إستراتيجية التعلم الذاتي

مزايا و تحديات تنفيذ إستراتيجية التعلم الذاتي للطلبة

مقدمة:

ارتبط التعلم الذاتي برفع مستوى التحصيل الدراسي للطلبة لأنه يرفع مستوى الدافعية لدى الطلبة في اكتساب المعرفة (الرويثي، 2018). و هذا يثبت أن العلاقة بين التعلم المنظم ذاتيًا و التحصيل الدراسي للطلبة هو علاقة ارتباطية إيجابية (آبلاردولبشتز، 1998). كما أسهم استخدام التعليم الإلكتروني في إنجاح تطبيق استراتيجية التعلم الذاتي و ذلك بسبب ما يتمتع به من وفرة مصادر المعرفة و سهولة البحث و موافقته لأهداف الطلبة و رغباتهم، فأصبح التعلم الإلكتروني بما يوفره من وسائط تعليمية و سعة و سهولة في الوصول إلى المصادر و المراجع التعليمية من المصادر الأساسية للتعلم لدى الطلبة في هذا العصر، فهو يوفر لهم مساحات واسعة للتعلم الذاتي و التزود من المعرفة بحسب رغبتهم و قدراتهم، بخلاف مصادر التعلم الأخرى التي تتحدد فيها المعرفة بحدود أضيق بكثير من التعلم الإلكتروني (الرشيدي، 2018). و كما لكل استراتيجية تعليمية مزاياها و تحدياتها، فإن إستراتيجية التعلم الذاتي لها مزاياه و تحديات سنناقشها في هذا المقال.

مفهوم إستراتيجية التعلم الذاتي

عرف القلا و أبو عمشة (2005) التعلم الذاتي على أنه “مجموعة الفعاليات و النشاطات المنظمة التي يبذلها الفرد بصورة واعية و مقصودة، و هي تنبع من ذاته، اقتناعا منه بجدواها كأداة لتغيير سلوكياته و شخصيته ككل، و تحقيق مستويات أفضل من النمو و الارتقاء”.

و عرفه سعد الدين (2004) بأنه “هو النشاط التعليمي الذي يقوم به المتعلم مدفوعا برغبته الذاتية بهدف تنمية استعداداته وإمكاناته وقدراته مستجيبا لميوله واهتماماته، بما يحقق تنمية شخصيته وتكاملها والتفاعل الناجح مع المجتمع الذي يعيش فيه من خلال الاعتماد على ذاته والثقة بقدراته في عملية التعليم والتعلم” (ص. 14).

مزايا تنفيذ إستراتيجية التعلم الذاتي للطلبة

أكدت دراسة الرويثي (2018) أن التعلم الذاتي له أثر إيجابي في رفع مستوى التحصيل الدراسي للطلبة و زيادة دافعيتهم نحو التعلم. و دراسة كلا من (Vanwyk ، 2017)، و دراسة ( حسنين و الحسن، 2015)، و دراسة (Soric & Palekcic, 2009) التي أكدت كذلك أن تكنولوجيا المعلومات والتعلم الذاتي لها دور مهم في العملية التعليمة، وأن التنظيم الذاتي للتعلم يؤثر إيجابا على رغبات المتعلمين وتحصيلهم الأكاديمي. كما أظهرت دراسة سكارد مليا و بريتر ( 2000 ، Bereiter & Scardamalia) أن استعمال الحاسوب زاد من اهتمام الطلبة بالحصول على المعرفة ذاتياً. و استنتج عبيد و خضر (2021) من دراستهما أن التدريس باستخدام التعلم الذاتي هي طريقة فعالة و لها أثر كبير في رفع التحصيل الدراسي و اكتساب المعلومات للطلبة.

أثبتت دراسة الرشيدي ( 2018) أن نظام التعلم الإلكتروني يمنح المتعلم إمكانية تسجيل المحاضرات و الإطلاع عليها في الوقت و المكان الذي يناسبه، و يمكنه من اختيار المواد التعليمية و تنظيمها بالطريقة المناسبة له. كما يسهم التعليم الإلكتروني كذلك في تنمية مهارات التنظيم قيوثق الطالب المعلومات التي توصل إليها، كما أنه ينمي مهارات استخدام مصادر إضافية للتعلم كالمكتبات و الموسوعات الإلكترونية و يستطيع أن يستعرض الدروس اللاحقة أو مراجعة الدروس السابقة بشكل ذاتي في منزله، و تشير النتائج أيضاً إلى أن الطلبة يجيدون استخدام المهارات التنظيمية أكثر من مهارات التوجيه و التحكم، و مهارات استخدام مصادر التعلم، و التقويم الذاتي.

و قد أتاح التعليم الإلكتروني فرصة القراءة و التعلم في أي مكان، و أي وقت، فهو تعلم حر يتسم بسرعة و سهولة الوصول إلى المعارف (الرشيدي، 2018)، فيستفيد الطلبة من توفير طاقة البحث و الوقت و توظيفهما لاكتساب معارف جديدة. لقد ظهر أثر التعلم الإلكتروني في تحسين التعلم الذاتي، و هذا ما أثبتته دراسة كل من (الحمائل، 2012)، و ( Heo & Joung, 2004)، و دراسة ( Lim & Karol, 2008). كما كشفت دراسة كل من ( Wan & Haggerty, 2012) و ( Tuz, 2012) أن للتعلم الإلكتروني أثر فعال على مهارات التنظيم الذاتي.

تحديات تنفيذ إستراتيجية التعلم الذاتي للطلبة

يواجه تطبيق التعلم الذاتي تحديات عدة قد تؤثر سلبًا على المتعلم و تقوض اكتسابه للمعارف و تنمية مهاراته؛ و من أهمها: عدم الاهتمام و ضعف الرغبة في التعلم لدى الطلاب و عسر القراءة لدى البعض منهم (محمد سليمان، 13 ابريل 2021 ، موسوعة ويكي ويك الإلكترونية)، عدم القدرة على توفير الأجهزة المناسبة، و عدم التمكن من الوصول إلى شبكة الإنترنت باستمرار، و عدم الرغبة في تغيير و تطوير أساليب التعلم و الاعتماد في المقابل على أساليب التعليم القديمة (عبدالهادي. 2019) .

و قد تكون مشكلة عسر القراءة ليست شائعة في المرحلة الثانوية، إلا أننا لا نستطيع إنكار وجودها، و الأثر السلبي الكبير لها على تعلم الطلبة، فقد أكد (أبو مرق 2003) أن القدرة على فهم اللغة و استخدامها و التعرف على أصوات الحروف المسموعة و ترابطها في الكلمات و تمييز الحروف المكتوبة و فهم تراكبها في الكلمات تعدّ مطلبًا أساسيًا لتعلم القراءة. و تبقى مهارة الكتابة هي المهارة الأكثر اتصالاً بالقراءة، فتعتمد مهارة الكتابة على إتقان القراءة، و تقوم مهارة الكتابة على إتقان المهارات الحركية الدقيقة و توافق حركة الأعضاء مع بعضها، فنجد أن العلاقة بين تنمية المهارات و السلوك الشخصي هي علاقة مترابطة (نصرالله و مزعل، 2011). و من هذا المنطلق يتضح لنا أن إتقان المهارات مطلب لإجادة و إدارة و مواجهة أحد أهم تحديات التعلم الذاتي، فالتعلم الذاتي يقوم على القراءة للقيام بعمليتي البحث و التعلم و يعتمد على الكتابة لتدوين ما تم تعلمه، فيطور التعلم الذاتي هذه المهارات بينما هو يعتمد عليهما إلى جانب مهارات أخرى، فالعلاقة بين التعلم الذاتي و مهارتي القراءة و الكتابة هي علاقة تكاملية طردية.

و ليست التحديات في تنفيذ التعلم الذاتي قصرا على الطلبة، بل هناك عدة تحديات تواجه المعلم أثناء تنفيذ التعليم، منها: كثرة المتطلبات للتطبيق من أدوات تعليمية و غيرها، و كثرة أعداد الطلاب في  الفصول، تعوّد الطلبة على أساليبب التعلم التقليدي و عدم رغبتهم في التعلم بطرق جديدة، و ضغط العمل و الجدول المدرسي في مقابل كثرة المهام المرتبطة بإعداد دروس قائمة على التعلم الذاتي و أساليب التعلم الحديثة عموما (علم الدين، 2010)، فإعداد دروس بطرق التعليم الحديثة يحتاج إلى المزيد من الوقت لإعداد الأنشطة و تنفيذها و تقويمها بشكل صحيح.

الخاتمة:

في نهاية هذا المقال، نجد أنه بالرغم من وجود عدة تحديات في تنفيذ إستراتيجية التعلم الذاتي للطلبة إلا أننا لا نستطيع إنكار مزايا تنفيذ هذه الإستراتيجية و أثرها الفعال في رفع مستوى التحصيل الدراسي للطلبة و زيادة دافعيتهم نحو التعلم، كما أنها إستراتيجية مرنة تتيح للطلبة التعلم في الوقت و المكان الأنسب لهم و بالطريقة التي يفضلها كل فرد منهم، فضلاً عن أنها تنمي مهارات البحث و التعلم من مصادر متنوعة من خلال ما توفره لهم من مصادر تعلم لا محدودة.

 

 

 


المراجع:

أبلاردولبشتز. (1998). العلاقة بين التعلم المنظم ذاتيا و كل من التحصيل الأكاديمي و الجنس و التخصص.

أبو الحمائل، أ. ع. (2012). فاعلية برنامج تدريبي حاسوبي مقترح في التربية الصحية على تنمية التحصيل و الاتجاه نحو التعلم الذاتي لدى معلمي العلوم بمدينة جدة. المملكة العربية السعودية – الرياض: رسالة التربية و علم النفس (8) (41)، 82-66.

أبو مرق، ج. ز. (2003). معوقات التعلم و علاقتها ببعض المتغيرات الديموغرافية لدى تلاميذ المرحلة الأساسية العليا في محافظة الخليل. فلسطين – الخليل: جامعة الأندلس للعلوم و التقنية.

أحمد، س. ا. (2004). التعلم الذاتي. مصر: منتديات الغز الثقافية (إلكترونية).

الرشيدي، ب. ع. (2018). أثر التعلم الإلكتروني في تحسين مهارات التعلم الذاتي لدى طلبة تقنيات التعليم و الاتصال في جامعة حائل. المملكة العربية السعودية: مجلة الجامعة الإسلامية للدراسات التربوية و النفسية.

الرويثي، أ. (2018). أثر التعلم الذاتي في رفع مستوى التحصيل الدراسي و زيادة الدافعية لدى طالبات المرحلة الثانوية (الصف الأول ثانوي) في مادة الحاسب الآلي. ينبع البحر: إدارة التعليم التربوي بمحافظة ينبع – قسم الإشراف التربوي – بنات.

حسنين، م.، & الحسن، ع. (2015). دور تكنولوجيا المعلومات و الاتصال في انتشار صيغ التعلم الذاتي من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في بعض كليات التربية السودانية. مجلة جامعة القدس المفتوحة للأبحاث و الدراسات التربوية و النفسية 3 (9). 177 – 214.

عبيد, ف. خ.، & خضر، ص. خ. (2021). أثر استراتيجية التعلم الذاتي في تحصيل طلبة الصف الرابع العلمي في مادة التربية الإسلامية في مركز قضاء العلم. مدارس قضاء العلم: العراقية – المجلات الأكاديمية العلمية.

عدنان، ا. ف. (2005). تقنيات التعلم الذاتي و التعلم عن بعد. دمشق – سوريا: منشورات جامعة دمشق.

علم الدين، ا. (2010). أسباب عزوف بعض المعلمين و المعلمات عن استخدام طرق التدريس الحديثة. منتديات الجندي للإلكترونيات.

نصرالله، ع.، & مزعل. (2011). صعوبات التعلم و مشكلات اللغة طبيعتها تشخيصها و علاجها. عمان: دار وائل للنشر.

 

 

Heo, H., & Joung, S. (2004). Self-Regulation Strategies and Technologies for Adaptive Learning Management Systems for Web-based Instruction. Chicago: Association for Educational Communications and Technology.

Lim, J., & Karol, J. (2004). Student Achievement, Satisfaction and Instructional Delivery Modes. Miami, USA: TRE-Systems.

Scardamalia, M., & Bereiter, A. (2000). Computer Support for Knowledge Building Communities. Journal of the Learning Science, 4 (2), 311- 325.

Soric, I., & Palekcic, M. (2009). The Role of Students’ Interests in Self-regulated Learning: The Relationship between Students’ Interests Learning Strategies and Casual Attributions. European Journal of Psychology of Education, 24 (4), 545-565.

Tzu, H., & Wang. (2011). Developing Web-based Assessment Strategies for Facilitating Junior High School Students to perform Self -regulated Learning in an E-learning Environment. Departmment of Education, National Hsinchu University of Education, 57 (2), 1801-1812.

Vanwyk, M. M. (2017). An E-portfolio as Empowering Tool to Enhance Students’ Self-directed Learning in a Teacher Education Course: A case of South African University. South African Journal of Higher Education, 31 (3) 274- 291.

Wan , Z., Compeau, D., & Haggery , N. (2012). The Effects of Self-Regulated Learning Processes on E-Learning Outcomes in Organizational Settings. .Journal of Management Information Systems, 29 (1), 307-339.

البحث في Google:





عن نسرين حيدر بلخي

بكالوريوس تربوي في اللغة الإنجليزية. معلمة المرحلة الثانوية في التعليم الحكومي. كوتش قيادي و مدربة. مدرب روبوت محترف. ناشطة في مجال التطوير المهني للمعلمات. جدة - المملكة العربية السعودية.

تعليق واحد

  1. محمد جواد الموسوي أبو الشعير

    غرس الدافع عن طريق تفعيل الأهداف النفس حركية والمهملة تقريبا في خطط الحصص هذا التفعيل يتكفل بتطبيع الطالب نحو التعليم الذاتي بل والتربية الذاتية كذلك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.