الفصل المقلوب

الفصل المقلوب بين مؤيد و معارض – انفوجرافيك –

من الطبيعي أن يختلف الناس حول ظاهرة جديدة لم يألفوها في مجتمعهم، خصوصا إذا كان الأمر يتعلق بتعليم و تربية أبنائهم. فإذا كان الفصل المقلوب مفهوما جديدا يغزو المناهج التعليمية في الدول المتقدمة، فهو لم يسلم كذلك من الجدل و النقد.

لقد طرحنا في مقالات سابقة شرحا لمفهوم التعليم المقلوب أو المعكوس أو المنعكس كما يحلو للبعض تسميته، و قدمنا دليلا متكاملا حوله و التطبيقات و الأدوات المساعدة على تنفيذه. وجاء الوقت لكي نحدد ماهية الانقسام حول مدى جدوى تبني هذا النموذج التعليمي في المؤسسات التعليمية.

هذا الانفوجرافيك يلخص مجمل الحجج التي تعتمدها الآراء المؤيدة و المعارضة حول الفصل المقلوب حتى تتضح لك الصورة.

الفصل-المقلوب

 

البحث في Google:





عن نجيب زوحى

أستاذ و مدون مهتم بتقنيات و أفكار التعليم الحديثة، عضو مؤسس و محرر بموقع "تعليم جديد". طالب دراسات عليا متخصصة في التسيير الرياضي بالمدرسة العليا للتسيير و التجارة بمونتريال الكندية، حاصل على الإجازة في الاقتصاد والتسيير بجامعة ابن زهر المغربية، و بكالوريوس تخصص تربية رياضية و صحية بجامعة كيبيك في مونتريال الكندية، وشهادة تقنية كندية في إدارة و تسيير رياض الأطفال. أستاذ تربية بدنية و صحية، مدرب كرة قدم بنادي كاندياك الكندي.

تعليق واحد

  1. فكرة جيدة تواكب التقدم التقني في التعليم وأشيد بمافي ذلك بتحفيز الطالب على أخذ فكرة مسبقة عن الدرس وتهيئته للمشاركة الفاعلة في تطبيق الأنشطة خلال الحصة وكذلك ترسيخ الأهداف التربوية والتعليمية من الدرس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.