تعرفوا على نموذج EH للتصميم التعليمي

إعداد: إلهام محمد علوان – هنية محمد علوان، مقدم للدكتور مجدي سعيد عقل – الجامعة الإسلامية بغزة

المقدمة :

تزداد الاشكاليات التربوية تعقيدا بسبب تعقد الحياة السريعة ومتطلباتها، ولا يمكن المساهمة في فك ألغازها إلا من خلال تصميم نماذج تعليمية في مجال التعليم والتعلم تواكب السرعة الحياتية من خلال توظيف التكنولوجيا ومراعاة الجوانب النفسية والاجتماعية التي تحيط بالمتعلم. لذلك تعددت النماذج التي تناولت تصميم التدريس وفقا للمستويات المختلفة من حيث الشمول وطبيعة الأهداف والنواتج التعليمية.

حيث قامت المصممتان بتصميم نموذج (EH) للتصميم التعليمي، ويرجع سبب هذه التسمية الى الحرف الأول من أسماء المصممتين Elham, Hania.

ويعرف نموذج التصميم بأنه :

تصور عقلي مجرد لوصف الإجراءات والعمليات الخاصة بتصميم التعليم وتطوير العلاقات التفاعلية المتبادلة بينهما وتمثيلها، إما كما هي أو كما ينبغي أن تكون.

الهدف من نموذج التصميم:

  1. تحسين التعليم والتدريس عن طريق خصائص حل المشكلة والتغذية الراجعة لأسلوب النظم.
  2. اختيار أو بناء نظرية تعليم وتدريس عن طريق تصميم قائم على نظرية داخل نموذج تصميم تعليمي نمطي.
  3. تحسين عمليات التقييم بواسطة المكونات المصممة وترتيب الأحداث، بما في ذلك مراحل الاسترجاع والمراجعة المتأصلة في نماذج التصميم التعليمي النمطي.

تعرف الباحثتان النموذج :

بأنه طريقة في التعلم والتعليم، يقوم الطلبة بأنفسهم بالوصول إلى النتيجة المطلوبة، وهي طريقة تهتم بتنمية مهارات التفكير والاستنتاج.

ويهدف هذا النموذج إلى:

– تنمية مهارات المناقشة و العمل الجماعي.
– تنمية مهارات التفكير لديهم.
– تنمية مهارة الوصول إلى النتيجة من خلال المعلومات المعطاة.
– تنمية مهارات البحث لدى الطلاب.

اعتمدت الباحثتان على أسس كل من النظرية البنائية والتي تنص على:

– يبني الفرد المعرفة داخل عقله.
– يفسر الفرد ما يستقبله، ويبني المعنى بناء على ما لديه من معلومات.
– للمجتمع الذي يعيش فيه الفرد أثر كبير في بناءالمعرفة.
– التعلم لا ينفصل عن التطور النمائي للعلاقة بين الذات والموضوع.
– لا يحدث تعلم ما لم يحدث تغيير في بنية الفرد المعرفية.
– لا يبني المتعلم معرفته بمعزل عن الآخرين بل يبنيها من خلال التفاوض الاجتماعي معهم (نقاش هادف، عصف ذهني، تعلم تعاوني).

وأيضا أسس النظرية السلوكية التي تنص على:

1- التعلم يحدث نتيجة تعرض المتعلم لمثير تتبعه استجابة ناتجة عن هذا المثير.

2- التعلم يقاس بالتغير الملحوظ في سلوك المتعلم بعد تعرضه للمثير.

3- تعديل السلوك يتم عن طريق تكرار المتعلم لنفس الاستجابة حتى تثبت لديه بعد الممارسة.

4- ينظر أصحاب هذه المدرسة إلى العوامل الخارجية بمثابة صندوق أسود لا يعرف ما يحدث داخله.

5- يتعلم الإنسان عن طريق تعزيز السلوكيات بشقيه السلبي و الإيجابي.

بعد الاطلاع على النماذج قمنا باختيار هذين النموذجين نموذج ADDIE  ونموذج كمب للاعتبارات التالية:

– نموذج ADDIE 

رغم قدمه فإنه يعمل على مساعدة المعلمين في تدريس المادة بطريقة مثلى، و يوفر وجهة مناسبة وطريقا صحيحا للوصول إلى الهدف المطلوب، ويستخدمه العديد من المُصمّمين التعليميين المحترفين للتدريس القائم على التكنولوجيا، كما أنّه برنامج مناسب لكلّ زمان ومكان، وهو مرن بما يكفي لاستيعاب تطبيقات نظريات التعلم السلوكيّة والبنائيّة والاجتماعيّة والمعرفيّة والنظريات التعليميّة الأخرى، بالإضافة إلى الاحتياجات المعقدة. ويكون هذا النموذج من خلال هذه المراحل الخمسة: التحليل والتصميم والتطوير والتنفيذ والتقويم.

– نموذج كمب

ويتصف هذا النموذج بالنظرة الشاملة من حيث الاهتمام بجميع العناصر الرئيسة في عملية التخطيط للتعليم، أو التدريس بمستوياته المختلفة، ويساعد هذا النموذج المعلمين في رسم المخططات لاستراتيجيات التعليم من حيث تحديد الأساليب والطرق والوسائل التعليمية من أجل تحقيق الأهداف المرسومة، ويتكون من العناصر التالية:

–    تحديد احتياجات المتعلم وصياغة الأهداف العامة والأولويات والمعوقات التي ينبغي التعرف عليها وتنظيمها.

–    اختيار المواضيع أو مهام العمل والأغراض العامة.

–    تحديد خصائص المتعلمين التي ينبغي اعتبارها في عملية التخطيط.

–    تحديد محتوى الموضوع وتحليل المهام المتعلقة بصياغة الأهداف.

–    صياغة الأهداف التعليمية التي ينبغي إنجازها وفق محتوى الموضوع وتحليل المهام.

–    تصميم الأنشطة التدريسية، التي يتم من خلالها تحقيق الأهداف.

–    اختيار مصادر التعلم.

–    تحديد الخدمات المساندة لتطوير الأنشطة التدريسية وتوظيفها في عملية التعليم.

–    إعداد وتصميم أدوات تقويم النتائج التدريسية.

–  تحديد الاختبارات القبلية وتصميمها لمعرفة استعداد المتعلمين.

* بعد الاطلاع على هذين النموذجين وقراءتهم توصلنا إلى دمج المرحلتين المتقاربتين، مثل مرحلة التصميم والتطوير في نفس مرحلة التصميم ودمج عناصر ”كمب” تحت كل مرحلة من مراحل نموذج ”ADDIE” ليخرج التصميم التالي:

وتتكون مراحل النموذج بشكل عام من المراحل التالية:

  • مرحلة التحليل.
  • مرحلة التصميم.
  • مرحلة التنفيذ.
  • مرحلة التقويم .

– شرح تفصيلي لمراحل النموذج :

المرحلة الأولى : مرحلة التحليل

  • يتم في هذه المرحلة التعرف على الخصائص النمائية للمرحلة التعليمية المستهدفة والتعرف على مستوى الطلاب وخبراتهم.
  • التعرف على احتياجات الطلاب.
  • التعرف على الحاجات التعليمية للموضوع المستهدف.
  • تحديد المصادر المتعلقة بالموضوع المستهدف وكل ما يتعلق به.

المرحلة الثانية : مرحلة التصميم

  • صياغة الأهداف السلوكية، وتتضمن تحديد وصياغة الاهداف معرفياً ومهارياً ووجدانياً.
  • تحديد عناصر المحتوى التعليمي، ويكون من خلال استخراج الجمل والمفاهيم المرتبطة بالموضوع.
  • تحديد أسئلة التقويم.
  • تحديد الأساليب والاستراتيجيات وفق الموضوع المستهدف وتنويعها.
  • تحديد الوسائل التعليمية المناسبة للموضوع.
  • تحديد الخبرات التي يجب تعليمها للطلاب.
  • تصميم إجراءات الدرس.

المرحلة الثالثة : مرحلة التنفيذ

أي تدريس المقرر، وتجدر الإشارة إلى أنّه ستؤثر القرارات المتخذة في مرحلة التصميم على كيفية تنفيذ ذلك بالفعل. وتتم من خلال الإجابة على هذه الاسئلة:

كيف أحفّز الطلبة؟

كيف أعرض الدرس؟

ما أنواع الأسئلة الأفضل للاستخدام؟

كيف أستخدم شرائح PowerPoint أو وسائط عرض تقديميّ أخرى؟

كيف يمكنني تلخيص ومراجعة كلّ درس أو عرض تقديمي؟

كيف أستخدم وقتي بحكمة في أثناء الدرس؟

المرحلة الرابعة : مرحلة التقويم

التقويم وسيلة فعّالة من أجل تحسين الطريقة التي يتمّ بها إنشاء التكرارات المستقبليّة. ومن الضروري الحصول على تغذيّة راجعة للتحقق من كون الطلبة قد حقّقوا أهداف التعلّم، ويتم التقويم بعد كل مرحلة من مراحل التنفيذ من أجل التعرف على النتائج أول بأول والتأكد من وصول المعلومات إلى الطلاب.

ويكون التقويم بأشكاله من تقويم بنائي ومرحلي وتقويم ختامي.

مثال تطبيقي / درس تصنيف الحيوانات للصف الرابع الابتدائي على مراحل النموذج

مرحلة التحليل

التعرف على الخصائص النمائية لطلبة المرحلة الابتدائية واحتياجاتهم

أولاً- النمو الجسمي: أهم مظاهر النمو الجسمي في هذه المرحلة.

1- يكون النمو الجسمي بطيئاً في هذه المرحلة مقارنة بمرحلة ما قبل المدرسة.

2- تكون القوى العضلية ضعيفة بصفة عامة.

3- يزداد نمو الغدد التناسلية في نهاية المرحلة استعداداً للدخول في مرحلة البلوغ والمراهقة.

ثانياً- النمو الحركي: أهم مظاهر النمو الحركي في هذه المرحلة.

1- تتزايد السيطرة على كافة الحركات نتيجة ازدياد نمو العضلات الكبيرة والصغيرة.

2- تتزايد معدلات الحركة، ويصبح اكتساب المهارات اللازمة لمختلف الألعاب سريعاً.

3- يميل الذكور إلى ألعاب المغامرات والاكتشافات، بينما تميل الإناث إلى الأعمال المنزلية والأشغال اليدوية.

4- يكون الطالب في هذه المرحلة دائم الحركة والتنقل بشكل عام.

ثالثاً- النمو الحسي: أهم مظاهر النمو الحسي في هذه المرحلة.

1- يتفوق طلاب هذه المرحلة من حيث الحساسية بحاسة اللمس.

2- يتمتع الطالب بالقدرة على الإدراك السمعي.

3- تتصف حاسة الإبصار بعدم الاكتمال، حوالي 80% من الطلاب هنا مصابون بطول النظر وحوالي 20% مصابون بقصر النظر الذي تزداد نسبته بعد سن السابعة.

رابعاً- النمو العقلي: أهم مظاهر النمو العقلي في هذه المرحلة.

1- الذكاء: يعد القدرة العقلية العامة التي تعتمد عليها كافة مناشط الطالب فكرياً وانفعالياً وسلوكياً.

2- التفكير: يشير بياجيه إلى أن تفكير الطالب في المرحلة الابتدائية من سن 6 أو 7 سنوات إلى 10 أو 12 سنة تفكير أعياني يعالج الأشياء الملبوسة أمامه.

3- التخيل: يتجه تخيل الطالب إلى الخيال الذي يقوم على صور حسية.

4- الانتباه: قدرته تكون محدودة.

5- التذكر: الطالب هنا يكون قوي الذاكرة ويستطيع أن يتذكر الأشياء.

خامساً- النمو اللغوي: تتمثل أهم مظاهر النمو اللغوي في هذه المرحلة في جانبين على درجة كبيرة من الأهمية وهما:

1- مراحل نمو مهارة القراءة: تعتبر أهم المحاور التي تقدم للطالب في دراسته، بينما إن عجز الطالب عن تعلمها فإن ذلك إلى ضعف مستواه في التحصيل.

2- العوامل التي تؤثر على نمو القراءة: هي عملية معقدة مركبة تعتمد على عوامل كثيرة مثل: الحسية والجسمية والتآزر العضلي العصبي وعيوب الكلام وغيرها.

سادساً- النمو الانفعالي: أهم مظاهر النمو الانفعالي في هذه المرحلة.

1- يسير الطالب نحو استقرار الانفعال والهدوء الانفعالي فيصبح أكثر ثباتاً وأقل اندفاعاً.

2- يتعلم الطالب التحكم في انفعالاته وضبط ذاته بعد أن كان حاداً عنيفاً في انفعالاته في مرحلة الطفولة المبكرة.

مرحلة التصميم

الخبرات السابقة

1- ما المقصود بالتصنيف ؟

2- اُذكري أنواع التصنيف.

الوسائل والمصادر

السبورة ، الكتاب المدرسي ، لوحة الجيوب.

يتم استخدام لوحة الجيوب من خلال توزيع مجموعة صور للحيوانات لها عمود فقري، وأخرى ليس لها عمود فقري ويُطلب من الطلبة تصنيفها على لوحة الجيوب.

تحديد العناصر الأساسية في الدرس:

الأهداف السلوكية

1- يذكر مفهوم العمود الفقري.

2- يميز بين الحيوانات التي لها عمود فقري والحيوانات التي ليس لها عمود فقري.

3- يعدد خصائص الفقاريات واللافقاريات.

خطوات التدريس

1- تقوم المعلمة بشرح مفهوم العمود الفقري وتوضح للطلبة أنه الأساسي في تصنيف الحيوانات.

2- تقوم المعلمة بعمل مقارنة بين الحيوانات الفقرية والحيوانات اللا فقرية، مع ذكر أمثلة على كل نوع، من خلال خريطة مفاهيمية وعرضها أمام الطلبة.

3- تقوم المعلمة بشرح خصائص الفقاريات واللافقاريات.

التقويم

تعمل المعلمة تغذية راجعة لما سبق من خلال ذكر أسماء الحيواناتن وتطلب من الطلبة تصنيفها لحيوانات فقارية وأخرى لافقارية على لوحة الجيوب.

غلق الدرس

من خلال عرض صورة توضح لما سبق تعلمه في الحصة.

مرحلة التنفيذ

العمود الفقري:

هو سلسلة الفقرات (القطع العظمية) المرتبطة ببعضها البعض وتمتد من الناحية الظهرية لجسم الكائن الحي.

خصائص الفقاريات:

1- يتكون من هيكل داخلي: عظام وغضاريف.

2- امتلاكها عمود فقري.

 

خصائص اللافقاريات:

1- التكاثر السريع.

2- القدرة العالية على التكيف.

 

– صنفي الحيوانات إلى فقرية ولا فقرية على لوحة الجيوب:

صورة جمل، صورة عصفور،  صورة فراشة، صورة سمكة

غلق الدرس من خلال

مرحلة التقويم

تقويم بنائي

صنفي الحيوانات التالية وضعيها في الجدول:

( جمل – نملة – سلحفاة – ضفدع – فراشة – دودة الأرض – حمامة – ذبابة )

تقويم ختامي

* حل نشاط (4) من الكتاب المدرسي ص (102-103).

البحث في Google:





عن هنية محمد علوان

طالبة ماجستير - الجامعة الإسلامية، غزة

تعليق واحد

  1. د. عبده بهوث

    مقال رائع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.