعلم الافتراضي

  • المكتبات الافتراضية

المكتبات الافتراضية هي مكتبات إلكترونية ورقمية تصمم على موقع الإنترنت تتيح استعراض المكتبة بالكامل، وتحتوي على الشكل الرقمي للمعلومات سواء متاحة على الشبكة أو غير متاحة ولا تحتاج إلى مبنى وإنما لمجموعة من الخوادم وشبكة تربطها بالنهايات الطرفية للمستخدم (عبد الغفار، 2017).

  • المتاحف الافتراضية

وما يقال على المكتبات الافتراضية يمكن أن يعمم على المتاحف الافتراضية من خلال كونها مؤسسات ترتبط بالمستفيدين من خلال الشبكة تقدم خدماتها لهم عن طريقها وتربطها مع مؤسسات أخرى شبيهة لها في إطار مشروعات تعاونية عن طريق الشبكات كذلك. كما لا يشترط توافر الجوانب المادية في تلك المؤسسات نظرا لأنها تقدم خدماتها من خلال الشبكة فهي لا تحتاج میدانا تقليديا كقاعات الدرس وصالات المطالعة بل تحتاج إلى برامج كمبيوتر متقدمة تشكل في مجملها بيئة العمل الافتراضية. وهذا يؤدي بالزائرين عبر الإنترنت إلى تطوير مستوى مشاركة أعلى، والذي بدوره ينتج عنه تأثر أكبر لنوايا المستخدمين لزيارة المتحف الحقيقي (Katz & Halpern, 2015)

  • الفصول الافتراضية

يعرفها فالاوسكاس وآخرون (2000) نقلا عن دراسة حجازي ومحمد (2016) بيئة تعلم فصول شبيه بالفصول التقليدية من حيث عدد المعلمين والطلاب ولكنها على الشبكة العالمية للمعلومات، اذ لا تتقيد بزمان أو مكان وعن طريقها تستحدث بيئات تعليمية افتراضية فيستطيع الطلبة التجمع بواسطة الشبكات في حالات تعلم تعاونية بحيث يكون الطالب في مركز التعلم وسيتعلم من أجل الفهم.

أنماط الفصول الافتراضية

اتفقت دراسة (حجازي ومحمد،2016) مع (الموسى والمبارك،2007) أن للفصول الافتراضية نمطان طبقا لحالة العناصر البشرية المتصلة أو المتفاعلة أو المتواجدة على شبكة الإنترنت في الوقت الحقيقي نفسه وهما:

  1. نمط الفصول الافتراضية ذات الاتصال المتزامن

هذا النمط يشترط تواجد المتعلمين مع بعضهم البعض بالوقت نفسه في بيئة الفصل الافتراضي على شبكة الإنترنت أو المعلم مع المتعلم لدراسة المادة وإتاحة الموضوعات والأنشطة التعليمية وتبادلها في الوقت الحقيقي باستخدام أدوات اتصال وتفاعل يرتبط استخدامها بالوقت الحقيقي مثل المحادثة الفورية أو اللوحة البيضاء أو مؤتمرات الفيديو أو الرسائل المباشرة، وفي هذا النمط المتزامن من الفصول الافتراضية يستطيع المتعلم الحصول على تغذية راجعة فورية من المعلم أثناء دراسة موضوع التعلم (حجازي، ومحمد،2016).

  1. الفصول الافتراضية ذات الاتصال غير المتزامن

في هذا النمط من الاتصال المتزامن بالفصول الافتراضية لا يشترط تواجد المتعلمين مع بعضهم البعض أو مع معلمهم بنفس الوقت في بيئة الفصل الافتراضي على شبكة الإنترنت بل يختار المتعلم الوقت المناسب له طبقا لظروفه، وفق جهده، ومقدرته في دراسة المادة التي يستطيع الرجوع إليها مرات عديدة متى شاء من خلال عرض الجلسات المسجلة، وفي هذا النمط غير المتزامن من الفصول الافتراضية لا يستطيع المتعلم الحصول على تغذية راجعة فورية من المعلم إلا في وقت متأخر أو بعد الانتهاء من دراسة موضوع التعلم طبقا لظروف تواجد المعلم (حجازي ومحمد،2016 ).

برامج وتطبيقات الفصول الافتراضية

  1. برنامج Web Course Tools
  2. برنامج Black Board
  3. برنامج نظام إدارة التعلم MOODLE
  4. برنامج EMES  
  5. برنامج Centra (التركي، 2016).

الجامعات الافتراضية

أوضحت دراسة عطية (2013) أن الجامعة الافتراضية تختلف عن الجامعات التقليدية في أن جميع أنشطتها افتراضية غير مادية تتم بشكل مباشر بواسطة الإنترنت، وسميت افتراضية لأن جميع متطلبات العملية التعليمية فيها تتم من خل واقع افتراضي من بعد، كالتسجيل، ودراسة المقررات، وعقد الامتحانات، والحصول على الشهادات، ويعطي الطالب مرونة كبيرة في الحصول على هذا النوع من التعليم والالتقاء بأستاذه مع إسقاط حاجزي الزمان والمكان.

الأنماط التنظيمية للتعليم الجامعي الافتراضي

تتعدد الأنماط التي ينتظم فيها تقديم التعليم الجامعي الافتراضي وفقا لأهدافها ونمط تبعيتها سواء للحكومة أو القطاع الخاص، ونمط التكوين مستقلة أو مدمجة، أو عضو في ائتلاف، أو جامعة وسيطة.

ويصنف (بدر الصالح: 2007) في دراسة خميس (2014) الأنماط التنظيمية للجامعات الافتراضية في عدة أنماط يمكن توضيحها فيما يلي:

  1. جامعة افتراضية ذات نمط واحد (Single Mode): في هذا النموذج تكون الجامعة قد أسست كجامعة افتراضية مستقلة، مثل جامعة جونز التي تعد جامعة افتراضية بالكامل
  2. جامعة افتراضية ذات نمط ثنائي (Dual Mode): ينطبق هذا النموذج على الجامعات التي تقدم برامج دراسية افتراضية تمثل فرعاً للجامعة الأم، مثل جامعة ميتشغان الافتراضية (MVU) التابعة لجامعة ولاية ميتشغان. (خميس، 2014).

ما هو الفرق بين بيئات التعلم الافتراضية VLE ونظم إدارة التعلم LMS؟

بالرغم من وجود خصائص مشتركة بين هذه النظم، إلا أن كل نظام له هدفه الأساس، وخصائصه المميزة، وإمكانياته الفريدة، التي تتراوح بين إدارة المحتوى، وإدارة المتعلمين، وإدارة التعلم، المتمثلة في نظم إدارة التعلم LMS وبين بيئات التعلم الافتراضية المتمثلة في كونها حزمة برمجية تقدم من خلال الكمبيوتر والشبكات، وتمثل بيئة تعليمية إلكترونية متكاملة، تقوم على إنشاء المحتوى التعليمي وإداراته، وإدارة المتعلم، وعمليات التعليم وأحداثه وأنشطته وتفاعلاته، وعمليات التقويم، تساعد المعلمين على إنشاء المحتوى التعليمي، وتوصيله، وإدارته، وتمكن المعلمين والمتعلمين من الاتصال والتفاعل والتشارك، سواء أكان بطريقة متزامنة أم غير متزامنة، وتقديم المساعدة والتوجيه والدعم التعليمي والفني على الخط. ومن ثم فهي العمود الفقري للتعلم الإلكتروني، أما بالنسبة لنظام إدارة التعلم فهو الذي يسمح بإطلاق التعلم الإلكتروني، وهو برنامج يركز على المهمات الإدارية، من حيث إدارة المتعلم والأحداث والأنشطة التعليمية، ولهذه النظم أولوية التسجيل الإلكتروني للطالب والمهام المرتبطة به، وإدارة أنشطة التعلم والتفاعلات التعليمية.

ويشتمل على أدوات لإدارة تتبع المتعلمين والمحتوى. والهدف الرئيسي لهذه النظم هو إدارة العمليات المرتبطة بتوصيل المحتوى وإدارة التعلم. ومن ثم فهذه النظم لديها القدرة على إدارة البرامج التعليمية المطورة بأدوات أخرى، والتعامل بكفاءة مع التسجيل والمهمات المرتبطة به. وبعبارة أخرى لديها القدرة على تخطيط كل الأحداث التعليمية، وتوصيلها، وإدارتها. ومن أمثلة نظام إدارة التعلم Net Dimensions, EKP, Saba, ANGEL, and Sum Total (خميس،2014).

الاستخدام الفعال لبيئات التعلم الافتراضية

استخدام بيئات التعلم الافتراضية الغنية تطرح مجموعة من الأدوات التي تكون بمثابة السياق الذي يحدث فيه التعلم والعوامل الرئيسية التي تؤثر على النجاح الشامل في مؤسسات التعليم الافتراضي والتعلم عن بعد. فالاستخدام الفعال لأدوات التعلم الافتراضي يُمكن المتعلمين والمعلمين من تنظيم التعلم وتشكيل تعليمات قادرة على حل الوضعيات أو المشكلات التي واجهتهم ضمن التعلم التقليدي، والتي من الممكن وضعها في سياق متوازن مع الموارد الأخرى الموجودة داخل النظام، وإعادة استخدامها ومشاركتها مع الأقران أو المعلمين (خميس ،2014).

أوضحت دراسة سالم (2018) الأدوات التي يستخدمها التعلم الافتراضي وتؤثر على النجاح الشامل له ويمكن ذكرها على النحو التالي.

  1. البريد الإلكتروني: استخدام البريد الالكتروني لتسهيل اتصال الطلاب فيما بينهم وتبادل المعلومات والأفكار التربوية والتواصل خارج الصف الدراسي والتواصل مع الطلاب من دول أخرى.
  2. إنشاء مواقع لمقررات دراسية معينة مثل الرياضيات أو مواقع لدورات وورش تعليمية، فالمعلم يستطيع التحكم بالموقع وتحديد المشاركين.
  3. زيارة أدلة المواقع التربوية: زيارة مواقع أدلة المواقع التربوية العربية والأجنبية والتي تضم أغلب المواقع التربوية تحت موقع واحد وتسهل الوصول إلى عدد كبير من المواقع التربوية مثل دليل المواقع التربوية العربية.
  4. زيارة المواقع المتخصصة: زيارة المواقع العربية والإنجليزية التي تتناسب مع تخصص الطالب.
  5. استخدام مواقع البحث الشهيرة: مثل محركات البحث التي تقدم خدمة البحث بعدد من اللغات بما فيها اللغة العربية.
  6. إنشاء المواقع الشخصية: يمكن لأي معلم أن ينشئ موقعا شخصيا ومن خلال الموقع يستطيع أن يتواصل مع الآخرين.
  7. التقييم الذاتي والتقييم التجميعي مثل تقييم اختيار من متعدد مع وضع العلامات والتغذية الراجعة الفورية.
  8. توزيع الموارد والمواد التعليمية مثل تقديم المحاضرات والمواد الداعمة والصور ومقاطع الفيديو وتوفير الروابط لمصادر الويب والمناقشة عبر الإنترنت وأنشطة التقييم.
  9. تقاسم المجالات بين فريق العمل: السماح لمجموعات من الطلاب لتحميل وتبادل الملفات وكذلك التواصل مع بعضهم البعض.
  10. تقديم الدعم للطلاب: عن طريق التواصل مع المعلمين أو الطلاب وتوفير المواد الداعمة مثل المعلومات عن المقرر والأسئلة والأجوبة.
  11. إدارة مسار الطلاب: مثل أسماء المستخدمين وكلمات السر لضمان أن الطلاب المسجلين فقط هم من يمكنهم الوصول إلى هذا المقرر وتحليل التقييم الذي يقوم به الطلاب او استخدام مواد بيئة التعلم الافتراضية.
  12. أدوات الطالب مثل: صفحات الطالب على الويب والصناديق المخصصة للتحميل من المقررات الدراسية والمذكرات والتقويمات الإلكترونية (سالم، 2018).

بيئة التعلم الافتراضية ثلاثية الأبعاد

تعريف بيئة التعلم الافتراضية ثلاثية الأبعاد

يرى نبيل عزمي (2014) نقلا عن إبراهيم (2017) بأنها البيئة التي تعطي الشعور للمستخدم بثلاثية الأبعاد التي تحاكي الواقع وتتيح للمعلمين والمتعلمين خلق محتواهم بأنفسهم، كما تسمح بتبادل الخبرات والأفكار بين المعلمين والمتعلمين بغض النظر عن أماكن تواجدهم وذلك بتقمص كل فرد منهم لشخصية افتراضية “Avatar” تتيح لهم فعل ما يريدونه بدون خوف أو خجل.

شكل يوضح تفاعل المتعلم في بيئات ثلاثية الابعاد

نظم إدارة التعلم الافتراضي ثلاثي الأبعاد SLOODLE

عرفته دراسة إبراهيم (2017) SLOODLE: بكونه مزيجا بين الأدوات في مجال الحاسبات بالربط بين اثنتين أو أكثر من التكنولوجيات حيث يربط بين بيئات التعلم الافتراضية والعوالم الافتراضية وبالتالي يجمع بين مختلف الميزات المتوفرة في VLE مع تلك التي تقدمها العالم الافتراضي وجعل البيئة أكثر تفاعلية وجذابة للمستخدمين. فهي التي تربط المصدر المفتوح lms، MOODLE مع SL.

معوقات التعلم الافتراضي

كما اتفقت دراسة (عطية ،2013) ودراسة (أبو فخر، 2012) على مجموعة من معوقات للتعلم الافتراضي يمكن توضيحها فيما يلي:

  1. المعوقات المادية: مثل قلة أجهزة الحاسوب وتغطية الإنترنت وبطء سرعتها، وارتفاع سعرها.
  2. المعوقات البشرية: لأن عدد المعلمين الذين يجيدون “فن التعلم الإلكتروني” واستخدام الإنترنت محدود، وأنه من الخطأ التفكير بأن المعلمين جميعهم يستطيعون أن يساهموا في هذا النوع من التعليم.
  3. التكلفة الكبيرة لشبكة المعلومات بالإنترنت والتعلم الافتراضي وتوفير النماذج الافتراضية.
  4. صعوبة نظام التقويم والاعتمادية أو حرية التحول من كلية إلى أخرى.
  5. قلق المدرسين من البطالة بسبب التعلم بالحاسوب تعلما ذاتيا.
  6. الحاجة إلى مزيد من التحضير والتصميم والتطوير في بيئة افتراضية مفتوحة قبل البدء في الدراسة.
  7. صعوبة إعداد مادة علمية جيدة.
  8. قد تظهر مشكلات في معادلة الشهادات الممنوحة لخريجي الجامعات الافتراضية (أبو الفخر، 2012).

تجارب وتطبيقات عملية في مجال التعلم الافتراضي

  • التجارب العالمية

تجربة الولايات المتحدة الأمريكية في إتاحة التعلم الافتراضي في جامعة ميتشاجن الافتراضية Michigan Virtual University

تعد جامعة ميتشاجن واحدة من أعرق الجامعات الأمريكية في التعليم التقليدي، وهي أيضاً تقدم خدمات التعليم الإلكتروني عن بعد. وتقدم مجموعة ممتازة من الفصول الدراسية على شبكة الإنترنت حيث تمنح الماجستير والدكتوراه في الطبيعة، كما تمنح كلية الهندسة درجات جامعية في الهندسة الكيميائية وعلوم الحاسب مثل التصميم الهندسي على الحاسوب وفي شبكات الحاسبات. وعملت جامعة ميتشاجن الافتراضية كوسيط لتعريف وتقديم أفضل البرامج الأكاديمية والفنية بواسطة التعليم عن بعد، فقد شاركت 16 كلية وقدمت حوالي (124) موضوعا في برامج مختلفة لـ 2000 طالب من خلال الجامعة. بالإضافة إلى مشاركة 28 كلية من كليات المجتمع ككلية منزلية “Home Colleges” بهدف مشاركة ودعم الطلاب للتعليم من منازلهم.

جامعة روجرز Rogers

تهتم جامعة روجرز بالدراسة عبر الإنترنت في عدة أقسام تخصصية متنوعة حيث تعمل على تلبية رغبات الطالب في دراسة التخصص الذي يرغب فيه وفي الوقت المناسب عبر الإنترنت، وتستخدم في ذلك خدمات الإنترنت المختلفة مثل مؤتمرات الفيديو وحلقات النقاش والاتصالات الهاتفية والبريد الإلكتروني وغيرها.

الجامعة العالمية The International University

مصدر التعليم الرئيسي في الجامعة العالمية هو التعليم عن بعد وأهم أساليبه هي الإنترنت التي تعتبر جزءا من التعليم الإلكتروني حيث تستخدم أحدث خدمات الإنترنت في التعليم عن بعد لمرحلتي البكالوريوس والماجستير في تخصصات علمية متنوعة بشكل ملائم وتفاعلي. وتعتمد هذه الجامعة فلسفة التغيير الذي طرأ على العالم، حيث يتطلب من الطلبة اتباع طرق تقنية حديثة، للمضي قدماً لإنجاز دراساتهم.

  • التجارب العربية

تجربة لبنان في اتاحة التعلم الافتراضي في جامعة بيروت

تعد أول مؤسسة أكاديمية للتعليم الإلكتروني عن بعد في الشرق الأوسط، تأخذ على عاتقها مهمة تعليم نوعي للطلبة في العالم العربي وتركيا وإيران. وهي جامعة خاصة أنشئت عام 1994م، وأقتصر نشاطها حينئذ على الأبحاث والاستشارات ثم أضيفت إلى برنامجها الأكاديمي في عام 1998م فعاليات التعليم عن بعد. وتضم جامعة بيروت على الشبكة أربعة كليات هي: إدارة الأعمال والعلوم الإدارية، وكلية الصحة العامة وعلوم الصحة والتمريض، وكلية العلوم البيئية وكلية الهندسة.

الجامعة الافتراضية السورية SVU

أعلنت وزارة التعليم العالي في سوريا عن إطلاقها لأول جامعة افتراضية في المنطقة العربية، وهي الجامعة السورية الافتراضية، وتعتبر الجامعة الوحيدة في المنطقة العربية التي تلقى دعماً حكومياً يتمثل في وزارة التعليم في سوريا وتم الاعتراف بمساقاتها الدراسية من قبل وزارة التعليم العالي السورية، وكذلك العديد من الجامعات العالمية التي ترتبط معها الجامعة الافتراضية السورية بشراكات تعاون أكاديمي لتقديم خدمات التعليم عن بعد، حيث وقعت على اتفاقيات شراكة مع 16 جامعة عالمية، جميعها معترف بها من قبل جمعيات الاعتراف الدولي، ومن قبل وزارة التعليم العالي في سورية. وبذلك يكون قد شهد التعليم العالي في سورية مؤخراً قفزة نوعية فكانت البداية بالسماح بإحداث مؤسسات تعليمية خاصة لأول مرة في سورية، تم اعتماد نظام التعليم المفتوح في الجامعات السورية بدءاً من العام الدراسي الحالي، وتوجت بإصدار مرسوم بإحداث الجامعة الافتراضية السورية التي تعتبر أول جامعة عربية في منطقة الشرق الأوسط تعتمد نظام التعليم عن بعد (التعليم الإلكتروني عن طريق الشبكة العالمية).

  • التجارب المحلية

تجربة مشروع “المدرسة الافتراضية” السعودية

مقدمة عن المدرسة السعودية الافتراضية

المدرسة السعودية الافتراضية هي أحد المشاريع التي تنفذها وزارتي التعليم والاتصالات وتقنية المعلومات ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية بالتعاون مع شركة سيسكو الأمريكية العالمية لدعم مجال التعليم بفرص الدروس الافتراضية والمدارس الذكية، ‏وتعد المدرسة الافتراضية بيئة تعليمية تفاعلية، وواحدة من نماذج التعليم المتزامن بأحدث تقنيات التواصل الصوتي والمرئي عبر الويب، وذلك أيضا من خلال الربط مع منصات التعليم المختلفة مثل بوابة التعليم الوطنية “عين” و “كلاسيرا” (شار، 2017).

هدف المدرسة الافتراضية السعودية

تسعى المدرسة الافتراضية السعودية بالدرجة الأولى إلى استفادة طلاب التعليم العام من الكوادر التعليمية المتميزة في المملكة، وهي مجهزة بأحدث التقنيات التعليمية لبناء الطالب بناء شاملا لامتلاك المعرفة والمهارة والقيم الثابتة (الغامدي، 2018).

المناطق التي اختيرت لتطبيق هذه المبادرة

تم التواصل مع إدارات التعليم لتحديد المواقع الأكثر حاجة لتنفيذ هذه المبادرة وعمل إحصائية للمدارس والبعد عن المدن وخطورة الطرق المؤدية لها وتم تحديد البداية في 7 مدارس افتراضية في ثلاث مناطق ومحافظات كانت الأكثر حاجة وهي جدة والشرقية وتبوك وبعد ذلك تم تحديد المدارس وتم انشاء مركز للبث في إدارة التعليم ومركزي استقبال في كل مدرسة (الغامدى،2018).

عدد الدروس التي تلقاها الطلبة عبر مراكز البث والمواد الدراسية التي تم بثها (كمرحلة أولى)

تم بث في المرحلة الأولى من هذه المبادرة نحو حوالي 1000 حصة دراسية عن طريق الأجهزة المستخدمة من شركة سيسكو وهي عبارة عن كاميرات حساسة تستشعر جميع حركات المعلمين والطلاب. إضافة إلى أجهزة استقبال صوتية والسبورة الذكية للطالب والمعلم في نفس الوقت لشرح الدروس وحفظها والرجوع لها عند الحاجة. أما المواد الدراسية التي تم تنفيذ المبادرة من خلالها شملت مواد اللغة العربية والدراسات الإسلامية والفيزياء والكمياء والاحياء واللغة الإنجليزية وبلغ عدد مراكز الاستقبال 14 مركزا فيما بلغ عدد مراكز البث 6 مراكز(الغامدى،2018).

عدد الطلبة الذين طبقت عليهم التجربة وعدد الفصول

شملت المرحلة الأولى للمبادرة حوالي 14 فصلا دراسيا بواقع فصلين دراسيين في كل مدرسة، حيث بلغ عدد الطلاب والطالبات في كل فصل دراسي 18 طالبا بإجمالي نحو 250 طالب وطالبة (الغامدى،2018).

تكلفة المدرسة الافتراضية

المشروع حاليا عبارة عن شراكة سيسكو مع وزارة التعليم ولم يكلف شيئا وهو الآن في مرحلة تجريبية دون أي تكاليف وسيتم في المرحلة الثانية البدء باحتساب التكاليف مع الشركة، إضافة إلى دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع والتوسع للمرحلة القادمة (الغامدى،2018).

نتائج المرحلة الأولى

جاءت نتائج المرحلة الأولى مرضية حيث حققت نجاحا كبيرا وعلى هذا الأساس تم التوسع إلى المرحلة الثانية والتي سوف يتم الإعلان عنها بعد الانتهاء من دراسة الجدوى الاقتصادية وعملية تقييم المرحلة الأولى وبناء على التوصيات التي ستصدر من اللجنة المشرفة على المشروع.

كما أكدت نتائج التجربة كمرحلة أولى عن إيجابية آراء الطلاب نحو المدرسة الافتراضية كما جاءت نتائج الفصل الدراسي الأول مرضية جدا (الغامدي،2018).

  • جامعة الملك عبدالعزيز

هي تجربة فريدة في جامعات المملكة العربية السعودية من الناحية الفكرية والعلمية، والتي تتيح التعلم في أي وقت وفى أي مكان وهذه الطريقة الحديثة تذلل الكثير من العقبات للطالب الجامعي منتظماً كان أم منتسباً، فأما طلاب الانتساب فاستفادتهم واضحة حيث يستطيعون أن يشاهدوا عبر الإنترنت المحاضرة كاملة بالصوت والصورة متى ما شاءوا دون أي معوق يعوقهم عن أعمالهم، وأيضاً طلاب الانتظام يستفيدون من هذه الطريقة في عملية المراجعة في حال عدم تمكن فهم جزئية من الموضوع.

  • الجامعة الإلكترونية السعودية

تقدم الجامعة السعودية الإلكترونية من خلال برامجها المعنية بالتعليم المدمج الذي تطبقه معظم الجامعات العريقة في العالم، مؤكدا أن هذا النموذج الذي تقدمه الجامعة يعد تعليما فريدا من نوعه في المملكة والمنطقة العربية، حيث يدرس فيها حاليا نحو 15 ألف طالب وطالبة في مقرها الرئيس بالرياض وفروعها العشرة بمناطق المملكة في تخصصات تلبي حاجة سوق العمل في المملكة، وتحقق التميز لخريجي الجامعة نظير برامجها الأكاديمية، كما أنها تضم51 برنامجا تقدمها الجامعة في مجال تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها في العالم عبر شراكات ثنائية مع هذه الجامعات كان آخرها مع جامعة كوبنهاجن في الدنمارك.

أهم النظريات التي تم استخدامها في التعلم الافتراضي

على اعتبار أن التعلم الافتراضي هو النوع من التعلم الذي يعتمد على استخدام الوسائط الإلكترونية في الاتصال، واستقبال المعلومات، واكتساب المهارات، والتفاعل بين المتعلم والمعلم وبين المتعلم والمدرسة وربما بين المدرسة والمعلم، فالنظرية التي تم استخدامها طبقا للتعلم الافتراضي هي البنائية التي تؤكد على اعتماد المتعلم على المصادر والمعطيات والمواد التي يجري التعامل معها حيث يصرف المتعلم بشكل عام بطريقة تفاعلية وبطريقة تسمح بالتعلم الذاتي والتعلم التعاوني (الرشيدى،2016).

بعض التوجيهات والتوصيات لاستخدام التعلم الافتراضي

أشارت دراسة Kibaru (2018) إلى مجموعة من الاقتراحات لتحسين التعلم الافتراضي:

  • تعزيز التميز في التدريس من خلال بناء مواد ومناهج تعليمية إلكترونية.
  • تحسين حجم الفصل الافتراضي.
  • تحسين عملية اكتساب واستخدام تقنيات التعليم والتعلم.
  • تطوير الاستخدام الاستراتيجي للبيانات.
  • تدريب المدرسين وزيادة كفاءتهم.
  • توفير بنية تحتية ذات جودة عالية من حيث الأجهزة والدعم الفني.

 


المراجع

أولا: المراجع العربية

  • إبراهيم، م. م. ج. (2017). توظيف نظم إدارة التعلم الافتراضي ثلاثي الابعاد لتلبية الاحتياجات التكنولوجية لدى أخصائي تكنولوجيا التعليم. مجلة كلية التربية: جامعة طنطا – كلية التربية، مج65, ع1، 299 – 335. مسترجع من https://search.mandumah.com/Record/899318
  • أبو فخر، ظ. س. ا. (2012). إثر التعلم الافتراضي في تحصيل مادة طرائق تدريس علم الاجتماع لدى طلبة دبلوم التأهيل التربوي في الجامعات الافتراضية السورية. مجلة اتحاد الجامعات العربية للتربية وعلم النفس: جامعه دمشق – كليه التربية، مج10, ع3، 40 – 70. مسترجع من https://search.mandumah.com/Record/172987
  • التركي، ع. ت. (2016). فعالية استخدام نموذج قائم على التعلم في بيئة افتراضية على تنمية مهارات التحصيل والتفكير والمهارات المعلوماتية لدى طلاب المرحلة الثانوية في مدينة الرياض. مؤتة للبحوث والدراسات – العلوم الانسانية والاجتماعية: جامعة مؤتة، مج31, ع5، 67 – 118. مسترجع من https://search.mandumah.com/Record/785044
  • حجازي، ط. ع.، ومحمد، س. ه. س. (2016). معايير جودة الفصول الافتراضية (Blackboard Collaborate) من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس بجامعة الملك سعود. بحوث المؤتمر العربي الدولي السادس: لضمان جودة التعليم العالي LACQA 2016: جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا وجامعة الزرقاء الاردنية، الخرطوم: جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا، 351 – 364. مسترجع من https://search.mandumah.com/Record/80225
  • خميس، م. ع. (2014). مفهوم بيئات التعلم الافتراضية. تكنولوجيا التعليم: الجمعية المصرية لتكنولوجيا التعليم، مج24, ع4، 1 – 4. مسترجع من https://search.mandumah.com/Record/69983
  • الرشيدي، عايش، الدحلان، كوثر (2016). “بناء الفصول الافتراضية في ضوء نظريات التربية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها.” تكنولوجيا التربية – دراسات وبحوث: الجمعية العربية لتكنولوجيا التربية ع26: 43 – 58. مسترجع من https://search.mandumah.com/Record/84423
  • سالم، ع. ا. ع. (2018). أثر بيئة تعلم افتراضية على تنمية مهارات التفكير الإبداعي بمقرر الكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية. دراسات في التعليم الجامعي: جامعة عين شمس – مركز تطوير التعليم الجامعي، ع39، 244 – 314. مسترجع من https://search.mandumah.com/Record/928573
  • عطية، س. م. م. (2013). الجامعة الافتراضية مدخل لتطوير التعليم عن بعد بجامعة الزقازيق: دراسة تحليلية. دراسات تربوية ونفسية: جامعة الزقازيق – كلية التربية، ع 78، 391 – 438. مسترجع من https://search.mandumah.com/Record/470723
  • الموسى، عبد الله والمبارك، احمد (2007). التعليم الالكتروني: الأسس والتطبيقات. الرياض
  • نصر، ن. م. إ.، وأحمد، س. ع. ع. (2017). فاعلية نظام الفصول الافتراضية باستخدام التعليم الجوال في زيادة دافعية الإنجاز والاتجاه نحوه. تكنولوجيا التربية – دراسات وبحوث: الجمعية العربية لتكنولوجيا التربية، ع31، 35 – 85. مسترجع من https://search.mandumah.com/Record/844436

ثانيا: المراجع الأجنبية

  • Chanprasitchai, O., & Khlaisang, J. (2016). Inquiry-Based Learning for a Virtual Learning Community to Enhance Problem-Solving Ability of Applied Thai Traditional Medicine Students. Turkish Online Journal of Educational Technology – TOJET, 15(4), 77–87. Retrieved from http://search.ebscohost.com/login.aspx?direct=true&db=eric&AN=EJ1117638&site=ehost-live
  • Eidelman, R. R., & Shwartz, Y. (2016). E-Learning in Chemistry Education: Self-Regulated Learning in a Virtual Classroom. International Association for Development of the Information Society, 13. Retrieved from http://search.ebscohost.com/login.aspx?direct=true&db=eric&AN=ED571373&site=ehost-live
  • Kibaru, F. (2018). Supporting Faculty to Face Challenges in Design and Delivery of Quality Courses in Virtual Learning Environments. Turkish Online Journal of Distance Education, 19(4), 176–197. Retrieved from http://search.ebscohost.com/login.aspx?direct=true&db=eric&AN=EJ1192797&site=ehost-live
  • Valencia, H. G., Enríquez, J. A. V., & Tigreros, M. E. F. (2018). Innovative Scenarios in the Teaching and Learning Process: A View from the Implementation of Virtual Platforms. English Language Teaching, 11(7), 131–141. Retrieved from http://search.ebscohost.com/login.aspx?direct=true&db=eric&AN=EJ1183447&site=ehost-live

ثالثا: المراجع الالكترونية

  • الغامدي، عبد الله (2018). المدرسة الافتراضية. تعليم متميز وحقن لدماء المعلمين والمعلمات على الطرق – أخبار السعودية | صحيفة عكاظ. استرجع بتاريخ 1/ 2/ 2019م. مقتبس من https://www.okaz.com.sa/article/1636220
  • تجارب عالمية وعربية عن التعليم الإلكتروني، أكتوبر 10, 2011، مقتبس من http://al-masmli.blogspot.com
  • تويتر. المدرسة الافتراضية. استرجع بتاريخ 1/ 2/ 2019م. مقتبس من  https://twitter.com/hashtag/المدرسة الافتراضية
  • شار، عبد الحكيم (2017) م. وزير التعليم يعلن عن تدشين مشروع “‫المدرسة الافتراضية”، استرجع بتاريخ 1/ 2/ 2019م. مقتبس من  https://sabq.org
  • وزير التعليم: الجامعة الالكترونية تقدم تعليما فريدا وستكون لها مدينة جامعية، 26 نوفمبر 2018 استرجع بتاريخ 26/ 2/ 2019 مقتبس من https://makkahnewspaper.com

البحث في Google:






كاتب المقال

فاطمة عبد العليم شاهين  
كتب ما مجموعه 2 مقالات اضغط هنا لقراءتها

أخصائية تكنولوجيا التعليم ومدربة معتمدة، ماجستير تقنيات تعليم/ جامعة الملك سعود - المملكة العربية السعودية





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *