مهارات وطرائق التدريس الحديثة : مهارة التلخيص و مهارة الغلق

 هذا المقال هو المقال الثامن من سلسلة مقالات حول “مهارات وطرائق التدريس الحديثة” للكاتب الدكتور أحمد حسن والتي ينشرها حصريا على مدونة تعليم جديد.
يمكنكم الاطلاع على المقال الأول طرائق التدريس الحديثة، أهدافها و الأسس المعتمدة في اختيارها من هنا. 
والمقال الثاني: طريقة القصة و طريقة الأسئلة من هنا.  و المقال الثالث: طريقة حل المشكلات و طريقة المناقشة والحوار من هنا. و المقال الرابع: المناظرة و العصف الذهني و تمثيل الأدوار من هنا. و المقال الخامس: خرائط المفاهيم و الاستقراء و التعلم التعاوني من هنا. والمقال السادس: الذكاءات المتعددة من هنا. و المقال السابع: مهارات وطرائق التدريس الحديثة: مهارة تنويع المثيرات من هنا.

المقدمة:

إن العلاقة بين مهارتي الغلق والتلخيص هي علاقة عموم وخصوص، إذ إن الغلق مهارة عامة تتضمن مهارة التلخيص، أما التلخيص فهو خطوة من خطوات الغلق، إلا أن بعض التربويين يفردها مهارةً منفصلة، لها مفهومها وأنواعها وأغراضها وأساليبها.

والرسم التالي يوضح طبيعة تلك العلاقة:


أولا: مهارة التلخيص

1- المفهوم

يقصد بمهارة تلخيص الدرس أن يقوم المعلم والطلاب بتحديد الأفكار الرئيسة لمحتوى الدرس، وما يتضمنه من مضامين ومفاهيم وتعاريف وقواعد، ولا بد أن يتضمن كذلك الروابط بين النقاط ســـواءٌ أكانت علامات أم رسومًا أم صورًا توضيحية. وقد يرى بعض المعلمين عملية التلخيص سهلة وميسورة لا عناء فيها، ولكن الحقيقة أنها تحتاج إلى دراية وخبرة من المعلم؛ لأنها إذا طالت وتضمنت تفاصيل الدرس تشتت الطلاب وتشعرهم بالملل، وإذا قصرت إلى حد الإخلال ضاعت فائدتها.

2- أنواع التلخيص وأغراضه وأساليبه

التلخيص نوعان؛ جُزْئِيّ: وسوف نتناول مفهومه وأغراضه وأساليبه، وكُلِّيّ: وسوف نتناوله من حيث المفهوم والأغراض والأساليب.

أ- التلخيص الجزئي

مفهومه: مهارة يقوم فيها المعلم بتلخيص فكرة ما أثناء عرض الدرس، ويمارسها المعلم كل عشر دقائق تقريبا، أو حسب ما تقتضيه ظروف الدرس؛ فقد تكون الفكرة المراد تلخيصها في حاجة إلى وقت أقل أو أكثر.

أغراضه: تتعدد أغراض التلخيص الجزئي بما يلي:

– التأكد من فهم الطلاب وتواصلهم مع المعلم، فإذا كانت هناك مشكلة في فهم ” فكرة ما” قد سبق شرحها قبل 10 دقائق، استطاع المعلم تداركها سريعا، فكل ما يلزمه وقت قليل للإعادة، أما لو بعدت المسافة الزمنية بين مرات التلخيص لصعُب على المعلم تداركها؛ بسبب كثرة أفكار الدرس.

– تسهيل تحصيل الطلاب للدرس، وذلك بإدراك العلاقات بين أجزاء الدرس.

– الغلق الجزئي لأفكار الدرس يسهِّل في التمهيد للأفكار التالية؛ مما يساعد الطالب على استقبال المعلومات وتفاعله معها.

أساليبه: يستخدم المعلم الوسائل التالية في التلخيص الجزئي:

– يذكر النقاط الرئيسة في الدرس وما اندرج تحتها من نقاط فرعية على نحو تقريري مباشر، مثال: يقول المعلم لطلابه: تحدثنا حتى الآن عن مفهوم الفاعل: “هو من قام بالفعل أو اتصف به”، وتحدثنا عن إعراب الفاعل المفرد: “مرفوع وعلامة رفعه الضمة”، ثم يسألهم المعلم: هل لديكم سؤال؟ أو هل هناك شيء غير واضح؟

– يذكر النقاط الرئيسة في الدرس وما اندرج تحتها من نقاط فرعية على نحو إنشائي (أسئلة)، مثال: يسأل المعلم طلابه: “عن أي شيء تحدثنا اليوم؟”، يجيبون: “عن الفاعل”، ثم يسألهم: وما إعراب الفاعل المفرد؟ يجيبون: “مرفوع وعلامة رفعه الضمة”، ثم يسألهم المعلم: هل لديكم سؤال؟ أو هناك شيء غير واضح؟

– يذكر النقاط الرئيسة في الدرس وما اندرج تحتها من نقاط فرعية على نحو إشاري عن طريق السبورة، مثال: يسأل المعلم طلابه: عن أي شيء تحدثنا اليوم؟ يجيبون عن طريق إشارة المدرس لما هو مكتوب على السبورة، إجابةً فرديةً أو جماعيةً، ثم يسألهم المعلم: هل لديكم سؤال؟ أو هناك شيء غير واضح؟

– يذكر النقاط الرئيسة في الدرس وما اندرج تحتها من نقاط فرعية على نحو إشاري من خلال الوسائط التعليمية مثال: (اللوحات – البطاقات التعليمية – شرائح العرض – الألعاب…إلخ)، ثم يسألهم المعلم: هل لديكم سؤال؟ أو هناك شيء غير واضح؟

ب- التلخيص الكلي            

مفهومه: مهارة يقوم فيها المعلم بتلخيص جميع أفكار الدرس الرئيسة، والقواعد الكلية له قبل إنهائه بخمس دقائق.

أغراضه: تتعدد أغراض التلخيص الكلي كما يلي:

– مساعدة الطلاب على الإلمام بكافة جوانب الدرس، وتبصيرهم بنهايته.
– تسهيل التحصيل العلمي للطلاب؛ وذلك بإدراك العلاقات بين أجزاء الدرس.

– تكوين صورة كلية عن الدرس من خلال المرور بجزئياته؛ مما يؤدي إلى فهم أفضل للدرس.

– تنمية قدرة الطلاب على التحليل من خلال تدريبهم على تلك المهارة.

أساليبه: يستخدم المعلم الأساليب التالية في التلخيص:

– يذكر النقاط الرئيسة في الدرس دون ذكر النقاط الفرعية على نحو تقريري مباشر، مثال: يقول المعلم لطلابه: تحدثنا اليوم عن مفهوم الفاعل، وعن إعراب الفاعل المفرد، والمثنى، والجمع بأنواعه الثلاثة” جمع المذكر السالم- والمؤنث السالم- والتكسير”، ثم يسألهم: هل لديكم سؤال، أو هناك شيء غير واضح؟

– يذكر النقاط الرئيسة في الدرس دون ذكر ما اندرج تحتها من نقاط فرعية على نحو إشاري من خلال السبورة، مثال: يسأل المعلم طلابه: عن أي شيء تحدثنا اليوم، يجيبون من خلال إشارة المدرس لما هو مكتوب على السبورة، على نحو فردي أو جماعي، ثم يسألهم المعلم: هل لديكم سؤال؟ أو هل هناك شيء غير واضح؟

– يذكر النقاط الرئيسة في الدرس وما اندرج تحتها من نقاط فرعية على نحو إشاري عن طريق الوسائط التعليمية، مثل: (اللوحات – البطاقات التعليمية – شرائح العرض – الألعاب … إلخ) ثم يسألهم المعلم: هل لديكم سؤال؟ أو هل هناك شيء غير واضح؟

ج – أنواع أخرى للتلخيص

هناك أنواع أخرى من التلخيص ليست لها علاقة بوقت استخدامه، وإنما بطريقة عرضه، وهي:

1- الملخص الجدولي

تكون صياغة الملخص على شكل جدول، يجمع محتوى الدرس ويلخصه.

مثال: يقرأ المعلم الملخص من الجدول التالي:

2- الملخص التخطيطي

 ويأتي على عدة أشكال منها:

أ) خرائط المفاهيم: تصاغ المفاهيم فيها على هيئة مستويات متعاقبة، ابتداء من المفاهيم العامة، وانتهاءً بالمفاهيم والأمثلة النوعية، أما العلاقات بين المفاهيم فتكون بواسطة خطوط أو أسهم فوقها كلمات رابطة وموضحة.

مثال توضيحي:

ب) التمثيل الشبكي: ويكون الملخص رسمًا تخطيطيًّا مكونًا من عُقد وروابط، والعُقد تمثل المفاهيم، وأما الروابط فهي تمثل ما بين المفاهيم من علاقات.

 مثال توضيحي:                

 

ج) الملخص الشجري: ويكون على هيئة تفرع شجري، يميز بين الموضوعات الرئيسة والفرعية. ويمثل الجذر موضوع الدرس، وتمثل الفروع المعلومات الأساسية والفرعية المتعلقة بالموضوع.
مثال توضيحي:

ثانيا: مهارة الغلق

1- المفهوم

هو الأقوال أو الأفعال التي تصدر عن المعلم بغرض إنهاء جزء من الدرس أو الدرس كله أو إنهاء الموقف التعليمي، وهو يمثل المرحلة الأخيرة من مراحل الدرس.

2- أنواع الغلق وأغراضه ووسائله

أ- الغلق الجزئي

مفهومه: هو إنهاء لجزء من درس، مثل إنهاء مهارة الاستماع من أجل التمهيد لمهارة التحدث، أو إنهاء درس في القواعد من أجل التمهيد لمهارة القراءة… وهكذا، ويستغرق دقيقتين تقريبا.

أغراضه: تتعدد أغراض الغلق الجزئي وهي:

إنهاء مناقشة صفية حول موضوع معين بطريقة سهلة و مرنة.

– إنهاء عرض لمهارة معينة.

– يمهد للتعقيب على فيلم تعليمي يشاهده الطلاب، أو نص استماع.

– جذب انتباه الطلاب وتوجيههم حتى نهاية الدرس.

– توفير تغذية راجعة ليعرف المعلم والطلاب ما أنجزوه

– تعزيز ما تم تعلمه وتثبيته.

– قياس تعلم الطلاب لمهارة معينة، أو جزئية خاصة في الدرس وتقويمها.

وسائله: تتنوع وسائل الغلق الجزئي وهي:

– توظيف مهارة التلخيص لغلق إحدى جزئيات الدرس.

– استخدام بعض الوسائل كالرسوم والوسائط التعليمية.

ب- الغلق النهائي                                        

مفهومه: هو إنهاء لدرس أو موضوع أو وحدة تعليمية، ويستغرق من 3 إلى 5 دقائق تقريبا.

أغراضه: تتنوع أغراض الغلق النهائي كالتالي:

– إنهاء دراسة وحدة تعليمية متكاملة، أو درس ما في مهارة معينة.

– تنظيم معلومات الطلاب وربط المكونات في إطار شامل متكامل.

– إبراز النقاط المهمة في الدرس وتأكيدها.

– جذب انتباه الطلاب إلى موضوع الدرس المقبل.

– تنمية قدرة الطلاب على التلخيص.

– قياس تعلم الطلاب للدرس وتقويمه.

3- إجراءات الغلق 

تأخذ عملية الغلق إجراءات عديدة منها:

– قد يأخذ الغلق صورا كلامية تظهر في تلخيص الدرس.

– التنبيه على واجبات الدروس وتشمل: المهمات والأنشطة التي يكلف بها المعلمون طلابهم لإنجازها في المنزل، وتكون ذات علاقة بما درس أو سيدرس في المادة العلمية المقررة.
– توجيه الطلاب نحو المهمات والأنشطة اللاصفية؛ وتنقسم إلى عدة صور هي:

1- مهام وأنشطة تحضيرية: يكون الهدف منها تهيئة الطالب للدرس الجديد، مثل: (كتابة تعليمات توجه الطالب إلى قراءة الدرس الجديد مسبقا).

2- مهام وأنشطة تدريبية: يكون الهدف منها تدريب الطلاب على ما سبق أن تعلموه من معلومات ومهارات في الصف، مثل: (حفظ النصوص الدينية أو الأدبية أو حل مسألة أو تمارين أو رسم خريطة).

3- مهام وأنشطة تطبيقية: يكون الهدف منها زيادة قدرة الطالب على تطبيق ما تعلمه في مواقف تعلم جديدة، أو حل مشكلات غير مألوفة، كأن يكون الواجب المنزلي مشكلة يطلب من الطالب حلها، مثل: (إعراب بعض آيات القرآن- تحليل بعض النصوص المرئية أو المسموعة … إلخ).

4- مهام وأنشطة إثرائية: يكون الهدف منها توسيع نطاق تعلم الطلاب الفائقين والموهوبين؛ حتى لا يقتصر تعلمهم على الكتاب المقرر، مثل: (تكليف الطلاب بعمل بحوث أو تجارب وعرض نتائجها في الدرس التالي).

5- مهام وأنشطة تقويمية: يكون الهدف منها تشخيص أخطاء التعلم عند الطلاب، وإعطاءهم درجات أو تقديرات توضح مدى كفاءتهم التحصيلية، مثل: (تكليف الطلاب بكتابة موضوع تعبير بشروط محددة، أو تكليف الطلاب باستخراج أحكام التجويد المقررة في آية محددة).

– ختام الدرس بالدعاء وخاصة دعاء كفارة المجلس: ” سبحانك اللهم وبحمدك…..”.

شكر الطلاب عامة، والثناء على المشاركين النشيطين خاصة؛ لما أبدوه من اهتمام وانتباه ومشاركة في الدرس بإيجابية، ويصاحب ذلك ابتسام من قبل المعلم.

خلاصة

– الغلق مهارة عامة تتضمن مهارة التلخيص.

– التلخيص أن يقوم المعلم والطلاب بتحديد الأفكار الرئيسة لمحتوى الدرس.

– التلخيص نوعان؛ جزئي وكلي، ولكل منهما مفهومه وأغراضه ووسائله.

– من أشكال التلخيص الأخرى: الملخص الجدولي، والملخص التخطيطي الذي يتضمن خرائط المفاهيم والتمثيل الشبكي والملخص الشجري.

– الغلق هو الأقوال أو الأفعال التي تصدر عن المعلم بغرض إنهاء جزء من الدرس، أو الدرس كله.

– من أنواع الغلق: الغلق الجزئي، والغلق النهائي، ولكل مفهومه وأغراضه ووسائله.

– من إجراءات الغلق شكر الطلاب، والدعاء، وتكليفهم بمهام وواجبات منزلية.

تعليق

  • لخص فكرتك الكبرى، دون عناصر صغرى.
  • أغلق درسك بدعاء، واشكر طالبك رجاء.

تفاعل معنا صديقي المعلم:

– اقترح أنواعا أخرى للغلق لم ترد في الموضوع.

– اكتب نموذجا تحضيريا لدرس من الدروس مسترشدا بالنموذج الملحق بالكتاب.

– هل أضاف لك هذا الموضوع معلومات جديدة؟ اذكرها.

 


لمزيد من الاطلاع:

  1. أحمد عبد العظيم سالم (1432 ): دورة تدريبية لمدرسي المعاهد والدور بالجامعة الإسلامية، وحدة الدراسات والتخطيط الاستراتيجي بعمادة التطوير.
  2. علي تاعوينات (2009): التواصل والتفاعل في الوسط المدرسي، المعهد الوطني لتكوين مستخدمي التربية – الحراش – الجزائر.
  3. جابر عبد الحميد جابر، فوزي زاهر، سليمان الخضري (1989): مهارات التدريس، القاهرة، دار النهضة العربية.




مقالات يمكن أن تعجبك




الكاتب:

د. أحمد حسن محمد علي  
كتب ما مجموعه 15 مقالات اضغط هنا لقراءتها

أستاذ اللغة العربية المساعد بكلية الشريعة في تركيا، حاصل على درجتي الماجستير والدكتوراه من كلية التربية بجامعة عين شمس- قسم المناهج وطرق التدريس، التخصص تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، جمهورية مصر العربية.









تعليقات الفيسبوك



تعليقات الموقع


2 تعليقات على مهارات وطرائق التدريس الحديثة : مهارة التلخيص و مهارة الغلق

  1. يقول إبراهيم برهوم:

    أشكر لكم جهودكم وإلى المزيد .

  2. يقول د. محمود أبو فنه:

    أحيّي الكاتب د. أحمد حسن محمد علي على طرحه مثل هذه الموضوعات

    التي تهمّ جمهور المعلّمين وتسهم في نجاعة عملهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في النشرة البريدية للموقع

لتستقبل أحدث مقالات " تعليم جديد "

أدخل بريدك الإلكتروني في المربع

أسفله

ثم أنقر فوق زر " اشترك "