الرئيسية » إرشادات » نموذج تعليم الموهوبين Model of Gifted education
تعليم الموهوبين

نموذج تعليم الموهوبين Model of Gifted education

صمم نموذج اكتشف بهدف توفير أفضل الطرق لقياس وتطوير قدرات حل المشكلات. فعندما يتعلم الطلاب المهارات الأكاديمية ضمن سياق حل المشكلات الواقعية والحقيقية يتخذون خياراتهم بخصوص الموقف الذي يركزون عليه، ويتعاملون مع المشكلات بشكل جيد.
تطور نموذج منهاج “اكتشف” مع مرور الوقت إلى منحى شامل؛ لتمكين الطلاب وجعل التدريس أكثر جدوى. وأثبت النموذج أنه طريقة قوية وفعالة فيما يخص تعليم الموهوبين . وبُني نموذج اكتشف على ثلاثة عناصر، كما هي موضحة في الشكل:

الذكاءات المتعددة:

لا يعكس التعريف التقليدي للذكاء بناء على الدرجات التي يحصل عليها الفرد قدرات الإنسان بشكل ملائم. ويعرف غاردنر Gardner الذكاء بأنه «مجموعة مهارات تمكن الفرد من حل مشكلات أو صعوبات أصيلة وحقيقية… ويجب أن تتضمن إمكانية طرح المشكلات، الأمر الذي يضع الأساس لاكتساب معارف جديدة». وذهب إلى ما هو أبعد من التقليدية التي ترى أن الإبداع مكمل للذكاء. وبهذا يستطيع الفرد -ضمن أي مجال- التكيف ببساطة مع العالم الذي يحيط بهم وحل المشكلات بالطرق التي كانوا قد تعلموها على نحو مسبق، ويجرون دراسات علمية في حدود المعرفة، ويتوصلون إلى منتجات جديدة ومبتكرة.

حل المشكلات:

تتصف مواقف حل المشكلات في نموذج “اكتشف” وفق ما إذا كانت المشكلة، وطريقة الحل، وحلول المشكلة معروفة لدى من يقدمها أو يحلها أو كليهما. وقد حدد كل من جيتزلز وسيكزنتميهالي ثلاثة أنواع من المشكلات المعروفة حاليًا وهي الأول والثاني والسادس، وأضافت شيفر وميكر بقية الأنواع الأخرى.

أنواع المشكلات (متصل خاص بمواقف حل المشكلات):

النوع الأول (I): يعرض المعلم للطلاب المشكلة، وطريقة الحل بشكل واضح. يعرف المعلم الحل الصحيح، كما أن الطالب يعرف استراتيجية حل المشكلة أو سبق له وأن تعلمها.
النوع الثاني (II): تكون المشكلة محددة، لكن المعلم وحده هو من يعرف الحل وطريقة الحل. والنوع الثاني قريب من النوع الأول في البنية، فيما عدا أن الطالب لا يعرف الطريقة التي يتوصل بها إلى الحل.
النوع الثالث (III): تكون المشكلة في هذا النوع محددة، ولكن يمكن استخدام أكثر من طريقة توصل إلى الحل الصحيح الذي يعرفه المعلم. وتتطلب مشكلات النوع الثالث حلًا محددًا ولكن قد تستخدم عدة طرق في التوصل إلى الحل.
النوع الرابع (IV): تكون المشكلة محددة، ولكن يمكن حلها بأكثر من يعرف نطاق الحل.
النوع الخامس (V): تكون المشكلة في هذا النوع محددة، لكن الطريقة والحل غير معروفين لكل من المعلم والطلاب. والأسئلة مثل “ما الطرق التي يمكن بها أن تتشارك في نتائج المسح الذي قمت به؟” أو استخدام تراكيب بمواد محددة وتحقيق أهداف معدة مسبقًا.
النوع السادس (VI): تكون المشكلة في هذا النوع غير معروفة وغير محددة، كما أن الطريقة والحل غير معروفين لكل من المعلم والطالب. ومشكلات النوع السادس هي الأكثر تعقيدا وتحتاج إلى تحديد، وربما إلى إعادة تحديد، ولها عدة احتمالات للحل. وهذه هي المواقف المشكلة الموجودة في الحياة الحقيقية، والتي يمكن تحديدها بأكثر من طريقة، وقد تحتاج إلى إعادة تحديد في أثناء عملية حل المشكلة.

مراجعات البحوث في مجال قياس الإبداع:

خلال مراجعات ميكر للبحوث حول تقويم الإبداع ومراجعات البحوث حول حل المشكلات. تبرز الأبحاث المكثفة حول المؤشرات المحتملة لإنجازات الفن أهمية اشتمال قياس نموذج “اكتشف” على مواقف لحل المشكلات من النوعين الخامس والسادس. وعلى الفرد في هذه المواقف أن يثير تساؤلات جديدة واحتمالات جديدة. وأن ينظر إلى المشكلات القديمة من زاوية جديدة وهذا يتطلب خيالًا وإبداعًا ويشير إلى تقدم حقيقي في العلم.
ومن خلال مراجعة للدراسات التنبؤية، توصل المراجعون والمؤلفون إلى أنه كلما كان مؤشر التنبؤ (اختبار أو سلوك التحصيل المدرسي أو الجامعي) يشبه المعيار المستخدم في عملية التنبؤ (اختبار آخر، أو درجات أو سلوكيات تحصيل الراشدين) كان التنبؤ أكثر نجاحًا.
وكانت تنبؤات مقاييس الكتابة الإبداعية أفضل قدرة على التنبؤ بنشر الكتابات الخيالية مقارنة بمقاييس القدرة العامة، كما أن أقسام المعرفة المتقدمة في امتحان قبول الجامعة تنبأت بالإنتاجية في الفيزياء والبيولوجيا والهندسة، والكيمياء، بشكل أفضل من تنبئها بالأقسام اللفظية والكمية العامة.
ومن أجل تحقيق رؤية منهاج اكتشف، وإعداد جيل قادر على وضع اتجاهات جديدة بخصوص مشكلات جديدة، يجب على المربين أن يطوروا طائفة واسعة من قدرات حل المشكلات. وبدلًا من قياس وتطوير معرفة ما، أو تفكير متشعب من خارج السياق الحقيقي، على المعلمين أن يقيسوا الإنتاج، والاستخدام المرن، والأصالة، إضافة إلى الثراء والتفاصيل في حل المشكلات المعقدة والواقعية في حقول أكاديمية وذهنية معينة وأن يقيسوا الإنتاج وفق هذا السياق، وهذا هو الهدف الذي يسعى هذا النموذج لتحقيقه.

الافتراضات التي يقوم عليها نموذج “اكتشف”

يرتكز النموذج على معتقدات أساسية (التوزيع المتساوي للقدرات عبر المجموعات، ووجود الذكاءات المتعددة، ومدى فعالية استراتيجيات حل المشكلات كمؤشر على القدرات) وهذه هي العوامل الرئيسة التي أدت لوضع نموذج. “اكتشف”.
كما صمم قياس نموذج “اكتشف” والمنهاج ليكونا مترابطين، أي أن المعلومات المكتسبة من خلال القياس يمكن استخدامها لبناء خبرات تعلم من شأنها تعظيم نقاط القوة والبناء في المجالات الضعيفة باستخدام المعرفة المسبقة ونقاط القوة والاهتمامات لتسهيل عملية التعلم.

افتراضات التدريس:

يستند نموذج منهاج “اكتشف” على فكرة أن: الأطفال يتعلمون بشكل أفضل من خلال بناء تعلمهم بأنفسهم من خبرات موجهة ولكن مفتوحة النهايات، واتخاذ خيارات مهمة فيما يتعلق بتعلمهم، وحرية الوصول إلى طائفة متنوعة من المواد، ويتفق هذا مع المدرسة التي تنادي بمنحى”بنائي”. ويتميز هذا المنحى بعناصر رئيسة منها:

  • بناء معارف جديدة بنشاط من خبرة ومعرفة سابقة.
  • اكتساب مهارات تفكير عليا وحل مشكلات.
  • المهارات الأساسية المكتسبة في سياق التعامل مع مهمات حياتية حقيقية من مستوى أعلى، ويتطلب تنفيذها تكامل عدد من المهارات.
  • توافر مصادر المعلومات التي يصل إليها الطالب في تلك الفترة الزمنية عندما تصبح مفيدة في الواقع لتنفيذ الواجبات الحالية.
  • موضوعات قليلة تجري تغطيتها ودراستها بعمق أكبر.
  • الطلاب كمهندسين” ناشطين بدلًا من متلقين سلبيين للمعلومات.

ويتضمن نموذج منهاج “اكتشف” ثلاثة عناصر توسع تطبيقية على خلفيات وسمات شخصية متنوعة، بما في ذلك أنواع القدرات المختلفة. وهذه العناصر هي:

  • تكامل الفنون، وبخاصة الفنون البصرية، والرقص، والحركات الإبداعية، والموسيقية والمسرح.
  • تطوير مجموعة واسعة من قدرات حل المشكلات.
  • التكامل مع ثقافات الأطفال ولغاتهم.

ويكون دور المعلم في هذا النموذج توجيه الطلاب إلى المعلومات والتعلم، أكثر من كونه مصدرًا للمعرفة.
ويجب على المعلمين أن يتعرفوا اهتمامات الطلاب ونقاط القوة لديهم، وكذلك مستويات معرفتهم ومهاراتهم من أجل تطوير منهاج لتدريس المهارات والمفاهيم المقررة.
والفكرة الرئيسية حول المنهاج والتدريس هي أن يقوم الطلاب باستخدام ذكاءاتهم السائدة لتحفيز التعلم في جميع الموضوعات، وبخاصة الطلاب الأكثر ضعفًا.
ويطبق المعلمون الفاعلون لهذا المنهاج المبادئ الآتية في غرفة الصف:

  • توفير الفرص للطلاب لتطوير ذكاءاتهم المتعددة.
  • توفير الفرص للطلاب لحل مشكلات تتراوح بين مشكلات محددة جيدًا ومشكلات غير محددة أبدًا.
  • التعلم بالممارسة، من خلال مراكز التعلم المتاحة باستمرار، والتي تحتوي على أدوات الذكاءات المتعددة.
  • دمج ثقافة الطلاب والمجتمع في المنهاج.
  • تخطيط المنهاج حول موضوعات مجردة.

افتراضات حول خصائص الموهوبين:

ويستخدم نموذج منهاج “اكتشف” مبادئ البرامج الجيدة للطلاب الموهوبين التي من بينها:

  • محتوى متكامل ومتعدد التخصصات.
  • مستويات تفكير عليا، وتدرج مناسب موجه ذاتيًا وعمليات حل مشكلات معقدة.
  • تطوير منتجات فريدة لجمهور حقيقي.
  • تفاعل الطلاب الاجتماعي والشخصي، وكذلك التفاعل مع الخبراء.
  • بيئات تعلم تتمتع بمرونة مادية ونفسية.

وقد صمم منهاج “اكتشف” لتقديم تدريس أكثر فاعلية للطلاب الذين ينتمون لمدى واسع من الخلفيات والمهارات اللغوية والقدرات التعلمية. ويتحقق هذا الهدف من خلال دمج المواد والطرائق المناسبة للجمهور الذي تقدم إليه. وصممت الفصول الدراسية التي أنشئت لاستخدام منهاج “اكتشف” بشكل يسمح بتدريس المفاهيم نفسها بطرق كثيرة ومختلفة في وقت واحد. ويتوقع من جميع الطلاب أن يتعلموا مهارات ومفاهيم الموضوع الأساسي ولكن باستخدام الطرق التي يختارونها بتوجيه من المعلم.

قياس نموذج «اكتشف»:

يطبق قياس نموذج “اكتشف” عادةً على طلاب صف كامل يجلسون مقسمين إلى أربعة أو خمسة طلاب. ويكلف مراقب مدرب بكل طاولة، ويتناوب المراقبون على كل مهمة من المهمات لإزالة أثر الهالة. ويجرى القياس بشكل مختلف على مستويات صفية مختلفة. ويستغرق التطبيق نحو ثلاث ساعات من الملاحظة وحل المشكلات.
هناك نماذج مصممة خصيصًا للتطبيق تتضمن لائحة شطب السلوك، وتدرج سلوكيات حل مشكلات ومعلومات محددة حول نتاجات كل من الذكاءات، وترفق قبل لائحة الشطب صفحة خلاصة، ويجري تجميع حزمة معلومات شاملة عن كل طفل باستخدام الملاحظات المكتوبة والصور.
هناك أربع مجموعات من المشكلات:

  • مكانية فنية وهي عبارة عن سلسلة أنشطة مع مكونات شفوية اختيارية.
  • مكانية تحليلية، وهي سلسلة أنشطة غير شفوية تشكل الأساس للاستدلال الكمي.
  • شفوية لغوية، أو نشاط شفهي.
  • رياضيات، نشاط منطقي – رياضي.

ويقوم معلم الصف بإعطاء تقدير لغوي مكتوب، ويفضل أن يكون ذلك قبل التقدير العام للمجموعة. ويحتفظ المراقبون بورقة من صفحة واحدة على كل طاولة؛ لتسجيل السلوكيات الملاحظة في أثناء تنفيذ مهمات حل المشكلات. ويقومون بطرح الأسئلة وتشجيع الطلاب، أو إعطاء تلميحات معينة في مراحل معينة، وخاصة عندما يكون الطالب بحاجة لمثل هذه التلميحات. ويسجل المراقبون في أثناء النشاط المكاني التحليلي الوقت الذي يتطلبه كل طالب لكل مهمة من المهمات، والترتيب (ضمن الفريق الذي يكملون فيه المهمات). وفي العادة يقوم معلم الصف نفسه بقراءة التعليمات للطلاب، ويطلب من المعلمين والمراقبين قبول جواب كل طالب بدون إصدار حكم أو إظهار أي تحيز أو محسوبية، وأن يجري تقويم كل مساهمة على حدة.

استخلاص المعلومات:

يجتمع المراقبون بعد القياس مباشرة لتكملة واجبات الملاحظات واستخلاص المعلومات ويكون كل مراقب مسؤولًا عن الآتي:

  • تكملة ملاحظات المراقب عن كل طالب جرت مراقبته.
  • نسخ القصص المسجلة على الأشرطة وتكملة لائحة الشطب للسلوك اللغوي الشفهي في أثناء الاستماع مباشرة أو بعده.
  • تكملة الصفحة من لوائح الشطب الخاصة بالسلوك لكل طالب تمت مراقبته في أثناء الواجبات اللغوية الشفوية، وكتابة اسم المراقب في المكان الصحيح.
  • مناقشة الأداء العام للطلاب في النشاط اللغوي الشفوي مع الفريق، واتخاذ قرار جماعي حول معيار لتمييز التقديرات.
  • تسجيل التقدير على الغلاف الخارجي الأمامي لقائمة شطب السلوك، وتمرير قوائم الشطب للذين راقبوا الطالب نفسه في النشاط المكان الفني.
  • إكمال قائمة الشطب للنشاط المكاني الفني للطلاب الذين تمت مراقبتهم، وتسجيل اسم المراقب.
  • مناقشة أداء الطلاب مع الفريق في النشاط المكاني الفني والاشتراك في مشاهدة الصور والملاحظات، واتخاذ قرار جماعي حول معيار تمييز التقديرات.
  • كتابة التقديرات على الغلاف الخارجي الأمامي لقائمة شطب السلوك، وتمرير قوائم الشطب اللذين راقبوا الطفل ذاته في النشاط المكاني الفني.
  • تكملة قائمة الشطب للنشاط المكاني التحليلي للطالب الذي تمت مراقبته، بعد أن يقوم أولًا بكتابة الوقت المستغرق على الغلاف الأمامي لصفحة الإيجاز الخاصة بكل طالب.
  • مناقشة أداء الطلاب مع الفريق في النشاط المكاني التحليل واتخاذ قرار جماعي حول معيار تمييز التقديرات.
  • مناقشة الأطفال المتميزين في التواصل الاجتماعي، وتسجيل التقدير على الغلاف الأمامي لقائمة شطب السلوك.
  • جمع كل المعلومات عن كل طالب (صور مكانية فنية، القصص، ملاحظات المراقب، وقوائم شطب السلوك).

وضع العلامات:

تحدد العلامات في سياق درجة الطفل، أي، بعد القياس، حيث يقوم الفريق بمناقشة أداء المجموعة ككل، وكذلك أداء الأفراد المتميزين جدًا في أي نشاط. وتكون التقديرات كالتالي:
إعادة العمل ..
غير معروف..
ربما، يحتمل..
مؤكد، ورائع ..
وتعطى هذه التقديرات للطلاب في سياق الكفاءة ضمن النشاط، مقارنة بمجموعة أقرانهم. وهذا أحد الأسباب التي جعلت النموذج فعالًا مع الأطفال من غير الخلفيات السائدة.

أبعاد نموذج اكتشف:

حل المشكلات

يعد متصل المشكلات مفتاحًا أساسيًا لتطوير منهاج اكتشف، ويجب أن يتكون المنهاج الخاص بالطلاب الموهوبين بشكل أساسي من النوع الثالث وحتى السادس. والتأكيد على استخدام النوع السادس مع الموهوبين بما يتضمنه من مستويات تفكير عليا وحل مشكلات حقيقة مما يزيد الدافعية للمتعلم.

الذكاءات المتعددة

افترض هوارد غاردنر، وجود سبعة أنواع منفصلة من الذكاء البشري: لغوية، رياضية منطقية، موسيقية، جسمية حركية، مكانية، ونوعين من الذكاء الشخصي هما الذكاء الاجتماعي والذكاء الشخصي، وأخيرا الذكاء الطبيعي. ويعد مفهوم الذكاءات المتعددة أساسًا في نموذج منهاج “اكتشف”، حيث أن هذا المفهوم يشدد على أهمية تحديد نقاط القوة الشخصية وتثبيتها في المنهاج والتدريس من خلال بنية المنهاج الذي يزود الطلاب بخبرات في جوانب قوتهم، بالإضافة إلى جوانب الضعف لديهم.

أنشطة وخيارات المجموعة

يؤدي السماح للطلاب باتخاذ خيارات مهمة بخصوص تعلمهم إلى تمكينهم، ويؤدي اختيار مشكلة معينة لحلها، أو اختيار طريقة عرض التعلم والمعرفة، إلى شعور المتعلم بالامتلاك المباشر. ويجب أن يتضمن بنية منهاج “اكتشف” الخبرات الحياتية الحقيقية مثل: (أ) الملاحظات الفردية واتخاذ القرار، (ب) التفاعلات داخل المجموعة الصغيرة، (ج) تفاعلات المجموعة الكبيرة، أو (د) مزيجًا من هذه العناصر.

التعلم النشط بالممارسة والتدريب

يؤدي وجود جميع الذكاءات المتعددة في بنية المنهاج إلى ضمان توافر بعض الأنشطة والجسمية -الحركية، وألا يقتصر هذا على التضمين الرمزي. حيث يأتي الطلاب إلى المدرسة وقد تعرفوا إلى عالمهم من خلال الملاحظة والمعالجة والتذوق واللمس والسمع والشم، وبعبارة أخرى من خلال الإحساس ببيئتهم. لهذا فإن خبرة غرفة الصف التي تستخدم نموذج “اكتشف” تدمج بيئة حسية ثرية وفرصا للحركة والمعالجة والتجربة الكاملة، حتى يبني الطلاب جوانب قوتهم وضعفهم ويطوروها، في أثناء سعيهم لإتقان مفاهيم ومهارات المنهاج المقرر.

الوصول إلى أدوات الذكاءات المتعددة

تتضمن إحدى الطرق المستخدمة في تشجيع الخيار الشخصي للطالب، استخدام أسلوب ارتياد الأماكن التي يتمكن فيها الطلاب من استكشاف أو استطلاع المظاهر المختلفة للتعلم والتعبير عن الذات. ويجب أن يعطى الطلاب الفرصة، وأن يشجعوا على قضاء وقت أطول في المركز الذي يختارونه، وأن يجربوا الآلات الموجودة في ذلك المكان وأن يبنوا فهمهم الخاص لأدوات الذكاء هذه.

الموضوعات المتخصصة والمتداخلة

من أجل تنظيم مكونات التعلم بما فيها المنهاج الأساسي والعناصر في نموذج «اكتشف» بشكل يتميز بالفاعلية والكفاية، يقوم المعلمون بتنظيم المحتوى وتصميم تدريبات لحل المشكلات باستخدام موضوعات متداخلة. وبعد اختيار موضوع يتناسب مع اهتمامات الطالب، يمكن للمعلمين استخدام متصل حل المشكلات والمعايير التي يتوقع منهم أن يعلموها للطلاب، لضمان أن تتمتع كل وحدة تدريسية ببنية منتظمة وشاملة.

دمج الفنون

قدم (ايريك جنسن) في مجال الدماغ مفهومًا مفاده أن الفنون تنمي الأنظمة العصبية الحيوية المهمة لدى الإنسان، وأوضح كيف تقوي الفنون عملية التعلم من خلال تزويد المتعلمين بالفرص لتنمية أنشطة الدماغ المتعددة وإنضاجها في وقت واحد. وترتبط كل الذكاءات التي اقترحها غاردنرGardner مباشرة بعدة أنواع من الفنون، ثلاثة منها أشكال فنية حسب التعريف: الموسيقية، الحركية الجسمية، والفنية المكانية. ولذلك، فإن أي نموذج منهاج مبني على نظرية الذكاءات المتعددة، يتطلب جعل الفنون جزءًا مكملًا للمنهاج.

دمج ثقافات المتعلمين ولغاتهم

تقدم عملية دمج ثقافات الطلاب ولغاتهم في المنهاج رسالة مفادها أن المعلم يقدر تلك الجوانب من حياة الطلاب ويحترمها ويقوم بتحفيز الطلاب ويعمل على تمكينهم. ويؤدي هذا المكون المهم من نموذج منهاج “اكتشف” إلى جعل الطلاب يقدرون ثقافاتهم عندما يشاركون في أنشطة الثقافات المتباينة لمجتمعهم. على أن يكون دمج الثقافات متواصلًا وليس في أعياد معينة أو أحداث خاصة فقط، ويجب توفير الكتب المغرية للقراءة بعدة لغات.

 

المراجع:

Maker, C., & Schiever, S. W. (2005). Teaching models in education of the gifted. PRO-ED, Inc. 8700 Shoal Creek Blvd, Austin, TX 78757.

ترجمة المرجع:

ميكر، سي جون؛ شيفر، شيرلي دبليو (2011). نماذج تدريسية في تعليم الموهوبين. ترجمة داود سليمان القرني. الرياض، المملكة العربية السعودية: العبيكان للنشر.

 

البحث في Google:






كاتب المقال

هنوف محمد العناز  
كتب ما مجموعه 4 مقالات اضغط هنا لقراءتها

باحثة ماجستير بقسم التربية الخاصة، مسار الموهبة والتفوق العقلي، كلية التربية – جامعة القصيم، المملكة العربية السعودية.





7 تعليقات

  1. جميل جميل…النظام جميل جدا
    تحياتي…..

  2. وهل تعد هذة الطريقة مجدية بالفعل بالنسبة للطفل ؟ أم ماذا ؟ أرجو التوضيح .

    • بالفعل يمكن استخدامه للأطفال في عمر المدرسة وذلك بالتدرج معهم في متصل حل المشكلات
      الذي هو أساس في هذا النموذج.

  3. د. أيمن اصلان

    مقال ممتاز هل من سبيل للحصول على معلومات اكثر من اجل تطبيقه

  4. د. مهند نزار كزار

    احسنتم مقالة رائعة وهل يمكن تطبيقها على اعمار محددة ام مفتوحة للاطفال

    • يمكن استخدامه للأطفال في عمر المدرسة وذلك بالتدرج معهم في متصل حل المشكلات
      (الذي هو أساس في هذا النموذج) حسب امكاناتهم واستعدادهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *