التقويم البديل استراتيجياته وأدواته

التقويم البديل

يعد التقويم ركنًا أساسيا من أركان العملية التعليمية وجزءًا لا يتجزأ منها، فهو الوسيلة التي يمكن من خلالها معرفة ما تم تحقيقه من أهداف، وإلى أي مدى تتفق النتائج مع الجهد المبذول من جانب الأفراد على اختلاف مستوياتهم ومع الإمكانيات المستخدمة. ومن خلال التقويم يمكن تحديد الجوانب الإيجابية والسلبية في العملية التعليمية وتشخيص جوانب الضعف والقصور فيها من أجل اتخاذ الإجراءات المناسبة.

ومن المصطلحات التي تتردد في هذا المجال أربعة مصطلحات هي  التقويم والاختبار والقياس والتقييم، و يعد مصطلح التقويم أوسع وأشمل من المصطلحات الأخرى.

  • الاختبار هو أضيق المصطلحات الأربعة، ويعرفه كرونباخ بأنه: أي إجراء منظم لملاحظة شخص ما ووصفه بوسائل ذات مقياس عددي أو نظام طبقي.
  • القياس هو أوسع من الاختبار، ويعني: إعطاء قيمة رقمية تشير إلى مقدار ما يمتلكه الفرد من الخاصية المقاسة وفق مقاييس مدرجة.
  • التقييم يقتصر على إصدار الحكم على قيمة الأشياء، وهو يعني إصدار الحكم على الأشياء استنادا إلى معيار معين.

          التقويم هو أوسع هذه المصطلحات وأشملها، ويعرف بأنه العملية التشخيصية الوقائية العلاجية التي تستهدف مواطن القوى والضعف في التدريس بقصد تحسين عملية التعليم والتعلم و تطويرها بما يحقق أهداف المادة الدراسية.

و هو عملية منهجية تقوم على أسس علمية، تستهدف إصدار الحكم بدقة وموضوعية على مدخلات وعمليات ومخرجات أي نظام تربوي، ومن ثم تحديد جوانب القوة والقصور في كل منها تمهيدا لاتخاذ قرارات مناسبة لإصلاح ما قد يتم الكشف عنه من نقاط الضعف والقصور.

الفرق بين التقويم والتقييم

من المصطلحات التي كثر الخلاف حولها مصطلحا التقويم والتقييم، فالبعض يستخدمهما على أنهما مترادفان، ولكن حسب أحد المحللين التربويين: “لدينا كلمتان تفيدان قيمة الشيء هما ( التقويم والتقييم ) و الأولى صحيحة لغويا وأعم ويراد بها معان عدة فهي تعني بيان قيمة الشيء وتعني كذلك تعديل أو تصحيح ما اعوج. فإذا كان يراد بها بيان قيمة تحصيل الطالب أو مدى تحقيقه للأهداف التربوية فهو تقييم. وإذا أريد به تصحيح تعلم الطالب أي مدى تخليص تعلمه من نقاط الضعف في تحصيله فهو تقويم”.

ويرى فؤاد أبو حطب أن كلمة ( valuation ) تعني التقييم وهي لا تتجاوز معنى  تحديد القيمة أو القدر، وكلمة ( Evaluation ) تعني التقويم وهي تشتمل على التعديل والتحسين والتطوير.

فالكلمتان بينهما تلازم إجرائي وليستا مترادفتين، والتقويم خطوة تهتم في الدرجة الأولى بالتعديل والتصحيح والتصويب فهو بذلك خطوة تسبق التقييم والذي يعني إعطاء قيمة وإصدار حكم على سمة أو مهارة معينة يتم قياسها لدى المتعلم بإحدى أدوات التقويم.

الأسباب والمبررات الداعية للقيام بعملية التقويم

هناك عدة أسباب للقيام بالتقويم تتمثل فيما يأتي:

  • تقدير الحاجات التربوية وعملية صناعة  القرار التربوي.
  • تأثير التكنولوجيا على عملية التعليم والتعلم.
  • توفير أشخاص ووسائل لمواجهة تحديات البحث والتقويم وإحلال الإجراءات الفعالة محل غير الفعالة.
  • استمرار التوصل إلي نتائج غير دقيقة في الدراسات والأبحاث التربوية غالبًا ما تثير تساؤلات خطيرة حول مدي صلاحية العديد من البرامج التعليمية الحالية مع وجود اختلافات عديدة في وجهات النظر حولها.

الهدف الأسمى للتقويم:

يتمثل الهدف الأسمى لعملية التقويم في تحسين العملية التعليمية كما أكد ذلك د/ أبو علام : “تحسين التعلم هو الهدف الأسمى لعملية التقويم، حيث نقوم أداء الطلاب بهدف التعرف على نواحي القوة والضعف في أدائهم تمهيدا لعلاج جوانب الضعف وتأكيداً على جوانب القوة ودعمها وليس الغرض من التقويم بأي حال من الأحوال تحديد مستوى الطلاب” .

تطور التقويم التربوي وصولا للتقويم البديل:

وقد شهدت الستينات نقلة كبيرة بالنسبة للتقويم التربوي في المحتوى والأسلوب خاصة في الولايات المتحدة، من خلال فترة إعادة النظر في المناهج بعد أن فوجئ المربون الأمريكيون بالتفوق العلمي في إطلاق القمر الصناعي  “سبوتنيك” في الاتحاد السوفيتي سابقا.  وقد ظهر العديد من التربويين الذين ركزوا اهتماماتهم في مجالات التقويم ( ستفليم وستيك وكلاسي وكرونباخ وسيكرفن ) وكان لهم الفضل الكبير في تحقيق تطور كبير في ميدان التقويم.
أصبح التقويم الآن محورًا رئيسيًا في العملية التربوية وقد تطورت وظائفه وأنواعه كثيرا. ويمثل استخدام النماذج التقويمية اتجاهات حديثة متميزة في فترة السبعينات كما يظهر من كتابات ستفليم وكرونباخ وسيكرفن وغيرهم. ومنذ نهاية الثمانينات وبداية التسعينيات من القرن الماضي، أخذت مفاهيم جديدة في الظهور مثل تقويم الأداء والتقويم البديل.

دعت التوجهات الحديثة في هذا المجال إلى نوع من التقويم يعرف بالتقويم البديل، ذلك التقويم الذي يعتمد على الافتراض القائل بأن المعرفة يتم تكوينها وبناؤها بواسطة المتعلم، حيث تختلف تلك المعرفة من سياق لآخر. وتقوم فكرة هذا النوع من التقويم على إمكانية تكوين صورة متكاملة عن المتعلم في ضوء مجموعة من البدائل بعضها أو جميعها.

فما تتبناه حركة التقويم البديل هو الاعتقاد بأن تعلم الطالب وتقدمه الدراسي يمكن تقييمهما بواسطة أعمال ومهام تتطلب انشغالا نشطًا مثل البحث والتحري في المشكلات المعقدة والقيام بالتجارب الميدانية والأداء المرتفع و هذه الطريقة لتقويم أداء الطالب تعكس تحولها من النظرة  الإرسالية للتعلم إلي النظرة البنائية له.

تعريف التقويم البديل :

هو التقويم الذي يقوم على الافتراض القائل بأن المعرفة يتم تكوينها وبناؤها بواسطة المتعلم حيث تختلف هذه المعرفة من سياق لآخر.

يمكن تعريفه أيضا بأنه اتجاه في التقويم التربوي يقوم على وضع الطالب في مواقف حقيقية أو تحاكي الواقع  ورصد استجاباته فيها.

ويقيس التقويم البديل أداء الطالب فى مواقف حقيقية قريبة بقدر الإمكان من الواقع، حيث يقوم الطالب بأداء مهام، وتكليفات مشابهة للمهام الحياتية خارج المدرسة.  ويشير هنسون وإيلر  أن التقويم الحقيقي يهيئ الطلبة للحياة. فهو واقعي لأنه يتطلب من الطالب إنجاز مهمات لها معنى، ويحتاجها فى حياته الواقعية، كما يتضمن حل مشكلات حياتية.

التحولات الأساسية التي أحدثها التقويم البديل في الفلسفة التربوية:

أحدث التقويم البديل تحولات جذرية في فلسفة التربية عامة وتقويم تحصيل الطلاب وآرائهم خاصة منها ما ذكره كلونيك وزملاءه الذين أشاروا إلى ثلاث تحولات:

  • التحول من سياسة الاختبارات إلى سياسة التقويم المتعدد.
  • التحول من سياسة القدرات المعرفية إلى تقويم قدرات متعددة.
  • التحول من تقويم منفصل إلى تقويم متكامل.

ومن التحولات أيضا ما يلي:

  • من تقييم ما يسهل قياسه إلى تقويم ما هو أكثر فائدة.
  • من تقييم المعرفة العلمية إلى تقييم الفهم العلمي.
  • من قياس نواتج تعلم معرفية ( التذكر والفهم والتطبيق ) إلى قياس نواتج معرفية عالية المستوى ( التحليل والتقويم والتفكير الناقد ) وكذلك قياس الاتجاهات والميولات.
  • من تقييم ختامي إلى تقييم دائم.

استراتيجيات التقويم البديل :

1- استراتيجية التقويم المعتمد على الأداء

تتيح هذه الاستراتيجية للطلبة توظيف المهارات التي تعّلموها في مواقف حياتية جديدة تحاكي الواقع، مع إظهار مدى إتقانهم لما تعلموه في ضوء النتاجات التعليمية المراد إنجازها. ويندرج تحت  هذه الاستراتيجية عدد من الفعاليات التي يمكن أن تعد مثالا ملائما لتطبيقها،  كالتقديم والمحاكاة والعرض التوضيحي والمناظرة.
إن هذه الاستراتيجية بما تقدمه من تقويم متكامل  ومباشر تتيح للطالب أيضا أن لعب دور إيجابي في تقييم المهارات المعرفية والأدائية والوجدانية التي يمتلكها، ومشاركة المعلم بوضع معايير تقويم الأداء ومستوياته، فضلا عن إعطاء كل من المعلم والمتعلم فرصة تعديل إجراءات ومهام التقويم بناء على التغذية الراجعة التي يحصلونها، وصولا بهم إلى أعلى مستويات الجودة، مع احتفاظ المتعلم بحق الدفاع عن رأيه وأدائه بالحجج والبراهين المنطقية.

2- استراتيجية التقويم بالقلم والورقة  

تعد الاختبارات بأنواعها عماد هذه الاستراتيجية وركيزتها بما تقدمه من أدوات معدة بإحكام، تمكن المعلم من قياس قدرات الطلبة ومهاراتهم في مجالات محددة، تظهر مستوى امتلاكهم للمهارات العقلية والأدائية المتضمنة في النتاجات التعليمية لمحتوى دراسي تعّلموه. وتكمن أهمية هذه الاستراتيجية  فيما تقدمه للمعلم من معرفة بمواطن القوة و الضعف في أداء الطلبة، وقياس مستوى تحصيلهم ومدى تقدمهم فيه، مما يزود المعلم وولي الأمر بالتغذية الراجعة حول أدائهم.

3- استراتيجية الملاحظة

تعد استراتيجية التقويم المعتمد على الملاحظة من أنواع التقويم النوعي الذي يدون فيه سلوك الطلبة بهدف التعرف على اهتماماتهم وميولهم واتجاهاتهم وتفاعلهم مع بعضهم البعض، بقصد الحصول على معلومات تفيد في الحكم على أدائهم وفي تقويم مهاراتهم وأخلاقياتهم وطريقة التفكير التي ينتهجونها، ويمكن تقسيم الملاحظة إلى نوعين أساسيين هما:

  • الملاحظة التلقائية:  تتمثل في مشاهدة سلوك المتعلم وأفعاله في المواقف الحياتية الحقيقية.
  • الملاحظة المنظمة:  تتمثل في مشاهدة سلوك المتعلم بشكل مخطط له مسبقا، آخذين بعين الاعتبار تحديد ظروف الملاحظة (الزمان، المكان، المعايير الخاصة بكل ملاحظة).

إن وعي المعلمين بهذه الاستراتيجية يساعدهم في الحصول على كم من المعلومات النوعية، تمدهم بدرجة عالية من الثقة عند اتخاذ القرار، والشمولية في تقويم النتاجات التعليمية، فضلا عن ما تتمتع به هذه الاستراتيجية من مرونة عالية، تمكن المعلمين من تكييفها وتصميمها بما يتناسب مع النتاجات التعليمية المختلفة.

4- استراتيجية التقويم بالتواصل

تقوم هذه الاستراتيجية على جمع المعلومات عبر إرسال واستقبال الأفكار، بشكل يمكن المعلم من معرفة التقدم الذي حققه المتعلم، فضلا عن التعرف على طريقة تفكيره وأسلوبه في حل المشكلات.
إن وعي المعلمين بما تتضمنه هذه الاستراتيجية من فعاليات المقابلة  والأسئلة والأجوبة وأدوات تقويم ترتبط بها، يمكن أن تفيد المعلمين في التخطيط الأمثل للدرس، وتحديد النتاجات التعليمية للطلبة، وفقا لمستوياتهم وقدراتهم، كما قد تمكن الطلبة من الحصول على التغذية الراجعة والتشجيع اللذين يساهمان في تشخيص حاجاتهم بما يعزز من قدرتهم على مراجعة الذات وانعكاس ذلك إيجابا على أدائهم وإمكانياتهم.

5- استراتيجية مراجعة الذات

تقوم هذه الاستراتيجية على تحويل التعلم السابق إلى تعلم جديد، وذلك بتقييم ما تعلمه الطالب من خلال تأمله الخبرة السابقة، وتحديد نقاط القوة والنقاط التي بحاجة إلى تحسين، وتحديد ما سيتم تعلمه لاحقا. وتُعد هذه الاستراتيجية مكونا أساسيا للتعلم الذاتي، بما تقدمه للمتعلم من فرصة حقيقية لتطوير مهاراته ما وراء المعرفية، ومهارات التفكير الناقد، ومهارات التفكير العليا، و حل المشكلات مما يمكن المتعلم من تشخيص نقاط القوة في أدائه، وتحديد حاجاته وتقييم اتجاهاته.

إن تمكن المعلم ووعيه بهذه الاستراتيجية يتيح له القدرة على توظيفها في عملية تقويم تعلم الطلبة وذلك بإشراكهم في عملية التقويم، وتعزيز قدراتهم وإمكانياتهم على تحمل مسؤولية تعّلمهم.

أدوات التقويم البديل :

1- قوائم الرصد/الشطب

تشمل قوائم الرصد أو الشطب قائمة الأفعال أو السلوكات التي يرصدها المعلم أو المتعلم لدى قيامه بتنفيذ مهمة أو مهارة تعليمية واحدة أو أكثر، وذلك برصد الاستجابات على فقراتها باختيار أحد التقديرين من الأزواج التالية: صح أو خطأ، نعم أو لا، موافق أو غير موافق. وتعد من الأدوات المناسبة لقياس مدى تحقق النتاجات التعليمية.

2- سلالم التقدير

تقوم سلالم التقدير على تجزئة المهمة أو المهارة التعليمية المراد تقويمها إلى مجموعة من المهام أو المهارات الجزئية المكونة للمهارة المطلوبة، بشكل يظهر مدى امتلاك الطلبة لها، وفق تدريج من أربعة أو خمسة مستويات، يمثل أحد طرفيه انعدام أو ندرة وجود المهارة، في حين يمثل الطرف الآخر تمام وجودها.

3- سلالم التقدير اللفظي

تتيح هذه الأداة للمعلم إدراج مستويات المهارة المراد تقويمها لفظيا إلى عدد من المستويات بشكل أكثر تفصيلا من سلالم التقدير، حيث يتم تحديد وصف دقيق لمستوى أداء الطلبة، مما يمكن المعلم من تزويد الطلبة بالتغذية الراجعة التي يحتاجونها.

4- سجل وصف سير التعلم

إن تعبير الطالب كتابيا حول أشياء قرأها أو شاهدها أو تعلمها، تتيح للمعلم فرصة الاطلاع على آراء الطلبة واستجابتهم من خلال سجل وصفهم لسير تعلمهم وكيفية ربط ما تعلموه مع خبراتهم السابقة. و يعتمد نجاح تطبيق هذه الأداة على وجود معلم قادر على خلق بيئة آمنة تشجع الطلبة على التعبير بحرية عما يشعرون به، دون خوف أو رهبة من التأثير السلبي لما يكتبون على درجة تحصيلهم.

5- السجل القصصي

يقدم السجل القصصي-  بوصفه أداة من أدوات التقويم البديل  – صورة واضحة عن جوانب النمو الشامل للمتعلم، من خلال تدوين وصف مستمر لما تم ملاحظته على أدائه، مما يقدم للمعلم مؤشرا صادقا يمكنه من التعرف على شخصية المتعلم ومهاراته واهتماماته، وتوظيفه لأغراض تنبؤية، أو إرشادية، أو توجيهية، أو علاجية.  

خصائص التقويم البديل

  • يوفر للمعلمين والطلاب التغذية الراجعة لاستخدامها في مراجعة أدائهم لهذه الأعمال أو أعمال مشابهة لها.
  • يقوم على مهام أصيلة، حيث تعلم الطلاب الأعمال التي تواجه الكبار في مجال عملهم
  • يستند إلى مستويات تربوية وتوقعات محددة للمواد الدراسية
  • يستند إلى مهام أدائية واقعية
  • يستند على التقويم المباشر للأداء المرجو
  • يستند إلى عينات مختلفة من الأداء عبر الزمن

متطلبات التقويم البديل

متطلبات التقويم البديل كالتالي:

  • ربط التقويم بمنظور مستقبلي لتعلم الطلاب.
  • ربطه بالأهداف التي تسعى المدرسة إلى تحقيقها.
  • إتاحة الفرصة لجميع الأطراف المعنية لمعرفة أغراض التقويم البديل
  • جعل التقويم واضحا ومفيدا
  • مراعاة توقيت التقويم البديل
  • مراعاة أن التغيير يتطلب فهما ومثابرة ووقتا
  • إتاحة الفرصة لتعلم استخدام أساليب التقويم البديل
  • التحقق من نوعية التقويم البديل
  • استخدامه في تخطيط العمل المدرسي
  • المراجعة المستمرة للتقويم البديل

معيقات تطبيق التقويم البديل :

  • شعور الطلبة بعدم الارتياح عند إدخال نوع من التقويم الجديد غير الذي اعتادوا عليه
  • مقاومة المعلمين للتغيير بترك التقويم التقليدي والانتقال إلى نوع جديد من التقويم
  • المتطلبات الكثيرة لتطبيق التقويم البديل مثل الجهد والوقت
  • عدم استيعاب أولياء الأمور آليات التقويم

مقارنة بين التقويم البديل والتقويم التقليدي:

 

 


المراجع:

– شادي عبد الحافظ عبد الحافظ حميد، 2013، أثر توظيف أساليب التقويم البديل في تنمية التفكير التأملي و مهارة رسم الخرائط بالجغرافيا لدى طالبات الصف العاشر الأساسي ( رسالة ماجستير )، الجامعة الإسلامية، كلية تربية.

– زياد أمين بركات، العلاقة بين التفكير التأملي والتقويم البديل لدى عينة من الطلاب الجامعيين وطلاب الثانوية العامة في ضوء بعض المتغيرات الديموغرافية، جامعة القدس المفتوحة، منطقة طولكرم التعليمية، فلسطين.

– صلاح ردود الحارثي 1373هـ ,التقويم المستمر بين النظرية والتطبيق، وزارة التربية والتعليم، جدة، المملكة العربية السعودية.

– أكرم عادل البشير،أريج عصام برهم، 2009 ،استخدام استراتيجية التقويم البديل وأدواته في تقويم الرياضيات واللغة العربية في الأردن، الجامعة الهاشمية، كلية العلوم التربوية.

– فريال محمد أبو عواد، عودة عبد الجواد أبو سنينة، 2009، معتقدات معلمي الدراسات الاجتماعية حول التقويم البديل في المرحلة الأساسية العليا في مدارس وكالة الغوث بالأردن، كلية العلوم التربوية، وكالة الغوث الدولية، عمان، الأردن.

– محمد عطية أحمد عفانة، 2011، واقع استخدام معلمي اللغة العربية لأساليب التقويم في المرحلة الإعدادية في مدارس وكالة الغوث الدولية في قطاع غزة في ضوء الاتجاهات الحديثة ( رسالة ماجستير )، كلية تربية، الجامعة الإسلامية، غزة.

– السيد محمد أبو هاشم حسن، التوجهات المستقبلية للتقويم النفسي والتربوي وتطبيقاتها في مجال التربية الخاصة ( ورقة عمل )، جامعة الملك سعود، كلية تربية.

– سالم امحمد المجاهد،2013، نحو رؤية جديدة لإصلاح نظام القياس والتقويم التعليمي في ليبيا، المجلة الجامعة، المجلد الثاني، العدد الخامس عشر.




مقالات يمكن أن تعجبك




الكاتب:

صفاء سعيد عبد الحميد  
كتب ما مجموعه 3 مقالات اضغط هنا لقراءتها

حاصلة على ليسانس تربية تخصص دراسات إسلامية وعربية، وعلى دبلوم مهني في الإرشاد النفسي ودبلوم خاصة في علم النفس التربوي.









تعليقات الفيسبوك



تعليقات الموقع


3 تعليقات على التقويم البديل استراتيجياته وأدواته

  1. يقول صلاح الدين سعد الله:

    مقال جيّد… شكرا لصاحبته صفاء سعيد عبد الحميد… تعميما للفائدة وحرصا على تحقّق البعد الإجرائيّ الذي يحتاجه المدرّسون أقترح العملَ على الملاءمة بين التكوين والتقييم اعتمادا طرق بيداغوجيّة تيسّر تحقّق تقويما بديلا يتقصّى التمشّيات العرفانيّة والمهارات ومن ذلك مثلا طريقة المشروع. مع خالص تحيّاتي

  2. يقول اشتياق عبدالله عبدالرحمن:

    رائع

  3. يقول بوكريم:

    شكرا على تعميم الفائدة
    يمكن إضافة شرطان آخران لنجاح التقويم البديل – وهما في رأيي الأهم – والخاصان :
    * الأول من مسؤولية المصالح الجهويةوالمركزية : إعداد الخطة الوطنية (القومية)وتنزيلها على الاقاليم في إطار حملة وطنية تستهدف كل الأطراف المعنية (بما فيه الأسر-جمعيات آباء وأولياء الطلبة.. – تكوين مسبق لفئات المدرسين – قبل تعميم المشروع،تجربته في عدد محدزد من المدارس..
    ّ* الثاني يهم تفريغ بعض من هيئة التدريس والإشراف (المراقبون) للإعداد لعمليات التقويم : إنجاز مخططات دورية أو سنوية لعملية التقويم (لتفادي الارتجال) – كيفية محاكاة الواقع في المدرسة للتحقق من الاستعاب على أرض الواقع؟…
    إن كل مشروع متطور يصطدم في بلداننا بكريقة تمويله وهو مايستدعي تقبله من طرف من بيده قرار الصرف (الحكومة-وزارة المالية – ممول أجنبي..)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في النشرة البريدية للموقع

لتستقبل أحدث مقالات " تعليم جديد "

أدخل بريدك الإلكتروني في المربع

أسفله

ثم أنقر فوق زر " اشترك "