الرئيسية » إرشادات » عادات العقل
عادات العقل

عادات العقل

مفهوم عادات العقل:

تعددت تعريفات العادات العقلية بتعدد وجهات النظر، والاتجاهات التي تناولته. (مندور فتح الله، 2009، ص 98-99):

الاتجاه الأول: يرى أن العادات العقلية عبارة عن ( حبل غليظ نضيف إليه كل يوم خيطا وفي النهاية لا يمكننا أن نقطعه، وأن التوجه نحو العادات العقلية يتوقف على الاعتقاد بأهمية العادات، والاعتقاد بأنها يمكن أن تكون في قبضة الذهن، والاعتقاد بأن الانسان يستطيع إنجاز ما يتعلق بأهدافه ). (يوسف قطامي، 2005)

الاتجاه الثاني: يرى أن العادات العقلية تركيبة، تتضمن صنع اختيارات حول أي من أنماط العمليات الذهنية التي ينبغي استخدامها في وقت معين عند مواجهة مشكلة ما أو خبرة جديدة، والتي تتطلب مستوى عاليا من مهارات استخدام العمليات الذهنية بصورة فاعلة، وتنفيذها والمحافظة عليها. (Feuerstein&Ennis,1999)

الاتجاه الثالث: يرى أن العادات العقلية هي الموقف الذي يتخذه الفرد بناء على مبدأ أو قيم معينة، حيث يرى الشخص أن تطبيق هذا الموقف مفيد أكثر من غيره من الأنماط، ويتطلب ذلك مستوى من المهارة في تطبيق السلوك بفاعلية والمداومة عليه. ( يوسف قطامي، وأميمة عمور، 2005)

الاتجاه الرابع: يرى أن العادات العقلية هي الاتجاهات والدوافع الموجودة لدى التلميذ، والتي تدعمه لاستخدام المهارات العقلية التي لديه بصورة مستمرة في كل أنشطة الحياة سواء واجهته مشكلة أو أراد الحصول على المعرفة. (أيمن حبيب سعيد،2006، ص 424)

مما سبق يمكن تعريف عادات العقل بأنه: مجموعة من الأداءات التي تدفع الفرد نحو استخدام المهارات والعمليات العقلية المرتبطة بتنظيم الذات – التفكير الناقد – والتفكير الإبتكاري بصورة مستمرة في جميع المهمات التي يقوم بها.

فئات ومستويات عادات العقل:

سوف نعرض مجموعة من تصنيفات ومناظير مختلفة لعادات العقل: (فتحية علي لافي، 2011، ص 33)

تصنيف Enes and other:

وضع Enes ، Bool، Costa، Prkins، Vlavel، Zomrman، Amabel عادات العقل الفاعلة وصنفوها في ثلاث فئات عريضة هي تنظيم الذات و التفكير الناقد، والتفكير الابتكاري، وقد توصلوا إلى معايير لكل من هذه المحاور الثلاث وهي:

تنظيم الذات:

  • أن يكون الفرد على وعي بتفكيره.
  • أن يضع خططاً فعالة.
  • أن يكون على وعي بالمصادر الضرورية ويستخدمها.
  • أن يكون حساساً للتغذية الراجعة.
  • أن يقوم فعالية أفعاله.

التفكير الناقد:

  • أن يكون الفرد دقيقاً وأن يسعى للدقة.
  • أن يكون واضحاً وأن يسعى للوضوح.
  • أن يكون متفتح العقل.
  • أن يكبح الاندفاعية.
  • أن يتخذ موقفاً حين يقتضي الموقف ذلك ويسوغه.
  • أن يكون حساساً لمشاعر الآخرين ومستوى معرفتهم.

التفكير الابتكاري:

  • أن يندمج بكثافة في مهام على أن يلوح مؤشرات الحلول أو الإجابات في الأفق.
  • أن يتجاوز حدود معرفته وقدراته ويتحداها ويوسعها.
  • أن يولد ويكون معايير خاصة به للتقويم وأن يثق فيها ويحافظ عليها.
  • أن يولد ويتوصل إلى طرق جديدة لرؤية الموقف خارج الحدود المتعارف عليها في المعيار (صفاء الأعسر وآخرون، 2000، ص 58- 59) .

تصنيف كوستا Costa:

قدم كوستا ستة عشر سلوكاً ذكياً يطلق عليها عادات العقل وهي تظهر في سلوك التلميذ أثناء عملية التعليم والتعلم، و يمكن للمعلمين و الآباء أن يعلموها للتلاميذ و يلاحظوها لديهم و هي كما يلي: ( ليلى حسام الدين، 2008، ص 14-16)، ( محمد بكر نوفل، 2008، ص 85-90)

1- المثابرة: وتعني مزاولة المهام التعليمية الصعبة و الإصرار على أدائها و عدم الاستسلام حتى الوصول إلى الهدف المراد تحقيقه.

2- التحكم فى الاندفاع: وتعني التفكير قبل الإقدام على الفعل، و القدرة على وضع تصور للمهمة التى سيقوم التلميذ بدراستها و تكوين رؤية على المنتج المطلوب أو خطة العمل أو الهدف قبل البدء فيه.

3- الاستماع بفهم و تعاطف: وتعني أن نعيش مؤقتاً في حياة الآخرين دون تحيز، وحسن الإصغاء لهم، وإعادة صياغة أفكارهم وتصوراتهم.

4- التفكير المرن: وتعني النظر إلى الأفكار القديمة برؤية جديدة وخيال مبدع، وطرح بدائل مختلفة عند حل مشكلة واحدة.

5- التفكير فوق المعرفي أو التفكير حول التفكير: يشير التفكير فوق المعرفي أو التفكير حول التفكير إلى قدرة الفرد على معرفة ما يعرف ومالا يعرف وتحديد خطة عمل لتحقيق أهدافه التي قد تتمثل في الفهم او الاستعداد الجدي للاختبار أو الاكتساب أو تعلم مهارة جديدة. فهي تعبر عن قدرة الفرد على التخطيط والوعي بخطوات الحل والاستراتيجية المستخدمة في الحل والتأمل وتقييم المنتجات الفكرية. متطلبات التفكير فوق المعرفي تتوافر لدى الطفل في عمر الخامسة وتصل إلى نضجها عند عمر الحادية عشر (Costa &Kallick ,2009).

6- السعي للدقة: وتعني قدرة التلميذ على مراجعة العمل الذي يقوم به أثناء أداء المهمة المكلف بها للتأكد من الوصول إلى المقاييس الموضوعة والتي يستخدمها كمعايير أو محكات.

7- التساؤل وطرح المشكلات : وتعني القدرة على طرح الأسئلة أو المشكلات والعمل على حلها، وانتباه العقل ووعيه بما حوله من مثيرات أكثر تحديداً وأكثر عمقاً، وأكثر تنبهاً بالتناقضات والظواهر الموجودة الموجودة في البيئة وأسبابها والتعرف عليها. (محمد بكر نوفل، 200، ص 220).

8- تطبيق المعرفة الماضية على أوضاع جديدة : توظيف المعرفة والاستفادة منها شكل متقدم من أشكال الذكاء المرتبط بعادات العقل وهذا ينسجم مع قول “توماس أديسون ” لم أقع في الخطأ أبداً لأني تعلمت من التجارب. (كوستا وكاليك، 2003، ص 29)

9- التفكير والتواصل بدقة ووضوح : تركز هذه العادة على أهمية التواصل اللغوي وهذا يذكرنا بقول فولتير المشهور ” إذا أردت أن تحاورني فحدد مفاهيمك ” وهذا إشارة منه إلى أهمية التوصيل الدقيق والجيد للمعرفة او للأفكار التي يريد المرء إيصالها إلى الآخرين. (Kallick,2003,p.30).

10- الخلق – التصور –الابتكار: الابتكار يعني في أحد معانيه ” أن نعيد ترتيب ما نعرف لكي نصل إلى ما لانعرف ” ومن هنا بدا التأكيد على أن الابتكار لا يعد قدرة أو سمة عقلية كامنة وإنما هو مهارة يمكن تعليمها بإعادة ترتيب الأنشطة الصفية بطريقة ابتكارية (محمد بن عبد العزيز الربعي، 2009، ص 94).

11- جمع البيانات باستخدام كافة الحواس: وتعني اكتساب المعارف والخبرات من البيئة المحيطة بحواس منتبهة وربطها وجمعها في العقل وإيجاد حلول للمشكلات باستخدام الحواس، والقيام بملاحظات وجمع بيانات، وتمحيص ومعالجة المعلومات (ليلى عبد الله حسام الدين، 2008، ص 15).

12- الاستجابة بدهشة وتساؤل: وتعني القيام بالتفكير بدافع ذاتي  وحب الاستطلاع  والاعتماد على الذات والاستقلالية. (ليلى عبد الله حسام الدين، 2008، ص 15).

13- الإقبال على مخاطر مسؤولة: وتعني القدرة على كشف الغموض الذي يحيط بمشكلة ما، وعادة يبدي التلميذ سلوك المخاطرة حينما يشعر بالأمان وهو يقدح زناد أفكاره، ويقدم علاقات جديدة ويشارك في أفكار أصيلة. (ليلى حسام الدين،2008، ص 15)

14- روح الفكاهة والدعابة: وتعني القدرة على الترفيه عن النفس والميل إلى الهدوء والاستقرار، التلاعب بالألفاظ، والسعادة باكتشاف التناقض. (ليلى حسام الدين،2008، ص 15)

15- التفكير التبادلي: وتعني القدرة على فهم الآخرين والتفاعل معهم، والتضامن الانفعالي والقيادي، وتدعيم الفرد لجهود الجماعة (ليلى حسام الدين، 2008، ص 15).

16- الانفتاح نحو التعلم المستمر: وتعني تحفيز العقل لطلب المعرفة، والتعلم من الحياة وأحداثها، واكتساب الخبرة  والتجربة (Costa , A.,2000, pp.21- 39).

 

المراجع:

  1. أيمن حبيب سعيد (2003). أثر استخدام استراتيجية التعلم القائم على الاستبطان على تنمية مهارات ماوراء المعرفة لدى طلاب الصف الأول الثانوي من خلال مادة الفيزياء، مجلة العلم، متاحة على الموقع http://www.almualem.net/istratij4.html
  1. صفاء يوسف الأعسر، جابر عبد الحميد، نادية شريف (2000). أبعاد التعلم- تقويم الأداء باستخدام نموذج أبعاد التعلم. القاهرة: دار قباء للطباعة.
  2. فتحية علي حميد لافي (2011). فعالية برنامج مقترح في تدريس مادة التاريخ قائم على عادات العقل لتنمية مهارات اتخاذ القرار والتحصيل الدراسي لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية. رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية التربية بالعريش، جامعة قناة السويس.
  3. ليلى عبد الله حسام الدين (2008). فاعلية استراتيجية البداية – الاستجابة – التقويم في تنمية التحصيل وعادات العقل لدى تلاميذ الصف الأول الإعدادي في مادة العلوم. المؤتمر العلمي الثاني عشر، التربية العلمية والواقع المجتمعي: التأثير والتأثر، دار الضيافة، جامعة عين شمس، (2-4) أغسطس.
  4. مندور عبد السلام فتح الله (2009). فاعلية نموذج أبعاد التعلم لمارزانو في تنمية الاستيعاب المفاهيمي في العلوم وعادات العقل لدى تلاميذ الصف السادس الابتدائي. مجلة التربية العلمية، المجلد الثاني عشر،العدد (2)، ص ص 84- 125
  5. محمد بكر نوفل (2008). تطبيقات عملية في تنمية التفكير باستخدام عادات العقل. عمان- الأردن: دار المسيرة للنشر والتوزيع والطباعة.
  6. محمد بن عبد العزيز الربعي (2009). دور مناهج القراءة في تنمية العادات العقلية كأنماط للسلوك الذكي “دراسة تقويمية في ضوء الواقع والمأمول”. مجلة الجمعية المصرية للمناهج وطرق التدريس، العدد (149)، ص 94.
  7. يوسف قطامي، أميمة عمور (2005 ). عادات العقل والتفكير، النظرية والتطبيق. عمان – الأردن: دار الفكر.

9.Costa,  A., & Kallick, B. (2003).What are Habits of Mind ? Retrieved, From http//: www.Habits of mind.net/What are.htm. (1-1-2014).

10.Ennis , Robert (March 1991). Critical Thinking. a streamlined Conception , Teaching Philosophy Journal , Vol

البحث في Google:






كاتب المقال

د. محمد حسين الكيكي  
كتب ما مجموعه 2 مقالات اضغط هنا لقراءتها

معلم أول رياضيات ثانوي - دكتوراه في التربية تخصص مناهج وطرق تدريس الرياضيات





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *