تطبيق OneNote

تطبيق OneNote لإنشاء ملفات إنجاز إلكترونية E- portfolio

لقد باتت ملفات الأعمال أو ملفات الإنجاز أحد أهم أدوات التقويم في المرحلة الثانوية، لما لها من أهمية بالغة في معرفة مدى تقدم المتعلم في تعلمه ومدى امتلاكه المهارات اللازمة التي تمكنه من تنظيم نفسه وحياته.

فمن خلال زياراتي الإشرافية للمدارس، لمست ممارسات خاطئة لبعض المعلمين في توظيف ملف الإنجاز التوظيف الصحيح الذي يمكن المتعلم من الاستفادة الحقيقية منه، ومن هذه الممارسات: تراكم أكوام الملفات على طاولة المعلم والتي تبقى لديه ولا تعاد للمتعلم بحجة أن المتعلم سوف يقوم بتضييعها. كذلك يرى بعض المعلمين والمتعلمين أنها عبء إضافي على المتعلم عند حمله لها لمدرسته.
سوف أستعرض في هذا المقال إذن كيفية التغلب على تلك الممارسات الخاطئة والتصورات المغلوطة من خلال الاستفادة من التقنية، والتي تسهل عمل المعلم والمتعلم إذا وُظفت بشكل صحيح.

من حق المتعلم أن يحتفظ بملف إنجازه ويكون دائما بحوزته ليُعدل فيه ويضيف إليه ما يريد من مشاركات وأنشطة مفيدة لتعلمه. وهنا يأتي دور التقنية في القضاء على تراكم الملفات على طاولة المعلم، من خلال ملفات الإنجاز الإلكترونية (E-portfolio) والتي تعرف بأنها: ملف أو تطبيق إلكتروني ينظم أنشطة وأعمال المتعلم بطريقة هادفة ومنظمة من خلال الاستفادة من أدوات التقنية الحديثة وتوظيفها بالشكل الصحيح لمعرفة مدى تقدم المتعلم في تعلمه وتقويمه وإعطائه التغذية الراجعة المناسبة، بالإضافة إلى سرعة الرجوع إلى المعلومات والبيانات الخاصة بكل متعلم.

يذكر آل مسعد (2012) في نتائج دراسته التي هدفت إلى التعرف على تصورات المعلمين حول استخدام ملف الإنجاز الإلكتروني في التعلم والتقويم، أنه ساعد في تحسين وتجديد الأداء عبر عملية المراجعة المستمرة للملف، كما حسن القدرة في البحث عن المعلومات الأكاديمية على شبكة الإنترنت، وكذلك ساعد في التعرف على طرق جديدة لعرض الأعمال والإنجازات.

كما أوصت دراسة الحسن (2013) باستخدام أساليب التقييم البديلة، كملفات المنتجات الإلكترونية عند تقييم مهارات استخدام الحاسب لدى الطلاب، لأن هذا النمط من التقييم يساعد المعلم والطالب على رؤية نتائج ملموسة لعملية التعلم.

وتضيف الجهني (2013) أنه لا ينبغي للتقييم أن يكون مسؤولية تقع على عاتق المعلم وحده، بل على المتعلم أن يشارك في ذلك من خلال تطبيق التقييم والتأمل الذاتيين عبر ملف الإنجاز الإلكتروني الذي يساعد المتعلم على مشاركة تقدمه الدراسي مع معلميه وزملائه وأوليائه والمسؤولين عن المؤسسة التعليمية التي ينتمي لها.

لقد اهتمت العديد من المواقع والتطبيقات بملفات الإنجاز الإلكترونية، إلا أن هناك تطبيقاً رائعاً يمكن الاستفادة منه لعمل ملفات إنجاز إلكترونية بصورة جذابة ورائعة وسهلة؛ إنه تطبيق OneNote ، وهو عبارة عن تطبيق لحفظ وإدارة وتنظيم الملاحظات بصورة سهلة وبسيطة بحيث يمكن الرجوع إليها بسرعة.
ويعد تطبيق OneNote أحد أهم التطبيقات التي أنتجتها شركة مايكروسوفت، ورغم ذلك هناك كثير من المستخدمين لا يدركون مميزات هذا التطبيق ومنها:

  • سهولة الاستخدام، فواجهته الرئيسة تشبه إلى حد كبير واجهات تطبيقات أوفيس.
  • دعمه لجميع الأجهزة الشخصية والذكية باختلاف أنظمتها وأشكالها.
  • يمكن من تسجيل الملاحظات وحفظ الصور والفيديو والروابط والمواقع وغيرها، و يمكن الاستفادة منه أيضا في نقل الملفات وتبادلها بين الأجهزة الذكية والحاسبات الشخصية.
  • إمكانية التكامل والمزامنة مع برامج وملفات أوفيس الأخرى.
  • إمكانية إدراج الملفات الأخرى كالصور والتسجيلات الصوتية والفيديوهات وملفات Excel و Word في ملف OneNote.
  • إمكانية تصوير الشاشة، وتسجيل الصوت والفيديو بكل سهولة.
  • إمكانية مزامنة الملف مع حساب Sky Drive، وبالتالي الوصول إليه في أي مكان للتعديل عليه ومشاركته.
    يمكن من مشاركة المعلومات وتبادلها بين المتعلمين، مع إمكانية التعديل عليها بالحذف والإضافة بشكل متزامن أو غير متزامن.
  • إتاحة وقت وتاريخ أية مشاركة تمت إضافتها.
  • سهولة الوصول إليه من خلال تحميله على Flash Memory أو CD أو عن طريق النسخة الموجودة في الإنترنت مع إعطاء المعلم صلاحيات الاطلاع وإبداء الرأي وتقديم التغذية الراجعة المناسبة لذلك.
  • عند اشتراك المدرسة في Office 365 بشكل مجاني، وعند الدخول لموقع (https://www.onenote.com/classnotebook) يستطيع المعلم إنشاء دفتر ملاحظات خاصة بالصف الدراسي يضيف إليه المتعلمين في هذا الصف، حيث تتوفر مساحة عمل شخصية لكل متعلم، ومكتبة محتويات للنشرات، ومساحة تعاون للدروس والنشاطات الإبداعية، وتحديد الواجبات، مع الإشارة أيضاً لإمكانية الربط مع تطبيقات أخرى مثل Edmodo و Schoology و Evernote.

أفكار لتوظيف تطبيق OneNote كملف إنجاز إلكتروني للمتعلم:

يشبه تطبيق OneNote دفتر محاضرات الجامعات الذي يحوي لاصقات ذات ألوان متعددة، وكل لون يضم قسماً معيناً وكل قسم هو عبارة عن مجموعة من الأوراق. هذا التطبيق أيضًا عبارة عن دفتر ملاحظات يشبه الدفتر الجامعي، مقاطعه الجديدة تشبه أقسام الدفتر الجامعي، وصفحاته كأوراق الدفتر الجامعي في كل قسم. وهنا مجموعة من الأفكار التي يمكن الاستفادة منها لتطبيق One Note كملف إنجاز للمتعلمين وهي:

  • إنشاء مقطع جديد يحوي السيرة الذاتية للمتعلم، مدعومة بصور من دوراته ومشاركاته على مستوى المدرسة أو خارجها، بالإضافة إلى كتابة الرؤية والرسالة والأهداف الشخصية.
  • إنشاء مقطع جديد يوضع فيه التسلسل الزمني للمواعيد المهمة المتعلقة بالمقرر الدراسي، وجدول الحصص والخطة الدراسية للمرحلة الثانوية.
  • تجهيز مقطع يحتوي على أهداف ومفردات المقرر الدراسي.
  • إضافة مقطع جديد به إنجازات المتعلم على شكل مقاطع فيديو أنتجها بنفسه، أو صور صممها، أو مقابلات أجراها، أو استبيانات أنشأها، أو مشاركات في وسائل التواصل الاجتماعي لها ارتباط مباشر بالمقرر الدراسي شارك بها.
  • يستطيع المتعلم أن ينشئ عدة مقاطع، وكل مقطع يكون خاصًّا بمقرر دراسي معين، وكل جزء يقسمه إلى صفحات، حيث يقدم في كل صفحة ما يحتاجه من معلومات خاصة بالمقرر الدراسي، وبالتالي نجعل المتعلم يركز على ملف إنجاز واحد.
  • إمكانية إضافة الصور، والفيديوهات، والمقالات، والروابط التي تدعم التعلم، والتي يستفيد منها المتعلم عند الرجوع إليها.
  • إمكانية إضافة تلخيص المقرر الدراسي، وحل خرائط المفاهيم، وحل أسئلة الكتاب المدرسي ومشاركتها مع المتعلمين الآخرين.
  • من الأفكار المهمة إضافة مقطع خاص بتأملات المتعلم، يضيف فيها إيجابيات وسلبيات المقرر الدراسي في نظره، وكيف استطاع الاستفادة منها أو التغلب عليها، وبالتالي تنمو لدى المتعلم مهارة التقييم الذاتي لتعلماته.
  • يمكن للمعلم أن ينشئ نسخة OneNote على الإنترنت، ويضيف المقاطع الجديدة بعدد المجموعات، وتقوم كل مجموعة بإضافة مشاركاتها من صور ونصوص وفيديوهات وملخصات وحلول لأسئلة معينة، ثم يستعرض المعلم إجابات المتعلمين ويقدم لهم التغذية الراجعة لذلك.

وهنا لابد للمعلم أن ينتبه إلى ما يلي:

  • ضرورة وضع محكات تقييمية لملفات الإنجاز الإلكترونية وأن تكون واضحة للمتعلم.
  • حث المتعلم على الاهتمام بجودة المشاركات الموجودة في ملف الإنجاز الإلكتروني وليس الكم.

 


 

المراجع:

1- الحسن، ر. ب. ع. (2013). ملف المنتجات الإلكتروني E- portfolio كأداة لتعلم وتقييم مهارات الحاسب لدى طلاب كلية التربية. رسالة التربية وعلم النفس -السعودية، ع 40 ،86-106.
2- آل مسعد، أ. ب. ز. (2012). تصورات المتعلمين عن استخدام ملف الإنجاز الإلكتروني في التعلم والتقويم. دراسات في التعليم الجامعى -مصر، ع 23، 50-90.
3- الجهني ليلى. (2013). تقنيات وتطبيقات الجيل الثاني من التعليم الإلكتروني. بيروت: الدار العربية للعلوم ناشرون.


مقالات يمكن أن تعجبك




عن الكاتب

عمر حسن العطاس  
كتب ما مجموعه 1 مقالات اضغط هنا لقراءتها

مشرف حاسب بإدارة تعليم جازان – ماجستير طرق تدريس الحاسب – مدرب لدى المركز الوطني للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد- مشارك في المؤتمر الدولي الرابع للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد في الرياض- مهتم بتوظيف التقنيات الحديثة في التعليم.





تعليقات الفيسبوك



تعليقات الموقع


4 تعليقات

  1. احمد عامر

    احسنت يا استاذ عمر ربنا يبارك فيك

  2. محمد الحبيب اكناو

    مقال جيد و مفيذ

  3. ما شاء الله تبارك الله بالتوفيق يا أستاذي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في النشرة البريدية للموقع

لتستقبل أحدث مقالات " تعليم جديد "

أدخل بريدك الإلكتروني في المربع

أسفله

ثم أنقر فوق زر " اشترك "