الرئيسية » أدوات » التليجرام في التعليم و بيئات التعلم الإلكترونية
التليجرام في التعليم

التليجرام في التعليم و بيئات التعلم الإلكترونية

هذا المقال من المشاركات المتأهلة للدور الأول من جائزة تعليم جديد التربوية، في نسختها الأولى.

التليجرام في بيئات التعلم الإلكترونية

أصبحنا وقتنا الراهن نجد أنفسنا أمام العديد من التطبيقات والبرمجيات التي تظهر علينا بشكل يومي لغرض التواصل الاجتماعي، لكن قليل منا من يبحث عن إمكانية توظيفها في التعليم.
لهذا، و نظرا لأهمية وسائل التواصل الاجتماعي من برامج ومواقع وتطبيقات وبرمجيات في العملية التعليمية؛ علينا كتربويين أن نبحث عن إمكانية استثمار الوسائل والتطبيقات الخاصة بالتواصل والتراسل الاجتماعي في العملية التعليمية بشكل عملي ووظيفي، بهدف تييسر الكثير من المهام على المعلم والمتعلم في العملية التعليمية.
وفي هذا المقال سوف نناقش إحدى تطبيقات التواصل الاجتماعي التي يمكن توظيفيها في العملية التعليمية مع الكثير من المهام والواجبات المدرسية وغير ذلك، وإجراء العديد من الأنشطة من خلالها؛ ألا وهو برنامج التليجرام Telegram، ويمكن توضيح ذلك من خلال:

1- ما هو برنامج التليجرام ؟

هو برنامج يستخدم في التواصل والتراسل بشكل فوري، ويتيح العديد من الإمكانات مثل إرسال الملفات ومختلف الوسائط، إضافة إلى إجراء المكالمات الصوتية أو بالفيديو. تم إنشاؤه في البداية في أغسطس (غشت) 2013، ثم تم تطويره فيما بعد من خلال عدة إصدارات وإضافة العديد من الإمكانات الحديثة التقنية والأمنية.

2- مميزات برنامج التليجرام

يتميز برنامج التليجرام بعدة مميزات وخصائص منها ما يلي:
– هو برنامج حر ومجاني.
– يمكن استخدامه على مختلف أنظمة التشغيل (الأندرويد، IOS، ويندوز فون).
– يمكن استخدامه من خلال الأجهزة النقالة وأجهزة سطح المكتب، أو فتحه من خلال متصفحات الويب المختلفة.
– من خلاله، يمكن إرسال جميع أنواع الوسائط لمختلف أنحاء العالم.
– إرتفاع معدل الأمان داخل البرنامج مقارنة ببرامج أخرى من خلال نظام تشفير عالٍ.
– إمكانية إعداد مجموعات لأصحاب الاهتمامات المشتركة.
– توجد به خاصة (التدمير الذاتي) للرسائل في المحادثات السرية.
– إمكانية تعديل وحذف الرسائل.
– يتطلب تنزيله مساحة صغيرة.

3- طرق استخدام التليجرام في التعليم

يمكن استخدام برنامج التليجرام في التعليم من خلال العديد من الطرق والوسائل، ويمكن أن نذكر بعضها على النحو التالي:
– إمكانية التواصل بين المعلم وطلابه من خلاله.
– إرسال الواجبات والمهام من قبل الطلاب للمعلم.
– عمل مجموعات وقنوات على التليجرام خاصة بالفصل المدرسي.
– إضافة البرنامج إلى أحد المواقع التعليمية كأداة دعم تزامني.
– يمكن للمشرف إعداد مجموعة من خلاله لباحثيه لعرض ملاحظته لهم.
– عمل مجموعات وقنوات على التليجرام للرد على استفسارات الطلاب من قبل الإدارة المدرسية أو الجامعة.
– عمل مجموعة خاصة بالمقرر الدراسي.
– التواصل مع الطلاب من المدارس الأخرى.
– التواصل مع ثقافات أخرى من مختلف أنحاء العالم.
تواصل أولياء الأمور مع المعلمين من خلاله، لمتابعة أبناءهم ومستواهم الدراسي باستمرار.
– عمل حلقات نقاشية وعلمية من خلال التليجرام من خلال إعداد مجموعة تضم جميع الباحثين والدارسين والخبراء والأساتذة في كل تخصص على حدة.
– الإعلان للدورات والورشات التدريبية بمختلف التخصصات من خلال التليجرام.
– تقديم المحتوى الإلكتروني للجانب المنزلي في استراتيجية التعلم المعكوس.
– إجراء اتصالات صوتية أو بالصوت والصورة معاً مع الخبراء في التخصص من جميع أنحاء العالم.
وعليه فيمكن لكل معلم أو عضو هيئة تدريس أن يستخدم برنامج التليجرام بما يخدم مادته التعليمية أو طلابه، فيمكنه أن يوظفه بما يتلاءم مع الظروف التعليمية الخاصة به وبطلابه حتى يحقق الفائدة الأكبر منه في الجانب التعليمي.

4- مميزات تعليمية للتليجرام

– الأمان والخصوصية.
– إنجاز المهام بشكل أسرع.
– التواصل والمشاركة بين المجتمع الأكاديمي.
– إرسال المهام والواجبات.
– إعلان مواعيد المحاضرات والجداول الدراسية.

5- التليجرام في بيئات التعلم الإلكترونية

في الآونة الأخيرة ومع كثرة البيئات الإلكترونية على إختلاف أشكالها أصبح من الضروري توظيف وسائل التواصل والاتصال المناسبة بداخلها، فأصبحنا نجد الباحثين في بحوثهم ورسائلهم العلمية يوظفون العديد من برنامج التراسل المتعارف عليها، والتي من بينها البرنامج الذي نلقي عليه الضوء في هذا المقال، والذي يضيف -إذا ما تم توظيفه داخل البيئات الإلكترونية- العديد من المميزات التي يمكن تناولها على النحو التالي:

– يسهل من خلاله إرسال واستقبال أي نوع من أنواع الملفات التي تخدم عملية التعلم داخل بيئة التعلم الإلكترونية.
– يمكن من خلاله توجيه الدعم الإلكتروني للمتعلمين في أي جُزئية تخص الدروس المعروضة على بيئة التعلم الإلكترونية.
– يمكن من خلاله تقديم التغذية الراجعة كنوع من أنواع الرد على استجابة المتعلمين على كل ما يخص المحتوى التعليمي الإلكتروني.
– إجراء الاتصالات الصوتية مع أحد المتعلمين لتوضيح ما لا يمكن توضيحه بالكتابة من قبل المعلم.
– تقسيم الطلاب إلى مجموعات داخل البرنامج في حالة إذا ما كان التعلم يتم داخل إطار دراسة تجريبية يجريها أحد الباحثين لقياس أثر تقنية ما على متغير تابع ما.
– يمكن من خلاله نشر الإعلانات والمواعيد الخاصة بالدراسة والجداول والمتابعة والأيام الدراسية والمحافل العلمية والمؤتمرات والندوات، وكذلك مواعيد بدء الدروس وانتهاءها بالنسبة للطلاب داخل بيئة التعلم الإلكترونية.
– يمكن من خلاله عمل جروبات وقنوات خاصة بكل صف أو كل مرحلة أو كل مقرر تعليمي، والتي يتواصل بداخلها المعلم مع طلابه في كل ما يخص المنهج.
– يمكن من خلاله تجميع أكبر عدد من الطلاب المهتمين بأمر ما من دول مختلفة لمناقشة الاختلافات في الدروس حول موضوع ما.

ختاما نقول أنه الآن يمكنك كمعلم أو معلمة أن تضيف إلى قائمة أدواتك التكنولوجية التي تستخدمها في العملية التعليمية أداة مجانية جديدة تقوم بتوظيفها بالطريقة المناسبة لطلابك ولتخصصك، ويمكنك تقديم الدعم المباشر من خلالها لطلابك دون أي وسيط


مقالات يمكن أن تعجبك




كاتب المقال

تامر الملاح  
كتب ما مجموعه 27 مقالات اضغط هنا لقراءتها

باحث و مطور في مجال تكنولوجيا التعليم و التربية، ومهتم بمشكلات التعليم، كلية التربية، جمهورية مصر العربية





تعليق واحد

  1. سعاد المجبري

    أريد نسخه من برنامج رائع التليجرام أو كيف أحصل عليه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.