الرئيسية » دراسات » عناصر جودة المؤسسات الجامعية في الثورة المعلوماتية
الجودة في التعليم

عناصر جودة المؤسسات الجامعية في الثورة المعلوماتية

أضحت الجودة عنصرًا أساسيًا ولازمًا لأي مؤسسة تقدم خدماتها بطريقة تنافسية عالمية، وتعتبر الجامعات أهم عناصر وأدوات تقدم وتنمية وازدهار أي مجتمع. فالجامعات هي أول المؤسسات المنوط بها إعداد المهنيين والمتخصصين لكافة قطاعات المجتمع، كذلك فإن الجامعات يقع على عاتقها تقدم ورقي المجتمع ورفع مكانة الدولة بين العالم، كذلك فإن الجامعات في الدول المتقدمة مثل المملكة المتحدة تساهم بنسبة كبيرة في الاقتصاد، فقد حققت جامعات المملكة المتحدة في عام 2011 ما يقارب 73 مليار جنيه إسترليني) [1](، وهو ما يوضح أهمية الجامعات في دول العالم في شتى قطاعات المجتمع.

وتعتبر الجودة Quality من أهم المصطلحات التي ظهرت في القرن الماضي، حيث ظهرت لأول مرة في الفكر الياباني عام 1962 إبان تطور الصناعة اليابانية وتحقيقها معدلات إتقان في الصناعة وصفت بأنها ذات جودة عالية، ثم انتقل المفهوم بعد ذلك للولايات المتحدة الأمريكية ليكون ذا استخدام واسع في مجال تكنولوجيا صناعة مركبات الفضاء والصواريخ التي تتطلب جودة كل جزء من أجزاء مركبة الفضاء أو الصاروخ بشكل لا يقبل أقل درجة من الخطأ([2]). وتعتبر الجودة في المؤسسات الجامعية قاطرة التقدم لجودة كافة مؤسسات المجتمع؛ لأن خريجي المؤسسات الجامعية هم حملة لواء التقدم والرقي في شتى مؤسسات وقطاعات المجتمع، وهو ما يفرض علينا الاهتمام بالجودة التعليمية الجامعية في عصر الثورة المعلوماتية التي جعلت العالم قرية صغيرة يستطيع تقييم بعضه بعضًا. وتتناول ورقة العمل الحالية عناصر تحقيق الجودة التعليمية في المؤسسات الجامعية.

مشكلة البحث:

المؤسسات الجامعية هي التي تخرج قادة المجتمع وصانعي قراراته، ويؤثر خريجو الجامعات في تقدم ورقي أي مجتمع وهو ما يضع عبئًا ثقيلًا على الجامعات للنهوض بمستوى خريجيها بما يؤهلهم لتحمل مسؤولية نهضة أوطانهم، ويتأثر خريجو المؤسسات الجامعية بمدى جودة تلك الجامعات، ونظرًا لتأثر جودة الجامعات بعناصر متعددة إذا ما تم تحقيقها فإن الجودة الجامعية تتحقق، وتتمثل مشكلة البحث الحالي في تحديد عناصر الجودة في المؤسسات الجامعية في عصر الثورة المعلوماتية،  ونظرا لأن عالمنا المعاصر يموج بألوان وأنواع عديدة ومعقدة من التحديات لتحسين نوعية التعليم، لذلك كان لزاما علينا وضع فلسفة جديدة لتطوير التعليم تهدف إلى إدخال مفهوم الجودة الشاملة وإعادة النظر في النظام التعليمي برمته وتكييفه ليتوافق مع عصر المعلومات وذلك لعدة أسباب لعل من أهمها (التحديات العلمية والتكنولوجية  والاقتصادية والطلب الاجتماعي المتزايد على التعليم، والحاجة إلى توظيف الموارد المتاحة وتحقيق التنمية المستدامة والتغير في نمط الحياة، و أصبح تطبيق الجودة الشاملة في التعليم العالي أمراً ملحا ً من أجل التفاعل والتعامل بكفاءة مع متغيرات عصر يتسم بالتسارع المعرفي و التكنولوجي، وتتزايد فيه حمى الصراع والمنافسة بين الأفراد و الجماعات والمؤسسات، ومن هنا أصبح  الهدف الأكبر للنظم التعليمية الجامعية  ليس تقديم تعليم لكل مواطن بل التأكيد على أن التعليم يجب أن يقدم بجودة عالية. ويمكن تحديد مشكلة البحث الحالي في الإجابة عن الأسئلة التالية:

  • ما العناصر الأساسية اللازمة لتحقيق الجودة في المؤسسات الجامعية؟
  • ما مقترحات تدعيم كل عنصر من عناصر الجودة الجامعي من التجارب العالمية؟

أهمية البحث:

أهمية أكاديمية:

وضع تصور أكاديمي نظري لعناصر تحقيق الجودة التعليمية في المؤسسات الجامعية.

أهمية تطبيقية:

تقديم مقترحات لتحقيق عناصر الجودة التعليمية في المؤسسات الجامعية من خبرات وتجارب الدول المتقدمة.

أهداف البحث:

  • تعريف الجودة في المؤسسات الجامعية وفق المعايير العالمية.
  • تحديد عناصر الجودة التعليمية في المؤسسات الجامعية.
  • وضع تصور لمقترحات تطوير عناصر الجودة الجامعية.

تعريف الجودة:

عرَف معجم الدوحة التاريخي  الجودة بأنها الحسن والنفاسة، حيث روي عن النبي r أنه أتي له بتمر فأعجبته جودته (أي استحسنه)، كما تدل الجودة على السرعة كما يقال (جودة الخيل) أي خيل سريعة )[3](، وهو ما يعني أن كلمة الجودة في اللغة العربية تعني الحسن والنفاسة والكمال وإضفاء صفة التميز على الشيء.

وفي اللغة الإنجليزية تعرف الجودة Quality كما جاء بقاموس Webester new world بأنها التفوق والتميز لنوعية معينة من المنتج )[4](، كما عرفها   قاموس  أكسفورد الأمريكي على أنها درجة أو مستوى من التميز)[5](.

وتعتبر جودة المنتجات أو الخدمات إحدى العوامل الأساسية التي تساهم في نجاح أو فشل المؤسسات بكافة أنواعها ، ولذلك فهي تسعى إلى تقديم منتجات وخدمات ذات جودة عالية تتمكن من خلالها تحقيق ميزة تنافسية تحقق الرضا لدى العميل أو متلقي الخدمة،  ولغرض توضيح ماهية الجودة فقد اقترحت مفاهيم عديدة للجودة منها  الملاءمة للاستخدام ودرجة إشباع المنتج أو الخدمة لاحتياجات المتلقي، ودرجة مطابقة المنتج لمواصفات التصميم العلمية والفنية والهندسية، وعليه فإنه يمكن تقسيم الجودة إلى ([6]):

1- جودة التصميم: وهي كيفية مقابلة مواصفات المنتج أو الخدمة احتياجات ورغبات المتلقي أو المستهلك، وهي الجودة من وجهة نظر متلقي الخدمة من طلاب وأولياء أمور.

2- جودة المطابقة: وتتضمن تصنيع المنتج وفقا لمواصفات التصميم العلمية والفنية والهندسية، وهي الجودة من وجهة نظر المؤسسة التعليمية.

وبالتالي فانه يمكن القول بأن الجودة الرديئة يمكن إن تحدث لسببين الأول هو عدم حدوث تطابق بين توقعات المستهلكين ومواصفات التصميم وهو ما يعرف بانحراف جودة التصميم، والثاني عدم حدوث تطابق بين مواصفات التصميم والنتائج الفعلية وهو ما يعرف بانحراف جودة التماثل[7]، وينطبق ذلك على التعليم إذا كانت مخرجات العملية التعليمية من طلاب لا تواكب المعدلات العالمية أو ما يتوقعه المجتمع من نظامه التعليمي.

مفهوم الجودة في المجال التعليمي:

لا يختلف  تعريف الجودة في العملية التعليمية عن تعاريف الجودة في المجالات الأخرى كالصناعة أو التجارة أو السياحة إلا في المنتج النهائي وهو مستوى الطالب وإعداده إعدادًا أكاديميًا ومهنيًا ونفسيًا واجتماعيًا ليكون عنصرًا فاعلًا ومؤثرًا في مجتمعه، فقد عرفها رودز( Rhodes ) بأنها عملية إدارية ترتكز على عدة قيم ومعلومات يتم عن طريقها توظيف مواهب وقدرات المعلمين في مختلف المجالات لتحقيق التحسين المستمر لأهداف المؤسسة التعليمية[8]. كما عرفها فقد عرف Cheng) ( جودة التعليم بأنها: “مجموعة من البنود من المدخلات والعمليات والمخرجات لنظام تعليمي، والتي تلبي التطلعات الاستراتيجية للجمهور الداخلي والخارجي”[9]

وعرف محسن علي عطيه (2007) الجودة بأنها استحضار احتياجات المتعلمين والمجتمع وجميع المستفيدين من خدمة التعليم داخل المؤسسات التعليمية وخارجها ورغباتهم ووضع البرامج التعليمية وفق معايير تضمن الاستجابة لتلك الحاجات والرغبات بدرجة تتلاءم وتوقعات المستفيدين وتنال رضاهم وتكون هذه البرامج خاضعة للتحسين والتطوير[10].

ويمكننا تحديد عناصر الجودة في المؤسسات الجامعية كالتالي:

**مما سبق يمكننا تعريف الجودة التعليمية إجرائيًا في النقاط التالية:

  • تلبية احتياجات المتعلمين التعليمية فق أسس علمية تواكب المعايير العالمية.
  • إعداد وتأهيل المعلمين ليكونوا على قدر كبير من المهارة لتلبية احتياجات الطلاب وفق المعايير العلمية.
  • جودة البحوث العلمية وقابليتها للتنفيذ واستفادة المجتمع منها.
  • وضع برامج مجتمعية تثري العمل المجتمعي وتساهم في تنمية البيئة.
  • وضع نظام من المتابعة والمحاسبة والتقويم والتقييم وفق توقعات المجتمع بما يحقق أفضل معدلات أداء للمؤسسة التعليمية.
  • وضع آلية لخضوع وقابلية النظام التعليمي الجامعي للتطوير والتحسين المستمر للأفضل.

وسيتناول الباحث العناصر اللازمة لتحقيق الجودة وفق ما سبق عرضه من تعاريف وأطر نظرية، حيث سنتناول العناصر التالية:

 أولًا- جودة عملية التعليم داخل المؤسسات الجامعية:

يقصد بجودة التعليم داخل المؤسسات الجامعية أن يكون خريج تلك المؤسسات قادرًا على القيام بدوره ومهامه الوظيفية بكفاءة عالية تضاهي الجامعات العالمية، ويمكننا تحديد ذلك في المحاور التالية[11]:

  • جودة الطالب:

يعد الطالب أحد المحاور الأساسية في العملية التعليمية، لأن هذه المؤسسات أُنشئت لخدمته ومن أجله ومؤشرات الجودة المرتبطة بهذا المحور متعددة منها انتقاء الطلبة بحيث يراعى في عملية الاختيار تأهيل الطالب صحيًا وعمليًا وثقافيًا ونفسيًا ليكون قادرًا على الفهم والاستيعاب والتفاعل مع أعضاء الهيئة التدريسية، وتقاس جودته من خلال قدرته على الخلق والإبداع والابتكار والتفوق وامتلاك العقل الناقد والمشاركة في النقاشات النقدية الذاتية وبناء شخصيته وسلامتها.

  • جودة عضو الهيئة التدريسية:

جودة الهيئة التدريسية من العوامل المهمة لجودة التعليم العالي، وهذا المحور مرتبط بحجم وكفاية الهيئة التدريسية من حيث حجمها والكفايات المتوافرة فيها. إن جودة هيئة التدريس من العوامل المهمة لجودة التعليم الجامعي، وهذا المحور مرتبط بحجم وكفاية الهيئة التدريسية من حيث حجم الهيئة التدريسية وكفايتهم للحد المطلوب في المواد الدراسية.

  • المقررات الجامعية والتأهيل العلمي والثقافي:

يجب أن تتميز المقررات الجامعية والتأهيل العلمي للخريجين بالسلوك الجيد، والخبرات العملية المطلوبة وتطوير الذات والأداء الأكاديمي والمهني المتميز والمساهمة في خدمة المجتمع.

  • جودة البرامج التعليمية وطرق التدريس:

تنبع من هذا المحور جودة البرامج التعليمية والخطط الدراسية وطرق التدريس وأصالتها من حيث المحتوى والطريقة والأسلوب ومدى شموليتها وعمقها ومرونتها واستيعابها للمتغيرات، والتطورات الحديثة للثورة المعرفية في عصر الاتصالات ومدى إسهامها في تكوين وصقل شخصية الطالب.

ثانيًا- جودة البحوث العلمية:

البحوث العلمية والدراسات العليا من أهم وظائف أي جامعة، والبحوث هي الميزة التي تميز المؤسسات الجامعية عن غيرها؛ كونها تساهم في حل مشكلات المجتمع وتطوير كافة قطاعاته، كذلك فإن البحوث العلمية هي أداة المجتمع لبناء حضارته وتحقيق نهضته ورقيه، ويجب أن تتسم البحوث العلمية بالجودة والتي من سماتها[12]:

  • ارتباطها بحل مشكلات المجتمع، وأن ترتبط ارتباطًا وثيقًا بقضايا المجتمع ومطالبه.
  • الحداثة والأصالة وقابلية البحوث للتنفيذ وارتباطها بالمعايير العالمية.
  • جودة البحوث العلمية وأمانتها ونزاهتها وانعدام السرقات العلمية.
  • تدريب الباحثين على النشر العلمي والقضاء على الأمية الإلكترونية للباحثين العرب.
  • وضع القواعد اللازمة لجعل النشر العلمي شرطًا للحصول على درجات الماجستير والدكتوراه والترقيات العلمية.

**ويتم تحقيق ذلك من خلال التشجيع على البحوث العلمية وتخصيص الميزانيات اللازمة لها والكوادر القادرة على الإشراف عليها، ووجود برامج كشف السرقات العلمية.

ثالثًا- الجودة في مجال خدمة المجتمع وتنمية البيئة:

يعتبر مجال خدمة المجتمع وتنمية البيئة من أهم وظائف الجامعات في شتى أنحاء العالم؛ ذلك لأن الجامعة جزء لا ينفصل عن البيئة والمجتمع الموجودة فيه، وهو ما يفرض على الجامعة تقديم خدماتها المجتمعية بما يرتقي بصالح المجتمعات ويحقق الفائدة المرجوة لأبناء المجتمع.[13]

ويمكننا أن نحدد وسائل خدمة المجتمع وتنمية البيئة كالتالي:

  • عمل المستشفيات والمراكز الخدمية التي تقدم خدماتها لكافة فئات وقطاعات المجتمع.
  • تقديم الندوات والورش والمحاضرات التخصصية بالتعاون مع كافة قطاعات المجتمع.
  • فتح المراكز الخدمية والتدريبية للطلاب والمواطنين بأسعار تنافسية.
  • التعاون مع الشركات والمؤسسات للاستفادة من البحوث والدراسات الجامعية.

توصيات البحث:

  • تفعيل دور لجان الجودة بجميع قطاعات الجامعة، ووضع سياسة موحدة تنافسية للجودة على مستوى جامعات الدولة.
  • الاستعانة بتقييم المؤسسات العالمية لبيان مدى جودة المؤسسات الجامعية، وتحفيز الجامعات على تحقيقها.
  • الاهتمام بعناصر الجودة الجامعية من (تعليم- بحوث ودراسات- خدمة مجتمع وتنمية بيئة).
  • العمل على توفير مصادر تمويل ذاتية لاستمرارية عمل الجامعة ومؤسساتها.
  • الرقابة على جودة العملية التعليمية ومقرراتها ووضع معايير عالمية لكفاءة خريجي الجامعات العربية.
  • التشجيع على جودة البحوث وتحفيز الباحثين ووضع معايير صارمة للسرقات العلمية.

المراجع العربية:

  • أحمد سيد مصطفى(1998). إدارة الجودة الشاملة والإيزو ٩٠٠٠ ، القاهرة: مكتبة الأنجلو المصرية، ص 26-29.
  • جلجل محفوظ رضا(2013).دور الجامعة في حماية البيئة، مجلة البحوث العلمية في التشريعات البيئية، العدد الأول 2013 ص 86-94.
  • خليل محمد الخطيب(2020). واقع البحث العلمي في الوطن العربي (2008- 2018)،منظمة المجتمع العلمي العربي، متاح على https://arsco.org/article-detail-1656-8-0
  • كامل شكير عباس(2013): التطور التاريخي لإدارة الجودة الشاملة، جامعة بابل ، متاح في http://www.uobabylon.edu.iq/uobColeges/lecture.aspx?fid=9&lcid=36881 بتاريخ 27-12-2020.
  • محسن علي عطيه(2007): الجودة الشاملة والمنهج، دار المناهج، عمان، ص 25.
  • مرعي عطية عبد الحي ( 2006): إدارة التكلفة لأغراض قياس تكلفة الإنتاج والخدمات والتخطيط والرقابة، المكتب الجامعي الحديث، الإسكندرية،ص 283.
  • معجم الدوحة التاريخي، معنى كلمة جودة، متاح على https://dohadictionary.org/dictionary/%D8%AC%D9%8E%D9%88%D9%92%D8%AF%D9%8E%D8%A9 بتاريخ 27-12-2020
  • هاني العمري (2002):منظور الجودة في قطاع التعليم(المنهجية والتطبيق)،المجلس السعودي للجودة، ص ص 20-21.
  • هورنجرن ، فوستر جورج ، داتار سريكانت ( 1996 ): محاسبة التكاليف (مدخل إداري) ،ترجمة احمد الحجاج، دار المريخ للنشر ،الرياض ، السعودية، ص 1221.

المراجع الأجنبية:

  • Mike Hamlyn(2015). Why are universities important?, Available at https://blogs.staffs.ac.uk/mikehamlyn/2015/06/28/why-are-universities-important/
  • Oxford dictionary: quality, Available at https://www.oxfordlearnersdictionaries.com/definition/english/quality_1?q=Quality ,Date 28-12-2020.
  • Rhodes,L.A;(1997):On the Road to Qality, Congress libray,USA.
  • Webester new world: Quality, Available at https://www.merriam-webster.com/dictionary/quality date 27-12-2020.

الإحالات

([1])Mike Hamlyn(2015). Why are universities important?, Available at https://blogs.staffs.ac.uk/mikehamlyn/2015/06/28/why-are-universities-important/ .
([2]) كامل شكير عباس(2013): التطور التاريخي لإدارة الجودة الشاملة، جامعة بابل ، متاح في http://www.uobabylon.edu.iq/uobColeges/lecture.aspx?fid=9&lcid=36881  بتاريخ 27-12-2020.
[3] معجم الدوحة التاريخي، معنى كلمة جودة، متاح على https://dohadictionary.org/dictionary/%D8%AC%D9%8E%D9%88%D9%92%D8%AF%D9%8E%D8%A9 بتاريخ 27-12-2020
[4] Webester new world: Quality, Available at https://www.merriam-webster.com/dictionary/quality date 27-12-2020.
[5] Oxford dictionary: quality, Available at  https://www.oxfordlearnersdictionaries.com/definition/english/quality_1?q=Quality ,Date 28-12-2020.
[6] هورنجرن ، فوستر جورج ، داتار سريكانت ( 1996 ): محاسبة التكاليف (مدخل إداري) ،ترجمة احمد الحجاج، دار المريخ للنشر ،الرياض ، السعودية، ص 1221.
[7] مرعي عطية عبد الحي ( 2006): إدارة التكلفة لأغراض قياس تكلفة الإنتاج والخدمات والتخطيط والرقابة ، المكتب الجامعي الحديث ، الإسكندرية ،ص 283.
[8] Rhodes,L.A;(1997):On the Road to Qality, Congress libray,USA.
[9] هاني العمري (2002):منظور الجودة في قطاع التعليم(المنهجية والتطبيق)،المجلس السعودي للجودة، ص ص 20-21.
[10] محسن علي عطيه(2007): الجودة الشاملة والمنهج، دار المناهج، عمان، ص 25.
[11] أحمد سيد مصطفى(1998). إدارة الجودة الشاملة والإيزو ٩٠٠٠ ، القاهرة: مكتبة الأنجلو المصرية، ص ص 26-29.
[12] خليل محمد الخطيب(2020). واقع البحث العلمي في الوطن العربي (2008- 2018)،منظمة المجتمع العلمي العربي، متاح على https://arsco.org/article-detail-1656-8-0
[13] جلجل محفوظ رضا(2013).دور الجامعة في حماية البيئة، مجلة البحوث العلمية في التشريعات البيئية، العدد  الأول 2013ن ص ص 86-94.

البحث في Google:






كاتب المقال

د. طارق عبد المجيد  
كتب ما مجموعه 5 مقالات اضغط هنا لقراءتها

حاصل على درجة دكتوراه الفلسفة في التربية – تخصص علم النفس التربوي- تربية خاصة (جامعة كفر الشيخ- جمهورية مصر العربية)، له العديد من الأبحاث العلمية المنشورة بالمجلات العلمية المحكمة والمؤتمرات الدولية.





4 تعليقات

  1. زهير صالح مجهول

    بحث رائع ومجدي اذا ما اعتمدت خطواته كارثة طريق والسير ب توصياته دون تحيز للمسؤولين .
    أحسنت دكتور.

    • د. طارق عبدالمجيد كامل أحمد

      جزاكم الله خيرًا أخي الكريم ووفق طلابنا لرفعة شأن وطننا العربي.

  2. د. طارق عبدالمجيد كامل أحمد

    شكرا أخي الكريم وفقكم الله

  3. د.صلاح الدين محمد أمين الإمام

    بحث علمي متميز في متغيراته ومحتواه يعالج موضوعا مهما في الوقت الحاضر هو معايير الجودة في عصر المعلومات أو عصر التعليم الالكتروني أو التعليم الرقمي تمنياتي بالموفقية والنجاح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *