الرئيسية » دراسات » تطبيقات المنصات الافتراضية الإلكترونية في التعليم الإلكتروني – ج1

تطبيقات المنصات الافتراضية الإلكترونية في التعليم الإلكتروني – ج1

إعداد الباحثتين : 2020م / 2021م

أ/ أميرة سحمي العصيمي – بكالوريوس لغة إنجليزية – ماجستير التعليم الإلكتروني

أ/ أروى عبد الله بالبيد – بكالوريوس تربية خاصة – ماجستير التعليم الإلكتروني

يشهد العالم حالة من التقدم العلمي والتطور التكنولوجي السريع في كافة المجالات المختلفة، وهو كان له أثر كبير وواضح في قطاع التعليم. ولمواكبة خصائص العصر ومتغيراته وتحدياته أصبح التحديث والتطوير سمة واضحة من أهم سمات وملامح الميدان التربوي وباتت الحاجة مستمرة إلى تطوير أساليب التعلم والتعليم للوصول بالمتعلم إلى اكتساب المعلومات ذاتياً.

وفي ضوء التطورات التكنولوجية المتسارعة، فقد فُرض على مختلف المؤسسات التعليمية إعادة النظر في الخطط والاستراتيجيات التعليمية، والعمل على دمج التقنيات الحديثة في المنظومة التعليمية. ومن أهم المستحدثات التكنولوجية نجد المنصات التعليمية الإلكترونية التي تمثل تطوراً مهماً في بيئة الويب البرمجية والتي لاقت إقبالاً شديداً من المتعلمين في مختلف دول العالم لما لها من أثر إيجابي في خلق بيئة تعليمية تفاعلية متكاملة من خلال التنوع في مصادر المعلومات الإلكترونية و تفعيل مميزات اجتماعية تفاعلية بين جميع المستخدمين سواء معلمين أو متعلمين، والتي تؤدي إلى تناقل الآراء والتعبير الحر، وتشجيع المستخدمين على المناقشة والتحليل وتسجيل البيانات، وأيضاً تقديم خبرات ومواقف تعليمية متعددة ومتنوعة وغنية بالمثيرات البصرية والسمعية والإلكترونية ذات المعنى بالنسبة للمتعلمين و مشاركة الصور والفيديوهات والملفات بأنواعها، ومن ثم أصبحت المنصات التعليمية الإلكترونية من المصادر الهامة والمؤثرة على مستوى العالم.

ومن هنا تهدف هذه المقالة إلى معرفة مفهوم المنصات التعليمية الإلكترونية ومميزاتها وأنواعها والفرق بين المنصات الإلكترونية والافتراضية والمواقع الإلكترونية، كما تهدف إلى معرفة تطبيقات المنصات التعليمية الافتراضية وتصنيفاتها.

1- مفهوم المنصات التعليمية الإلكترونية :[1]

عرفها (الرندي،٢٠١٩، ص ٦٥) بأنها منظومة برمجية تعليمية تفاعلية متكاملة متعددة المصادر على شبكة الإنترنت لتقديم المقررات الدراسية، والبرامج التعليمية، والأنشطة التربوية ومصادر التعلم الإلكترونية للمتعلمين في أي وقت وفي أي مكان بشكل متزامن وغير متزامن، باستخدام أدوات تكنولوجيا التعليم والمعلومات والاتصالات التفاعلية، بصورة تمكن المعلم من تقويم المتعلم.

2- مميزات المنصات التعليمية الإلكترونية :[2]

ذكرت (المالكي، 2020: ص134) أن للمنصات التعليمية الإلكترونية إمكانيات متعددة سواء للمعلمين أو المتعلمين وبشكل عام نستعرضها على النحو التالي:

  1. سهولة استخدام المنصة وتوفير بيئة تفاعلية ومهام مختلفة موجهة للمعلم والطالب.
  2. احتوائها على وحدات نشاط داعمة للعملية التعليمية مثل المنتديات والمصادر المتعددة وغيرها.
  3. إمكانية إنشاء محتوى تعليمي متعدد الوسائط يكون شاملاً وعملياً، وذلك باستخدام الفيديو والصور والصوت والنص، مع إمكانية تحميلها. وبالتالي تسمح المنصات الإلكترونية للمستخدمين مثل المؤلفين والمرشدين والخبراء بإنشاء محتوى أو تحميل محتوى معد مسبقا بما يُوفر الوقت والجهد المطلوب لذلك.
  4. تحديث دائم للمعلومات والمناهج لتتوافق مع التطورات العلمية والأكاديمية.
  5. إمكانية اطلاع أولياء الأمور على نتائج أبنائهم، مما يحقق أهداف العملية التعليمية و يساعد على تحقيق الجو النفسي والاجتماعي الأمن بين المعلمين والطلاب.

3- أنواع المنصات التعليمية الإلكترونية :

المنصات التعليمية الإلكترونية

ترى الباحثتان أن المنصات التعليمية الإلكترونية تنقسم إلى أقسام عدة حسب نوعية وطريقة وكيفية الاستخدام، وقد تم تقسميها من حيث المصدر سواء كانت مفتوحة أو مغلقة أو خاصة، ومن حيث المنصات الشمولية والمتخصصة، ومن حيث طريقة التعلم سواء اعتمدت على التعلم الذاتي أو المنصات الافتراضية، ومن حيث التزامن توجد منصات تزامنية ومنصات غير تزامنية، ولكن جميع المنصات الإلكترونية مترابطة مع بعضها البعض بحيث نجد أن منصة الBlack board مثلاً هي منصة افتراضية مغلقة المصدر تزامنية، في حين منصة رواق هي منصة مفتوحة المصدر شاملة وتعتمد على التعلم الذاتي، ويمكن اختصار أنواع المنصات التعليمية الإلكترونية على النحو التالي:

أولاً: المنصات التعليمية الإلكترونية من حيث المصدر:[3]

ذكرت (الزهراني، 2019: ص ٨) أن المنصات التعليمية الإلكترونية تنقسم إلى نوعين وهي:

  1. منصات تعليمية إلكترونية مغلقة المصدر (التجارية أو المملوكة): أي لا يمكن الحصول عليها إلا بمقابل مادي مثل: blackboard .
  2. منصات تعليمية إلكترونية مفتوحة المصدر (المجانية أو الحرة): أي يمكن الحصول عليها بدون مقابل مالي مثل: Moodle .

ثانياً: المنصات التعليمية الإلكترونية من حيث الشمولية والتخصصية:[4]

ذكرت (فلاك واخرون ،2019: ص16) أن المنصات التعليمية الإلكترونية تنقسم إلى نوعين وهي:

  1. منصات تعليمية إلكترونية شاملة: وهي التي توفر مساقات متنوعة وشاملة وعلى كافة المستويات التعليمية في شتى المجالات والتخصصات وبشكل إلكتروني مثل: منصة إدراك ومنصة رواق.
  2. منصات تعليمية إلكترونية متخصصة: وهي التي توفر دروسا تعليمية في مجال أو تخصص معين، كمنصة البناء العلمي المتخصصة في العلوم الشرعية والإسلامية، و منصة نفهم التي تقدم دروس مرئية تشرح المناهج المدرسية لكافة المراحل بشكل مبسط ومجاني.

ثالثاً: المنصات التعليمية الإلكترونية من حيث التزامن:[5]

ذكر (البغدادي،2011: ص17) أن هناك نوعان من الفصول الافتراضية التي قد تنطبق على المنصات التعليمية الإلكترونية بشكل عام وهي:

  1. منصات تعليمية إلكترونية تزامنية: وهي التقاء المعلم والطلاب في نفس الوقت على شبكة الانترنت. وتحتوي هذه المنصات على خدمات عديدة، مثل: غرف الدردشة والبث المباشر بالفيديو والصوت والمشاركة في البرامج والسبورة البيضاء وغيرها.
  2. منصات تعليمية إلكترونية غير تزامنية: وهي فصول الكترونية يلتقي الطلاب بالمعلمين عن طريق الانترنت في أوقات مختلفة، وما يميز هذا النوع أن جميع المشتركين يشتركون في نفس النوع من المعلومات ولكن لا يجتمعون في نفس الوقت.

رابعاً: المنصات التعليمية الإلكترونية من حيث طريقة التعلم:[6]

ذكرت (الرندي، 2019: ص 70) أن هناك منصات تعليمية إلكترونية تعتمد على التعلم الذاتي، وترى الباحثتان من وجهة نظرهم أن هناك منصات تعليمية افتراضية إلكترونية في الجهة الأخرى، ويمكن عرضها على النحو التالي:

  1. منصات غير افتراضية (تعتمد على أنشطة التعلم الذاتي): وهي المنصات التي يكتسب منها المتعلم المعلومات والمهارات والخبرات بصورة ذاتية عن طريق ممارسته لمجموعة من أنشطة التعلم الذاتي مثل: منصة رواق، منصة دروب، منصة إدراك.
  2. منصات افتراضية: هي المنصات التي تستخدم للتعليم عن بعد وتحاول محاكاة نفس ظرف التعلم التي يتم تسجيلها في الفصل الدراسي التقليدي من حيث الخدمات التي تقدمها هذه المنصات مثل: الدردشة والمنتديات وغيرها مما يساهم في خلق التفاعل بين المعلم والطالب وبين الطلاب مع بعض البعض ومن أشهر هذه المنصات: البلاك بورد، ايدمودو.

المراجع:

الرندي، بشاير سعود. (2019، أبريل 25-26). منصات التعليم الإلكتروني: مدرسة مستشفى البنك الوطني العلاج أمراض سرطان الأطفال نموذج ] عرض ورقة علمية[ . المؤتمر الإقليمي الرابع للإفلا في المنطقة العربية: تكنولوجيا المعلومات والمعرفة الرقمية وتأثيرها على مؤسسات وبيئة المعلومات العربية، هيئة الشارقة للكتاب، الشارقة.

المالكي، هيفاء جار الله معيض. (٢٠٢٠). دور المنصات التعليمية الإلكترونية في النمو المهني لمعلمات الطفولة المبكرة: دراسة تقويمية. المجلة التربوية. جامعة سوهاج. كلية التربية. (ج٧٣).

الزهراني، حنان سعيد أحمد، وإسماعيل، زينب محمد العربي. (2019). أثر استخدام منصة تعليمية في تنمية بعض مهارات التواصل الرياضي لدى طالبات المرحلة الثانوية في مدينة الباحة. مجلة كلية التربية: جامعة أسيوط -كلية التربية، مج35، ع12، 388 -420.

فلاك، فريدة، مزاري، فايزة، وبوزيد، فائزة. (2019). وسائل الاعلام الجديدة ودورها في التعليم والتعلم الالكتروني: المنصات التعليمية الإلكترونية . المجلة العربية للإعلام وثقافة الطفل، (6)، 111-127. https://cutt.us/WKN6L

البغدادي، محمد رضا محمود. (2011). بيئات التعلم الافتراضية. مجلة كلية التربية بالفيوم: جامعة الفيوم -كلية التربية، ع 11، 1 -39.

الهوامش

[1] الرندي، بشاير سعود. (2019، أبريل 25-26). منصات التعليم الإلكتروني: مدرسة مستشفى البنك الوطني العلاج أمراض سرطان الأطفال نموذج (عرض ورقة علمية). المؤتمر الإقليمي الرابع في المنطقة العربية: تكنولوجيا المعلومات والمعرفة الرقمية وتأثيرها على مؤسسات وبيئة المعلومات العربية، هيئة الشارقة للكتاب، الشارقة.

المالكي، هيفاء جار الله معيض. (٢٠٢٠). دور المنصات التعليمية الالكترونية في النمو المهني لمعلمات الطفولة المبكرة: دراسة تقويمية. المجلة التربوية. جامعة سوهاج. كلية التربية. (ج٧٣).

[2] المالكي، هيفاء جار الله معيض. (٢٠٢٠). دور المنصات التعليمية الالكترونية في النمو المهني لمعلمات الطفولة المبكرة: دراسة تقويمية. المجلة التربوية. جامعة سوهاج. كلية التربية. (ج٧٣).

[3] الزهراني، حنان سعيد أحمد، وإسماعيل، زينب محمد العربي. (2019). أثر استخدام منصة تعليمية في تنمية بعض مهارات التواصل الرياضي لدى طالبات المرحلة الثانوية في مدينة الباحة. مجلة كلية التربية: جامعة أسيوط -كلية التربية، مج35، ع12، 388 -420.

[4] فلاك، فريدة، مزاري، فايزة، وبوزيد، فائزة. (2019). وسائل الاعلام الجديدة ودورها في التعليم والتعلم الالكتروني: المنصات التعليمية الالكترونية. المجلة العربية للإعلام وثقافة الطفل، (6)، 111-127. https://cutt.us/WKN6L

[5] البغدادي، محمد رضا محمود. (2011). بيئات التعلم الافتراضية. مجلة كلية التربية بالفيوم: جامعة الفيوم -كلية التربية، ع 11، 1 -39.

[6] الرندي، بشاير سعود. (2019، أبريل 25-26). منصات التعليم الإلكتروني: مدرسة مستشفى البنك الوطني العلاج أمراض سرطان الأطفال نموذج] عرض ورقة علمية [. المؤتمر الإقليمي الرابع في المنطقة العربية: تكنولوجيا المعلومات والمعرفة الرقمية وتأثيرها على مؤسسات وبيئة المعلومات العربية، هيئة الشارقة للكتاب، الشارقة.

البحث في Google:






كاتب المقال

أميرة سحمي العصيمي  
كتب ما مجموعه 1 مقالات اضغط هنا لقراءتها

ماجستير التعليم الالكتروني من جامعة أم القرى - بكالوريوس لغة إنجليزية مع إعداد تربوي من جامعة أم القرى





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *