الرئيسية » إرشادات » كل ما تود معرفته عن الدراسات الدولية PISA – TIMSS – PIRLS
الدراسات الدولية

كل ما تود معرفته عن الدراسات الدولية PISA – TIMSS – PIRLS

خلال السنوات ال 20 الماضية، احتلت الدراسات الدولية  PIRLS / TIMSS / PISA  -والتي تقيم التعلم في مواد  القراءة والرياضيات والعلوم –  عناوين الأخبار الرئيسية خاصة وأنها تضع الدول في موقع التصنيف الدولي  بناء على الأداء.

أول من بدأ كان TIMSS (الاتجاهات الدولية في دراسة الرياضيات والعلوم) وذلك في عام 1995م، علماً أنه كان خلفا للدراسات الدولية التي تعود إلى  الستينات. وتكررTIMSS  الآن كل 4 سنوات  للمتعلمين من عمر  10 و 14 سنة و يتم إدارتها من قبل الرابطة الدولية لتقييم التحصيل  التعليمي (IEA).

ثم بدأت PISA  (البرنامج الدولي لتقييم الطلاب ) وذلك في عام 2000م، ويتكرر المسح  كل ثلاث سنوات. ويُقَيِّمُ هذا المسح المتعلمين الذين تصل  أعمارهم إلى  15 عاماً  ويقتربون من نهاية التعليم الثانوي الإلزامي،  ويُقَيَّمُ الأداء في مواد  القراءة والرياضيات والعلوم و حل المشكلات  حيث يتم التركيز بشكل خاص على واحدة من هذه المواد  في كل سنة من سنوات التقييم. و PISA هو مشروع لمنظمة تطوير التعاون الاقتصادي (OECD)  حيث يتواجد وكيل عن كل دولة مشاركة وتتلخص مهمته في  إدارة الدراسة، وفي  المملكة المتحدة، فإن المؤسسة الوطنية للبحوث التربوية (NFER) – هي التي تشجع  عينة من المدارس للمشاركة.

ثالثا، PIRLS ففي عام 2001م ، قدمت الرابطة الدولية لتقييم التحصيل  التعليمي  دراسة  أخرى ، والتي  تسمى PIRLS (تقدم الدراسة الدولية في  القراءة والكتابة) وهو يكرر  كل 5 سنوات، ويركز على قدرات المتعلمين من عمر  10 سنوات في القراءة، وعلى السياسات الوطنية المتعلقة بالقراءة والكتابة.

ما هو الجانب النظري وراء الدراسات الاستقصائية الدولية؟

يقول منظمو الدراسات الاستقصائية أنهم يتيحون للآخرين فرصة الحصول على معلومات حول الأداء الدولي من أجل رفع معايير التعليم في كل مكان. ويؤكدون أن هدفهم هو تسهيل نشر الأفكار التي تشكل أنظمة التعليم  وتقودها لتكون من أفضل الممارسات.

ما هي فوائد الدراسات الاستقصائية الدولية؟

تحتاج الحكومات إلى معرفة ما يجري في الأنظمة التي تقع تحت مسؤوليتها، ويتحمل القادة مسؤولية تخصيص الموارد للحاجات الأكثر إلحاحاً، ويمكن للدراسات الدولية أن تساعدهم في اتخاذ أفضل القرارات المبنية على بيانات واضحة. كما أن التصريح بالأداء له أهمية كبرى على المناقشات الوطنية حول أنظمة التعليم وسياساته.

ويمكن للمدارس والمعلمين التفكير ملياً في تحليلات الدراسات الاستقصائية العالمية والنظر بعين الاعتبار للتوصيات من أجل رفع جودة الأداء، وتحصل الدراسات على معلومات إضافية من خلال الاستبيانات وربط ذلك مع نتائج الاختبار. على سبيل المثال،  PISA2012م  نصت  على أن قصور  الالتزام بالمواعيد والتهرب من المدرسة تؤثران سلباً على أداء الاختبار، وقدم توصيات فيما يتعلق بمشاركة واندماج المتعلم . وتعتبر بيانات الدراسات الدولية نقطة انطلاق  للبحوث الوطنية وبرامج التطوير المهني.

الدراسات الدولية

ما هي المشاكل والتحديات والانتقادات حول الدراسات الاستقصائية الدولية؟

  • يخلق الترتيب الناتج عن الدراسات الاستقصائية الكثير من الاهتمام العام فمثلاً: الدول التي يحقق طلابها مركزا قريباً من القمة -على سبيل المثال فنلندا وسنغافورة- فإن طلبات الدراسة تحت نظامها تتزايد. أما الدول التي لا تحصل على مراكز متقدمة فتكون عرضة للتساؤلات من قبل الصحافة والإعلام ويطلب من السياسيين إعطاء التفسيرات ووضع الاستراتيجيات للتعامل مع “أوجه القصور الوطنية”. على سبيل المثال، في ألمانيا عام 2001 م كانت نتائج PISA  أقل مما كان متوقعا، وتسبب في إحداث صدمة، مثال آخر هو الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أدت المخاوف بشأن أداء PISA  إلى وضع معايير وطنية  أساسية مشتركة.
  • وتؤدي الدراسات الاستقصائية الدولية إلى التوصل إلى استنتاجات بسيطة حول أنظمة التعليم، والتي تعتبر غير مفيدة وغير منصفة مقارنة بالمعلومات التفصيلية المقدمة في الدراسات الاستقصائية.
  • هناك اختلافات بين PISA و   TIMSS  وPIRLS  ، فالاثنان الأخيران مبنيان على المناهج الدراسية ويتطلب  ذلك بعض المحتوى الذي تم  تغطيته في السنوات المحددة.  ولذلك فقد يعزى سبب ضعف أداء الدولة لعدم تغطيتها لبعض المواضيع المحددة في الدراسة. بينما تركز PISA  بشكل أقل على محتوى المناهج الدراسية وبشكل كبير على المهارات الحديثة المطلوبة في العالم.
  • هناك تحديات تقنية في مقارنة أداء المتعلمين الذين يمتلكون مجموعة واسعة من الخلفيات الثقافية واللغوية حيث يجب ترجمة الاختبارات إلى اللغات الأولى للمتعلمين. ويراعى استبعاد الأسئلة التي قد تكون لأسباب ثقافية صعبة بالنسبة لبعض المتعلمين. ومع ذلك، لا تزال هناك مسائل تتعلق بما إذا كانت الأسئلة صعبة في لغة واحدة كما في لغة أخرى.
  • قد يكون من الصعب تحديد أسباب نقاط الضعف أو نقاط القوة. هل ( أ ) هو سبب ( ب ) أم هو العكس؟ وغالبا هناك خلط بين السبب والارتباط، كما أن هناك أسبابا عديدة للتحصيل الدراسي غير المدارس على سبيل المثال، أحد أسباب نجاح فنلندا هو ثقافة تشجيع القراءة من سن مبكرة في الأسرة.
  • يقول البعض أن PISA لا يمكن أن تأخذ في الاعتبار الاختلافات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية. وربما أن الاستراتيجيات المستخدمة لتحقيق التحسين في دولة ما لا تفعل بالضرورة نفس الشيء في دول أخرى. ولذلك، فإن المعلومات المفيدة المستخلصة من الدراسات الاستقصائية يجب أن تطبق على السياق المحلي بحيث يتم تمكين المتخصصين من إنشاء تحسينات أصيلة في ثقافتهم التعليمية. ويقول البعض إن هذه الدراسات تخلق معيارا عالميا للتعليم يهدد التقاليد المحلية (ماير، 2012).
  • لن يكون ترتيب كل دولة دقيقا إلا ضمن نطاق معين من الاحتمالات، وهو ما قد يعني أن الترتيب المرتفع كان يمكن أن يكون متوسط الترتيب. على سبيل المثال، يمكن أن ينظر إلى ترتيب الرياضيات في المملكة المتحدة لعام 2012 ليكون 26 ولكن PISA تعترف أنه يمكن أن يكون في أي مكان آخر بين 23 و 31، و يتم نشر حد الخطأ للترتيب ولكن غالبا ما يتم تجاهله.
  • يخفي تصنيف الدولة المحددة الاختلافات الإقليمية التي قد لا تصل دائما حسب تقرير PISA إلى اهتمام الجمهور، على سبيل المثال، في نتائج عام 2012، حصلت ماساتشوستس على درجة عالية للرياضيات في حين أن  فلوريدا  حصلت على درجة أقل.
  • تم انتقاد النموذج الإحصائي للدراسات مثل PISA (و دحضته منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية) – على سبيل المثال: هل  PISA  في الواقع متصدعة ومنقسمة ؟ (تيس، 23 تموز / يوليه 2013)
  • قد يعزى تطور الأطفال بشكل كبير إلى بقائهم ساعات كثيرة في الفصول الدراسية، أو بسبب المعلمين الخصوصيين وزيادة الضغط عليهم بسبب محاولة زيادة الترتيب العالمي.

نصائح عملية                                                                   

كيف يمكن للمدارس الاستفادة من بيانات الدراسات الدولية بشكل أفضل؟

تحدد الدراسات الاستراتيجيات التي تعزز تدريس المتعلمين. ومع ذلك، لا ينبغي للمدارس أن تشعر أنها يجب أن تقبل ببساطة هذه الاستنتاجات، بل يجب أن تنظر إليها كفرص تحسين للممارسات والتفكير في ما إذا كانت نتائج الدراسة تنعكس على ممارساتهم، والتساؤل حول نتيجة الدراسة تتفق مع تفسيراتهم المتخصصة والعلمية وما هي التغييرات التي ستعود ايجاباً على طلابهم.

يمكن الاستفادة من أسلوب البحث المبني على بيانات الدراسات الاستقصائية كجزء مهم في التطوير المهني للمعلمين.

ماهي صلة الدراسات الدولية بكامبريدج؟

يستفيد شركاء كامبريدج من الدراسات الاستقصائية، على سبيل المثال، تظهر نتائج    PISA لعام 2012 أن سنغافورة أعلى من المتوسط وأن المملكة المتحدة متوسطة في الرياضيات والقراءة وما فوق المتوسط في العلوم.

يمكن للحكومات الوطنية أن تطلب تعاون كامبريدج في عملية إصلاح المناهج الدراسية استنادا إلى الأداء الوطني في الدراسات الاستقصائية الدولية مثل TIMSS.

فيما يتعلق بتطوير المناهج الدراسية، تدعو كامبردج  لأخذ الحيطة أثناء التقييم: “تحليل الأنظمة ذات الأداء المرتفع، عندما تعامل بتمرس وحساسية  فإنه يمكن استخدامها لتحديد المحتوى الذي ينبغي وضعه في المناهج الوطنية المنقحة”. ومع ذلك، “وضع السياسات يرتبط بعوامل تحكم أخرى مثل خبرة المعلم، وجودة التدريس، الوسائل المعينة والتفتيش “. (تيم أويتس، مدير مجموعة تقييم البحوث والتطوير، 2010)

تؤدي الدراسات الاستقصائية الدولية إلى تحقيق الطموح لتحسين وزيادة الاهتمام بالتعلم من تجارب البلدان الأخرى. هذه الأشياء جيدة طالما نبقي جداول ترتيب الدول تحت الأنظار.

تقدم كامبريدج الحلول التعليمية التي تلبي الاحتياجات المحددة لشركائنا الوطنيين وتجعلهم على اطلاع بالمعايير الدولية، والمناظرة والممارسة. ولذلك فمن المهم أن تفهم كامبريدج الاستنتاجات التي يستخلصها الشركاء من الدراسات الاستقصائية الدولية.

كيف تدعم كامبريدج الشركاء بالدراسات الدولية؟

أجرت كامبريدج مناظرة للمنهج الدراسي TIMSS  (الصفوف 4 و 8) مع كامبريدج الابتدائية والثانوية (1) منهج الرياضيات والعلوم (المراحل 5 و 9). وكان هذا لتمكيننا من تحديد إلى أي مدى تعكس المناهج TIMSS . وسيكون هذا مفيدا للشركاء الذين يشاركون في TIMSS والذين يتطلعون إلى إدراج جوانب من منهاج كامبريدج كجزء من إصلاح المناهج الدراسية.


مقالات يمكن أن تعجبك




كاتب المقال

د. مها محمد خلف الزايدي  
كتب ما مجموعه 5 مقالات اضغط هنا لقراءتها

حاصلة على الدكتوراه في فلسفة التربية وماجستير مناهج وطرق تدريس وبكالوريوس لغة إنجليزية مع إعداد تربوي، تعمل في جهاز وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية، مشاركة كمستشار اجتماعي في تأليف سلسلة كتب لغة انجليزية مع جامعة أكسفورد ونيويورك / مدقق داخلي وخارجي معتمد / محترف إدارة مشاريع وقياس الأداء / استشاري جودة معتمد / مدرب محترف. المملكة العربة السعودية





تعليقات الفايسبوك



تعليقات الموقع


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *