الرئيسية » دراسات » التعلم المتنقل: توظيف الأجهزة المتنقلة بالعملية التعليمية
التعلم المتنقل

التعلم المتنقل: توظيف الأجهزة المتنقلة بالعملية التعليمية

بحلول عام 2018 سيصبح اتصال الأفراد بالإنترنت من خلال الأجهزة المتنقلة أكثر من اتصالهم بها عن طريق أجهزة سطح المكتب؛ فبحسب موقع StatCounter ارتفعت نسبة استخدام الجوال بالعالم من عام 2012 إلى عام 2017 بنسبة 42% مقارنة بأجهزة الحاسب، والتي انخفض معدل استخدامها بنسبة 48%.

شكل (1): مقارنة استخدام الأجهزة المتنقلة وأجهزة سطح المكتب من عام 2013 لعام 2017 – المصدر: موقع StatCounter

 

يقول قاي: “إذا أردت أن تعرف مدى انتشار استخدام الهواتف المتنقلة، فما عليك سوى التطلع يمنة ويسرة في مواقع التجمعات العامة، والمقاهي، والمناسبات الاجتماعية، والمباريات، والاحتفالات، لتدرك بعد ذلك أن الأجهزة المتنقلة أصبحت جزءاً من حياة الفرد لا يستطيع الفكاك عنها” (Guy,2009).  فلقد انتشرت الهواتف المتنقلة بصورة غير مسبوقة في تاريخ الأجهزة التقنية كلها تقريبًا، وقال (بن وود المحلل) في جارتنر «الهاتف المتنقل هو أسرع الأجهزة الاستهلاكية انتشاراً على وجه الأرض».

وجاء في تقرير أعدته شركة “أريكسون” السويدية للاتصالات والهواتف أن عدد مستخدمي الهواتف الذكية يزداد بسرعة أكبر مما كان يتوقع سابقا. وسيزداد عدد الهواتف الذكية في العالم بحلول عام 2019 بمقدار ثلاثة أضعاف، أي من 1.9 مليار هاتف في أواخر عام 2013 إلى 5.6 مليار هاتف في أواخر عام 2019.

وبتتبع بسيط لتأريخ التعلم الإلكتروني، نلاحظ أنه عندما تتاح وتتوفر التقنية في متناول المستخدمين، يعقبها استخدام فعّال لهذه التقنية بالتعليم، ولم تكن هناك في يوم من الأيام تقنية ثبتت دعائمها وانتشرت في العالم بهذا العمق و هذه السرعة، مثل تقنية الأجهزة المتنقلة؛ لذا يجب علينا كمعلمين ومربين الاستفادة من هذه التقنية ودمجها في التعليم والتدريب والتطوير ومراعاة احتياجات المتعلمين.

فمتعلمو اليوم يحتاجون بشكل كبير إلى المرونة في التعليم والتعلم، لذلك فالمتعلم في حاجة لأجهزة تساعده على الحركة وحرية الاتصال، وقد وجد في الأجهزة المتنقلة الحل الأمثل لتحقيق المرونة المنشودة من جهة وتحقيق الاتصال التعليمي الفعال من جهة أخرى، كما عملت تلك الأجهزة على تكييف التعلم لملائمة احتياجات المتعلمين المتعددة؛ لذا زاد في الأعوام الأخيرة الاهتمام باستخدام التعلم المتنقل في النظام التعليمي باعتباره نظاماً جديداً من أنظمة التعلم الإلكتروني.

فالتعلم المتنقل يمكن أن يكون أي محتوى تعليمي مقدم عبر جهاز متنقل يتيح للطالب حرية الدخول في الوقت والمكان المناسب له” (Educause Learning Initiative (ELI), 2010).”

“والهدف من التعلم المتنقل هو استغلال التقنيات المحمولة المنتشرة في كل مكان، جنبا إلى جنب مع شبكات الهاتف اللاسلكي و المحمول، لتسهيل ودعم وتعزيز وتوسيع نطاق التعليم والتعلم. (The Mobile Learning Network (MoLeNET), 2014)

وقد انتشر استخدام الهواتف الذكية لجميع فئات المجتمع وذلك لسهولة استخدامه ولامتلاكه تقنية عالية متطورة تمكنه من الاتصال بشبكة الإنترنت، كما أصبح له القدرة على تخزين البيانات وتنزيل برمجيات متوافقة معه. أيضًا زادت نسبة انتشار استخدام الإنترنت بالمملكة العربية السعودية فارتفعت من 63.7%  في نهاية عام 2014 إلى حوالي 74.88%  في الربع الأول من عام 2017. ويقدر عدد مستخدمي الإنترنت بحوالي 24 مليون مستخدم؛ ويلحظ زيادة الطلب حالياً على خدمات الإنترنت، مع استخدام الأجهزة المتنقلة والارتباط بها. (موقع هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، 2017).

شكل (2): نمو خدمات الإنترنت بالمملكة العربية السعودية – المصدر: هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات

 التفكير المختلف هو ما يميز التعلم المتنقل

إن بعض الخبرات والمعارف التي يستخدمها المصممون التعليميون للتعلم الإلكتروني مفيدة في إنشاء محتوى التعلم المتنقل. وبالرغم من ذلك، فمن المهم أن نفكر خارج الإطار المعتاد. إن مصدر قوة وتميز التعلم المتنقل ليس في تصغير حجم المعلومات لتناسب الشاشات الصغيرة و إنما في تمكن المصممون التعليميون في التفكير بشكل مختلف في تقديم المحتوى، وعلى سبيل المثال، إن بعض أفضل الأمثلة على التعلم المتنقل غالبا ما تكون قائمة على دعم الأداء، وليس “التدريب” في حد ذاته.

يقول رينغولد (2002)، “الإنترنت عبر الهاتف النقال … لن يكون مجرد وسيلة للقيام بالأشياء القديمة أثناء التحرك. وإنما سيكون وسيلة للقيام بالأشياء التي لا يمكن القيام بها من قبل. لأن لدينا الآن الأدوات النقالة لإحداث فرق”.

ولعل أهم إمكانات التعلم المتنقل هو القدرة على تحقيق ما يعتقد العديد من دعاة دعم الأداء منذ فترة طويلة أنه الهدف الأهم من عملية التعلم. كما قال أستاذ معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ورائد الذكاء الاصطناعي سيمور بابرت “لا يمكنك تعليم الناس كل ما يحتاجون إلى معرفته، وأفضل ما يمكنك القيام به هو وضعهم حيث يمكنهم العثور على ما يحتاجون إلى معرفته عندما يحتاجون إلى معرفته”.

مستحدثات تكنولوجية داعمة للتعلم المتنقل

هناك عدد من المستحدثات التكنولوجية التي يمكن تسخيرها لخدمة التعلم المتنقل لما تملكه من ميزات وخصائص داعمة لهذا التعلم مما يزيد من فاعليته وأثره ويفتح للتعلم المتنقل آفاقاً لا حدود لها. وفيما يلي مجموعة من التقنيات الداعمة للتعلم المتنقل:

  • استطلاعات الرأي وأنظمة استجابة الجمهور

حيث يتزايد استخدامها يوماً بعد يوم بطرق مبتكرة وملائمة خصوصاً للمعلمين الذين يتبعون أسلوب التعليم التزامني. ولتطبيق استخدام هذه التقنية يلزم على المعلم طرح سؤال على الطلاب من خلال وسيط التعلم، مثلاً عبر العرض التقديمي، ومن ثم يطلب المعلم من الطلاب إرسال رسالة نصية على عنوان معين تحتوي على إجابة السؤال باستخدام رموز معينة لكل خيار من خيارات الإجابة. ويتم عرض النتائج على الفور على الشاشة. وتفيد هذه التقنية المعلم خلال تقديم الدروس لتقييم مدى فهم الطلاب لمفهوم ما، أو للتعرف على الخصائص الديموغرافية لطلابه لتخصيص وتفريد المادة التعليمية المقدمة لهم، أو لقياس مدى صحة افتراضات معينة حول الطلاب والمحتوى المقدم لهم.

  • الباركود ثنائي البعد QR

إن دمج استخدام الباركود في تجربة التعلم المتنقل سيكون ذا أثر كبير خصوصاً إذا كان يحتوي على تدريبات ميدانية. يمكن قراءة رموز الباركود عبر كاميرا على الجهاز المتنقل وبرنامج قارئ للباركود والذي سينقلك بشكل مباشر وتلقائياً لتصفح موقع دون الحاجة لكتابة عنوانه، كما يمكنك من تلقي رسالة نصية، وتفاصيل إضافية، و إجراء مكالمة هاتفية، أو عدد من الاجراءات الأخرى. وتتنوع الأفكار التي يمكن استخدام الباركود فيها في التعلم المتنقل حيث يمكن وضع الباركود على الأجهزة والمعدات لتزويد المستخدمين بتعليمات الاستخدام، أو تصميم رحلة للبحث عن الكنز أو حل مجموعة من الألغاز، حيث يتم وضع الباركود على أشياء مختلفة بحيث يحتوي على معلومات ومواد تعليمية حولها لتنتهي رحلة المغامرة بحل اللغز أو التوصل للكنز بعد تعرفهم على كم من المعلومات بطريقة تفاعلية. إن الباركود له فائدة كبيرة في بيئات التعلم غير الرسمية مثل المتاحف، ولها دور فاعل أيضاً في تمكين تجارب الواقع المعزز. ومما يميز الباركود أن أغلب أداوت إنشائه وقراءته مجانية وسهلة الاستخدام.

  • الواقع المعزز

الواقع المعزز هو عملية تراكب البيانات الرقمية على العالم الحقيقي. ويتسارع تطور هذه التقنية بشكل كبير وتتعدد طرق استخداماتها في المجالات كافة، فمع تقنيات التعرف على الكائنات، فإنه يمكن تحويل البيئة الحقيقية للمستخدم إلى بيئة افتراضية يمكن التفاعل معها والتلاعب بها بطرق غنية ومتنوعة. وعلى الرغم من أن هناك نظارات خاصة (مكلفة حالياً) غالباً ما يرتبط استخدامها مع الواقع المعزز إلا أن هناك بديل أرخص وأكثر شيوعاً وهو استخدام كاميرا الهاتف النقال بحيث يقوم المستخدم بتوجيه الكاميرا على مبنى أو مشهد وتظهر على شاشة الجوال تعليقات توضيحية نصية على الصورة الظاهرة بالشاشة والتي يمكن أن تكون معلومات تاريخية أو سياحية أو حقائق ومعلومات وغيرها. وقد يعد البعض أن الجانب السلبي الوحيد من استخدام كاميرا الهاتف النقال هو أن المستخدم مقيد بحاجته إلى رفع الجهاز أمامه طوال وقت الاستخدام والقراءة بالإضافة إلى تغير أبعاد الصورة واختلافها عما نشاهده بالواقع.

  • الدردشة عبر الفيديو

تعتبر دردشة الفيديو باستخدام أي من التطبيقات الكثيرة المتوفرة مثل Hangout  و Skype و FaceTime، والتي تمكن المستخدمين من رؤية بعضهم البعض في الوقت الحقيقي أثناء التحدث، من أكثر التطبيقات الداعمة للتعلم المتنقل تميزا. حيث يمكن استخدامها لتقديم المحاضرات أو نقل معلومات حية على الهواء للمتعلمين مع تقديم شرح لها وخصوصاً إذا كان يصعب وصول المتعلمين لهذه الأماكن، كما أن التمكن من رؤية الشخص الذي تتعلم منه له قيمة كبيرة في تعزيز أثر التعلم.

تعليمات لتصميم محتوى على الأجهزة المتنقلة

وإذا نظرنا إلى واقع استخدام الأجهزة المتنقلة فنلاحظ أن غالبية المستخدمين يميلون إلى قراءة محتوى قصير نسبياً في أسرع وقت ممكن. وقد يعزفون عن زيارة موقع يحتاج وقتا للتحميل؛ لذا يجب على مصممي محتوى أجهزة التعلم المتنقل مراعاة ذلك. وفيما يلي بعض النصائح لإنشاء محتوى ملائم للأجهزة المتنقلة:

1- اجعل محتواك واضحًا

الكثير من الناس يستعملون هواتفهم في أمور عاجلة، ولا ننسى الشاشة الصغيرة وتقنية اللمس، فقد يكون من المربك ملأ الشاشة بأمور كثيرة وصغيرة وأسهم هنا وهناك، لذا يفضل تفادي البعثرة وجعل المحتوى واضحًا مختصراً يؤدي الغرض.

2- اجعل القوائم بسيطة

في أجهزة الحاسوب دائمًا ما تكون القوائم في أعلى الصفحة ثابتة، أما إذا وضعت بنفس الطريقة في الجوال فسوف تأخذ مساحة كبيرة من الشاشة، لذا يفضل وضع أيقونة صغيرة في إحدى الزوايا العليا لتظهر القوائم متى ما نقر عليها الزائر.

3- صمم تنسيقًا مرنًا

أنواع الأجهزة تختلف من شركة إلى أخرى، ومن إصدار إلى آخر، لدى فسيكون من الأفضل أن تجعل أبعاد موقعك مرنة تناسب جميع مقاييس الأجهزة المختلفة.

4- لا تنس تقنية اللمس

بسبب التقنية الحديثة والاعتماد على اللمس يجب عليك أن تجعل جميع الأشكال والأيقونات بحجم مناسب يجنب اختلاطها مع ما بجوارها في حالة النقر عليها.

5- استخدم نماذج بسيطة

فمن الصعوبة ملء النماذج على الأجهزة المتنقلة، وتعتبر أفضل أنواع النماذج تلك التي تستخدم أقل عدد من المدخلات، وتدعم تفاعل المستخدم معها.

6- لا تستعمل الكثير من الصور

الكثير من الصور الغير ضرورية قد تؤدي إلى ازدحام الشاشة واستهلاك وقت أكثر لتحميل الصفحة، لذا يفضل استعمال الصور الضرورية فقط والتي تتم المعنى.

7- استفد من مميزات الجوال

يتميز الجوال بخصائص مفيدة تساعدك عند تصميم موقعك. فمثلًا بإمكانك استعمال خاصية المكالمات الهاتفية بوضع أيقونة: “اتصل بنا”، أو الاستفادة من خدمات نظام الملاحة وتحديد الموقع، أو حتى ربطه بمواقع التواصل الاجتماعي.

8- صمم أنشطة تعليمية قصيرة

فربما يكون النموذج الأكثر واقعية للتعلم المتنقل مشابها لكيفية استخدام الأشخاص لأجهزتهم المتنقلة لأغراض أخرى، فالمستخدم لن يجلس لمدة ساعات لمتابعة محتوى تعليمي على الجهاز.

9- استخدم واجهة تعليمية بسيطة

فشاشات الأجهزة المتنقلة غالبا صغيرة والمعالجة محدودة إلى حد ما، لذا يجب على المصمم أخذ هذا بعين الاعتبار، وتقديم واجهة بسيطة، فمثلا يمكن تقديم درس تعليمي بطريقة بسيطة وإرفاق العديد من الروابط التعليمية ليبحر المتعلم فيها.

10- اجعل الكفاءة هدفًا لك

فالمتعلمون يتوقعون الحصول على المعلومات التي يحتاجونها بطريقة فعالة وحديثة باستخدام تكنولوجيا الأجهزة المتنقلة، فالمتعلم سيقل استخدامه لأي تطبيق يفتقر للكفاءة في تصميمه.

مستقبل التعلم المتنقل

كما كان التعلم الإلكتروني في بداياته فكرة بعيدة التحقيق ثم أخذ دوره الطبيعي في قطاع التعليم؛ سيأخذ التعلم المتنقل دوره باعتباره تطوراً طبيعياً في قطاع التعلم الإلكتروني، وحتى يُضمن توظيفه في العملية التعليمية، فيجب استمرار عمليات التحليل والتقويم لاستخداماته في العملية التعليمية(Ally & Prieto-Blázquez,2014).).

وبالتطلع للسنوات العشر القادمة وما بعدها، يتضح جلياً أن مستقبل التعلم المتنقل يكمن في عالم يسهل فيه الوصول للتكنولوجيا وبأسعار معقولة أكثر مما هو عليه حالنا اليوم. وعلى الرغم من ذلك، فإن التكنولوجيا وحدها بغض النظر عن انتشارها وإمكانياتها المتعددة لن تستطيع تحديد مدى فائدة التعلم المتنقل لكثير من الأفراد، وذلك لأن تصميم أنشطة تعلم متنقل فعالة يتطلب رؤية شمولية وفهماً عميقاً لكيفية تفاعل التكنولوجيا مع العوامل الاجتماعية والثقافية والتجارية. إن التكنولوجيا بحد ذاتها مهمة بلا شك، لكن كيفية استخدام المتعلمين للتقنية ورؤيتهم لها تتساوى إن لم تكن تفوقها بالأهمية وهذا أمر لطالما تم إغفاله وتجاهله. فمجرد كون الأجهزة المتنقلة تقدم إمكانيات تدعم التعلم المتنقل فذلك لا يعني بالضرورة أنها ستوظف لخدمة هذا الغرض.

ومع التسارع والتطور غير المسبوق للتكنولوجيا يصبح من الصعب جداً تخيل ما سيكون عليه التعلم المتنقل خلال عقد من الزمان، إلا أن تقرير اليونيسكو عن مستقبل التعلم المتنقل حاول التنبؤ بتلك التطورات وتقسيمها إلى تطورات تقنية وأخرى تعليمية، ويمكن إيجازها فيما يأتي (Shuler, Winters & West,2013):

التطورات التكنولوجية

  • ستتميز التكنولوجيا بسهولة الوصول ومعقولية الأسعار وتنوع وتعدد الوظائف.
  • ستكون الأجهزة المتنقلة قادرة على جمع وتحليل وربط كميات كبيرة من المعلومات والبيانات.
  • ستكون الأجهزة المتنقلة قادرة على جمع وعرض أنواع جديدة من البيانات (صوت، صورة، موقع جغرافي، الحركة، السرعة) وتمكن من استخدامها لخدمة أغراض متعددة.
  • ستتطور تقنيات الترجمة الفورية وترجمة النصوص من اللغات العالمية وإلى اللغات الأقل انتشاراً والعكس بدقة عالية مما يتيح موارد ومصادر تعلم هائلة للمتعلمين.
  • ستختفي المشاكل المتعلقة بصغر حجم الشاشة حيث تم مؤخراً عرض النماذج الأولية لشاشات كبيرة قابلة للطي ونظارات تفاعلية يعرض من خلالها شاشات كبيرة ثلاثية الأبعاد.
  • ستتطور مصادر الطاقة وقدرات البطاريات على العمل لمدة أطول، حيث ستكون البطاريات أصغر حجماً وأطول عمراً و أرخص ثمناً.

التطورات التعليمية

  • سيكون التعلم المتنقل مدمجاً بشكل كبير بالتعليم التقليدي و جزءاً مهماً منه.
  • سيدعم التعلم المتنقل أنماط التعلم عن بعد والتعلم الواقعي بحيث يحصل المتعلمون على المحتوى العلمي وهم متواجدون في بيئات تعلم حقيقية مثل المزارع والمتاحف والمصانع والمعارض لتحقيق مكتسبات تعليمية دائمة ومستمرة.
  • سيدعم التعلم المتنقل التوجه نحو تفريد التعليم وتخصيصه ليتناسب مع قدرات وحاجات المتعلمين.
  • ستمكن تكنولوجيا الأجهزة المتنقلة وما تقدمه من إمكانيات لجمع أنواع مختلفة من البيانات من تطوير وتنويع أساليب تقييم المتعلمين ومراقبة مختلف الأنشطة التعليمية التي ينخرط فيها المتعلمون لتحديد فاعلية أنشطة التعلم المتنقل
  • ستمكن تكنولوجيا الأجهزة المتنقلة وما توفر من تطبيقات للتواصل الاجتماعي وإمكانيات لإنتاج مقاطع الفيديو والصوت والصور من زيادة التواصل والتفاعل العالمي ليتمكن المتعلمون من توسيع دائرة معارفهم ومداركهم عن طريق العمل التعاوني مع أقرانهم حول العالم باستخدام الأجهزة المتنقلة.

 


المراجع:

  • هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات. (2017). http://www.citc.gov.sa/ar/Pages/default.aspx
  • Ally, M., & Prieto-Blázquez, J. (2014). What is the future of mobile learning in education?. International Journal of Educational Technology in Higher Education11(1), 142-151.
  • Educause Learning Initiative (2010). https://library.educause.edu/
  • Guy, R. (2009). The Evolution of Mobile Teaching and learning, Informing Science Press, California, USA, ISBN: 978- 1932886-14-6.
  • Shuler, C. ; Winters, N. & West, M. (2013) The Future of Mobile Learning: Implications for Policy Makers and Planners. UNESCO, available at: http://unesdoc.unesco.org/images/ 0021/002196/219637e.pdf
  • The Mobile Learning Network (2014). http://www.molenet.org.uk/


مقالات يمكن أن تعجبك




عن الكاتب

د. حصة بنت محمد الشايع و د. أفنان بنت عبدالرحمن العييد  
كتب ما مجموعه 1 مقالات اضغط هنا لقراءتها

أستاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، مؤلفتا كتاب تكنولوجيا التعليم الأسس والتطبيقات و كتاب تقنيات التعليم لذوي الاحتياجات الخاصة، وحاصلتان على جائزة خليفة التربوية في مجال الإعلام الجديد.





تعليقات الفيسبوك



تعليقات الموقع


4 تعليقات

  1. د عبد اللام الدويبي

    التعليم المتنقل عبرثقنيات الاتصالات والمعلومات وغيره من تقنيا ت التعليم الثقني ألإلكتروني اكتسح كل النظم التعليمية التقليدية وانهى صلاحيتها ….. ولم يعد أمر ألأخد به خيارا بل ضرورة ملحة للخروج من الفجوة الرقمية في التعليم وفي كل شيء

  2. كم أنتم رائعون !!

  3. احمد محمد

    رائع ومفيد
    شكرا لكم

  4. أ.د.التعليم الإليكتروني

    مقال وجهد متميز كتميز الكاتبتين في مجالهما فشكرا لهما وشكرا لكم لنشر مثل هذه المقالات في وقتها المناسب. وحبذا الاستفادة العملية من المقال بنشر تطبيقات التعلم المتنقل في مؤسساتنا وخاصة التعليمية منها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في النشرة البريدية للموقع

لتستقبل أحدث مقالات " تعليم جديد "

أدخل بريدك الإلكتروني في المربع

أسفله

ثم أنقر فوق زر " اشترك "