سحابة الكلمات

11 أداة إنشاء سحابة الكلمات word cloud لاستخدامها في التعليم

سحابة الكلمات أو غيمة الكلمات يمكن أن تكون وسيلة فعالة في الفصل الدراسي لو تم استخدامها في سياقها المناسب بهدف تحفيز الطلاب و تنمية قدراتهم في التفكير و الإحاطة ببعض المفاهيم المجردة . و يمكن في هذا الصدد استعمال سحابة الكلمات كمدخل مشوق لدراسة نص كتابي معين، كأسلوب من أساليب إدارة العصف الذهني Brain Storming حيث يقوم المتعلمون بتقديم أكبر قدر ممكن من الأفكار و المقترحات المبتكرة باستخدام الكلمات الموجودة بالسحابة ، فيضمن بذلك المعلم تنظيم أفكار الدرس و توجيه الطلاب إلى نتيجة أو مفهوم معين.
ويمكن تعريف سحابة الكلمات على أنها مجموعة من الكلمات المنظمة عشوائيا أو بإعدادات مسبقة حيث يمكن إدراجها ضمن قوالب جاهزة مع إمكانية اختيار ألوان و خطوط مختلفة. و أحيانا تسمح بعرض الكلمات الأكثر تكرارا في نص معين ، فكلما تكررت الكلمة أكثر ، كلما ظهرت بحجم أكبر في سحابة الكلمات.

و يمكن للمعلم الاستفادة من سحابة الكلمات في دروسه كما يلي:

  • استخلاص الأفكار انطلاقا من الكلمات المعروضة في سحابة الكلمات بأسلوب شيق وممتع.
  • مساعدة الطلاب في أنشطة الكتابة بإدراج كلمات تنتمي إلى حقل دلالي معين.
  • استطلاع رأي الطلاب حول موضوع معين.

وهذا نموذج من هذه السحابة تجدونه على موقع تعليم جديد لتتعرفوا عليها أكثر:

word cloud

و فيما يلي مجموعة من أفضل المواقع و الأدوات التي ستتيح لك إنشاء سحابات كلمات يمكنك طبعها أو تنزيلها على جهازك أو مشاركتها مع الأصدقاء أو إدراجها في مدونتك الخاصة بك . لاتتردد في تجريبها مع طلابك لعلك تستفيد منها و تفيدنا عبر تعليقاتك.

 

1- Wordle

2- Jason Davies’ Word Cloud Generator

3- WordSift

4- WordItOut

5- Tagul

6- TagCrowd

7- Yippy

8- WordMosaic

9- AbcYa

10 – VocabGrabber

11- Tagxedo

 

البحث في Google:





عن نجيب زوحى

أستاذ و مدون مهتم بتقنيات و أفكار التعليم الحديثة، عضو مؤسس و محرر بموقع "تعليم جديد". طالب دراسات عليا متخصصة في التسيير الرياضي بالمدرسة العليا للتسيير و التجارة بمونتريال الكندية، حاصل على الإجازة في الاقتصاد والتسيير بجامعة ابن زهر المغربية، و بكالوريوس تخصص تربية رياضية و صحية بجامعة كيبيك في مونتريال الكندية، وشهادة تقنية كندية في إدارة و تسيير رياض الأطفال. أستاذ تربية بدنية و صحية، مدرب كرة قدم بنادي كاندياك الكندي.

تعليق واحد

  1. العفري2000

    لا اله الا الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.