الرئيسية » رأي » من اليابان إلى فلسطين.. هل ترانا نستطيع؟!

من اليابان إلى فلسطين.. هل ترانا نستطيع؟!

قال لي بعد زيارته العلمية لدولة اليابان: “قمت بزيارة صفية لإحدى معلماتي، وقامت المعلمة بتطبيق بعض الأفكار والاستراتيجيات المثيرة للتفكير من خلال مجموعات العمل التعاوني. بعد الانتهاء، سألت الطالبات من منكن لم تشارك فرفعت يدها واحدة من بين كل الطالبات في صف يعتبر مزدحما نوعا ما. فقال لها: نحن نعتذر منك، من حقك المشاركة، ونعدك في المرة القادمة أن تشاركي معنا.”

هذا ما أخبرني به المشرف التربوي الرائع والقدير أ. محمود المصري بعد زيارته لدولة اليابان، ضمن برنامج تطويري لمبحثي العلوم والرياضيات حيث قضى في رحلته أسبوعين تنقل فيها بين المدارس اليابانية لمختلف المراحل التعليمية، وتفاجأ بتطبيق نفس النظام التعليمي في كل أنحاء الدولة، فلا تختلف المدارس النائية عن مدارس العاصمة.
عاش (ا. محمود) ذكريات جميلة في هذه الدولة، فقد كان شاهدا على خبرات تعليمية مميزة، جعلته يروي قصته باهتمام وحماسة، وهو بين ألم وأمل. ألم الواقع المراد تغييره، وأمل المستقبل المراد الوصول إليه.

أهم الملامح في التجربة اليابانية:

وفي مقابلة الباحثة مع الأستاذ محمود المصري – مشرف في مديرية التربية والتعليم بخانيونس- ذكر لنا بعض الملامح التي لاحظها أثناء زيارته لدولة اليابان في رحلة علمية هدفها تبادل الخبرات التعليمية بين دولتي فلسطين واليابان، ومن أهمها:

  • يستخدم اليابانيون استراتيجيات مثيرة للتفكير تبدأ إثارتها من سن الروضة، ومع صعود الطفل في السلم التعليمي لا يشعر  أن هناك فرقا في طرق التدريس التي يتلقاها لأنه اعتاد عليها منذ الصغر.
  • يفترض اليابانيون أن الطالب لا يحتاج إلى كم معارف هائل في مراحله العمرية الأولى، إنما هو بحاجة إلى تنمية عمليات التفكير لديه.
  • يفترض اليابانيون أن المعارف غالبا متغيرة، فلا يجب حشو أدمغة الطلاب بالمعرفة إنما تعليمهم كيف يتعلموها بأنفسهم.
  • يشعر جميع الطلاب والمعلمين بالانتماء الشديد لوطنهم، فالدولة تحترم الفرد وتقدره والفرد بدوره يشعر أنه يبني وطنه.
  • تسود العلاقة الحميمية بين المعلم والطالب، حيث لا توجد توترات، فهدف المعلم هو بذل قصارى جهده لتحقيق الهدف التعليمي.
  • يتسم الجميع بالهدوء والمحافظة على المثل العليا، فهم يطبقون القيم والأخلاق فعليا ويمارسونها بشكل يومي، فأصبحت مثل العادات لديهم.
  • التعاون لديهم أهم كثيرا من التنافس، جيث يتم إعطاء الفرصة للجميع للمشاركة والمناقشة والحوار، ويتعامل المعلم مع كل الفروقات، فنجاح المجموعة هو نجاح يسجل لهم.
  • سمات التميز وروح الانتماء لليابان تتضح في: اللغة، والنظام الأسري، والحس الجمالي، والتعليم كمنظومة كاملة متكاملة.
  • تسود بين الأفراد المعاملات الراقية سواء بين المعلم والطالب أو الطالب مع زملائه.
  • يسود في المدارس اليابانية احترام النظام والقوانين لدرجة أنهم لا توجد لديهم حراسات أو شرطة في الطرقات، فهم ملتزمون بأنفسهم ويعتقدون أن التزامهم يعود بالنفع عليهم.
  • يطلب من الطلاب تدوين توقعاتهم في بداية الحصة الدراسية، وتدوين تأملاتهم في نهاية الحصة الدراسية.
  • الطالب هو الذي يفكر ويجتهد ويقوم بإجراء التجارب بنفسه، ودور المعلم مراقب وموجه للعملية التعليمية وملاحظ جيد، وكلمات المعلم في الحصة محدودة جدا.
  • الجميع يعمل ويستمتع في إنجاز عمله.
  • التوافق والتناغم بين الجامعات والمدارس، فجميع المؤسسات التعليمية وحدة واحدة، يتم تطبيق الأبحاث ونتائجها في المدارس كما يتم تنفيذ الاستراتيجيات الحديثة على أرض الواقع، فتقلل الفجوة بين المدرسة والجامعة، وتحقق التوافق بين النظامين.
  • التفكير عندهم أهم من الأنشطة اللامنهجية، فالأولوية عندهم هي استثمار العقول البشرية.
  • عدم تضييع الوقت في مبادرات وبرامج إضافية لغرس القيم أو ما شابه، لأنهم ملتزمون بها أساسا.
  • يتم تدريبهم على الأخلاق من خلال المنهاج، ويتم ممارستها بشكل عملي من خلال العمل الجماعي والتعاون داخل أسوار المدرسة وغيرها من قيم آداب الطعام والنظافة.
  • متابعة المعلم للطالب كبيرة ومهمة جدا، تتم من خلال عدة بطاقات، يشمل الموضوع الواحد من 4-5 بطاقات متابعة.
  • التدريب والتطوير يكون عندهم بشكل جماعي، ويتم الاهتمام أيضا بأي فكرة جديدة.
  • التخطيط الجيد لجميع البرامج المدرسية، ويستمر البرنامج لمدة 3 سنوات قبل البدء بأي عملية تعليمية.

توجد شفافية عالية لدى المسؤولين في اليابان، حيث يتم دائما تطوير البرامج التعليمية بناء على الاقتراحات التي تقترح خلال المناقشات العلمية، وتؤخذ بعين الاعتبار جميع النقاشات ويتم تحليلها والخروج بنتائج.
كما ذكر  محمود المصري ( مقابلة شخصية، 23 ديسمبر 2019م) أننا يمكننا الاستفادة من التجربة اليابانية من خلال الأمور التالية:

  • أهمية التوافق من الجميع على أن البرنامج التعليمي هو برنامج دولة وليس برنامج أفراد.
  • يجب اقتراح التطويرات بناء على دراسة علمية وليس بناء على وجهات نظر.
  • ضرورة إشراك الجميع في صنع واتخاذ القرارات، ويتم اختيار المختصين ومن لديهم خبرات علمية من جميع الفئات والتخصصات.
  • التطوير في العملية التعليمية لا يحتاج لإمكانات ضخمة ومكلفة إنما فقط لتغيير التفكير نحو الأفضل.
  • ضرورة بناء القناعات لدى المعلمين وتعزيزها من خلال إشراكهم في صنع القرار.
  • الربط والمواءمة بين الجانب النظري والجانب العملي في العملية التعليمية.
  • أهمية المتابعة والأخذ بالاقتراحات وتطويرها ومعالجة الثغرات أولا بأول، والاستمرارية في تنفيذ البرامج حتى لو تم تغيير في الأفراد.

التوصيات

وهناك بعض الأمور التي عزم أستاذنا الفاضل على المضي قدما بها، وهي نشر كل الأفكار الجيدة التي رآها في دولة اليابان، ومحاولة تطبيقها على أرض الواقع، فمن ضمن الخطوات العملية المأمول القيام بها:

  • إعداد ورشات عمل للمهتمين والمختصين التربويين.
  • تطبيق التجربة التعليمية اليابانية على بعض المدارس كنموذج تجريبي.
  • توظيف استراتيجيات التفكير العليا وتدريب المعلمين عليها.
  • إقامة لقاءات ودورات علمية متعددة.
  • إعداد دليل معلم جديد للتعامل مع المنهاج الفلسطيني الجديد بشكل يثير التفكير، ويخفف من العبء المعرفي.
  • سيتم تطبيق هذا البرنامج على الصف الخامس والسابع والتاسع في قطاع غزة والضفة الغربية.

ختاما..

كنت سعيدة جدا بهذا اللقاء، زادني ذلك حماسة للسعي إلى تطبيق استراتيجيات جديدة ومثيرة للتفكير ونشر هذه الأفكار بين المعلمين.

نتمنى أن نكون ممن يضع بصمة أولى في هذه المجال لتكون بداية نهضة حقيقية للواقع التعليمي في قطاع غزة والضفة الحبيبة.

البحث في Google:






كاتب المقال

عبير عمر المصري  
كتب ما مجموعه 1 مقالات اضغط هنا لقراءتها

مشرفة تربوية، فلسطين.





2 تعليقان

  1. تجربة اليابان فريدة من نوعها نتمنى الاقتداء بها في الدول إسلامية
    نتمنى من كاتب المقال ان يعرفنا على أهم استراتيجيات التفكير العليا باليابان بمقالاته

  2. د. محمود أبو فنّه

    مقالة هامّة يجدر الاطّلاع عليها والاستفادة منها:
    فالتعليم في اليابان يركّز على تطوير التفكير، والتعلّم
    الذاتيّ، وتجنّب حشو الأدمغة بالمعلومات، وإكساب القيم
    بالقدوة، احترام النظام والقوانين…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *