الرئيسية » الواجهة » فيلم Detachment إبداع سينمائي يصور واقع التعليم الأمريكي

فيلم Detachment إبداع سينمائي يصور واقع التعليم الأمريكي

قد يحيلك عنوان المقال إلى نوع من الخروج عن النص فيما ألفت أن تقرأه على مدونة تعليم جديد، لكن اهتمامنا بتجديد طريقة الطرح في التعاطي مع مشاكل التعليم و تجاوز الطريقة التقليدية في دراسة العلاقات المختلفة التي تسود أروقة المدارس و التي تتأثر بطريقة مباشرة بالمجتمع المصغر الذي يحيط بها، جعلنا نستغل أحد الإبداعات السينمائية التي تطرقت إلى بعض الظواهر التعليمية من ناحية مختلفة، حيث ركزت على الجانب النفسي و الاجتماعي سواء عند المدرسين أو الطلاب أو الإداريين دون إغفال اللمسة الفنية الناجحة للمخرج و مهارة الممثلين و دقة كاتب السناريو Carl Lund الذي هو أساسا مدرس، يعني باختصار ليس يالبعيد عن موضوع الفيلم و ملم بخبايا ما يدور في الفصل و في ذهن الإداري و المدرس و الطالب…

فيلم Detachment و الحائز على جائزتين في مهرجان Deauville السينمائي الدولي، شكل بالنسبة لمخرجه Tony Kaye فرصة لطرح مجموعة من التساؤلات حول النظم الأخلاقية و الاجتماعية السائدة في الولايات المتحدة من خلال تصغير متعمَّد و دقيق وهو مدرسة ثانوية في ضواحي مدينة نيويورك.

قصة الفيلم تتمحور حول هنري بارث، المدرس البديل، ذي السلوك المضطرب و الذي يحمل أسرارا ثقيلة، و يجسده الممثل المميز Adrien Brody الذي هو أيضا ليس بالبعيد عن أجواء قصة الفيلم كونه نجلا لمدرس أدب إنجليزي. يبدأ هذا المدرس تجربة جديدة في مدرسة ثانوية، حيث سرعان ما يجد نفسه أمام مسؤولية عظيمة تجاه مراهقين يعانون مشاكل نفسية و يفتقدون إلى الاهتمام الكافي من أوليائهم.

هنري بارث شخصية معقدة، لا تعبر عن مشاعرها بسهولة رغم تأثرها الشديد بالأحداث و الأشخاص و ذكريات الماضي، حيث يتجلى ذلك في برودة مشاعره تجاه زملائه في العمل و طلابه. يعيش حياة اجتماعية صعبة و وحدة قاسية في شقة جدرانها بيضاء، لا تختلف كثيرا عن لون غرفة المستشفى التي يرقد فيها جده من أمه و المتأثر كثيرا بفقدان ابنته أم هنري. هذا الأخير لا زال فقدان أمه وهو صغير يطارده أينما حل… غضبه الفجائي و أحاسيسه المضطربة عرف المخرج كيف يجسدها خلال الفيلم من خلال رسومات متحركة معبرة على السبورة السوداء.

فيلم Detachment يركز في مجمله على دور حضور الأب في حياة الفرد و الذي يفتقده بطل الفيلم، مما جعله يلعب ذلك الدور بالنسبة لطلابه في شخص Meredith و لفتاة قاصرة تمتهن الدعارة Erica. دور الأب الذي تورط فيه هنري بارث مجبرا وهو ذلك المدرس البديل المؤقت فقط، شكّل له مسؤولية جسيمة لطالما تهرب منها رغم النهايتين المتناقضتين لكلتا الفتاتين.

من أقوى مشاهد الفيلم في نظري، هو حينما غاب آباء و أولياء الطلاب عن الاجتماع السنوي للمدرسة، حيث أراد المخرج من ذلك طرح العديد من الأسئلة المتعلقة بمسؤولية أولياء الأمور في تعليم و تربية أبنائهم و التي لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تتحملها المدرسة بمفردها، و تأثير ذلك على المشهد التعليمي داخل المؤسسة. هذا المشهد يصوِّر بلمسة فنية رائعة الحالة العامة التي يعيشها النظام التعليمي الأمريكي حسب رؤية كاتب و مخرج الفيلم الذي لم ينسى التطرق أيضا إلى الأزمة الاقتصادية والتي ألقت كذلك بظلالها على قطاع التعليم.

استطاع Tony Kaye  من خلال فيلم Detachment أن يجعل من شخصيات الفيلم قيمة إضافية لا تتمحور فقط حول بطل الفيلم، بل تحمل رسائل ذات قيمة سوسيولوجية و سيكولوجية من خلال ثلاثة أجيال مختلفة الهموم و الاهتمامات جعلت الفيلم مزيجا أو دمجا لقصص عديدة في قصة واحدة أنجبت عملا دراميا مميزا.

تريلر فيلم Detachment :

تنبيه: هذا الفيلم لا يلائم الجمهور الناشئ.


مقالات يمكن أن تعجبك




عن الكاتب

نجيب زوحى  
كتب ما مجموعه 168 مقالات اضغط هنا لقراءتها

أستاذ و مدون مهتم بتقنيات و أفكار التعليم الحديثة، عضو مؤسس و محرر بموقع "تعليم جديد". حاصل على الإجازة في الاقتصاد والتسيير، و شهادة تقنية بكندا في إدارة و تسيير رياض الأطفال.





تعليقات الفيسبوك



تعليقات الموقع


3 تعليقات

  1. هذا كلام يلامس القلب يااستاذنا
    اغريتني بمشاهدة هذا الفيلم
    شكرا لك

  2. شكرا لك.

  3. عبدالكريم عبدالله حسن

    المواضيع خاصتك من الموضوعات المميزة في مجال التقنيات أرجو مساعدتي ولو بتحميل كتب في مجال التعليم الالكتروني وتصميم برامج الفيديو والتلفزيون التعليمي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في النشرة البريدية للموقع

لتستقبل أحدث مقالات " تعليم جديد "

أدخل بريدك الإلكتروني في المربع

أسفله

ثم أنقر فوق زر " اشترك "