الرئيسية » إرشادات » تقرير التفكير التصميمي : مرحلة التنفيذ
القوة الناعمة

تقرير التفكير التصميمي : مرحلة التنفيذ

مقرر : التفكير التصميمي لمختصي الموارد البشرية – تقرير التفكير التصميمي: مرحلة التنفيذ – إعداد الطالبة: ملاك بني عودة – إشراف: أ.د. يوسف أبو زر

الملخص

يهدف هذا التقرير إلى توضيح  مفهوم عملية التفكير التصميمي التي تتمحور حول الإنسان وترتكز على فهم احتياجات الفئة المستهدفة ورغباتها،  وتجدر الإشارة إلى أن التقرير تناول مقدمة بسيطة عن التفكير التصميمي ومراحله، ولا مناص من القول أن الهدف الرئيسي من إعداد هذا التقرير هو تقديم شرح مفصل لمرحلة من مراحل عملية التفكير التصميمي وهي المرحلة الأخيرة ” مرحلة التنفيذ “، فشمل التقرير على مفهوم هذه العملية، وماذا نحتاج لمعرفته من مرحلة التنفيذ، بالإضافة إلى الدروس المستفادة.

المقدمة

مع التطورات الكبيرة الحاصلة في وقتنا الحاضر أصبح التفكير التصميمي أساسيا في تحسين جودة الحياة والعالم من حولنا، ولابد من القول أنه سبب أساسي في تطور تقنيات الاتصالات والمعلومات والثورة التكنولوجية التي ساعدت على تسهيل حياة الأفراد والمجتمعات.

ويمكن القول أن التفكير التصميمي ما هو إلا نهج يستخدم لحل المشكلات بطرق إبداعية، وهو يعتمد بشكل كبير على مواجهة التحديات وحل المشكلات وتطوير وتحسين الحياة من خلال إيجاد حلول ابتكارية وإبداعية غير تقليدية تتمحور حول الإنسان وترتكز على فهم احتياجاتهم ورغباتهم.

يهدف التفكير التصميمي إلى جعل الجمهور المستهدف أكثر سعادة ورضا واستقرارا من الناحية النفسية والاجتماعية، من خلال حل مشاكلهم وتلبية احتياجاتهم وتحقيق رغباتهم، وإيجاد أفضل الحلول الابتكارية لتيسير حياتهم، كما يهدف التفكير التصميمي عند عدم وجود مشكلة بحد ذاتها إلى تحسين الأداء والإنتاجية وتعزيز الانتماء، بالإضافة الى  تطوير المنتجات والسلع والخدمات للجمهور سواء كان هدفا ربحيا أو غير ربحي.

يمر التفكير التصميمي بعدة مراحل وهي: (التعاطف Empathy، التحديد Define، توليد الأفكار Ideat، النموذج الأولي Prototype، الاختبار Test، التنفيذ Implement)، وفي هذا التقرير سيتم التركيز على مرحلة ( التنفيذ Implement ) وهي المرحلة الأخيرة من مراحل التفكير التصميمي.

مرحلة التنفيذ Implement 

– في هذه المرحلة تتم عملية الاختبار وفقا الخطة التي تم وضعها مسبقا، فعملية التنفيذ تساعد في تحديد إيجابيات وسلبيات النموذج، وتعطي توجهات واضحة لتطوير الفكرة بشكل أفضل. وتتم عملية التنفيذ من خلال أدوات ومعدات تم تحديدها مسبقا تتناسب مع النموذج.

– تسمح هذه المرحلة بمعرفة جوانب القوة والضعف في النموذج، وإلى أي مدى هو مناسب للمستهدفين. ويمكن تجربة النموذج على عينة واحدة من الجمهور ومراقبة ردود الفعل والانطباعات بأنواعها وتوثيقها؛ للاستفادة منها في التطوير.

ماذا نحتاج لمعرفته في مرحلة التنفيذ؟

  • أكثر الأشياء التي أعجبت المستخدمين.
  • أكثر الأشياء التي لم تعجبهم.
  • إذا كان لديهم أسئلة.
  • هل كانوا سعداء أم حزينين أم مشوشين.
  • هل سيشترون \يستخدمون منتجاتنا\ خدماتنا في المستقبل.

مثال على بطاقة ردود الأفعال الفردية للمستخدمين على الدليل التدريبي

الدروس المستفادة

من المهم جدا دراسة وتحليل وتلخيص الدروس المستفادة من أنشطة الاختبار للتوصل إلى قرار حول كيفية تحسين الخدمة أو المنتج، يجب الانتباه إلى نقطة مهمة جدا وهي اختيار، بعناية شديدة، المقترحات التي تتناسب معنا ويمكن الاستفادة منها وبعدها يتم اتخاذ القرارات المناسبة.

صورة توضح البطاقات التي يتم انشاءها للحصول على الدروس المستفادة

مثال: معدل لبطاقة الدروس المستفادة

الخاتمة

وخلاصة القول إن التفكير التصميمي بجميع مراحله يساعد على إكساب فهم عميق لمبادئ وأدوات وعمليات التفكير، التي تنعكس على بناء أفكار ومبادرات مبتكرة لنمو المؤسسات والشركات، الأمر الذي يخلق حلولا إبداعية للمشاكل وفهم أعمق لها، ولابد من الإشارة إلى نقطة مهمة وهي أن التفكير التصميمي يسمح بإنشاء نماذج أولية لاختبار الافكار والتأكد من صحتها، الذي بدوره يوفر الجهد والوقت.

البحث في Google:






كاتب المقال

ملاك بني عودة  
كتب ما مجموعه 2 مقالات اضغط هنا لقراءتها

طالبة برنامج ماجستير ادارة الموارد البشرية التطبيقية - كلية الدراسات العليا والبحث العلمي - جامعة القدس المفتوحة





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *