تطبيق مبادئ التعليم المتمايز داخل الفصل الدراسي

ما هي  مبادئ التعليم المتمايز ؟

تتعدد تعريفات التعليم المتمايز  Differentiated Instruction أو التعليم القائم على مبادئ الفروق الفردية ، وأرى أن أقربها إلى البساطة والواقعية ذلك التعريف الذي أتت به Carol Ann Tomlinson والذي ينص على أن التعليم المتمايز هو “استجابة المعلم لاحتياجات التعلم المتنوعة للطلاب داخل الصف ” (1)  وقد قامت بتعميق هذا التعريف في لقاء تليفزيوني لها حيث أضافت أن ” التعليم المتمايز يقوم على ضرورة مراعاة الطبيعة الخاصة لكل طالب على حدة مع مراعاة عناصر القوة التي يمتلكها والتي يمكن البناء عليها وكذلك احتياجاته التعليمية التي يمكن تلبيتها، وذلك بهدف تحقيق الحد الأقصى من النجاح في إنجاز عملية التعلم “(2)  . وفي رأيي أن التعليم المتمايز هو ذلك النمط التعليمي الذي يقوم على مراعاة اهتمامات وميولات وقدرات وأنماط تعلم الطلاب وكذلك الخلفيات النفسية والاجتماعية والبيئية والاقتصادية الخاصة بهم. وبشكل عام يمكن القول أن التعليم المتمايز ليس مجموعة من طرق التدريس، إنما هو طريقة تفكير حول عمليتي التعليم والتعلم.

لماذا يجب تطبيق مبادئ التعليم المتمايز ؟

و لعل السؤال الذي يتبادر دائما إلى ذهن المعلمين: لماذا يجب عليَّ تطبيق مبادئ التعليم المتمايز داخل الفصل المدرسي؟  وأرى أن هذا التساؤل يمكن الرد عليها بالنقاط التالية (3):

  1. لزيادة التحصيل الأكاديمي.
  2. لتحسين الإدارة الصفية.
  3. لزيادة دافعية الطلاب نحو التعلم.
  4. لتلبية احتياجات وإمكانات الطلاب.
  5. لبناء الثقة بالنفس لدى الطلاب من خلال النجاح في إنجاز المهام التي يرونها – من وجهة نظرهم – صعبة.

وأضيف إلى العناصر السابقة عنصرا هاما يتعلق بالمحاسبية واتباع الميثاق الوظيفي لبعض الدول ومنها المملكة العربية السعودية ودولة قطر، حيث يكون تطبيق المعلم لمنهجية التعليم المتمايز داخل الصف متماشيا مع المعايير المهنية لهذه الدول، والتي قام المعلم بالتوقيع على وجوبية احترامها عند انضمامه لفريق العمل بها، وهو العنصر الذي لا يتنافى مع العناصر الخمسة الأولى.

كيف يمكن تطبيق مبادئ التعليم المتمايز ؟

ورغم أن ما سبق يبدو وكأنه نص أكاديمي يحتاج إلى شروحات وتفسيرات، إلا إننا سنحاول في هذا المقال أن نسرد، وببساطة، خطوات تطبيق مبادئ التعليم المتمايز داخل الصف الدراسي.

أولا :مرحلة القياس:

قبل بدء عملية التعلم، نرى أنه من الضرورة قيام المعلم، بمعاونة الأخصائيين، بقياس ثلاثة مناحي للطلاب يقوم التعليم المتمايز عليها:

1- نمط تعلم الطلاب Students Learning profile

من خلال إجراء اختبار أنماط تعلم للطلاب(learning styles) واختبار ذكاءات متعددة (Multiple intelligences)

(ويمكن الاستعانة بالعديد من نماذج هذه الاختبارات لدى المراكز التربوية المعتمدة ومواقع الإنترنت الأصيلة)

2- استعداد وجاهزية الطلاب Students Readiness

يتم عمل اختبار قبلي (pre-test) قبل كل وحدة دراسية أو الاكتفاء بعمل اختبار قصير قبلي (pre-quiz) قبل كل درس جديد لاستكشاف ما يملكه الطلاب من معلومات خاصة بموضوع الوحدة أو الدرس، أو تصنيف الطلاب إلى مجموعات حسب مستواهم المعرفي، وذلك بغرض بناء خطط دروس واقعية لا تصيب كلا من فئتي الطلاب المتفوقين بالملل و الطلاب المتعثرين بالإحباط. ويمكن تطبيق ذلك أيضا باستخدام بعض الاستراتيجيات الخاصة بالتهيئة مثل (K-W-L)   أو (Before and After)  أو (Index Card)  أو ملاحظات المعلم ووسائل التقييم البنائي المختلفة.

3- اهتمامات وميول الطلاب Students Interests 

يمكن تطبيق اختبار قياس ميول واهتمامات الطلاب على مستويين:

  1. قياس الميول والاهتمامات العامة مثل قياس الهوايات العامة والطرق المفضلة لقضاء أوقات الفراغ… إلخ
  2. قياس اتجاهات الطالب وميوله نحو مادة التعلم (أي موضوع من موضوعات المنهج يفضل الطالب دراسته أكثر من باقي الموضوعات ) وطرق التدريس (تلقين – مناقشة – فردي – ثنائي – جماعي – عملي – نظري – مشاريع – استقصاء …إلخ)  وبيئة التعلم والأماكن المفضلة لديه لتلقي التعلم ( الصف – الساحة – المختبر – مركز مصادر التعلم – معمل الحاسوب… إلخ).

ثانيا :مرحلة التطبيق:

يمكن تطبيق التعليم المتمايز من خلال ثلاثة محاور :

1- المحتوى أو المنهج (Content (what is learned

والذي يمكن التعامل معه من خلال رؤيتين :

  • تسمح بعض الدول، مثل الولايات الأمريكية وألمانيا ودولة قطر (في مرحلة تعليمية سابقة) ومصر (في نظام STEM )، للمعلم بإمكانية اختيار المحتوى العلمي ومصادر التعلم التي تتوافق مع المعايير المركزية لمناهج هذه الدول، مما يسمح للمعلم باختيار المحتوى العلمي المتوافق مع مستوى طلابه وتوقعات التعلم، وكذلك إمكانية تقديم وتأخير تعلم بعض المعايير بما يتوافق ورؤية التعليم والتعلم لدى المعلم.
  • تحتوي بعض المناهج على محتوى علمي ثابت وموحد (مثل مناهج المملكة العربية السعودية) ويتم إدراج بعض الأنشطة الإرشادية للمعلم والخاصة بكيفية تطبيق مبادئ التعليم المتمايز في بداية كل وحدة دراسية.

2- طرق التدريس (Process (how the content is mastered by the student

وهنا يأتي دور المعلم المتمرس الذي يقوم باختيار طرق تعلم متناسبة مع أنماط تعلم طلابه وميولهم واهتماماتهم ومدى ما يعرفونه من معلومات عن موضوع الدرس ولي في هذا عدة أمثلة تطبيقية :

  • إذا كان معظم الطلاب حركيين وتدور جل اهتماماتهم حول كرة القدم، فمن الممكن أن يقوم معلم الفيزياء بتدريس دروس الحركة والمتجهات في الساحة الرياضية عن طريق وضع علامات وأرقام على الأرض والسماح للطلاب بقياس المسافة والإزاحة والسرعة القياسية والسرعة المتجهة عمليا باستخدام خطوات الأرجل أو المساطر الخشبية وساعات الإيقاف.
  • إذا كان معظم الطلاب بصريين وتدور اهتماماتهم حول كرة القدم، فمن الممكن عرض أنشطة درس الحركة والمتجهات ومعلوماته على هيئة فيديوهات تحتوي على أهم وأجمل الأهداف وتحركات اللاعبين… وهكذا.
  • إذا كانت اهتمامات الطلاب تدور حول السيارات، فلماذا لا يقوم المعلم بتصميم أنشطة درسه حولها؟
  • إذا كان معظم الطلاب حركيين وتدور اهتماماتهم حول الرحلات والسفر وقضاء الإجازات في البر ( المصطلح الخليجي للتنزه في الصحراء)، فلماذا لا يقوم المعلم بتصميم أنشطة دروس أنواع الصخور والموارد البيئية في الأماكن الصحراوية القريبة من المدرسة ؟!
  • إذا كانت اهتمامات الطلاب تدور حول الحاسوب وتطبيقاته، فلماذا لا يقوم المعلم باستخدام استراتيجية web quest  لإتاحة الفرصة للطلاب للبحث عن المعلومات الخاصة بالدرس عبر مواقع الإنترنت الموثوقة.
  • إذا كانت عينة الطلاب المتفوقين هي الغالبة على الصف، فلماذا لا يقوم المعلم بتطبيق استراتيجيات الاستقصاء العلمي  (Scientific inquiry)  بأنواعه، أو استراتيجية حل المشكلات (Problem Solving) مما يتيح الفرصة للطلاب للتوقع وفرض الفروض والتجريب وجمع البيانات والرسم البياني والاستنتاج وربط المنتج التعليمي بالمشاكل البيئية والعالمية، مما يزيد من زيادة متعة التعلم لدى هذه العينة من الطلاب وزيادة تحدي التعلم لديهم.
  • إذا كانت عينة الطلاب الأقل تحصيلا هي الغالبة على الصف، فلماذا لايستخدم المعلم استراتيجية Scaffolding  (التعلم بالدعائم التعليمية) حيث يتم تنمية مهارات الطلاب الأكاديمية والمختبرية والاجتماعية خطوة بخطوة مع تجزيء المهام وتدرجها، مما يسمح للطلاب بالوصول إلى نواتج تعلم جيدة دون إحباط.
  • إذا امتزجت العينتان ( الأعلى تحصيلا والأقل تحصيلا ) معا داخل الصف الدراسي، فيمكن استثمار ذلك في تطبيق استراتيجيات تعلم الأقران المتنوعة واستراتيجية Jigsaw   بتطبيقاتها الثلاث ( تطبيق د.إليوت إرنسون 1978(مجموعة الخبراء متعددي المهام) – تطبيق سالفن 1994 (مجموعة الخبراء أحاديي المهمة ) – تطبيق أشرف عبد القادر 2014(مجموعة الخبراء –القضاة)  لما فيها من تدرج للمهام وتعلم متبادل بين الطلاب، وتوظيف للإمكانات المتنوعة للطلاب.
  • يمكن أيضا اختيار استراتيجية التعلم المتناسبة مع المرحلة العمرية ضمن سبل تطبيق التعليم المتمايز، حيث يفضل التعلم القائم على اللعب (Play based learning) للفئة العمرية الصغيرة مع الاهتمام بالمهارات الأساسية.
  • يمكن استخدام استراتيجية دراسة الحالة Case Study ) ) مع الطلاب الذي يمتلكون قدرا عاليا من الاهتمام بالقضايا العالمية والمحلية حيث يتم الربط بين مواضيع الدرس وقضايا الوقت الراهن.

 وإنهاء لهذه النقطة أستطيع القول أن المعلم/المدرب يستطيع اختيار استراتيجية التعلم المتناسبة مع الإمكانات البشرية والمادية لمجتمع التعلم بما يحقق المخرج التعليمي التعلمي المتوقع، على أن يراعي المعلم ضرورة الإطلاع المستمر على المستجدات المختلفة وكذلك أن يكون دائم التحاور مع طلابه لمعرفة اهتماماتهم، ودائم القياس لوجهة نظر المجتمع التعليمي ( الطالب – ولي الأمر – المشرف – المدير … إلخ)  حول طرق تدريسه والمصادر التعليمية التي يستعين بها. وأطرح هنا بعض الاستراتيجيات التي قمت بتجريبها مع قسم العلوم بمدارس جامعة الملك فهد للبترول والمعادن وأتت بثمار طيبة مع الطلاب في إطار الرغبة في تطبيق التعليم المتمايز:

  • Flexible groups  المجموعات المرنة
  • Tiered assignments  المهام المتدرجة
  • Jigsaw  جيكسو
  • Anchor activities  أنشطة المرساة
  • Task cards  بطاقات المهام
  • Socratic dialogue  النقاش المفتوح
  • Inquiry through Case Study  الاستقصاء عبر دراسة الحالة
  • Note Taking  أخذ الملاحظات
  • Gallery Walk معرض الممشى
  • Tiered centers  المراكز المتدرجة
  • Learning centers  مراكز التعلم
  • Modelling  النمذجة
  • Choice Board  لوحة الاختيارات
  • Multiple Levels of Questions مستويات الأسئلة المتعددة (قطار أوراق العمل)
  • Role Play لعب الأدوار
  • Projects  التعلم بالمشاريع
  • Story telling  القص
  • (Product (how the learning is observed and evaluated :طريقة التقييم

تتنوع طرق التقييم في إطار التعليم المتمايز باختلاف نمط تعلم الطالب واهتماماته، ومن الممكن أن تكون : مشاريع فنية – لعب أدوار (مسرحية أو مشهد تمثيلي ) – بحث مكتبي أو عبر الإنترنت – وسائط متعددة – اختبارات كتابية – اختبارات شفهية … إلخ . وتسعى الآن بعض النظم التعليمية، ومنها مصر، إلى محاولة مراعاة ذلك من خلال تعديل نظم التقييم والتقويم وخاصة في مراحل التعلم الحاسمة مثل مرحلة الثانوية العامة، بحيث لا تتحول عملية التعلم إلى عملية كمية تهدف إلى التدرب على طرق التعامل مع أنواع أسئلة معينة لحصد أكبر قدر ممكن من الدرجات، بل تعود عملية التعلم إلى هدفها الأساسي وهو بناء شخصية الفرد بمكوناته المتعددة.

وختاما أستطيع القول أن رفاهية الاختيار ما بين تطبيق التعليم المتمايز وعدم تطبيقه لم تعد متاحة الآن في ضوء المتغيرات العالمية المتسارعة والمتطلبات المهنية والشخصية والمواطنية المتجددة، وكذلك متغيرات السلوك البشري بمراحله العمرية المختلفة والتي تتطلب مواكبة من المجتمع التعليمي بنفس القدر من التسارع والتجدد.

 


References

 

  • Tomlinson, 2010; 1999; Tomlinson & McTighe, 2006
  • https://www.youtube.com/watch?v=bApuBiitL8Q
  • Renzulli Center for Creativity, Gifted Education, and Talent DevelopmentUNIVERSITY OF CONNECTICUT
  • Carol Tomlinson, Educational Leadership, November 2008 , Volume 88
  • وثيقة المعايير المهنية السعودية – الإصدار المعدل – رجب 1437 ، مايو2016
  • Bender_Ch1-differentiated instruction,2012
  • Changing teaching practices (using curriculum differentiation to respond to students’ diversity) , , 2004 , UNESCO
  • Creating Effective Teaching and Learning Environments – First Result s from TALIS, 2009 ; OECD 


مقالات يمكن أن تعجبك




عن الكاتب

أشرف عبدالقادر  
كتب ما مجموعه 2 مقالات اضغط هنا لقراءتها

مشرف العلوم بمدارس جامعة الملك فهد للبترول والمعادن – باحث تربوي بجامعة South Wales بانجلترا - خبير الفيزياء بمكتب مستشار العلوم بوزارة التربية والتعليم المصرية - مدرب تربوي معتمد - مقدم برامج تعليمية بالتليفزيون المصري - شارك في العديد من المؤتمرات الدولية.





تعليقات الفيسبوك



تعليقات الموقع


4 تعليقات

  1. موضوع رائع

  2. أحمد محمود عبد الباقي

    طرح متميز لقضية مهمة من قضايا التعليم والتعلّم، ولعل أبرز ما يميز هذا المقال تدعيمه بإستراتيجيات التدريس التي جرّبها الكاتب وكانت ذا أثر في تعلم الطلبة.
    مع خالص تحياتي.

  3. د. هدى لاشين

    عرض علمي متميز لموضوع مهم وبالفعل من أكثر ما كتب أثراء الأبعاد التطبيقية لمبادئ التعليم المتمايز

  4. موضوع في غاية الأهمية،يحتاجه الأستاذ من أجل تعليم أكثر فاعلية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في النشرة البريدية للموقع

لتستقبل أحدث مقالات " تعليم جديد "

أدخل بريدك الإلكتروني في المربع

أسفله

ثم أنقر فوق زر " اشترك "