الفصول المقلوبة

 الصف المقلوب مزاياه و تحدياته

بالنظر إلى طلاب القرن الحادي والعشرين نجدهم طلابا غير تقليديين، فهم يميلون إلى أساليب تعليمية مبتكرة بعيدا عن النمطية. فبالنسبة لهم يمثل الصف التقليدي مفهوم الملل بحد ذاته، فلا يثير دافعيتهم التعلمية ولا يستثير ذكاءهم المعرفي. فظهرت مؤخرًا استراتيجية الصف المقلوب لتواكب تطلعات طلاب هذا العصر، حيث يرتكز الصف المقلوب على إثارة الدافعية التعلمية لدى المتعلم وتدفعه نحو البحث والاكتشاف واكتساب المعارف، وقد نادى “بيل غيتس” Bill Gates المؤسس والرئيس التنفيذي السابق لشركة مايكروسوفت بالفصول المقلوبة نظرا لفاعليتها وثبات مخرجاتها. وهذا المقال يناقش استراتيجية الصف المقلوب، ومزاياها وتحدياتها، وارتباطها بالتعلم الذاتي.

مفهوم الصف المقلوب

يعرّف الصف المقلوب بأنه التعلم في إطار الفصول المعكوسة، وهو أسلوب تعليمي تربوي يستخدم التقنيات الحديثة، فيعد الدرس عن طريق مقاطع فيديو أو مقاطع صوتية أو غيرها من الوسائط، ويطلع عليها الطلاب في منازلهم أو أينما كانوا باستخدام أجهزتهم الذكية قبل الدرس، ويعد استخدام الفيديو عنصرا أساسيا في هذا النوع من التعليم فيقوم المعلم بإعداد مقطع فيديو ويشاركه مع الطلاب في أحد مواقع الويب أو شبكات التواصل الاجتماعي. (بلدي، 2015)

ويعرفه آخرون إجرائيا بأنه استراتيجية تعليمية تتكون من جزأين، الأول: تعلم جماعي نشط داخل الصف، والثاني: تعلم فردي باستخدام التكنولوجيا خارج الصف. ((Bishop, 2013، وتعرفه (العوفي، 2021) إجرائيًا بأنه استراتيجية تعتمد على قلب مجريات التدريس، فيقوم الطلاب بالاطلاع على محتوى الدروس في المنزل، وذلك عن طريق عرض المادة العلمية باستخدام التقنية في المنزل، بينما يستغل المعلم مع الطلاب وقت الحصة لتنفيذ الأنشطة والتغذية الراجعة، وتطبيق ما تعلمه الطلاب في هذه المادة.

مزايا استخدام استراتيجية الصف المقلوب

الصف المقلوب يضمن الاستغلال الجيد لوقت الحصة، ويرفع مستوى الطلاب في التحصيل الدراسي (الزين، 2015)، فهو يتيح للطلاب إعادة الدرس أكثر من مرة بحسب فروقاتهم الفردية (الدويخ، 2015)، فيسمح لكل طالب بالتعلم حسب سرعته وقدراته الخاصة (شرير،2017).

فالصف المقلوب يساير لغة العصر في استخدام التقنيات الحديثة التي تثير عند الطلاب الحماس والتشوق لعملية التعليم و التعلم (شرير،2017)، فهو حل تقني حديث؛ يعالج ضعف الطريقة التقليدية للتعلم (Bram, 2013؛ العوفي،2021)، ويتيح للمعلم استغلال وقت الحصة في توجيه و تحفيز و مساعدة الطلاب، مما يحسّن من بيئة التعلم (Strayer, 2007)  كما يتيح للطلاب إعادة الدرس أكثر من مرة بحسب فروقاتهم الفردية (الدويخ، 2015)، فهو بالتالي يساهم في رفع مستوى الطلاب في التحصيل الدراسي (الزين، 2015).

بالإضافة إلى أن الصف المقلوب يرفع مستوى مهارات التفكير عند الطلاب (Brame, 2013؛ العوفي،2021)، فهو فعّال في تطوير مهارات الإبداع والتفكير الناقد (Day,2018; Horn, 2013). وقد أشارت دراسة الدليمي (2017) إلى أن الطلاب في الفصل المعكوس يحققون المستوى الأدنى من المجال المعرفي (الحصول على المعرفة وفهمها)؛ حسب تصنيف بلوم المعدل؛ في المنزل (تعلم ذاتي)، ويحققون المستوى الأعلى من المجال المعرفي (التطبيق، التحليل، التقييم، الابتكار) في الفصل تحت إشراف المعلم، فهو بذلك يعزز لدى الطالب الشعور بالكفاءة الذاتية، في حل المشكلات على وجه الخصوص لأنه يساعد على استغلال وقت الحصة في تطبيق أنشطة تتمحور حول الطالب (2014, Kuo, & others)

كما أن الصف المقلوب يعزز التعلم الذاتي (2016, Hwang , Lai) ، فقد ثبتت فاعليته في تنمية مهارات التعلم الذاتي، و رفع التحصيل الدراسي بحسب دراسة (المطيري، 2015)، فهو يخلق بيئة للتعلم التعاوني و يتيح الفرصة لتنمية مهارات التعلم الذاتي لدى الطلاب، و هذا ما أثبتته دراسة (Kim & Others, 2014, pp 69-80).

كما أشارت (الكحيلي، 2015) إلى أن الصف المقلوب يساعد على تنمية المتعلمين مدى الحياة، فالطلاب يحصلون على المحتويات ويتعلمونها قبل الدرس بمساعدة معلمهم باستخدام التكنولوجيا التي تكسبهم المعرفة، كما أظهر زيادة مشاركة الطلاب في المواد، والممارسة الكاملة لتمارين التعلم النشط التي توضح التطبيقات المرتبطة بالمادة، وأيضًا زيادة التفاعل بين الطلاب وأعضاء هيئة التدريس وهم يؤدون الأنشطة المطلوبة.

وكذلك أشارت دراسة (Arcos,2014) إلى أن المعلمين يرون أن الصف المقلوب يسمح بتوظيف المصادر التعليمية المفتوحة، وهذا أدى إلى زيادة مشاركة الطلاب في عملية التعلم، وبالتالي رضاهم عنها، فالصف المقلوب يعتمد على التقنية في العملية التعليمية، فيستثمر المعلم المزيد من الوقت في التفاعل مع الطلاب ومناقشتهم.

تحديات استخدام استراتيجية الصف المقلوب

بالرغم من أهمية استخدام استراتيجية الصف المقلوب، و ثبات مخرجاته، إلا أنه لاقى انقسامًا بين مؤيدين و معارضين لاعتماده في التعليم، فخلص المعارضون إلى أن استراتيجية الصف المقلوب تواجه العديد من التحديات؛ و أهمها أنها تتطلب معلمًا متمكنًا من المهارات التقنية و الإلكترونية و توظيفها بشكل فعال في التعليم؛ لذا لن يكون استخدام الصف المقلوب سهلا على المعلمين ذوي المهارات التقنية المتواضعة (زوحي، 2014؛ العوفي 2021)، كما تطرق كل من  (Zouhi,2014 و العوفي 2021) إلى التأثير السلبي على الطلاب و خصوصا الأطفال بسبب تعرضهم لشاشات الأجهزة الإلكترونية لمدة طويلة، و أشارت (الدويخ،2015م) إلى أن الصف المقلوب يعتمد على توفر شبكة الإنترنت ، و توفر الأجهزة الذكية لدى الطلاب، لذا لا يمكن تطبيقها لمن لا يملكها.

أكد هذا المقال على أهمية الصف المقلوب و دوره الإيجابي في  تجويد استغلال وقت الحصة، و مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب، كما أبرز دوره الفعّال في تنمية مهارات التفكير العليا، و مهارات التفكير الناقد، و مهارات التعلم الذاتي، و بالتالي رفع مستوى التحصيل الدراسي لدى الطلاب، و تنميتهم علميا مدى الحياة. كما أظهر مواءمة الصف المقلوب للغة العصر التي تثير دافعية الطلاب نحو التعلم بتوظيف استخدام أدوات التعلم الرقمية؛ بالرغم من مواجهته بعض التحديات التي لا تتجاوز تمكّن المعلم من المهارات الرقمية، و امتلاك الطلاب أجهزة ذكية مدعومة بشبكة الإنترنت، و توجيه استخدامهم لها بشكل صحيح بدون إفراط ولا تفريط.

 


المراجع:

  • الدليمي، جابر محمد جابر (2017): فاعلية إســتراتيجية الفصــول الإلكترونية المعكوســة في تنمية بعض نواتج التعلم المهارية لدي طالب المرحلة الثانوية في العراق”، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية التربية، جامعة المنصورة.
  • الدويخ، نورة. (2015، أغسطس، 27) . أثر تطبيق الصف المقلوب Flipped Classroom على نمو مهارات التعلم الذاتي لدى طالبات المستوى الثالث مقررات في مقرر حاسب 2، صحيفة الجبيل الإلكترونية http://aljubailtoday.com.sa/2013/10/10/31871.html
  • الزين، حنان ( كانون الثاني، 2015) . أثر استخدام استراتيجية التعلم المقلوب في التحصيل الأكاديمي لطالبات كلية التربية بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، المجلة الدولية للعلوم المتخصصة، المجلد (4)، العدد (1).
  • العوفي، حنان (2021): درجة تطبيق استراتيجية الصف المقلوب لدى معلمات الحاسب بمنطقة المدينة المنورة في الفترة ما قبل جائحة كورونا https://doi.org/10.33976/IUGJEPS.29.6/2021/8
  • الكحيلي، ابتسام سعود (2015). فاعلية الفصول المقلوبة في التعليم. مكتبة دار الزمان: المدينة المنورة: السعودية.
  • المطيري، سارة (2015):فاعلية استراتيجية الفصول المقلوبة في تنمية مهارات التعلم باستخدام منصة التعلم الذاتي Edmodo والتحصيل الدراسي في مقرر الأحياء، رسالة ماجستير( غير منشورة )، قسم المناهج وطرائق التدريس، كلية العلوم الاجتماعية جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، الرياض.
  • بلدى، زكريا (2015، يناير، 15). الفصول المعكوسة, رسالة الجامعة، جامعة الملك سعود.http://rs.ksu.edu.sa/
  • زوحي، نجيب (2014). الفصل المقلوب بين مؤيد ومعارض. تم الاسترداد بتاريخ 20/6/1440 هـ من:

https://www.new-educ.com/la-controverse-sur-lapprentissage-inverse

  • شرير، ميسر ناصر عيد (2017)؛ فاعلية توظيف بيئة تعليمية قائمة عمى الصف المقلوب في تنمية النحو كاالتجاه نحوه لدي طالبات الصف التاسع األساسي بغزة. ، الجامعة الإسالمية، غزة، كلية التربية، ماجستير المناهج وطرق التدريس.
  • بلدى، زكريا (2015، يناير، 15). الفصول المعكوسة, رسالة الجامعة، جامعة الملك سعود.http://rs.ksu.edu.sa/

المراجع الأجنبية:

  • Arcos, B. (2014). Flipping with OER: K12 teachers views of the impact of open practices on students. In: OCWC Global 2014: Open Education for a Multicultural World, 23-25 Apr 2014, Ljubljana, Slovenia
  • Bishop, L., Jacob. ( 2013, June, 23-26). WE DO GIVE AD.MN 120th ASEE Annual Conference & Exposition FRANKY.
  • http://faculty.up.edu/vandegri/facdev/Papers/Research_Flipped_Classroom.pdf
  • Brame,C. (2013). “Flipping the Classroom”. Vanderbilt University for Teaching, Retrieved from: https://wp0.vanderbilt.edu/cft/guides-sub-pages/flipping-the-classroom
  • Day, L. (2018). A gross anatomy flipped classroom effects performance, retention, and higher-level thinking in lower performing students. American Association of Anatomists, 11(6), 565–574.
  • Horn, M. (2013). The transformational potential of flipped classrooms: Different strokes for different folks. Education Next, 13, 78–79.
  • Kim, Hong, Nam-Hun Park2 and Kil-Hong Joo. (2014). Effects of Flipped Classroom based on Smart Learning on Self-directed and Collaborative Learning, International Journal of Control and Automation Vol.7, No.12 pp. 69-80. http://dx.doi.org/10.14257/ijca.2014.7.1207
  • http://www.sersc.org/journals/IJCA/vo17_no 12/7.pdf
  • Kuo, Y., Walker, A., Schroder, K., & Belland, B. (2014). Interaction internet self-efficacy, and self-regulated learning as predictors of student satisfaction in online education courses. The Internet and Higher Education, 20, 35–50.
  • Lai, C. & Hwang, G. (2016). A self-regulated flipped classroom approach to improving students’ learning performance in a mathematics course. Computers & Education, 100, 126– 140.
  • Strayer, F., Jeremy (2007). The Effects of the Classroom Flip on the Learning Environment: A Comparison of Learning Activity in a Traditional Classroom & a Flipped Classroom That Used an Intelligent Tutoring System. Presented in Partial Fulfillment of the Requirements for the Degree Doctor of Philosophy in the Graduate School of the Ohio State University.
  • Zouhi, N. (2014). Flipped Classroom between Supporter and Opponent. Retrieved on 20/6/1440 from: https://www.new-educ.com/la-controverse-sur-lapprentissage-inverse.

البحث في Google:





عن نسرين حيدر بلخي

بكالوريوس تربوي في اللغة الإنجليزية. معلمة المرحلة الثانوية في التعليم الحكومي. كوتش قيادي و مدربة. مدرب روبوت محترف. ناشطة في مجال التطوير المهني للمعلمات. جدة - المملكة العربية السعودية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.