الرئيسية » إرشادات » مؤشرات التطور اللغوي لدارسي العربية الناطقين بغيرها

مؤشرات التطور اللغوي لدارسي العربية الناطقين بغيرها

في ظل الاهتمام المتزايد بتعلّم اللغات الأجنبية، والانفتاح الثقافي والحضاري بين الشعوب والأمم، ظهرت حركة تساعد الطلبة في تقييم أنفسهم لغوياً وثقافياً بما يمكن أن نطلق عليه بالعربية، قائمة ما يستيطع دارس اللغة القيام به (CAN DO STATMENTS). وفي ظني أن القائمة الأوروبية الملحقة بالإطار المرجعي الأوروبي تعدّ الأولى في هذا الباب، حيث تبعتها قائمة المجلس الوطني الأمريكي لمشرفي اللغات، عندئذ ارتأت أكتفل ACTFL اللحاق بركب هذه المسيرة فعملت مع المجلس الوطني لمشرفي اللغات لوضع قائمة موحدة من المهام أو الوظائف التي يمكن لدارس اللغة القيام بها، وقياس تطوره اللغوي والثقافي عبر استخدام تلك المؤشرات. وظهرت بعد ذلك قائمة المهام الكندية التي تقترب كثيراً مما وضع في أوروبا وأمريكا. ومن أبرز القوائم التي استطعت الاطلاع عليها نذكر:

  1. قائمة الإطار المرجعي الأوروبي المشترك CEFR الموزعة على 6 مستويات 1992، التي يُطلق عليها بقائمة ALTE.
  2. قائمة المجلس الوطني الأمريكي لمشرفي اللغات NCSSFL الموزعة على مستويات آكتفل العشرة 2009.
  3. قائمة معايير المجلس الأمريكي لتعليم اللغات الأجنبية ACTFL الموزعة على 11 مستوى، 2013.
  4. قائمة NCSSFL و ACTFL الموحدة الموزعة على 11 مستوى، 2013.
  5. قائمة المهام الكندية الموزعة على 12 مستوى.

وقد ظهرت قوائم أخرى لكنها تستند إلى القوائم السابقة، في فكرتها وبنائها وتصميمها، ولا تشكل أي إضافة نوعية.
ولهذه القوائم فوائد جمّة، لعل من أهمّها أنها تعدّ:

  • أداة مفيدة للمنخرطين في مجال تعلّم اللغات الأجنبية وتعليمها (طلبة ومدرسين ومديري برامج). حيث يمكنهم استخدام قائمة ما يستطيع الدارس أن يقوم به، وتقرير مستواه قبل البرنامج وبعده دون الخضوع لامتحانات معيارية قد يصعب إجراؤها لسبب أو آخر.
  • أداة عمليّة يمكن الاستناد إليها من أجل وضع اختبارات تشخيصية، ومناهج الدراسة التي تقوم على مفهوم الوظائف والمهام التي يستطيع الدارس القيام بها، فضلاً عن تطوير المواد التعليمية الأخرى.
  • وسيلة لبناء أنشطة لغوية بنائية تستند إلى المهام والوظائف التي يمكن لدارس اللغة القيام بها والمذكورة في القائمة.
  • أداة لمقارنة أهداف البرامج، والمواد التعليمية للغات مختلفة تأتي في السياق ذاته من أجل تطوير البرامج.

وقد تم ربط هذه القوائم (قوائم المهام أو ال CAN DOs) بالمستويات الرئيسية في الإطار الأوروبي، على النحو الآتي:

1

توصيفات قوائم الـ CAN Do بحسب الإطار الأوروبي CEFR:

2

3

أمّا توصيفات قوائم الـ CAN Do بحسب معايير المجلس الأمريكي ACTFL، فقد جاءت أكثر تفصيلا حيث تم تقسميها على المستويات الفرعية وليس الرئيسية كما هو الحال في توصيفات الإطار الأوروبي المشترك، وهي كالآتي:

4

5

6

7

8

9

10

11

وهذه نماذج لقوائم المهام عبر المستويات:

المبتدئ الأدنى:

– أستطيع أن أحيّي زملائي.
– أستطيع تقديم نفسي للآخرين.
– أستطيع أن أجيب عن بعض الأسئلة البسيطة.

المتوسط الأدنى:

– أستطيع أن أُجري محادثة بسيطة حول الموضوعات اليومية البسيطة.

  • أستطيع أن أجري حديثاً بسيطاً حول العائلة.
  • أستطيع أن أجري حديثاً بسيطاً حول الهوايات.
  • أستطيع أن أجري حديثاً بسيطاً حول المدرسة.
  • أستطيع أن أجري حديثاً بسيطاً حول العمل.

– أستطيع أن أسأل وأجيب عن الأسئلة حول الموضوعات المألوفة.
– أستطيع أن أطلب مساعدة في المدرسة والعمل.
– أستطيع أن أحجز غرفة في فندق.
– أستطيع أن أدوّن ملاحظة عبر الهاتف لزميلي في الغرفة.

المتقدم الأدنى:

– أستطيع أن أجري حديثاً حول موضوعات متعددة لا تتصل بحياتي اليومية.
– أستطيع أن أقارن بين الأماكن والأشخاص والأحداث بالأزمنة المختلفة.
– أستطيع أن أعطي تعليمات لكيفية بلوغ مكان ما.
– أستطيع أن أعطي وصفات في كيفية إعداد أطعمة مختلفة.
– أستطيع أن أجري مقابلات مع أشخاص مختلفين.
– أستطيع أن أتعامل مع موقف معقد لم أتعرض له من قبل، كضياع تذكرة سفري بالحافلة.

المتميز:

– أستطيع أن أدعم رأيي بوضوح ودقة.
– أستطيع أن أناقش موضوعات مجردة في الاجتماعات.
– أستطيع أن أجادل من يختلف معي في الرأي حول الموضوعات العالمية.
– أستطيع أن أدحض حجج من يخالفني الرأي في كثير من الموضوعات

 


مقالات يمكن أن تعجبك




عن الكاتب

د. خالد حسين أحمد أبو عمشة  
كتب ما مجموعه 12 مقالات اضغط هنا لقراءتها

دكتوراه الفلسفة في مناهج اللغة العربية وطرائق تدريسها للناطقين بغيرها، وعلى وشك الانتهاء من الدكتوراه الثانية في الدراسات اللغوية (اللسانيات). يشغل منصب المدير الأكاديمي لمعهد قاصد – عمان – الأردن، مستشار Amideast لبرامج اللغة العربية في الشرق الأوسط، والمدير التنفيذي لبرنامج الدراسات العربية بالخارج (CASA) الأردن، عمل أستاذاً زائراً في جامعة بريغام يانغ في يوتا أمريكا، و محاضراً للغة العربية للناطقين بغيرها لمدة عشرين سنة، ومدرّبا وخبيرا لها في جامعات ومعاهد ماليزيا والسعودية والأردن والولايات المتحدة.





تعليقات الفيسبوك



تعليقات الموقع


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في النشرة البريدية للموقع

لتستقبل أحدث مقالات " تعليم جديد "

أدخل بريدك الإلكتروني في المربع

أسفله

ثم أنقر فوق زر " اشترك "