الرئيسية » بيداغوجيا » 7 مفاهيم أساسية في التدريس
مفاهيم أساسية في التدريس

7 مفاهيم أساسية في التدريس

يزخر الحقل التعليمي التربوي بمصطلحات ومفاهيم كثيرة، لدرجة تبدو متقاربة جدا وكأنها مترادفات، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على غنى هذا الحقل من جهة، وتشعبه وتعقد الظاهرة التربوية من جهة أخرى، و لهذا ارتأينا في مدونة تعليم جديد  -من خلال هذا الموضوع- المساهمة في تقريب و تبسيط مصطلحات و مفاهيم أساسية في التدريس على وجه الخصوص، وذات علاقة بالتربية عموما.

1- المقاربة Approach 

لُغويا هي مصدر فعل قَارَبَ، و مُقَارَبَةُ نَصٍّ هي النّظر فيه و تحليله لمعرفة أوجهه.
المقاربة بصفة عامة هي الطريقة التي يعتمدها الباحث أو الدارس أثناء اشتغاله على موضوع معين، و هي أساس نظري يرتكز على مجموعة من المبادئ. و المقاربة التربوية هي ذلك الجهد المنظم الذي يبذله الباحث أثناء دراسته لوضعية تربوية تتسم بالاختلافات المنهجية، و يشترط فيهاُ أن تعتمد على النهج العلمي وتكون قابلة للتجريب وتقبل نظريات تكميلية.

2- البيداغوجيا pedagogy 

أصلها اللغوي من اللغة اليونانية،  Péda وتعني الطفل، و Agoge وتعني التوجيه والقيادة.
تعددت كثيرا التعاريف المتعلقة بهذا المفهوم ومحاولات فهمه وتقريبه، إلا أنه لتبسيط هذا  المفهوم ومحاولة الإحاطة به، يمكن أن نخلص إلى القول أنه حقل معرفي نظري من جهة، و نشاط عملي من جهة أخرى:
– حقل معرفي يهتم بالتفكير -الفلسفي والسيكولوجي- في غايات وأهداف ومرامي وتوجهات الأنشطة و الأفعال المتوقع ممارستها في وضعية التربية والتعليم والتعلم.
– نشاط عملي يشمل الممارسات والأفعال والأنشطة المنجزة داخل الفصول الدراسية.
وهو الاتجاه نفسه الذي ذهب إليه إميل دوركايم حين اعتبرها -أي البيداغوجيا- نظرية تطبيقية للتربية، تستمد مفاهيمها من علم النفس وعلم الاجتماع. وكذا  روني الذي خلص إلى أنها ليست علما ولا تقنية ولا فلسفة ولا فنا، بل هي هذا كله.

3- العملية التعليمية التعلمية

هي عملية بنائية وذاتية ومنهجية ومعقدة  في آن واحد.
– بنائية: لأنها تستلزم بنية تحتية معرفية سابقة.
– ذاتية: المتعلم هو من يحول المعلومات إلى معارف (عملية ذاتية داخلية).
– منهجية: فالمنهج أو الطريقة المعتمدة من أهم آليات العملية التعليمية التعلمية وشرط لازم لنجاحها.
– معقدة: تتداخل في هذه العملية عناصر عدة: سياسية واقتصادية ونفسية واجتماعية…

4- التدريس الهادف 

يهدف إلى التحول من الممارسة التلقائية إلى العقلنة، ويسعى إلى ضبط الفعل التربوي التعلمي ونقله من الأجزاء المجزأة إلى الكل ووحدة الكل (اعتماد بيداغوجيا الأهداف مع تجاوز مبدأ التجزيء).

5- مفهوم الديداكتيك

لغة: من أصل يوناني، didactikos  و هي كل ما يهدف إلى التثقيف، و ما له علاقة بالتعليم.
و حسب محمد الدريج (المهتم ببناء المناهج التعليمية)، الديداكتيك  هو الدراسة العلمية لطرق التدريس وتقنياته، و للمواقف التعليمية التعلمية، بهدف بلوغ الأهداف المسطرة.
هو على العموم، شق من البيداغوجيا موضوعه التدريس والبحث في المسائل التي يطرحها تعليم مختلف المواد، ومنه جاءت ضرورة التمييز بين:
ـ الديداكتيك العام: و يهتم بكل ما هو عام و مشترك في تدريس المواد، أي الأسس العامة و القواعد التي ينبغي الالتزام بها في تدريس المواد.
ـ الديداكتيك الخاص أو ديداكتيك المواد : و قد يسمى أيضا منهجية التدريس، و يهتم بما يخص تدريس مادة بعينها، من حيث المعينات الديداكتيكية المستعملة والطرائق والأساليب الخاصة بها.

6- التمثلات 

هي تفسيرات يعتمد عليها المتعلم لفهم العالم والبيئة المحيطة به، إلا أنها تفسيرات تتعارض في أحيان كثيرة مع المنطق ومع العلم، لدرجة تجعلها تتعايش -في ذهن المتعلم- جنبا إلى جنب مع الحقائق العلمية. و ترجع الأسباب الرئيسية لهذه التمثلات إلى قصور التفكير المنطقي لدى المتعلم وصعوبة تمييزه بين المجرد والمحسوس والتعامل معهما.
و للتمثلات أهمية كبيرة في الفعل البيداغوجي، وهو ما وضحه بياجيه حين قال أن اختلال التوازن (في علاقة بين التمثلات والحقيقة العلمية) شرط ضروري لكل نمو ولاكتساب المعرفة.

7- مفهوم البنية المعرفية

من المفاهيم التي استحوذت على كثير من اهتمامات عالم النفس جان بياجيه لدرجة أصبحت تتم مقارنتها مع المثل العليا عند أفلاطون،  وهي –حسب بياجيه- أفكار مجردة و متغيرة حسب مراحل النمو المتتابعة، ولا يمكن ملاحظتها بشكل مباشر و لا قياسها مباشرة، لكن يمكن الاستدلال عليها من آثارها باعتبارها مجموعة خصائص للفعل (الخصائص التنظيمية للذكاء لا يمكن الاستدلال عليها إلا من خلال المحتوى السلوكي).
كما يمكن التعبير عنها – بشكل أكثر بساطة- بالقول أنها تلك الإشارة إلى ما يمتلكه المتعلم مسبقا -من تمثلات وتصورات وأفكار متعلقة بموضوع التعلم الجديد- قبل مواجهة أي تجربة تعلمية جديدة، بشكل تقوده وتوجهه أثناء بناء وتنظيم المعلومات الجديدة.


مقالات يمكن أن تعجبك




عن الكاتب

رشيد التلواتي  
كتب ما مجموعه 165 مقالات اضغط هنا لقراءتها

مدرس ومدون و مهتم بتكنولوجيا التعليم. عضو مؤسس و محرر بموقع " تعليم جديد ". حاصل على الإجازة في الدراسات الأمازيغية، الأدب الأمازيغي. حاصل على شهادة متخصص مايكروسوفت أوفيس (MOS: Word, Powerpoint).





تعليقات الفيسبوك



تعليقات الموقع


8 تعليقات

  1. ملكة توفيقي

    شكرا جزيلا لكم دائما في الموعد بكل جديد وبكل ماهو مفيد نتمنى اكم المزيد من التألق والمزيد من العطاء

  2. أمينة اليملاحي

    جزيل الشكر لكم على مقالاتكم العلمية المتخصصة ومساهما تكم الرصينة في إيجاد الحلول الناجعة لبعض القضايا التعليمية، بمزيد من التوفيق والسداد .
    نحتاج إالى تحديد موضوع ديداكتيك اللغة العربية من الناحية الإبستمولوجية ، ويبقى بالتالي مجال اشتغاله في المستويات الثلاثة التالية:

    1) المستوى الإبستمولوجي Epistémologique/ يخص المعرفة.
    2) المستوى النفسي Psychologique/ يشكل موضوعه التلميذ.
    3) المستوى التطبيقي العملي Phraséologique/ يخص المدرس.
    ويعتبر المستوى الأول عملية تفكير في محتويات التعليم من حيث طبيعتها المعرفية، ووظيفتها الإبستمولوجية، ومنهجية إقامتها وتنظيمها في المنهاج… الخ.
    بينما يختص المستوى الثاني بدراسة شروط امتلاك المعرفة، سواء تعلق الأمر بكيفية بناء المفاهيم في عملية التعليم، أو البحث في تمثلات المتعلمين لهذه المفاهيم، مع رصد الصعوبات الحاصلة لديهم، والتي تعيق حصول التمثل السليم.

    أما المستوى الثالث فيتكفل بدراسة وضعيات التعلم “والحلقات والمقاطع الديداكتيكية” قصد صياغة نماذج ونظريات تطبيقية، من أجل تمكين المتعلم من تحصيل موفق لمزيد من التفاصيل انظر الدريج و De Corte

  3. د. محمود أبو فنه

    أبارك نشر مثل هذه الموادّ التي تزيد وعي ومعرفة المدرّسين
    ورجال التربية والتعليم، والنتيجة تحقيق المزيد من الجودة والتقدّم
    لمؤسساتنا التعليميّة وللمتعلّمين.

  4. دز ماجدة الفاضل أحمد سمساعة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    لكم منا جزيل الشكر وخالص الامتنان على هذه المجهودات الجبارة التي تستحثق الاشادة والتقدير
    نسأل الله العظيم أن يجعل هذه المجهودات في ميزان حسناتكم وأن يجعله علما ينتفع به وصدقة جارية
    التعليم هو ركيزة أساسية ومهمة لابد أن نعطيه القدر الكافي من الاهتمام وأن يكون من الاولويات الاساسية لانه سبيلنا للتقدم والرفعة ولا مجال غيره للنهضة
    مع خالص تقديري

    • د. ماجدة الفاضل أحمد سمساعة شكرا جزيلا على تشجيعك وكلماتك النبيلة، فعلا التعليم هو الركيزة الأساسية لبناء المجتمعات، والاهتمام به لا بد أن يكون من الأولويات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في النشرة البريدية للموقع

لتستقبل أحدث مقالات " تعليم جديد "

أدخل بريدك الإلكتروني في المربع

أسفله

ثم أنقر فوق زر " اشترك "