لماذا نتعلم التربية الجمالية

تعرفوا على استراتيجية الأمواج المتداخلة

تعد استراتيجية الأمواج المتداخلة من الاستراتيجيات التي تستند على الاتجاه المعرفي في التعلم والتفكير ويتم فيها التركيز على العقل وعملياته، وتتضح أهميتها من خلال تنمية مهارات التفكير للمتعلم بالكشف عن الاستعداد المدخلي للمفاهيم القبلية والعمليات والمعالجات اللازمة، كما أنها تعطي للمتعلم مجالاً واسعاً للشعور بالثقة بالنفس من خلال إعداده لأوراق العمل للموضوعات والتي تتضمن موجات متداخلة من المعلومات يتم مناقشتها مع المجموعة الصفية المتعاونة، فضلاً عن أنها تعطي المتعلم فرصة التعبير عن رأيه من خلال المناقشة الجماعية.

يعتبر زيجلر صاحب هذه الاستراتيجية والذي يفترض أن المتعلم يستعمل مجموعة عمليات تفكير في ضفيرة واحدة للوصول إلى حل لمشكلة معينة أو إكمال معلومات ناقصة أو استعمال استراتيجية معينة للتوافق مع الهدف والمعرفة اللازمة.

1- تعريف استراتيجية الأمواج المتداخلة

هي استراتيجية قائمة على العقل وعملياته والأداء المعرفي للمتعلم وبيئته، حيث يستخدم المتعلم مجموعة عمليات تفكير في ضفيرة واحدة للوصول إلى حل لمشكلة تعليمية أو إكمال معلومة ناقصة، أو للتوافق مع الهدف والمعرفة.

وهي مجموعة من الخطوات تعتمد على إحداث تغيرات معرفية مبنية على التفاعل القائم في الحوار، عن طريق ربط الخبرات السابقة باللاحقة وتكوين علاقة بينهما فيما يتصل  بالموضوعات التي تدرس للطالبات بغية فهمها ونقدها أو الحكم عليها بالأحداث والأشياء الجديدة.

وهي تستند على الاتجاه المعرفي في التعلم والتفكير، ويتم التركيز فيها على العقل وعملياته ودور الأداء المعرفي والبيئة والمجال، كإشارة لتفاعل هذه المكونات في ضفيرة معرفية تمثل الأداء المعرفي العقلي للمتعلم، من خلالها يتوصل المتعلم إلى عدد من الحلول للمشاكل التعليمية التي تواجهه، أو العمل على إكمال صورة معرفية تحتاج إلى بعض المعلومات لتكون بشكل كامل.

2- كيفية وصول المتعلم للمعرفة  

تجعل المتعلم يناضل ويكافح للوصول إلى حالة الاتزان المعرفي بين ما يعرف وما يريد أن يعرف، ليصل إلى حالة المعالجة الذهنية المرغوبة من خلال مرور المتعلم بحالة إنمائية معرفية وذلك بتدريبه لتحديد العمليات الآتية:

  • مكانة المعلم من المعرفة المقدمة له.
  • العمليات التي يحتاجها لممارسة المعرفة بنجاح.
  • المساعدات المعرفية التي يحتاجها لتحقيق المستوى الذي يريده.
  • الاستراتيجيات المناسبة لكل مرحلة من مراحل المعالجة الذهنية.
  • مؤشرات صواب اختيار مرحلة الاستراتيجية.

3- كيفية تداخل فكرة المد والجزر وارتفاع وانخفاض الموجة في الأمواج المعرفية

المعلومات المحددة الأولية تزود باستثارة ذهنية مناسبة لتوسع موجة المعرفة ثم تضمر ثم تتوسع ثم تكبر، وهكذا تكبر الموجة المعرفية في التعلم والتفكير وهو الحال في الموقف الصفي، حيث أن فهم الموجة المعرفية يرتفع حينما تكون المعلومة مناسبة للمعرفة الإنمائية التي يمر بها الطالب وتنخفض حينما تكون بحاجة للتطور والنماء وهكذا يسير التطور المعرفي وفق موجة وراء موجة في هذه الاستراتيجية.

وتعرف الموجة أنها تقديم معالجة جديدة، وتكون نهاية لمعالجة سابقة وهكذا يكون تعلم التفكير في موجات معرفية متداخلة ومتشابكة في صورة دوائر معرفية تصف حالات ذهن المتعلم وتفكيره وتفاعلاته ومعالجاته في مواقف حياتية أو مواضيع تعليمية.

4- أشكال الأمواج المتداخلة للتعلم والتفكير في استراتيجية الأمواج المتداخلة

تتعدد أشكال الموجات كما يلي:

  • موجة ترتفع وأخرى تنخفض.
  • موجة مد وموجة جزر.
  • موجة تثري وموجة تضمحل.
  • موجة بعيدة عن الاستقرار والثبات.
  • الموجة في مهب الريح.

5- المتطلبات السابقة لاستراتيجية الأمواج المتداخلة

قبل البدء بتطبيق الاستراتيجية على المعلم أن يسأل:

  • ماذا يعرف المتعلمون؟
  • ما العمر المناسب للفهم؟
  • ما هي حالات المعرفة اللازمة لزيادة الفهم للطلبة؟

6- افتراضات استراتيجية الأمواج المتداخلة

تستند هذه الاستراتيجية على مجموعة من الافتراضات وهي:

  • النمو والتطور المعرفي مستمر وديناميكي.
  • التساؤلات أساسية وتبدأ بكيف؟ متى؟ ماذا؟ لماذا؟
  • تتضمن هذه التساؤلات: تمثيل، مواءمة، توازن، تعديل معرفي.
  • يميل المتعلم إلى اختيار الاستراتيجيات المناسبة.
  • يمتلك المتعلم بطبيعته الاستعداد لتحديد موقفه من أي معرفة.
  • المتعلم نشط وحيوي ويعمل باستمرار لتعديل عملياته المعرفية لتصبح أكثر مناسبة.
  • هدف المتعلم من التعلم والتفكير الوصول إلى حالة التوازن.
  • تفكير المتعلم تفكير أمواج متداخلة للوصول إلى حالة الثبات والاستقرار.

7- الأمواج المتداخلة كأساس نظري

في أي وقت يفكر الأطفال في عدة طرق، وهذه الطرق المختلفة تنافس بعضها البعض وليس لمرحلة مؤقتة بل لمدة طويلة، فالتطور العقلي يتضمن تغيرات تدريجية في كيفية اعتماد هذه الطرائق المتعددة في التفكير، فنظرية الأمواج تنظر إلى العمر والخبرة وعمليات المواءمة بطرق جديدة.

8- العمليات الأساسية في الأمواج المتداخلة كاستراتيجية تدريس 

هناك عدة عمليات تتضمنها استراتيجيات التدريس في الغرفة الصفية هي:

  • تحديد استراتيجية جديدة عن طريق مهمات إبداعية قصصية (مواءمة وانضمام بخبرة مع مهام مألوفة).
  • استعمال استراتيجية الخرائط المفاهيمية كإبراز مشاكل إبداعية (تمثل مع تصميم بيئة إبداعية).
  • التقوية من خلال إدخال الجديد كاستراتيجيات أكثر تقدماً وتثبيط الأفكار القديمة.
  • زيادة فاعلية التنفيذ بالرجوع إلى العملية والتطبيق المتعدد، وتطبيق الأخطاء المقللة بوقت حل مخفض.

9- خطوات استراتيجية الأمواج المتداخلة

يمكن تنفيذ الاستراتيجية بتطبيق الخطوات التالية:

  • تحديد أهداف المادة الدراسية أهدافاً سلوكية.
  • تحديد العمليات والمعالجات الذهنية التي يراد تنميتها.
  • تحديد مهارات التفكير التي يراد تنميتها.
  • تطبيق أسلوب الكشف عن الاستعداد المدخلي للمفاهيم القبلية ومهارات التفكير والعمليات والمعالجات الذهنية اللازمة.
  • تنظيم طلبة الصف على صورة مجموعات متفاوتة.
  • إعداد أوراق عمل مناسبة للموضوع ينفذها المتعلم وتتضمن أمواج متداخلة، وإحدى الموجات تضم معلومات كاملة وتكون تدريبية ويتم المناقشة بها مع المجموعات الصفية المتعاونة.
  • تعطى كل مجموعة حوامة متداخلة يحدد فيها المطلوب فمثلاً تزود الحوامات الطلبة بالمعرفة والخبرات اللازمة، وتزويدهم بخبرات معرفية متداخلة.
  • مناقشة كل مجموعة أمام الزملاء والاستماع لآراء الآخرين.

10- دور المعلم

يقوم المعلم بما يلي:

  • توفير طرائق متعددة في التقديم والتوضيح.
  • تنظيم الخرائط المفاهيمية.
  • مراقبة نشاط الطلاب.
  • قياس زمن التعلم.
  • تنمية الاستراتيجيات الجديدة وتثبيط غير المفيدة.
  • ينظم البيئة التعليمية التعلمية التي تساعد على تفاعل المتعلم وبناء المعرفة لديه.
  • يساعد المتعلمين على تشكيل الروابط بين أفكارهم وبناء نماذج تمثل المعرفة التي بناها المتعلمون.
  • يقدم الأنشطة والتفسيرات والتغذية الراجعة للمتعلمين.
  • يلاحظ أداء المتعلمين وتفاعلهم ويحدد استجاباتهم ومعرفتهم السابقة، وبذلك يقدم المساعدة الفاعلة في المواقف التعليمية التي تتطلب ذلك.
  • يطرح الأسئلة ويثير المشكلات ويهيئ مواقف التعلم المحيرة لإثارة حب الاستطلاع لدى المتعلمين وتحفيز أفكارهم.
  • يشجع العمل التعاوني والتفاعل الاجتماعي وتطوير عمليات العلم لدى المتعلمين.

11- دور المتعلم

  • المتعلم نشط يتقصى المعلومات ويكتشفها.
  • اجتماعي يقوم ببناء المعرفة بشكل اجتماعي من خلال التفاعل مع الآخرين.

12- مميزاتها

  • المتعلم محور العملية التعليمية.
  • الاستراتيجية تدعم التعلم الجماعي.
  • تعمل على تنمية التفكير بشكل تدريجي ومتشعب.
  • تساعد المتعلم بالوصول لحالة الاتزان المعرفي.

13- عيوبها

  • بحاجة إلى تنظيم البيئة الصفية.
  • تحتاج إلى تدريب المتعلمين عليها.
  • قد تستهلك بعض الوقت.

المراجع:

  • الزركاني، محمد كاظم (2016): أثر استراتيجية الأمواج المتداخلة في تحصيل طلاب الأول المتوسط لمادة الفيزياء وتفكيرهم العلمي، رسالة ماجستير غير منشورة، جامعة بغداد، جمهورية العراق.
  • سهيل، سراب شاكر (2019): تأثير استراتيجية الأمواج المتداخلة في تعلم مهارتي إرسال التنس والضرب الساحق بالكرة الطائرة للطلاب، المجلة الأوربية لتكنولوجيا علوم الرياضة، العدد 24
  • شكري، تريزا إميل (2017): أثر استراتيجية الأمواج المتداخلة في تدريس الاقتصاد المنزلي على تنمية مهارات التفكير التوليدي وبعض مفاهيم التربية الغذائية الصحية لطالبات المرحلة الإعدادية، دراسات عربية في التربية وعلم النفس، العدد السادس والثمانون، الجزء الثاني، مصر.
  • الياسري، وفية جبار والشكري، سمى عبد الرسول (2018): أثر الأمواج المتداخلة في التحصيل واكتساب المفاهيم البلاغية لدى طالبات الصف الخامس الأدبي، مجلة كلية التربية الأساسية للعلوم التربوية والإنسانية، جامعة بابل، العراق.

البحث في Google:





عن فداء محمود الشوبكي

معلمة في وزارة التربية والتعليم - حاصلة على ماجستير في المناهج وطرق التدريس - شاركت في عدد من المؤتمرات والأيام الدراسية - نشرت لها بعض الأبحاث - غزة، فلسطين

تعليق واحد

  1. السلام عليكم شكرا جزيلا مقالا رائعا،و في تقديري يمكن لهذه الاستراتجية معالجة
    ظاهرة الانقطاع المدرسي المبكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.