الرئيسية » إرشادات » استراتيجيات ما وراء المعرفة ودورها في تدريس العلوم
مواقع علمية للأطفال

استراتيجيات ما وراء المعرفة ودورها في تدريس العلوم

يتميز العصر الحالي بأنه عصر العلم، بحيث أصبحت العلوم المختلفة من ضروريات الحياة، فقد حدث انفجار معرفي كبير في مجالات العلوم الإنسانية ،أدى إلى حدوث تغيرات متلاحقة ومتسارعة تزايدت خلالها المعرفة العلمية في الكم والنوع، ولمواكبة هذا التطور المعرفي أصبح اهتمام علماء التربية منصباً على التركيز على أساسيات المعرفة كاتجاه معاصر في بناء المناهج الدراسية، وقد برز هذا الاتجاه في مجال تدريس العلوم حيث اعتبرت المفاهيم العلمية محاور أساسية تدور حولها مناهج العلوم.

ومعلم العلوم الجيد هو من يستخدم استراتيجيات تثري حصته وتدخل التشويق والإثارة على المتعلم وتنمي المفاهيم العلمية لديه. وتتعدد الاستراتيجيات المستخدمة في تدريس العلوم ولكل منها أهداف وتصميم وطريقة تنفيذ وتقويم تختلف فيما بينها.

ومن الاستراتيجيات المستخدمة في المجال التربوي استراتيجيات ما وراء المعرفة والتي نحن بصدد التعرف عليها في هذا المقال، ومن استراتيجيات ما وراء المعرفة استراتيجية KWL (أعرف – أريد أن أعرف – تعلمت)، استراتيجية التساؤل الذاتي، استراتيجية تنبأ – حدد – دون، استراتيجية التفكير بصوت مرتفع، استراتيجية النمذجة مع التوضيح (القطيطي ،2016، ص .12).

وذكر (مراد ، 2015 ، ص 56) عددا من استراتيجيات ما وراء المعرفة ومنها التساؤل الذاتي، العصف الذهني، خرائط المفاهيم، لعب الأدوار، المحاكاة، حفظ السجلات، التعلم التعاوني، تنشيط المعرفة السابقة، المعلم كنموذج، إعادة صياغة أفكار التلاميذ وكذلك التنظيمات التخطيطية، ” تنبأ – لاحظ – اشرح ” ونموذج ” لاحظ – تأمل – اشرح “، التفكر بصوت عالي وكراسي النشاط.

ويزداد الاهتمام بالبنية المعرفية للمتعلم وما تتضمنه من تصورات أو مفاهيم تعد حجر الزاوية ونقطة البداية لمساعدة المتعلم لتعلم العلوم، وهذا التعلم يكون وفقاً لنظام تُبنى فيه الخبرات الجديدة للمفهوم بالخبرات السابقة، ويعتبر مفهوم ما وراء المعرفة من أهم المفاهيم الحديثة والذي ظهرت بداياته على يد فلافل ( 1976) Flavell إبان السبعينيات من القرن الماضي، مشيرا إلى أن استراتيجيات ما وراء المعرفة تعني التفكير في عملية التفكير، وبالتالي تعود إلى قدرة عقلية عالية تتدخل في عملية التعلم من حيث إيجاد خطة تعلم، وهي تساعدهم على التمييز الفعال بين المعلومات التي يعرفونها والتي لا يعرفونها ( بحري، 2014، ص .32).

ويعرفها (أحمد علي، 2007،ص13) بأنها مجموعة من الإجراءات التي يقوم بها التلميذ تحت إشراف وتوجيه من المعلم ليكون على وعي وإدراك بعمليات تفكيره وإدارتها، وأن يفكر فيما يفكر فيه، وأن يعرف الأنشطة والعمليات الذهنية التي تستخدم قبل التعلم وأثناءه وبعده للقيام بالعمليات المعرفية وما وراء المعرفية.

ومما لا شك فيه أن مهارات ما وراء المعرفة تعمل على رفع مستوى التحصيل الدراسي لدى المتعلمين، وتزيد من قدرة التلميذ على التفكير الإبداعي وحل المشكلات التي تعترضه سواء كان ذلك في حجرة الدراسة أو في مجالات حياته اليومية، وفي هذا يقول Anderson: ” إن الفهم والتحكم في عملية التعلم يعد إحدى المهارات الضرورية، فلا يمكن للمعلمين مساعدة التلاميذ على اكتسابها إلا من خلال تشجيعهم على استخدام مهارات ما وراء المعرفة في حجرة الدراسة” (صحراوي ، 2011،ص.43).

وأكد كثير من التربويين أن مهارات ما وراء المعرفة يجب أن تعلم من خلال المنهج الدراسي، ويتطلب ذلك إعادة بناء دروس المحتوى باستخدام أساليب متنوعة بما في ذلك التأكيد على مهارات ما وراء المعرفة التي تدرس استراتيجياتها (lazarowits،R.H.&MILLER.N،1996،7).

ويمكن للكاتب الاستفادة من العرض السابق في استنتاج بعض المضامين والأسس التربوية والتعليمية التي يجب مراعاتها أثناء استخدام استراتيجيات ما وراء المعرفة في تدريس مادة العلوم ومن هذه الأسس ما يلي: (العزب زهران ،2004،ص ص 21-22):

  • أن يدرب المعلم التلاميذ على تدوين الأسئلة والملاحظات والنتائج بعد التفكير فيها.
  • الاهتمام بإكساب التلاميذ مهارات مراجعة الأنشطة والعمليات العقلية التي قاموا بها أثناء الحل.
  • تدريب التلاميذ على تعميم النتائج التي تم التوصل إليها، وهل هي صحيحة أم تحتاج إلى مراجعة وتدقيق.
  • ضرورة ابتعاد المعلم عن التلقين، والتركيز على أن يبذل التلميذ جهدا للتوصل إلى عمليات الحل بما يزيد من انتقال أثر التعلم.
  • الاهتمام بتدريب التلاميذ على استخلاص العلاقات الجيدة منطقياً بناء على المعلومات والمعارف السابقة التي تعلموها.

المراجع

أولاً: المراجع العربية
    العزب محمد زهران (2004). فعالية استخدام استراتيجيات ما وراء المعرفة في تنمية مهارات حل المشكلات الرياضية لدى طلاب الصف الأول ثانوي، مجلة الجمعية المصرية لتربويات الرياضيات، العدد السابع، يوليو.
    أحمد علي إبراهيم (2007). أثر استخدام استراتيجية ما وراء المعرفة في تدريس الرياضيات على التحصيل وتنمية التفكير الإبداعي لدى تلاميذ الحلقة الثانية من التعليم الأساسي – رسالة ماجستير غير منشورة – كلية التربية – جامعة الفيوم.
    صحراوي، نزيه (2013). علاقة مهارات ما وراء المعرفة باستراتيجيات التعلم المعرفية الفعالة لدى الطلبة الجامعيين مجلة الحكمة – الجزائر، (30) ، 109-89.
   القطيطي، محمد حمد (2016). استخدام استراتيجيات ما وراء المعرفة في التدريس. مجلة القراءة والمعرفة – مصر، (176) ، 149-137.
   بحري، نبيل (2014). مهارات ما وراء المعرفة وعلاقتها بالقدرة على حل المشكلات لدى تلاميذ السنة الثالثة ثانوي. مجلة العلوم الإنسانية – الجزائر ، 31-52.
   مراد، سهام صالح (2015). فعالية تدريس الكيمياء باستخدام بعض استراتيجيات ما وراء المعرفة في التحصيل وتنمية التفكير المنظومي لدى طالبات الصف الأولى الثانوي. مجلة التربية العلمية – مصر ،18(5) ،53-86.

المراجع الأجنبية:
Lazarowitz، R.H.& Miller،N.(1996)Intereraction in Cooperative Groups? The Theoretical Anatomy of Group Learning، Cambridge،Universiity Pres.

البحث في Google:






كاتب المقال

إيمان عوض رشيد الحربي  
كتب ما مجموعه 1 مقالات اضغط هنا لقراءتها

ماجستير مناهج وطرق تدريس عامة - القطاع الوظيفي: وزارة التعليم





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *