التعلم الرقمي بقيادة الأقران

تدريس المحتوى النظري في مادة الحاسب الآلي للمرحلة الثانوية في المملكة العربية السعودية: تحديات و حلول 

المقدمة

مما لا شك فيه أننا نعيش في عصر أقل ما يمكن وصفه به أنه عصر الانفجار التقني والرقمي، فلا يكاد يمر يومنا إلا باستخدام أحد أشكال الحاسوب المتعددة في جميع مجالات حياتنا الاجتماعية والطبية والاقتصادية والتعليمية، و لكي نحقق التقدم الأمثل في استخدام هذه التقنية بشكل صحيح فإنه لابد أن يتم تعلمها بشكل صحيح ومتقن لأطفال هذا الجيل وشبابه، لنكون جيلا منتجا للتقنية لا مستهلك لها فقط. لذلك فقد حرصت المملكة العربية السعودية على إدراج مناهج الحاسب و تقنية المعلومات ضمن المناهج التدريسية الأساسية التي يتم تدريسها للطلاب من الصف الرابع الابتدائي إلى الصف الثالث ثانوي، ليكون الطالب على علم و دراية  ووعي بمختلف أنواع التقنيات المختلفة التي تحيط به، و ليتمكن من تعلم مهارات التخطيط والتصميم والبرمجة وبناء المواقع وقواعد البيانات وتحليلها في مختلف جوانب الحياة العملية. إلا أن تدريس مقررات الحاسب الآلي يُواجه عددا من التحديات و العقبات… وقد حرصت من خلال هذا المقال على استعراض عدد منها مع تقديم مقترحات تساهم بإذن الله في التغلب عليها.

تحديات تدريس الحاسب الآلي

تنوعت التحديات التي تواجه تدريس مقرر الحاسب الآلي بين تحديات متعلقة بالناحية الإدارية و تحديات متعلقة بالناحية التعليمية و تحديات متعلقة بالمنهج وأهدافه كما أن هناك عددا من التحديات المتعلقة بالطالبات، وهناك أيضاً تحديات متعلقة بتجهيزات مصادر التعلم الإلكترونية اللازمة للتدريس، فقد ذكر (الشمري، 2020 في وزارة التعليم.2013) أن تدريس موضوعات الحاسب وتقنية المعلومات بالمرحلة الثانوية واجه تحديات عدة تتطلب مراعاتها عند إعداد مناهج الحاسب، ومن أهم هذه التحديات ما يلي:

  • التفاوت الكبير في المستوى الاجتماعي والاقتصادي بين المدن الكبيرة وبين القرى في المملكة العربية السعودية، مما ينتج عنـه تفـاوت كبير في مستوى توافر تقنية المعلومات في المجتمعات المحلية.
  • التفاوت الكبير بين إمكانيات المدارس المختلفة فيما يتعلـق بـتـوفير شبكات المعلومات ونظم تقنيات التعليم.
  • التفاوت الكبير بين عدد ومستوى برامج التدريب ومجالات تقنية المعلومات المتاحة لأبناء المجتمع بين المدن الكبيرة وبين المدن الصغيرة.
  • التفاوت الكبير في مستويات الثقافة المعلوماتية والمهارات لدى الطلاب ما بين الساكنين في المدن الكبيرة والساكنين في المدن الصغيرة.
  • الاختلاف بين أنظمة التشغيل والبرامج (معامل الحاسـب) مـن مـدرسـة إلى أخرى. قلـة البحـوث التربويـة الهادفـة لتقـويـم منـاهـج وكتـب الحاسـب الحاليـة والسابقة.
  • ضـمان ارتبـاط وتكامـل مـنـاهج الحاسـب في المرحلـة الثانويـة مـع منـاهـج المرحلتين السابقتين المتوسطة والابتدائية.

التحديات الإدارية:

نقص التقنيات التعليمية اللازمة لتدريس مقرر الحاسب و ضعف التجهيزات المادية والفنية لمعمل الحاسب بالمدرسة، كذلك أن عدد أجهزة الحاسب في المعمل لا يغطي عدد الطلبة و أن  التركيز عند تقويم أداء المعلم على إنهاء المقرر، وليس على كيفية تنفيذه إضافة إلى أن  وقت المعلم لا يكفي لصيانة وتجهيز المعمل (القحطاني والعرفج،2019 ).  و ذكر الشمري (2020) عددا من تحديات تدريس مقرر الحاسب و تقنية المعلومات المتعلقة بمصادر التعلم الإلكترونية اللازمة للمنهج و منها ضعف الاتصال بشبكة الانترنت،  و عدم توفر شبكة إنترنت خاصة بالمعمل الحاسوبي، و قلة أعداد الأجهزة الحاسوبية اللازمة للتدريس، و عدم حداثة البرامج الحاسوبية المتوفرة والأجهزة الحاسوبية كذلك. و أضاف كذلك بعض الصعوبات المتعلقة بمصادر التعلم الالكترونية مثل ضعف صيانة الأجهزة الحاسوبية، و صعوبة تشغيل البرمجيات الخاصة بالمقرر، و عدم توافق البرامج الخاصة بدروس المقرر مع الأجهزة الموجودة بمعمل الحاسب (الشمري، 2020).

  • تحديات متعلقة بمصادر التعلم الإلكترونية اللازمة للمنهج و منها ضعف الاتصال بشبكة الانترنت، و عدم توفر شبكة إنترنت خاصة بالمعمل الحاسوبي، و قلة أعداد الأجهزة الحاسوبية اللازمة للتدريس، و عدم حداثة الأجهزة والبرامج الحاسوبية المتوفرة إضافة إلى ضعف صيانة الأجهزة الحاسوبية، و صعوبة تشغيل البرمجيات الخاصة بالمقرر، و عدم توافق البرامج الخاصة بدروس المقرر مع الأجهزة الموجودة بمعمل الحاسب (الشمري ،2020).
  • تحديات متعلقة بالأهداف: الأهداف لم تصغ بواقعية، بحيث يمكن للطلاب تحقيقها في ظل الامكانات المتاحة، كم أنها لا ترتبط بميول و قدرات الطلاب، و لا تهتم هذه الأهداف بتنمية مهارات التفكير الحاسوبي، إنما تركز على الجانب المعرفي دون الجانب المهاري ولا يمكن تحقيق الأهداف المذكورة في ضوء المدة الزمنية المحددة للعملية التعليمية (الشمري ،2020 ). و قد ظهر في دراسة القحطاني و العرفج (2019) أن أكثر مشكلة تعليمية تواجه معلمي الحاسب وتقنية المعلومات في نظام المقررات للمرحلة الثانوية من وجهة نظرهم ضعف تركيز أهداف مقرر الحاسب على المهارات الحركية، و ضعف تركيز أهداف مقرر الحاسب على المهارات الوجدانية، و تركيز أهداف مقرر الحاسب على الجانب المعرفي، إضافة إلى أن أهداف مقرر الحاسب غير واضحة (القحطاني و العرفج،2019 ).
  • تحديات متعلقة بمحتوى المنهج: عدم توفر الأنشطة الإلكترونية المناسبة للمحتوى، وعدم مراعاة المحتوى المهاري لميول و قدرات و حاجات الطلاب، حيث لا يمكن تنفيذ المحتوى خلال الفترة الزمنية المخصصة له، كما أن المحتوى المهاري لا يراعي الفروق الفردية بين المتعلمين، كما نلاحظ تركيز المحتوى على الجانب النظري وإهمال الجانب المهاري، و ضعف الارتباط بين المحتوى المعرفي وأهداف تدريس الحاسب (الشمري،2020 ). بالإضافة إلى كثرة أساليب التقويم المطلوبة في نظام المقررات (مشروع، ملف إنجاز، اختبار العملي، اختبار النظري) و كثافة محتوى مقرر الحاسب لا تتناسب مع الزمن المخصص لتدريسه (القحطاني و العرفج،2019 ).
  • تحديات متعلقة بالطلاب و التي تواجه معلمي الحاسب وتقنية المعلومات في نظام المقررات للمرحلة الثانوية من وجهة نظرهم، ولعل أهمها هو صعوبة بعض موضوعات مقرر الحاسب وتقنية المعلومات على الطلبة، وعدم إقبال الطلبة على العمل الجماعي، و عدم قيام الطلبة بالواجبات المطلوبة وعدم انضباط الطلبة بالحضور الصفي (القحطاني و العرفج،2019).

مقترحات لتحسين عملية تدريس مادة الحاسب الآلي:

  • ” إنشاء قناة تواصل لنقل الخبرات والتعاون بين معلمي الحاسب في نظام المقررات “، ولا سيما في الفترة الحالية، لأنه تم البدء بتطبيق النظام في كافة المدارس الثانوية بالمملكة؛ وذلك لنقل الخبرة من المعلمين الذين يمتلكونها إلى المعلمين المستجدين في تطبيق متطلبات هذا النظام  (القحطاني و العرفج،2019 ،58)
  • ” تدريب المعلمين بشكل أكبر حول نظام المقررات وأساليب التقويم فيه ” (القحطاني والعرفج،2019 ،58).
  • و ذكر اللحام و حولي (2019) عددًا من المهارات والاستراتيجيات التي يمكن تساهم في استخدام استثارة الدافعية وتنمية التفكير لجعل الطلبة أكثر إقبالاً على الدراسة، وتقليل مشاعرالإحباط وتحقيق الاستمتاع في التعلم من خلال الربط بينأهدافالدرسوالحياة العملية للطلبة كتنفيذ مهمات و مشاريع تحقق هذه الأهداف، واستخدام التقنيات الحديثة في التدريس لكسر حاجز الروتين في الحصة. والحرصعلىتوفيربيئةداعمةلتنميةالإبداع من خلال إشراك الطالبة في المسابقات والمنافسات المحلية والدولية وممارسة مهارات التفكيرالعلمي في حل المشكلات مع الطلبة للوصول إلى حلول عملية مفيدة. والحرص بأن يكون الطالب هو محور العملية التعليمية، من خلال أنشطة البحث والتقصي التي يقوم بها. و كذلك استخدام أساليب النمذجة والمحاكاة باستخدام المتحكمات الرقمية والمواقع الإلكترونية لتقوم الطالبة بتطبيق ما تم تعلمه في جو آمن وممتع (اللحام و حولي ،2019).

من خلال ما سبق، تم استعراض أبرز التحديات التي تواجه تدريس الحاسب الآلي في المرحلة الثانوية، سواء من ناحية المنهج وأهدافه أو المعلم أو الطالب، وكذلك التقنيات الواجب توفرها في معامل الحاسب الآلي، كما تم ذكر عدد من المقترحات التي يمكن للمعلم تنفيذها لمواجهة هذه التحديات و التغلب عليها.

المراجع

– الشمري، فيصل ،(2020)، صعوبات تدريس منهج الحاسب و تقنية المعلومات في الصف الأول الثانوي بمنطقة الجوف من وجهة نظر المعلمين و المعلمات.
– القحطاني و العرفج،(2019)، المشكلات التدريسية التي تواجه معلمات الحاسب وتقنية المعلومات في نظام المقررات للمرحلة الثانوية بمدينة الرياض ومقترحاتهن.
اللحام و الحولي ، (2019)، دور مديري المدارس الثانوية الحكومية لمحافظات غزة في تنمية مهارات الإدارة الصفية لدى معلميهم في ضوء الاتجاهات المعاصرة و سبل تعزيزه.
– الجبر و آخرون، (2017)، صعوبات تدريس الحاسوب للمرحلة المتوسطة في دولة الكويت.
– النجدي والحسين ،(2014) ، مشكلات تدريس منهج الحاسب الآلي في المرحلة الثانوية بالمعاهد العلمية من وجهة نظر معلمي الحاسب الآلي وتصور مقترح لمعالجتها.
– المطرفي محمد بن ضيف الله ،(2010)،تقويم كتاب مبادئ الحاسب والمعلومات للصف الأول الثانوي في المملكة العربية السعودية من وجهة نظر المعلمين والمشكلات التي تواجه الطلبة في دراسته.
– وزارة التعليم ،(2021)، دليل مدير المدرسة.
– وزارة التربية والتعليم ،(1435هـ)، دليل المعلم لمقرر الحاسب و تقنية المعلومات.
– وزارة التعليم (1442هـ)، التقنية الرقمية -السنة الأولى المشتركة – التعليم الثانوي نظام المسارات.
– وزارة التعليم ،(2016)، كتاب الحاسب و تقنية المعلومات للصف الأول الثانوي، الرياض.

البحث في Google:





عن ندى محمد عدنان رمزي خياط

معلمة حاسب آلي بمدرسة الموهوبات الأولى، حاصلة على درجة البكالوريس تخصص علوم حاسبات من جامعة الملك سعود بالرياض، معلم مايكروسوفت خبير MIE ، مدرب معتمد من مايكروسوفت MIE TRAINER ، حاصلة على المركز الأول في مسابقة جائزة جدة للمعلم المتميز النسخة الخامسة،  ضمن أول 8 مدربات لبرنامج STEM المدرسي على مستوى المملكة العربية السعودية، نفذت العديد من الدورات في مجال التعليم و تقنية المعلومات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.