7 أسباب قد تجعلك تختار أي مهنة غير التدريس

التدريس

احتسى بعض القهوة وهو يرمقني بنظرة فيها من الحسرة ماجعله يضع الكوب بقوة على طاولة المقهى انتبه لها كل الجالسين. لم أحاول مقاطعة حديثه، فأنا أعرف أنها مناسبته النادرة ليروح عن نفسه وهو ذلك المعلم الذي دفعته الظروف ليشتغل في إحدى القرى عشرين سنة بعيدا عن مدينته و عشيرته…كان صديقا حميما لأخي الأكبر و كنت على أبواب التخرج من معهد التدريس، لم أعر اهتماما بالغا لما قاله في ذلك الوقت. لكن الآن فقط، تذكرت كل كلمة نطق بها، فقد خاطبني حينها بحرقة شديدة وهو يقول:

“…لاتعتبرني متشائما أو رافسا للنعمة، ليس مهما لأن رأيك يمكن أن يكون هو رأيي أيضا، و قد انتقدت نفسي قبلك، و طال تفكيري كثيرا حتى دخلت في دوامة حِرت معها بين ترك المهنة و السعي وراء حياة جديدة، و قبول الواقع و تقبل القدر الذي يسجنني بين جدران الفصل، بين روتين التدريس و إكراهاته، مهنة لم أخترها، بل أجبرت عليها لظروف شتى…
هل حان الوقت لإدراك الغايات الدفينة و تحقيق الأحلام التي تبرز كلما وعيت بطاقاتي الداخلية، و أنني يمكن أن أفعل الكثير غير التدريس. لا تغرنك هذه الكلمة، فأنا لا أدرس بل فقط ألقن، و ياليتني ألقن… أقوم بما تستطيعه نفسي فقط، ففاقد الشيء لا يعطيه، أو بالأحرى من لم يستفد من تكوينات في المستوى، و لم يشتغل في فصل به أدنى المتطلبات، و يقطع مئات الكيلومترات ليصل إلى مدرسته، و يصرف ربع أجره على تنقله و أدوات عمله…كيف له أن يساهم في تطوير التعليم ببلده، و ينفع به أبناء وطنه. قد أتحمل بعض المسؤولية نعم! لكنني أرى الفرصة مازالت أمامك، سأحذرك و أنبهك قبل فوات الأوان! قبل أن تستسلم لمغريات و ضغوطات مختلفة و تتحمل أيضا تلك المسؤولية، قد تجد حينها نفسك باحثا عن فرصة الرجوع إلى نقطة البداية، نقطة الاختيار لتغيير القرار.
إليك فرصتك الأخيرة، هذه أسباب قد تجعلك تختار أي مهنة غير التدريس ، هي من وحي تجربتي المتواضعة و تجربة زملاء كثر ممن أجاورهم أو جاورتهم، و مدرسين ذوي خبرات طويلة في الميدان. إذا لم تقنعك فامض إلى سبيلك و اكتشف مستقبلك كمعلم، و إن نجوت بنفسك فاعلم أن قدرك لم يكن يوما هو التدريس ، بل شيئا آخر ستبين الأيام إن كان أفضل أو أسوأ…

1- أجر زهيد

مقارنة مع مايبذله المدرسون من مجهودات و ثقل المسؤولية الملقاة على عاتقهم و كونهم من القلائل الذين يصرفون من مالهم الخاص لشراء أدوات و وسائل اشتغالهم، فإن أجرتهم ماتزال بعيدة عن المستوى المطلوب بل زهيدة في أغلب الدول العربية.

2- بيئة عمل دون المستوى

وهي من الأمور التي تنفر المدرس قبل الطالب من المدرسة و تجعل ساعات العمل طويلة لا يحس فيها الفرد بالراحة و لا بالرغبة في بذل مجهودات أكبر من المطلوب. فالمدارس في البلدان العربية خصوصا في العالم القروي، لا تعدو أن تكون أكواخا أو بيوتا من صفيح أو حتى قاعات دراسية تفتقر إلى أبسط المرافق و الوسائل التعليمية…

3- التشتت الاجتماعي

كونك مدرسا سيتطلب منك تقديم تضحيات جسيمة خصوصا في بداياتك، قد تجعلك تؤجل مشروع زواجك و حتى لو تزوجت فمن المرجح أن تعيش بعيدا عن زوجتك و عائلتك في بعض الحالات. سترى السنين تمر بسرعة البرق و أنت مازلت في نفس المدرسة و في نفس القرية بعيدا عن الأهل و الأحباب.

4- بقدر سيئاتها بقدر حسناتها

“…كاد المعلم ان يكون رسولا” مرارا و تكرارا أسمع هذا البيت الشعري، و مايزيدني إلا رعبا عندما أتذكر أن هذه المهنة تثقل كاهل المرء بمسؤولية عظيمة، خاب من استهان بها و فاز من بدل فيها الكثير من الجهد قد يفوق التصور أحيانا.

5- الحلقة الأضعف

المدرس دون الموظفين الآخرين يعاني الأمرين. فإضافة إلى ظروف عمله المزرية و أجره الزهيد مقابل طبيعة عمله، فقد أصبح الحلَقة الأضعف في السلم الإداري و الذي عبره تُمرّر القرارات الحكومية المجحفة و به تبدأ السياسات التقشفية و التدابير الإصلاحية المُغرضة.

6- آفاق مسدودة

أغلب من بدؤوا حياتهم المهنية كمدرسين تقاعدوا كذلك أو ماتوا على ذلك، القليل فقط من أتم دراسته الجامعية و نال شهادات عليا فتحت له آفاق التطور، فضيق الوقت و الجهد الكبير لا يترك للمعلم متنفسا لتحقيق ذاته و تنمية معارفه، بل إن بعض الحكومات تحرم موظفيها من المدرسين من إكمال أو متابعة دراستهم وهو ما لا يمكن استيعابه قط لكونها حقا و قيمة إضافية في نفس الوقت.

7- أمراض التعليم

عندما تستعمل الطبشور بشكل كبير يوميا و تضطر إلى سماع ضجيج داخل الفصل أحيانا قد يفقدك أعصابك و تقف بالساعات أمام الطلاب للشرح و التوجيه و التصحيح، فلا تتعجب من ظهور بعض الأمراض بعد مدة من اشتغالك في ميدان التدريس، فالكثير من الأساتذة خصوصا المتقاعدون ممن أعرفهم يعانون أمراضا مزمنة لها علاقة ب ( الأذن، الأعصاب، ضغط الدم، السكر، الظهر…)”

كل ما قرأته من أسباب لا تجعل من التربية و التعليم مهنة غير مرغوب فيها، لكنها تضع معايير كثيرة أغلبها متعلق بالاستعداد النفسي للاستمرار فيها دون كلل و تذمر.




مقالات يمكن أن تعجبك




الكاتب:

نجيب زوحى  
كتب ما مجموعه 154 مقالات اضغط هنا لقراءتها

أستاذ و مدون مهتم بتقنيات و أفكار التعليم الحديثة، عضو مؤسس و محرر بموقع "تعليم جديد" .









تعليقات الفيسبوك



تعليقات الموقع


6 تعليقات على 7 أسباب قد تجعلك تختار أي مهنة غير التدريس

  1. يقول أحمد:

    زد للقائمة ثامنها:”يقول المجتمع العربي بأن التعليم قطاع غير منتج”

  2. يقول أحمد:

    كل مصائب المدرسين تنطلق من فكرة عدم الإيمان بمبدأ “الرأسمال البشري”، و”اقتصاد المعرفة”.رغم أنه رأس المال الوحيد المضمون.

  3. يقول Creative beno:

    مقال جدا رائع
    على الرغم من أن النسب تتفاوت بين مدارس القطاع الحكومي و مدارس القطاع الخاص
    لكن مؤخرا أصبح التعليم في تراجع و أحد أسباب تراجعه
    إهمال المعلم و الذي يمثل دور مهم جدا في حلقة التعليم

  4. يقول عزالدين الهوارى:

    هذا فى الدول العربية فقط .. مع أن هذه الدول ( العربية ) والغالبية فيها مسلمون فبالأحرى أن يحكمهم الأسلام و هو الذى فرض العلم و البحث عنه على كل مسلم و مسلمة فكان بالأحرى أن تكون هذه الدول فى مقدمة دول العالم فى العلم و البحث عنه , و لكن تولى الحكام الخونة لهذه البلاد جعل هذه الدول فى مؤخرة الأمم فى العلم و التطور .. لأن هؤلاء الحكام لا هم لهم إلا جمع الأموال و سرقة الشعوب و نهب ثرواتها , و حسبنا الله و هو سبحانه نعم الوكيل فى الأنتقام من كل حاكم خائن لدينه و شعبه ووطنه .

  5. يقول حسام مصطفى:

    الكثير يتمنى وظيفة المعلم والقليل من حصل عليها لانها في زماننا هذا أصبحت صعبة المنال
    من رأيي ان حضرتك متحامل على مهنة المعلم
    رغم أنها من أسهل المهن
    وأوافقك على التدني الملحوظ ف الادارة الذي يزيد مع الايام

    • يقول نجيب زوحى:

      لا يمكن على كل حال أن أتحامل على نفسي، هذا مجرد رأي يمكن أن يكون خاطئا بالنسبة للبعض لكنه الواقع المرير بالنسبة للبعض الآخر. المقال بعكس ما يبدو لك، تعتبر مهنة المعلم مهنة المتاعب و مسؤولية كبيرة لا يجب على المرء الاستهانة بها، لكنها مؤخرا فقدت من قيمتها و الأسباب يعرفها الجميع. قد يختلف الوضع من دولة عربية لأخرى لكن عموما الكثير من المشاكل لا تزال موجودة.. ولعل أزمة التعليم لأكبر دليل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *