الرئيسية » إرشادات » التعريف بكتاب خلاصة القاعدة البغدادية في تعليم أسس القراءة العربية (مكوناته -أهدافه – مميزاته)
التعريف بكتاب خلاصة القاعدة البغدادية في تعليم أسس القراءة العربية

التعريف بكتاب خلاصة القاعدة البغدادية في تعليم أسس القراءة العربية (مكوناته -أهدافه – مميزاته)

من الكتب التربوية الشهيرة في تعليم الأطفال أصول القراءة والكتابة بطريقة احترافية، كتاب خلاصة القاعدة البغدادية في تعليم أسس القراءة العربية لمؤلفه الأستاذ فهد بن عبد الله العمر وهو يقع في 64 صفحة من القطع الكبير، كما أن منه نسخا من القطع المتوسط.

ويشتمل هذا المقال على سبعة  محاور:

المحور الأول: مكونات الكتاب.

المحور الثاني: أهداف كتاب خلاصة القاعدة البغدادية في تعليم أسس القراءة العربية ومميزاته.

المحور الثالث: مميزات الكتاب.

المحور الرابع: الطريقة المتبعة كتاب خلاصة القاعدة البغدادية في تعليم أسس القراءة العربية.

المحور الخامس: رسالة  وتوجيهات من المؤلف  للمعلم  حتى ينجح في تدريس

كتاب خلاصة القاعدة البغدادية في تعليم أسس القراءة العربية.

المحور السادس: رسالة  وتوجيهات من المؤلف لولي الأمر، حتى يستفيد الأبناء من كتاب خلاصة القاعدة البغدادية في تعليم أسس القراءة العربية.

المحور السابع: طرق حفظ الحروف.

وفيما يلي عرض لهذه المحاور على النحو التالي:

المحور الأول: مكونات الكتاب

يصف الأستاذ فهد بن عبد الله العمر كتابه خلاصة القاعدة البغدادية في تعليم أسس القراءة العربية بأنه عبارة عن مجموعة دروس وتمارين سهلة وميسرة تتدرج بالطالب من درس إلى آخر، تم استخلاصها من القاعدة البغدادية التي تعلم عليها علماؤنا السابقين في عهد الكتاتيب وما زال التدريس يتم  بها في عصرنا الحديث في دور القرآن الكريم.

وتم شرح كل درس شرحا ميسرا بأسلوب التلميذ.

وتم الاكتفاء  بعرض أصوات الحروف: الفتحة والكسرة والضمة والسكون والشدة  دون التعمق بمسمياتها أثناء القراءة.

وتم تدعيم  كل درس بكم من الأمثلة أغلبها من القرآن الكريم.

وتم تقسم المنهج إلي أربعة أسابيع.

ويضيف الأستاذ فهد بن عبد الله العمر في المقدمة التي كتبها للكتاب ([1]) بأن كتاب خلاصة القاعدة البغدادية في تعليم أسس القراءة العربية هي خلاصة عمل  عدة  سنوات في الميدان التربوي، وآراء نخبة من المعلمين المتميزين مع توجيهات بعض المشرفين التربويين، حيث كانت بدايته أوراق وبطاقات أغلبها مستخلص من (القاعدة البغدادية) يتم توزيعها على الطلاب ما بين  فترة وأخرى.

ثم  بين المؤلف بأنه قد قام  بجمع الأوراق والبطاقات وتنقيحها وترتيبها ثم طبعها طبعة أولى. وخلال تداول مجموعة من المعلمين والمشرفين للطبعة الأولى قاموا بمشاركة المؤلف  مشكورين في إعداد هذه الطبعة حيث قدموا للمؤلف  بعض المقترحات الإيجابية، والتنبيه على السلبيات التي وقعت في الطبعة الأولى.

وقد طبق هذا الكتاب على مجموعة كبيرة من الطلاب خلال السنوات السابقة، منهم طلاب بالصف الأول، وطلاب فصول صعوبات التعلُّم ووجد له نتائج سريعة ومفيدة؛ حيث انطلق الطلاب بالقراءة قبل الوقت المتوقع  وهذا بفضل الله عز وجل.

وكذلك طبق المؤلف  طريقة هذا الكتاب على طلاب حلق التهجئة والتلقين بمجمع حلق جامع الشيخ سليمان الراجحي ببريدة، منهم طلاب لم يدخلوا المدارس بعد وقد انطلقوا بالقراءة ودخلوا للمدرسة وهم مجيدون للقراءة وقد تمت إقامة دورات مكثفة للقراءة لطلاب الصفوف الأولية مدتها شهر، وقد بدأ الطلاب بعد نهاية الدورة بتلاوة القرآن الكريم، و زار مجمع حلق التهجئة والتلقين مجموعة من مشرفي الصفوف بالمنطقة وبعض مشرفي اللغة العربية وتفاجأوا بمدى إجادة الطلاب للقراءة بوقت يسير.

المحور الثاني: أهداف كتاب خلاصة القاعدة البغدادية في تعليم أسس القراءة العربية ومميزاته:

يهدف كتاب خلاصة القاعدة البغدادية في تعليم أسس القراءة العربية إلى:  تعليم لحروف اللغة العربية في تشكيلاتها المختلفة وتعلم التهجئة، وأوضاعها المتعددة مع الحركات والضبط بغية أن:

– يتمكن  الطالب من  القراءة الصحيحة للحروف.

– ويستطيع الطالب قراءة الكلمة بيسر وسهولة.

– وأهم هدف يسعى الكتاب إلى تحقيقه: تعلُّم وتعليم أسس القراءة والإملاء بأسرع وقت وأقل جهد ممكن؛ وذلك من خلال عرض بعض الطرق المجربة التي تساعد المعلم وولي أمر الطالب في تعليم القراءة والإملاء.

كما ويتميز هذا الكتاب بتدرجه في تعليم القراءة بدءًا بالأصوات السهلة: الحروف بحركة الفتحة، ثم كلمات بحركة الفتحة، ثم الكسرة، ثم الضمة…  إلى جانب تركيزه الشديد على معالجة أساسيات الإملاء: كالمدود، واللام القمرية، و الشمسية، والتنوين، والشدات … علمًا بأنه لا يتعارض مع أهداف منهج وزارة التربية والتعليم؛ بل هو مساندٌ له. ([2])

المحور الثالث: مميزات الكتاب

يمتاز  كتاب خلاصة القاعدة البغدادية في تعليم أسس القراءة العربية بأنه ”أسرع طريقة لتعلم القراءة والإملاء”، ويمتاز بوجود الصور التوضيحية ليتمكن الطالب من تصور المعنى، ومعرفة المراد قبل أن يقرأ الكلمة الدالة على الصورة. إنه كتاب غني بالتدريبات والتراكيب والجمل، التي يطلب من الطالب معرفة لفظها، فيتعلم أسس القراءة العربية.

المحور الرابع : الطريقة المتبعة في كتاب خلاصة القاعدة البغدادية في تعليم أسس القراءة العربية ([3])

يقول فهد بن عبدالله العمر:  في وصفه لكتاب خلاصة القاعدة البغدادية في تعليم أسس القراءة العربية:

سلكت في هذا الكتاب طريقة التدرج بالقراءة، بدءًا بقراءة الحروف بأضعف الحركات: الفتحة، ثم كلمات بحركة الفتح، ثم الحروف بالكسرة، وكلمات بحركتي الفتح والكسر، ثم الحروف بحركة الضم، فكلمات بجميع الحركات، وهكذا، إلى جميع ما قد يحصل للكلمة من سكون، وتنوين، ومدود، وشدات، ولام شمسية وقمرية…

ويضيف الأستاذ فهد بن عبدالله العمر بأن هذه الطريقة التي سلكت هي الطريقة التركيبية الصوتية، وهي إحدى طرق القاعدة البغدادية، وقد أخذت من تلك القاعدة ترتيب الدروس بأصواتها (الطريقة الصوتية التي تتعرف على الحروف بأصواتها أَ بَ تَ  والطريقة الحرفية التي تتعرف على الحروف بأسمائها  أَلفُ .. باءُ) دون التفصيل بعرض مسميات الحركات (تسلك القاعدة البغدادية طريقة التفصيل بالحركات، وهو ما يُسَمَّى بالهجاء مثل قرأتها لِـ  جُمِعَ  جيم رفاع جُ ميم خفاض مِ (جُمِ ) عين نصاب عَ (جُمِعَ ) وهذه الطريقة تصلح للطالب المشتت ذهنيًا، لكنها بطيئة نوعًا ما وقد يحتاج ولى أمر الطالب لدورة لتعلمها حتى يتابع ابنه بالمنزل)

و طريقة القاعدة البغدادية هي الطريقة المتبعة في السابق، عند معلمي الكتاتيب، ويعمل بها الآن في باكستان والهند ودول أفريقيا، وقد تعلم عليها علماؤنا على مر القرون (بدأت جمعيات تحفيظ القرآن الكريم بتطبيقها بما يسمى بحلق التهجئة والتلقين، تمهيدًا للطلاب على تلاوة كتاب الله عز وجل)، وحسبك أن من يجتازها يستطيع تلاوة القرآن الكريم بطلاقة، في الوقت الذي نلاحظ على بعض من تعلم القراءة بغيرها (يقصد الطريقة المقطعية والطريقة التجزيئية وكلاهما تندرجان تحت الطريقة الكلية تعلم الكل قبل الجزء أو ”انظر وقل” كما يسميها البعض وهي المطبقة في أغلب الدول العربية حاليًا) يعاني من ضعف في تلاوة القرآن حتى في مراحله العليا.

ورغم قدم هذه القاعدة إلا أنها لم تحض بشروح وافية، وربما كان السبب: عدم حاجة من يقوم بتدريسها فيما مضى إلى شروح، نظرًا لكونه تعلم طريقة شرحها بالتلقي من معلمه الذي علمه القراءة بهذه الطريقة وهذا ما جعلها تواجه نقدًا حادًا من البعض، خصوصًا ممن تعلم القراءة بغيرها، حيث يصفونها بالجمود (تعليم القراءة للمبتدئين  للدكتور محمد محمود رضوان. صفحة : 95) وأنها تذكر أمثلة لا معنى لها، أشبه ما تكون بالطلاسم وكما قيل من جهل شيء أنكره.

ثم يقول :”لذا فقد عزمت مستعينًا بالله أن أقوم بإعادة صياغتها -أقصد الطريقة الصوتية- بطريقة ميسرة وسهلة على المعلم، والمتعلم وجعلها مجدولة، ومدعمة بأمثلة أغلبها من القرآن الكريم؛ لتكون لدى الطالب حصيلة لغوية من كلمات القرآن الكريم، وشرحت كل درس وبينت أهميته، وطريقة عرضه، بلغة سهلة على الطالب، واستخدمت تعريفات علماء الصوتيات وخصوصًا المدود؛ لما رأيت لها من نتائج أثناء شرحي لها للطلاب، وزياراتي الميدانية لبعض حلق التهجئة. ثم أردفت كل درس بجداول فارغة لتكون للإملاء، وجعلتها مسطرة كي يتعود الطالب على الكتابة على السطر منذ البداية” ([4])

تنبيهات حول طريقة استخدام هذا الكتاب

من التنبيهات التي قدمها الأستاذ فهد بن عبدالله العمر حول طريقة استخدام هذا الكتاب، حيث يقول : ([5])

1- أفضل طريقة لاستخدام هذا الكتاب طريقة القراءة الجماعية، عبر الجداول، وذلك بعد الشرح المفصل من قبل المعلم؛ وطريقتها أن يقرأ المعلم ويردد التلاميذ من بعده، ومن ثم يقرأ الطالب الممتاز فالذي أقل منه.

2-على المعلم عدم الاستعجال بتصحيح قراءة الطالب بل إخباره بالخطأ  وجعله يصحح قراءته بنفسه.

4- حتى يستفيد الطالب من الكتاب استفادة تامة، على المعلم أو ولي أمر الطالب التأني، والتمهل في كل درس، وعدم الانتقال بالطالب من درس إلى درس آخر، حتى يتقن الطالب الدرس الذي هو فيه إتقانًا تامًا، إذ أن طريقة هذا الكتاب طريقة تركيبية فلا يمكن أن نبدأ بدرس جديد ونحن لم نتقن الدرس الذي قبله.

5- يستخدم المعلم طريقة تعليم الطلاب بعضهم مع بعض، -التعليم بالأقران- وذلك بعد أن يتقن بعض الطلاب الموضوعات إتقانًا تامًا؛ حيث يكلفهم المعلم بتلقين بقية زملائهم. وهذه الطريقة مجربة وناجحة لأنها تزيد من الطالب الممتاز وتزيل الرهبة والخوف من الطالب الضعيف الذي ربما تعثرت قراءته أمامك؛ لكن على المعلم التأكد من إتقان تعليم الطلاب بعضهم لبعض وذلك عن طريق تبادل الأدوار بينهم، فإذا كانت النتيجة واحدة استمر أما إذا تغيرت النتيجة فهناك خلل من بعض الطلاب لابد من الانتباه إليه. أما ولي أمر الطالب فيمكن له أن يكلف أبناءه الكبار المتقنين لتعويد الصغار على حفظ الجداول ومكافأتهم على ذلك حتى يستمروا بذلك.

يدرب المعلم طالبًا قياديَا ينوب عنه إذا تأخر عن دخول الفصل، ويقوم بقراءة الوسائل الحائطية قراءة جماعية حتى يأتي المعلم.

6- يستغل المعلم الأوقات التي ينشغل فيها عن الدرس للتصحيح ونحوه؛ بالقراءة الجماعية، سواءً الحائطية أو هذا الكتاب أو بتعليم الطلاب بعضهم لبعض على مواضيع المراجعة.

7- يمكن للمعلم تصوير الجداول على الشفافيات؛ ليتم عرضها على السبورة الضوئية، أو جهاز العرض الضوئي -البروجكتر- وهي مفيدة جدًا.

8- يضع المعلم حوافز للطلاب بعد إتقان كل درس، وخصوصًا  الدروس الصعبة؛ كحفظ الحروف، وقراءة كلمات بحركة الفتح، وإملاء مد الألف، واللام الشمسية؛ حيث يخرج بهم خارج الفصل (إفطار جماعي ونحوه)  أو أي حافز يراه مناسبًا لطلابه. وكذلك إذا حفظ طالب من الطلاب الدرس، يكافئه المعلم  بخروجه للفسحة قبل زملائه بوقت  يسير، لأن خروجه لن يؤثر عليه؛ بل يشحذ همم البقية لحفظ الدرس حتى يخرجوا مثله قبل الوقت.

7- يضع ولي الأمر حوافز لابنه بعد إتقانه كل درس  سواءً مادية أو معنوية.

8-   يكرر المعلم شرح المهارات السابقة قبل البدء بكل درس من الدروس لترسخ في أذهانهم.

9-   وأخيرًا أُذَكر معلم الصف الأول بأن مهنته شاقة، وتحتاج إلى صبر وبحث عن أيسر الطرق وأسهلها، ولا عجب أن يخفق في تدريس الصف الأول من حصل على شهادات بتقادير عالية وينجح من مستواه أقل إذ هو لا يحتاج إلى كم من المعلومات لكن يحتاج إلى كيفية توصيل تلك  المعلومات إلى أذهان الطلاب.

المحور الخامس: رسالة  وتوجيهات من المؤلف  للمعلم  حتى ينجح في تدريس كتاب خلاصة القاعدة البغدادية في تعليم أسس القراءة العربية

يقول الأستاذ فهد بن عبدالله العمر: ([6])

أخي المعلم، لا يساورني أدنى شك أنك لم تقتن هذا الكتاب إلا حرصًا منك على البحث عما يفيد طلابك ويرقى بهم قدمًا إلى الأمام… وبناءً على هذا دعني أهمس في أذنك بعض التوجيهات، وهي لي أولاً ولك ثانيًا، فدونك التوجيهات:

1- أنصحك ونفسي بتقوى الله عز وجل في السر والعلن(( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ) (الطلاق: من الآية2)

2- أن تحتسب الأجر على الله بتعليمك لأطفال المسلمين، وتذكر قول الرسول صلى الله عليه وسلم(لا أقول( اَلـَم) البقرة:1حرف ولكن أقول ألف حرف ولام حرف وميم حرف) أخرجه الترمذي هذا فيمن قرأ فكيف بمن علَّم من قرأ!

3- أن تتعامل مع هؤلاء الأطفال وكأنهم أبناؤك، تجمع بين اللين والشدة، شديدًا؛ حينما يحتاج الأمر إلى شدة، عطوفًا بشوشًا في بقية الأوقات.

4- كن دائمًا مبتسمًا؛ لتكسب ودهم وارتياحهم.

5- امزج ما بين التعليم والمرح لشد انتباه الطلاب ولتكن أذهانهم دائمًا معك.

6- إذا رأيت علامات الملل تدبُّ في الفصل فامزجها بشيء من المرح تجدد فيها نشاط طلابك، وتُعيدَ أذهانهم إليك، كأن تجدد نشاطهم بقيام وجلوس… أو أن يخرجوا من الفصل ليشربوا ماءً ويعودوا بسرعة إذا لم يسبب خروجهم إزعاجًا لغيرهم.

7- لا تكن قاسيًا معهم، فتبقى الأعين تنظر إليك، والأذهان تخشى بطشك.

8- كن على اتصال مستمر مع أولياء أمورهم، وبمصارحة تامة، خصوصًا مع ما يعانيه الطفل داخل الفصل؛ فإن الطفل يبوح لأهله ما لا يبوح لك؛ فقد يواجه مشاكل من بعض زملائه، أو من بعض المدرسين، ولا يستطيع مصارحتك، وقد تؤثر معاناته على مستواه الدراسي، في حين كان يمكن حلها في وقت يسير.

9- قد يحصل بينك وبين ولي الأمر بعض المشادة، وقد يسيء الأدب معك، أو يتهمك بالتقصير وحينها تحمَّل ما قد يلاقيك، ولا يكن الضحية الطالب البريء، وتذكر قول الله تعالى: )( وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى)(الأنعام: من الآية164)وإذا نفذ صبرك؛ فقم بنقل الطالب إلى فصل آخر حتى لا تظلمه.

10- إذا رأيت من طالب كثرة الغياب، فابحث عن السبب؛ فقد يكون السبب كثرة الواجبات مع عدم مقدرته على حلها، مما يضطره إلى الغياب، لا سيما إذا كان يجد عقوبة عند عدم حلها، وحينها عالج مشكلته،  فإن حضوره مع عدم حل الواجب، أفضل  من غيابه.

11- قد يقوم ولي الأمر بحل الواجبات عن ابنه، وعلاجه تخفيف الواجبات عليه، فإن ولي الأمر لم يفعل ذلك إلا مضطرًا حتى لا يتغيب الابن عن المدرسة.

12- تعاون مع المرشد الطلابي في مدرستك من أول يوم من الدراسة، بحيث يتم إرسال ورقة استبيان لولي أمر كل طالب يبين فيها الحالة الاجتماعية للطالب وحالته المادية والصحية وأنت من خلال هذا الاستبيان تستطيع تقدير وضع الطالب فقد تجده يعاني من بعض الأمراض فتراعي ذلك المرض،  أو تجده يتيمًا أو مسكينًا فتحسن إليه.

13- اغرس في قلوب الأطفال حب الخير منذ البداية، وحثهم على بر الوالدين، واحترام المعلم، واحترام زملائهم، وعدم النميمة فيما بينهم.

14- عندما يصـارحك ولي أمر طالب على خطأ وقعت فيه فتقبل نصيحته بسعة صدر، قدوتك في ذلك عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- حينما اعترضت عليه امرأة وهو يخطب يريد تحديد المهور فقالت له: يا أمير المؤمنين الله يعطينا وأنت تمنعنا! تقصد  قول الله تعالى : ((وَإنْ آتَيتُمْ إحْدَاهُنَّ قِنْطَارًا فَلاَ تَأْخُذُوا مِنَهُ شَيئًا …))الآية    (النساء 20) فترك ما أراد وقال بكل صراحة ورجوعًا إلى الحق وأمام الناس: أخطأ عمر وأصابت امرأة.

15- احرص على متابعة الطلاب من أول يوم دراسي بعد الأسبوع التمهيدي، وإذا رأيت من طالب تأخرًا في الفهم عن زملائه، فعالج الوضع من البداية، فقد يكون السبب جلوسه عند طالب مشاغب، أو يكون عند الطالب خوف ورهبة من الجو المدرسي، أو ضعف إدراك؛ فإذا بذلت الأسباب ولم يجد العلاج؛ حينها قم باستدعاء ولي الأمر ليكون مساندًا لك على تعليم ابنه مبينًا له السبب حتى تزول المشكلة، واحذر من التأخير فكم من معلم لم يخبر ولي أمر الطالب عن ضعف ابنه إلا بعد مضي وقت لا يسمح للولي بمتابعة ابنه؛ مما اضطره إلى إعادة السنة كاملة.

16- تعامل مع ولي أمر الطالب بلطف، وإذا أردت تنبيه ولى الأمر على ضعف ابنه فابدأ أولاً بذكر ايجابيات ابنه، والمهارات التي اجتازها مع شكره على ذلك ثم أردف الملاحظات التي تريدها منه.

17- تجنب جرح مشاعر الطالب عند عدم الإجابة، بل أعطه فرصة للإجابة؛ حتى لا يجد حرجًا من خطئه، وإذا رأيت عدم مقدرته على الإجابة فأعطه سؤالاً إجابته سهلة من أجل رفع معنوياته.

18- ليكن علاجك للأخطاء التي يقع فيها الطلاب داخل الفصل بالطريقة الإيحائية، وتجنب التوبيخ المباشر، فإن الطالب الصغير قليل التحمل، وقد تكون مواجهته بأخطائه سبب نفوره من المدرسة، والطريقة الإيحائية أن تقول أثناء وجود الخطأ: أنا لا أحب الطالب الذي يأكل بالفصل، أنا أحب الطالب النظيف… بعض الطلاب يفعل كذا وكذا مع عدم النظر إلى هذا الطالب؛ حتى لا يلتفت إليه بقية الطلاب ومن ثم يواجه إحراجًا.

19- حينما تعد الطلاب بهدية، أو بإفطار جماعي، أو بأي شيء، فأوف بما وعدت وإياك وإخلاف الوعد وإن خشيت النسيان، فدوُّن وعدك بدفتر المتابعة أو دفتر التحضير حتى لا تنسى، وإذا نسيت ثم تذكرت بعد فترة فتعذر من الطلاب ثم أوف بما وعدت.

20- من عادة بعض الأطفال النميمة فيما بينهم فحذِّرهم منها أشدَّ الحذر، ولا تقبل كلام  طالب ضد زميله، عدا عريف الفصل فإن هذا عمله.

21- ضع في الفصل مجموعة من الأقلام وبعض الأدوات المدرسية لتعطيها الطالب الذي ينسى قلمه، أو بعض أدواته المدرسية؛ لتتجنب إخراج الطالب من الفصل حينما ينسى بعض مستلزماته؛ فإن في إخراجه من الفصل ليبحث عن قلم أو غيره إزعاجًا للآخرين، وتعويدًا للطالب على التسول، كما أن بعض الطلاب يحب الخروج من الفصل أثناء الدرس، فيتظاهر بنسيانه بعض أدواته المدرسية رغبة؛ في الخروج من الفصل.

المحور السادس: رسالة  وتوجيهات من المؤلف لولي الأمر حتى يستفيد الأبناء من كتاب خلاصة القاعدة البغدادية في تعليم أسس القراءة العربية

يقول الأستاذ فهد بن عبدالله العمر: ([7])

1- أنصحك ونفسي بتقوى الله عز وجل في السر والعلن.

2- أن تحس بالمسؤولية تجاه ما استرعاك الله عليه، وتذكر قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (كلم راع وكلكم مسئول عن رعيته)  وأن هذا الطفل أمانة في عنقك، متى ما سعيت بصلاحه سعيت بصلاح آخرتك بدعائه لك في حياتك وبعد وفاتك، ومتى ما تركته بلا تربية جنيت على نفسك وعلى مجتمعك.

3- أن تبحث له عن معلم كفءٍ يخاف الله فيه، ويربيه التربية الحسنة.

ليكن حرصك وبحثك عن صلاح ابنك أشد من حرصك على صلاح مالك فإن صلاح الابن يبقى والمال يفنى.

4- قلِّل من غياب ابنك بقدر المستطاع؛ فإن كثرة الغياب تفقده الكثير من المهارات التي يصعب على المعلم إعادة شرحها، وفي حالة غيابه اتصل بمعلمه، لسؤاله عن ما فاته، كي تقوم بمتابعته، لتعويضه عن ذلك.

5- أن تتعاهد المدرسة بالزيارة المستمرة و غير المملة، ولتكن زيارتك للسؤال والاطمئنان عن مستوى ابنك؛  فإن كثرة سؤالك عن ابنك تزيد التركيز عليه،  وليكن السؤال ولو بالهاتف.

7- احرص على حضور مجلس الآباء، وكن عضوًا فعَّالاً فيه لبحث المستجدات بالمدرسة فالمدرسة ومن فيها وضعت من أجل أبنائك وأبناء حيك.

8- عندما ترى ملاحظة على المعلم فخاطبه بأدب، وإياك وقبيح القول، قدوتك بذلك خطاب الله عز وجل لموسى وأخيه حينما أرسلهما إلى فرعون  فقال تعالى: (( فَقُولا لَهُ قَوْلاً لَيِّناً لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى)) (طـه:44)   وليكن نصحك له مباشرة ، فلا تذهب للمرشد أو المدير قبل أن تذهب إلى المعلم وتتأكد من الحقيقة، فقد تغضب المعلم ويكون الضحية ابنك مما يؤثر على تحصيله العلمي.

9- تابع ابنك يوميًا بفتح حقيبته، ووضع ما يلزمه من أدوات مدرسية، وإياك وتركه بلا قلم أو مسطرة وغيرها مما يلزم ابنك أثناء الدرس، فإن تركك له بلا أدوات يربيه على التسول ما بين الفصول بحثًا عن قلم أو ممحاة وأنت لا تعلم بذلك.

10- كثيرٌ من الأمهات تعطي ابنها إفطارًا لا فائدة فيه، ضرره أكبر من نفعه كالذرة ”الفيشارات”، والحلوى ذات الأصباغ الصناعية.

11- بعض الأمهات تضع  إفطار طفلها فيما يناسبها هي،  ونسيت أن للابن تذوقه الخاص به، فكم رأينا نحن المعلمين من أطفال يرمون إفطارهم مع النفايات دون أن يتذوقوها؛  وإذا ما سألنا أحدهم  أجاب! أنا لا أحب الجبن، أو لا أحب البيض… لذا على الأم أن تتأكد من نوع الإفطار الذي يحبه الابن قبل وضعه في حقيبته، حتى لا يرمى في صناديق النفايات.

12- معلمو الصفوف الأولية يبذلون الشيء الكثير  في سبيل مصلحة أبنائك فشاركهم في ذلك.

13-   عندما ترى من ابنك عدم الاستجابة لك بالمذاكرة فاشك الحال لمعلمه، وذلك بإرسال ورقة تذكر فيها الملاحظات على ابنك وتطلب من المعلم علاجها دون أن يحس الابن بذلك وأنك أنت الذي أخبرت معلمه، فإن الطالب يتقبل من معلمه مالا يتقبله من والديه.

14- لا تكن عاطفيًا تصدق ابنك في كل ما يقوله عن معلمه وعن المدرسة فتقع في مشكلة أنت في غنى عنها، فإن بعض الأطفال يصوغ الأخبار على ما يريد؛ فتراه  يتظلم من زملائه ومعلميه يذكر أشياء حصلت له منهم؛ والحقيقة خلاف ما يقوله.

المحور السابع: طرق حفظ الحروف

يقدم  الأستاذ   فهد بن عبدالله العمر عدة طرق حفظ الحروف  ([8])

حيث يقول: يتم حفظ الحروف بعدة طرق وهذه الطرق راجعة للمعلم، فلكل معلم طريقته الخاصة في ذلك لكنِّي أذكر هنا بعض الطرق للفائدة وهي أكثر من ذلك فمنها:

الطريقة الأولى:

الاستعانة بلوحة الحروف:

وهي عبارة عن لوحة أو بطاقة كتبت فيها جميع الحروف، وأمام كل حرف صورة يبدأ اسمها بذلك الحرف فصورة أناناس لحرف (الألف) وصورة باب لحرف (الباء) وتهدف هذه اللوحة إلى جعل الطالب يتهجى الحروف لوحده ويحفظها بداية مربوطة بتلك الصور، وإذا ما حفظها ينتقل المعلم به إلى تجريد الحروف من الصور.

طريقة عرض تلك اللوحة:

  1. إذا قام المعلم بتلقين الطلاب الحروف ليبدأ كل حرف بحركة الفتح كما سيأتي، وليحذر طريقة تلقين الحروف بطريقة ألف أناناس باء باب، بل يستخدم طريقة أصواتها بحركة الفتح ( أَ ) أناناس
  2. تتم تجزئة هذه اللوحة كل يوم إلى مجموعة حروف حتى لا تثقل على الطلاب، فهذا اليوم أربعة حروف واليوم الثاني مثلها تزيد أو تنقص حسب مقدرة الطلاب.
  3. يضع المعلم لوحة كبيرة عبارة عن وسيلة تحتوي الحروف بالصور، سواء هذه اللوحة أو غيرها بمكان بارز من الفصل ويكلف الطلاب بقراءتها قراءة جماعية.
  4. مستغلاً الأوقات التي ينشغل فيها عن الطلاب كتصحيح الواجبات، أو متابعة الطلاب الضعاف…إلخ

الطريقة الثانية:

يستغل المعلم أسماء الطلاب:

ويوزع الحروف ببطاقات صغيرة  بينهم فحرف ( أَ ) لأحمد وحرف (بَ )لبدر وحرف (ت)  تركي و(ثَ ) لثامر ويكلف المعلم الطلاب بإبراز حروفهم، وخصوصًا الحروف المتشابهة بالشكل كحروف (بَ تَ ثَ ) وحروف (جَ حَ خَ)  و (دذ) (رز ) (س ش )  إن وجدت هذه الأسماء.

الطريقة الثالثة:

استغلال المسميات داخل الفصل، وذلك بأن:

  1. يستغل المعلم أسماء ما حوله داخل الفصل ويضع عليها حروفًا بأسمائها فيضع حرف (سَ) بخط مقروء فوق السبورة مكتوبًا بورقة، وكذلك حرف ( بَ ) فوق الباب للدلالة على أن الباب يبدأ بحرف (بَ) وعلى الجدار (جَ ) والنافذة (نَ).
  2. إذا استغل المعلم جميع ما يمكن استغلاله وبقيت بعض الحروف يمكنه إحضار بعض المجسمات ويضع تحتها حروفًا بمسمياتها، مثال مجسم موزة للحرف ( مَ ) مجسم تفاحة ويكتب عنده حرف (تَ).

 الطريقة الرابعة:

طريقة التعليم باللعب وهي طريقة شيقة ومحببة للطلاب؛ لأنها تجمع بين التعليم والمرح وهي من أنجح الطرق، ولها عدة أنواع فمنها:

  1. إقامة المسابقات بين الطلاب، بأن يوقفهم أمام السبورة ويكتب على السبورة مجموعة من الحروف، ويكلف الطلاب بوضع أيديهم على الحرف الفلاني، ويبدأ المعلم بالتنقل بهم من حرف إلى حرف، ومن يضع يده على غير الحرف المراد يخرج من اللعبة ويأتي مكانه طالب آخر.
  2. لعبة الكلمات وذلك بأن يعطى كل طالب بطاقة بها حرف ومن ثمَّ يذكر المعلم كلمات من ثلاث حروف ومن يوافق حرفه يقوم ويصف في مكان به ثلاثة كراسي مرتبة، فإذا كان حرفه الأول جلس بالكرسي الأول، كأن يقرأ المعلم كلمة (سَحَبَ ) يقوم صاحب الحرف (سَ ) ويجلس بالكرسي الأول، وصاحب الحرف (حَ ) يجلس بالكرسي الثاني وصاحب الحرف (بَ) بالكرسي الثالث ويرفع الطلاب بطاقاتهم حتى تُقرأ كلمة ( سَحَبَ ) ثم يقرأها المعلم (سَحَبَ ) يقرأ المعلم كلمة (حَبَسَ) بحيث يغير الطلاب أماكنهم ثم كلمة  (سَبَحَ)   و(حَسَبَ) ومن يخطئ يخرج من اللعبة، لكن يحرص المعلم على التأني وإعطاء الطالب المخطئ فرصة؛ لأن الهدف حفظ الحروف بهذه الطريقة.

 

المراجع :

العمر فهد بن عبدالله: خلاصة القاعدة البغدادية في تعليم أسس القراءة العربية، الطبعة 21، الرياض، الناشر المؤلف،1441هـ

([1])   العمر، فهد بن عبدالله: خلاصة القاعدة البغدادية في تعليم أسس القراءة العربية، الطبعة 21،الرياض ،الناشر المؤلف ،1441هـ،ص3

([2])   نفسه

([3])  ينظر : بعض نسخ صدرت في عدة أعوام لكتاب :  العمر،: خلاصة القاعدة البغدادية في تعليم أسس القراءة العربية، الطبعة 21،الرياض ،الناشر المؤلف ،1441هـ

([4])  ينظر : بعض نسخ صدرت في عدة أعوام لكتاب :  العمر، فهد بن عبدالله: خلاصة القاعدة البغدادية في تعليم أسس القراءة العربية، الطبعة 21،الرياض ،الناشر المؤلف ،1441هـ

([5])  نفسه

([6])  نفسه

([7])  نفسه

([8])  نفسه

البحث في Google:






كاتب المقال

د. محمد عباس محمد عرابي  
كتب ما مجموعه 1 مقالات اضغط هنا لقراءتها

حاصل على الدكتوراه في فلسفة التربية (المناهج )، مهتم بالشؤون التربوية واللغوية والأدبية





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *