الرئيسية » إرشادات » كيف تتعلم مناهج علم الأحياء (البيولوجيا) ؟
القيم العلمية

كيف تتعلم مناهج علم الأحياء (البيولوجيا) ؟

مقدمة

تتطلب منك مناهج علم الأحياء وقتاً أكثر من غيرها، تتطلب منك جهداً أكبر في التحضير و الدراسة، وحتى لا تشعر بأنها مناهج على قدر من الصعوبة في الدراسة والاستمرار فيها، فمن الضروري استيعاب المفاهيم الأساسية قبل أن تتمكن من فهم المفاهيم الأكثر تعقيدًا. حيث يعد تعلم المفردات المرتبطة بالبيولوجيا أفضل الطرق لتحسين فهمك لعلم الأحياء والاستعداد لكل اختبار.

وهنا نضع بين يديك كطالب في تلك الصفوف مجموعة من المفاتيح التي تساعدك على دراسة مركزة أكثر، تدمج بين الفهم والحفظ بطريقة أفضل، وبالتالي ستصبح نسبة النسيان أقل….

و نعدك بأن المراجعة المملة بالنسبة لك ستصبح أسهل إذا أحسنت استخدام المفاتيح الآتية:

وزعنا المفاتيح ضمن خانتين:   – فهم المادة    – دراسة المادة

 فهم المادة

1) اتخذ موقفاً إيجابياً تجاه تعلم الأحياء

تدريس علم الأحياء

يمكن أن يكون علم الأحياء معقداً، ولكنه مثير للاهتمام أيضاً فإذا عدت خطوة إلى الوراء لتفكر فيما تدرسه، سيجعل السلوك الصحيح الدراسة أكثر متعة. ومما لا شك فيه سيظل الأمر صعباً، ولكن إذا كنت مهتماً بما تتعلمه، فلن تشعر بمثل هذا العبء.

و قد يكون من المفيد ربط المفاهيم البيولوجية بمواقف العالم الحقيقي فعلى سبيل المثال:

فكر في كيفية عمل جسمك… و  كيف تعمل عضلاتك معاً للسماح لك بالحركة… و  كيف يتواصل دماغك مع تلك العضلات في أقل من ثانية ليقوم جسمك بخطوة واحدة؟ إنه عمل معقد للغاية!!!  كما أن جميع الخلايا في جسمك تعمل معاً للحفاظ على صحتك.

– انظر من حولك سترى تكيف النباتات مع البيئات المختلفة وتلك العمليات الحيوية التي تمكنها من الاستمرار.

– يعلمك علم الأحياء كل شيء عن تلك العمليات هذا رائع إذا فكرت في الأمر.

2) قسّم الكلمات المعقدة (المصطلحات) إلى جذورها أو (مرادفاتها)

قد تجد أن مفردات علم الأحياء معقدة ويصعب تهجئتها. ومع ذلك فإن معظم الكلمات في هذا الموضوع تأتي من اللاتينية، ولها بادئة ولاحقة. يمكن أن تساعدك معرفة البادئات واللواحق التي تتكون منها المصطلحات في تهجئة الكلمات الصعبة وفهم معناها.

فمثلاً:

– يمكن فصل كلمة “غلوكوز” إلى جزئين، (غلوك) تعني حلو، و(أوز) تعني السكر. بما أن “-ose ” تعني السكر، فأنت ستعرف مباشرة أن المالتوز والسكروز واللاكتوز هي سكريات أيضاً.

– يبدو مصطلح (الشبكة الإندوبلازمية) صعباً. ومع ذلك، إذا كنت تعرف أن كلمة (إندو) تعني: داخلي، و أن كلمة (بلازمية) تعني السيتوبلازما، فستعرف أنها بنية تشبه الشبكة توجد داخل سيتوبلازما الخلية.

3) اصنع بطاقات تعليمية للمفردات

تعد البطاقات التعليمية واحدة من أفضل الطرق لتعلم معاني العديد من الكلمات التي ستصادفك في علم الأحياء. يمكنك حملها معك ودراستها في أي وقت.

في السيارة و في طريقك إلى المدرسة هذا وقت رائع لتقليب البطاقات التعليمية الخاصة بك.

– في بداية كل وحدة جديدة، حدد الكلمات التي لا تعرفها وقم بعمل بطاقات تعليمية لها.

– اصنع هذه البطاقات في كل دروس الوحدة وبحلول وقت الاختبار ستجد أن علمية الدراسة تصبح أسرع وأسهل.

4) ارسم المخططات و خرائط المفاهيم و الرسم المعلوماتي (الانفوغرافيك)

– المخطط أو خرائط المفاهيم

هذه الطريقة مفيدة لأنها إحدى آليّات التعلّم البصريّة، وتتمّ بتحويل النصوص إلى مخطّطات بحيث كل كلمة تأخذ حيزاً من المخطط وتظهر علاقتها بما حولها من كلمات، ممّا يُسهّل تنظيم المعلومات وحفظها.

– الرسم المعلوماتي

إن رسم مخطط لعملية بيولوجية طريقة أبسط لتعلم المفهوم من مجرد القراءة عنه. إذا كنت تفهمها حقاً، فيجب أن تكون قادراً على رسم العملية بأكملها وتسمية جميع الجوانب المهمة.

على سبيل المثال يمكن فهم تركيب الجمجمة عن طريق الشّكل التّوضيحي بصورة أفضل من مجرد قراءة الشّرح المُرفَق، ولتثبيت المعلومات أكثر يُفضّل رسم الشّكل التّوضيحي باليد، وتحديد الأجزاء على الرّسم – خاصّةً أنّ الأسئلة التي تتطلّب تحديد الأجزاء على الشّكل من الأسئلة الشّائعة في مادة الأحياء- ثم نقوم بوضع نص بجوار كل فكرة ( ماذا يحوي النص؟) إنها نصوص الشرح ذاتها لكن مقسمة على أجزاء الرسم، بهذا تكون قد حولت الشكل إلى رسم معلوماتي.

5) اقرأ الكتاب المدرسي قبل بداية الفصل

  ليست مادة علم الأحياء بالتي يمكن استيعابها في الفترة الزمنية القصيرة التي تقضيها في الفصل. فالرجوع إلى المنهج الدراسي الخاص بك يعرفك بأجزاء الكتاب التي يجب قراءتها قبل الفصل. وينبغي أن تقوم بتدوين ملاحظات على المادة ثم تأتي إلى الفصل وفي متناول يدك أسئلة.

6) تعلم المفاهيم من العام إلى الخاص

يتطلب فهم علم الأحياء أن يكون لديك فهم وإتقان للمفاهيم العامة قبل أن تتمكن من الدخول في التفاصيل، حيث تعد المخططات التفصيلية طريقة رائعة لتنظيم ملاحظاتك من العامة إلى الخاصة.

فمثلاً: عليك أن تعرف أن البروتينات مصنوعة من تسلسل شيفرات الحمض النووي قبل أن تتمكن من فهم كيفية قراءة الحمض النووي ثم ترجمته إلى هذه البروتينات.

دراسة المادة

1) أجب عن الأسئلة في نهاية كل درس أو فصل

تحتوي كتب علم الأحياء على أسئلة جيدة في نهاية كل فصل تعمل على تعزيز المفاهيم التي تحتاج إلى فهمها من المادة. قم بتدوين الأسئلة التي يصعب الإجابة عليها ثم أعد النظر في ملاحظاتك حول هذه الموضوعات أو أعد قراءة ذلك الجزء من الكتاب.

أما إذا كنت تواجه صعوبة كبيرة في الإجابة على هذه الأسئلة، فاطلب مساعدة من زملائك في الفصل أو من معلمك.

2) راجع ملاحظاتك في غضون يوم من كل حصة دراسية أو محاضرة

كثيراً ما تخرج من الفصل وتنسى كل ما تعلمته للتو؛ لذلك يمكن أن تساعدك مراجعة ملاحظاتك على تجميع ما تعلمته بشرط أن تكون المراجعة في وقت المساء لنفس اليوم أو في اليوم التالي على أبعد تقدير.

وعند المراجعة، اسأل نفسك إذا كان كل شيء منطقياً. وإذا ظهر شيء يربكك، أعد قراءة المادة الخاصة بهذا المفهوم في كتابك المدرسي، ثم إن كان الأمر لا يزال مربكاً قم بسؤال معلمك عنه في اليوم التالي.

3) خصص وقتاً خاصاً وثابتاً لدراسة علم الأحياء

نظراً لأن علم الأحياء يمكن أن يكون صعباً بالنسبة للعديد من الطلاب فإنك إذا خصصت وقتاً كل ليلة أو كل ليلتين لعلم الأحياء، فسوف تعتاد على المذاكرة بشكل متكرر.

– ستشكر نفسك لاحقاً عندما لا تكون مضطراً للدراسة لساعات عديدة عند اقتراب الامتحان لأنك كنت تراجع كل شيء طوال الوقت.

– التزم بجدول الدراسة الخاص بك واجعلها عادة: فإذا تخطيت يومًا واحداً من الجدول فتأكد من العودة إلى المسار الصحيح في اليوم التالي وعدم السماح لنفسك بالانزلاق إلى عدم المذاكرة لعدة أيام متتالية.

– حتى إذا كنت مشغولاً خطط لقضاء 15 دقيقة يومياً في مراجعة ملاحظاتك؛ فهذا يمكن أن يحدث فرقا كبيراً.

4) استخدم مفاتيحك الخاصة كوسائل للتذكر

اكتب ملاحظات تتعلّق بالدّروس باستخدام كلمات خاصّة بك (بلغة أو مصطلحات تخصك)، ثم قم بمراجعتها بشكل دوري؛ ممّا قد يفيد في الفهم والحفظ التّدريجيّين للمعلومات بدلاَ من مُراكمتها.

مثلاً: كأن تكتب عبارة مكونة من مجموعة من الكلمات تجمع بدايات جمل من الضروري حفظها بشكل مرتب.

5) ادرس الاختبارات القصيرة والامتحانات القديمة قبل الاختبارات

حاول إجراء اختبارات السنوات السابقة للحصول على فكرة عن أنواع الأسئلة التي ستطرح عليك ولاحظ مقدار ما تحصل عليه من درجات. و ركز على المفاهيم التي تجد صعوبة في التعامل معها فهذا يساعدك في معالجة المعلومات بطريقة مفيدة، بدلاً من مجرد محاولة حفظها.

ستكون الإجابة على أسئلة الاختبارات القديمة فكرة ذهبية لمعرفة ما تحتاجه لمواصلة الدراسة والموضوعات التي تتقنها أو التي تحتاج للتأكد منها.

نصائح

– انتقل إلى موقع تعليمي مفيد للدراسة. وفي هذا الإطار هناك الكثير من المواقع التعليمية المفيدة لدراسة مواضيع البيولوجيا. تجدها في هذا المقال.

–  يمكن أن يساعدك الاهتمام بالقضايا الحالية في الحصول على فكرة عامة عن التقنيات المبتكرة حديثاً مما يزيد اهتمامك بالموضوع.

– يمكن أن تساعدك مشاهدة الأخبار وقراءة الصحف والمجلات العلمية في دراسة علم الأحياء، فهناك تقنيات جديدة تظهر كل يوم (الاستنساخ/العلاج بالخلايا الجذعية/ المكافحة الحيوية….) وقد تظهر هذه الأشياء الجديدة في امتحانك (ضمن الأسئلة المتعلقة بالتطبيق).

– اشرح المفاهيم بصوت عالٍ لأصدقائك أو والديك أو أشقائك. حيث يساعدك هذا في تجميع المعلومات واسترجاعها في وقت لاحق.

انتبه:

إن تعلم كيفية الدراسة بفعالية هو أمر ضروري لكي تحب موضوعات المادة وتحقق أداءً جيداً في الامتحان.
لكن لا تحاول حفظ كل الأشياء الموجودة في كتابك المدرسي حفظاً بدون محاولة فهم المحتوى، فهذا لن يساعدك، وستشعر مع مرور الوقت بالإحباط لأنها طريقة غير مجدية و لا تحقق لك أداءً جيداً في الاختبارات.

وعلى سبيل الختام:

تكمن صعوبة علم الأحياء في الكم الهائل من المواضيع التي يتم تغطيتها خلال العام الدراسي. فإذا وضعت خطة دراسية وبدأت في الدراسة بشكل منظم مقدماً فسوف تحرز تفوقاً دون الحاجة إلى الإجهاد. المفتاح الذي يجمع كل ما سبق من مفاتيح هو منح نفسك متسعاً من الوقت حتى لا تضطر إلى التكديس.

 


المصدر

https://www.wikihow.com/Study-for-Biology  

البحث في Google:






كاتب المقال

أروى نادر بنيـان  
كتب ما مجموعه 28 مقالات اضغط هنا لقراءتها

مُدرسة علم أحياء و باحثة في التربية والتعليم،مشرف الفريق الوطني السوري لتصميم المناهج التفاعلية الإلكترونية سابقاً، عضو مُشارك و مُقرر في لجان تأليف المناهج الدراسية لمادة علم الأحياء في المركز الوطني لتطوير المناهج التربوية.مُدوِنة في مجال التربية والتعليم مُتخصصة في التصميم التعليمي الإلكتروني و إستراتيجيات التعلم الحديثة.





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *