الرئيسية » رأي » 5 من أهم إيجابيات التعليم الذاتي للطلاب أثناء جائحة كورونا المستجد
التعليم المتنقل

5 من أهم إيجابيات التعليم الذاتي للطلاب أثناء جائحة كورونا المستجد

بسبب انتشار فيروس كورونا كوفيد 19 المستجد في جميع دول العالم، اتخذت الدول العديد من الإجراءات من أجل الحد من انتشار الجائحة وتقليل عدد المصابين، منها تقليل التجمعات الاجتماعية حسب نصيحة التقارير الطبية ومنها تقارير منظمة الصحة العالمية التي أوصت بذلك، وقد نتج عن ذلك إغلاق كافة المدارس والجامعات والمؤسسات الدينية في البلدان التي أصابها فيروس كورونا وانتشر فيها، وهو ما جعل التعليم الذاتي يبرز كأحد الحلول الهامة التي تساعد على التعليم وفي نفس الوقت تعويض الطلاب ومساعدتهم دراسياً في ظل العزل المنزلي.

سنتحدث في السطور القليلة القادمة عن أهم الإيجابيات للتعليم الذاتي المنزلي أو التعليم عن بعد للطلاب في ظل انتشار جائحة كورونا.

ما هو التعليم الذاتي عن بعد وأهميته؟

دائماً ما يبحث التربويون عن الوسائل والأدوات التعليمية الهامة التي تزيد من فرص استغلال التكنولوجيا لصالح التعليم، وذلك بتوظيف بعض الوسائل ومن ضمنها الحواسيب والهواتف الذكية والإنترنت في مجال التعليم والتحصيل الدراسي والحصول على المعلومات والبيانات.

لذلك فإن تغييرات واسعة طرأت على مجال التعليم وبدأ سوق العمل بوضع معايير وشروط خاصة تعمل على تحسينه من خلال أجيال قادرة على حل المشكلات والابتكار والإبداع عبر التكنولوجيا [1].

ويعتبر التعليم الإلكتروني أحد هذه الوسائل بالتأكيد، فالدراسة عن بعد هي جزء من الدراسة الإلكترونية حيث يتلقى المتعلم المعلومات من مكان بعيد عبر وسيلة الإنترنت والحاسوب بدلا عن المكان الرئيسي أي المدرسة.

ومن مزايا هذا التعليم الإلكتروني والذي ظهر خلال السنوات القليلة السابقة [2]:

  • زيادة إمكانية الاتصال بين الطلبة فيما بينهم وبين الطلبة والمعلمين وذلك من خلال سهولة الاتصال الإلكتروني مما زاد من تشجيع وتحفيز الطلاب للمشاركة في المواضيع التعليمية المطروحة.
  • المساهمة في وجهات النظر المختلفة مما زاد من فرصة الاستفادة من الآراء والمقترحات المطروحة ودمجها مع الآراء الخاصة بالطالب مما يساعد في تكوين أساس متين عند المتعلم.
  • سهولة الوصول إلى المعلم، حيث أتاح التعليم الإلكتروني إمكانية الوصول إلى المعلم وإرسال الأسئلة والاستفسارات بشكل مباشر والتفاعل معه والنقاش حول جميع الأمور التي تخص المادة الدراسية.
  • الاستمرارية في الوصول إلى المناهج في أي وقت وذلك لأنها متاحة إلكترونياً.
  • يساعد في التركيز على الأفكار الهامة والضرورية للمادة الدراسية من خلال تنفيذ مهام محددة للاستفادة من المادة على أحسن ما يكون.
  • عدم الاعتماد على الحضور الفعلي، وهذه من أهم مزايا التعليم الإلكتروني، حيث لا يضطر المتعلم للذهاب إلى المدرسة بل يمكنه التحصيل الدراسي في المنزل، فالتعليم الإلكتروني عن بعد يختلف تماماً عن التعليم التقليدي.

التعليم عن بعد في ظل انتشار فيروس كورونا

مع انتشار فيروس كورونا في العالم أجمع، ومن أجل الحد من انتشار هذا الفيروس في بلدان العالم اتخذت معظم الدول العديد من الإجراءات الهامة التي تساعد على حماية الأبناء من طلاب المدرسة والجامعات بأن فرضت عليهم التعليم عن بعد أو التعليم الإلكتروني من أجل غلق المدارس في محاولة للحد من انتشار وباء فيروس كورونا، وهذا ما جعل التعليم عن بعد يكون في الواجهة، فما هي المزايا والإيجابيات الكبيرة لهذا النوع من التعليم في ظل انتشار الوباء؟ هذا ما سنتعرف عليه خلال النقاط التالية:

● سهولة الوصول إلى المحتوى التعليمي

في ظل غلق المدارس والجامعات، فإن التعليم عن بعد يساعد الطلاب على الوصول إلى جميع المواد الدراسية بسهولة من خلال الأدوات التكنولوجية الخاصة بهم، حيث يمكن الوصول إلى الدورات والمحاضرات التي يرغبون في الحصول عليها و بمرونة وسهولة أكثر من الاعتماد على المدرسة أو الكتاب الدراسي، كما يمكن القيام بعمل محاضرات على الإنترنت في أي وقت مناسب سواء للمحاضر أو للطلاب.

● توفير الوقت وانخفاض التكاليف [3]

من ضمن المزايا العديدة التي نجدها في التعليم عن بعد في ظل انتشار جائحة كورونا، توفير الوقت للتعلم بنسبة كبيرة للغاية، وذلك من خلال توفير وقت الانتقال إلى المؤسسة التعليمية، والذي قد يستغرق وقتا طويلا في الأوقات العادية.

ومن الناحية الاقتصادية، فإن التعليم عن بعد يوّفر الأموال ولا توجد مصاريف إضافية بل يمكن للطالب أن يحصل على المادة التعليمية مجاناً عبر الإنترنت، وذلك في حالة الدورات والندوات والمحاضرات التي تتيح هذه الميزة بالفعل، أما التعليم عن بعد عبر المدارس والجامعات فلا يفرض أي تكلفة لهؤلاء الطلاب بل بالعكس قد يكون موّفراً لبنود مصاريف أخرى مثل المواصلات وغيرها.

● زيادة عملية الفهم والاستيعاب

التعليم عن بعد يساعد بل يدعم عملية الفهم والاستيعاب، وذلك لأن المحتوى التعليمي الإلكتروني يقدم المعلومات الدراسية التعليمية بشكل رائع وجديد وشيّق وهذا يختلف تماماً عن المعلومات التي كانت تقدم بشكل تقليدي في الكتب الدراسية، فهناك العديد من المواد يمكن تقديمها بشكل جديد بعد اعتماد التعليم عن بعد.

● عدم الالتزام بعدد الساعات المحددة للدراسة

حيث يمكن تحديد الساعات التي يمكن الدراسة فيها والتي كانت تشكل عائقاً تقليدياً في المدارس والجامعات، لذلك يمكن للطالب من خلال التعليم الإلكتروني تنظيم وقته بشكل أفضل وهو من المزايا الهامة للتعليم عن بعد وفقاً لعلماء التربية.

● توفير فرص العمل لجميع الفئات

هذه الميزة ليست فقط للطلاب في المدارس والجامعات ولكن أيضاً لجميع الفئات التي ترغب دائماً في التعلم الذاتي بعيداً عن المؤسسات التعليمية التقليدية، فالتعليم الذاتي الإلكتروني يساعدهم على التحصيل في جميع المجالات، فيكفي للطالب أن يمتلك حاسوباً وشبكة جيدة للإنترنت وسوف يبدأ في التعلم في أي دورة يختارها[4].

شكل التعليم عن بعد خلال أزمة كورونا وما بعدها ميزة كبيرة للغاية منها المزايا التي تناولناها، كما فتح آفاقاً جديدة نحو التفكير الجدي باعتماد هذا التعليم كجزء من المنظومة التعليمية للدول حتى بعد انتهاء جائحة كورونا.

 


الإحالات

[1] طارق عبد الرؤوف عامر، التعليم عن بعد والتعليم المفتوح،مكتبة اليازوري، ص 4.

[2] المرجع السابق، ص 22 و 23

[3] المرجع السابق، ص 76

[4] الاكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي، التعليم عن بعد ، https://www.abahe.uk/distance-learning-definition.html

البحث في Google:






كاتب المقال

فاطمة هادي الفيفي  
كتب ما مجموعه 1 مقالات اضغط هنا لقراءتها

معلمة -أخصائي معتمد بمنصة شمس - معلم ومدرب مايكروسوفت الخبير - المملكة العربية السعودية





3 تعليقات

  1. محمد طه بصل

    شكرا جزيلا أستاذة فاطمة هادي الفيفي لتناول هذاالموضوع وطرحه للمناقشة.
    وليس من نافلة القول في موضوع التعلم الذاتي أن نلزم أنفسنا بالتمييز والتفريق بين ( التعلم الذاتي والتعليم ) ( فئات عمرية مناسبة للتعليم عن بعد ، فئات يصعب تعليمها عن بعد بسبب صغر السن أو غيره من أسباب كالحركية وعدم التركيز)
    كما يجب أن نميز بين ( الشكل المقترح لبرامج “التعليم عن بُعد “مقارنة بالتعليم التفاعلي ذي الأنشطة والفعاليات التي لا تقام إلا على أساس من الحضور والتعاون واكتساب المهارات التجريبية التي تحتاج إلى التوجيه المباشر والتدريب في بيئة عملية تنفيذية )

    شكر الله لكم.

  2. يوسف خياط

    شكرا لكم على هذا المقال التربوي ، مع الأسف في بعض بلداننا العربية ، البعض لا يقتنع الا بالفصل والسبورة ، ولم يهضم بعد قضية التعلم الذاتي والتعلم السريع المنتشر رغم أهمية التكنولوجيا الحديثة في خلق استقلالية التعلم وربح الوقت ، وتجنب المخاطر في خضم جائحة كورونا . ويبقى السؤال المطروح : كيف نوفر آليات ترسيخ هذه الثقافة ؟…إننا في الجزائر نعاني من هذه الأفكار مع الأسف أفكار الاستخفاف بهذه الأساسيات في وقتنا الحاضر .

  3. مقال جد مفيد، بارك الله فيكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *