البنائية

لنتعرف على نموذج سات التعليمي

قامت الباحثة بتطوير نموذج سات  sat التعليمي كنموذج مقترح قائم على انتاج المشاريع الإبداعية في خطوات مرتبة يبتعد فيها المعلمين عن العشوائية والارتجال والاستفادة من التقنيات الحديثة لإعداد قادة قادرين على اتخاذ القرار وحل المشكلات؛ حتى تتحقق أهداف التربية في عصر المعلومات والتحديات.

وتعود تسمية النموذج إلى: Steam Approach of Teaching، ويوضح المراحل العامة التي يستطيع من خلالها المعلم إجراءات الخطوات التدريسية والتي تنتج عنها الأهداف الآتية:

1- الربط بين التعلم السابق والتعلم الجديد، مما يسهل على الطلبة التكيف مع خبراتهم التعليمية بسهولة.

2- تفيد في بناء الاختبارات التشخيصية لتوضيح المهارات التي يتقنها المتعلم.

3- المشاركة النشطة في التعلم والتي تؤدي إلى الاحتفاظ بالمعلومات بشكل أفضل.

4- تنظيم المعارف بصورة نشطة، وربطها بالمعارف السابقة.

5- تعتمد على التعلم التعاوني والذي يؤدي إلى فهم أعمق في عملية التعلم.

6- تجعل المتعلم نشطا بصورة مستمرة.

تم تصميم هذا نموذج سات بناء على دراسة النماذج الآتية:

  • نموذج عقل وأبو سكران؛
  • نموذج جانيه؛
  • نموذج برونر (التعلم بالاكتشاف
  • نموذج دورة التعلم؛
  • نموذج ADDIE؛

قامت الباحثة باعتماد أسس النظرية المعرفية والتي ترتكز على:

1- العمليات العقلية المعرفية (العوامل الداخلية) مثل التذكر والإدراك والتي تتوسط بين المثير الخارجي والاستجابة.

2- المتعلم كائن نشط يقوم بمعالجة المعلومات وتخزينها واسترجاعها بصورة مستمرة.

3- البنية المعرفية الداخلية (العوامل الداخلية) تساعد على تنظيم الخبرات وتذهب بالمتعلم إلى ما وراء المعرفة.

4- إعطاء المتعلمين حرية التفكير لحل المشكلات.

وكذلك اعتماد أسس النظرية البنائية والتي تركز على:

1- معرفة المتعلم السابقة هي محور الارتكاز في عملية التعلم.

2- أن المتعلم يبني معنى لما تعلمه بناء ذاتياً.

3- لا يحدث التعلم ما لم يحدث تغير في بنية الفرد المعرفية.

4- أن التعلم يحدث على أفضل وجه عندما يواجه المتعلم مشكلة أو موقفا حقيقيا واقعيا.

5- لا يبني المتعلم معرفته بمعزل عن الآخرين، بل يبنيها من خلال التفاوض الاجتماعي (نقاش هادف، عصف ذهني، تعلم تعاوني).

مراحل نموذج سات التعليمي

نموذج سات

شرح تفصيلي لمراحل نموذج سات

1- التهيئة / من خلال

أ. البيئة الصفية: التأكد من أن البيئة الصفية مناسبة لعرض الدرس من حيث جودة العوامل الفيزيقية: (الاضاءة، الكهرباء، التهوية) وضبط الظروف.

ب. المتعلم: من خلال معرفة الخصائص العقلية والنفسية والوجدانية وكيفية توزيعهم في مجموعات متجانسة.

ج. شد انتباه الطلبة: من خلال طرح الأسئلة وربط الدرس الجديد بالمعلومات السابقة لدى المتعلم.

2- التصميم / من خلال

  • صياغة الأهداف التعليمية؛
  • تحديد المدة الزمنية والتكلفة اللازمة لإنتاج المشروع؛
  • تحديد الملامح الأولية للمشروع ( (sketch؛
  • إعداد المشروع:

تقوم المجموعات التعاونية بتحديد:

1- الموارد التعليمية اللازمة لتحقيق الأهداف؛

2- الموارد اللازمة لبناء المشروع؛

3- جوانب المعرفة العلمية والتكنولوجية والهندسية والفنية والرياضية اللازمة لتنفيذ المشروع الابداعي.

3- التأمل:

إتاحة الفرصة للطالبات لتبادل الآراء والأفكار حول المشاريع الإبداعية التي تم انتاجها، فمن خلال عرض مشاريع المجموعات ومناقشة أفراد كل مجموعة على حدا في إجراءات تنفيذ المشروع والهدف العلمي منه وما توصلت له الطالبات من توظيف المفاهيم التي تم تعلمها من خلال الحصص، وكيفية حل المشكلات التي واجهتهم أثناء تنفيذ المشروع وكيفية التغلب عليها ومن ثم فتح باب المناقشة الجماعية للاستفادة من الأفكار وتبادل الآراء.

4- التوسع:

تحديد جوانب الاستفادة من المشروع في جوانب التعلم أو في تحسين الجوانب الحياتية.

5- الإنتاج الإبداعي:

تشجيع الطالبات على اجراء التعديلات اللازمة على المشروع للوصول إلى صورته النهائية الذي يتصف بالإبداع ووضع المشاريع في الركن المخصص لعرض الوسائل التعليمية في الصف.

مثال تطبيقي على النموذج

تصميم درس الفصول الأربعة الصف الرابع مادة اللغة الانجليزية.

1- التهيئة

يعرض المعلم فيديو لاستثارة انتباه الطلاب للمفهوم الجديد ثم يوجه بعض الأسئلة:

  • ماذا لاحظنا بعد مشاهدة الفيديو؟
  • كم فصلا في السنة؟

قارن بين فصل الربيع والخريف من حيث تأثيرهما على الأشجار.

2- التصميم

  • وضع مسودة لتصميم المشروع؛
  • تقدير التكلفة المادية؛
  • رسم أساسيات المشروع على ورقة؛

3- إعداد المشروع

يقوم الطلاب في هذه المرحلة بعمل بحث باستخدام الإنترنت للحصول على المعلومات اللازمة حول موضوع الفصول الأربعة ومظاهرها وتحديد الأدوات اللازمة لبناء المشروع (كرتون، ورق مقوى، ورق الفوم، أقلام تلوين، حاسوب) والعمل في مجموعات تعاونية.

نموذج سات

4- التأمل

يقوم الطلبة بتبادل الآراء بينهم وبين المجموعات الأخرى حول المشروع وتجريبه وتقويم مدى فاعلية المواد المستخدمة والحصول على تغذية راجعة.

5- التوسع

قيام الطلاب بمشروع فردي (نشاط لا صفي) لنقل أثر التعلم إلى البيئة المحيطة مثل:

كتابة تهجئة للكلمات باستخدام خامات البيئة المتوفرة Ways to practice spelling words، وتوثيق إنتاجاتهم باستخدام الكاميرا وإرسالها للمعلمة على وتساب.

نموذج سات

6- مرحلة الانتاج الإبداعي

تشجيع الطلبة على إجراء التعديلات اللازمة على المشروع في ضوء الأفكار التي رصدت من النقاش ونختار ما يناسب فكرة المشروع لإخراج المشروع في صورته النهائية ثم تعميمه في بيئات تعلم مختلفة.

البحث في Google:





عن هبة فريد أبو لحية

باحثة في مجال مناهج وطرق تدريس - الجامعة الإسلامية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.