الرئيسية » أدوات » دافعية التعلم ورقمنة التدريس في الوسط التعليمي
دافعية التعلم

دافعية التعلم ورقمنة التدريس في الوسط التعليمي

ما هو العقاب اليومي، إن صح التعبير، الذي من الممكن أن يطال المعلم/ة خلال ساعات عمله اليومية؟ الإجابة التي أراهن أن الكل يتفق معي عليها (معلمين ومعلمات) هي أن تدرس مجموعة من الطلبة لا يملكون دافعية حقيقة أو ملحة للتعليم و التعلم!

دافعية التعلم Motivation:

تعرف الدافعية في الميدان التربوي بأنها حالة من الاستثارة الداخلية التي تحرك المتعلم لاستغلال أقصى طاقته للوصول نحو الغاية أو الهدف في الموقف التعليمي (الزغول، 2003). تعريف آخر للتربوية صفاء الأعسر ينص على أن دافعية التعلم هي الرغبة التي تدفع الشخص للنجاح وتحقيق مستوى تربوي معين أو كسب التقبل الاجتماعي من الأهل والمدرسين مما يحفز المتعلم ويدفعه لتحقيق أكبر قدر ممكن من الأداء. نستخلص من ذلك أن الدافعية تعد من أهم العوامل المثيرة للتعلم والتحصيل الدراسي المنشود.

السؤال الجوهري الذي بدأت به مقالي هذا، تناولته المؤسسات التعليمية والتربوية بالكثير من البحث والتجريب، ذلك لأن الدافعية Motivation كاستجابة وكسلوك تربوي ينبع من الطالب/ة أثناء العملية التعليمية يعد حجر الزاوية في نجاح عملية التعليم والتعلم أو في إخفاقها.

تأثير الدافعية على إنتاج الطلبة الصفي والتعليمي:

لا يمكن تحقيق إنتاجية عالية وأداء متميز في ظل غياب الدافعية للعمل والرغبة في الإنجاز. وللحديث عن الأثر الذي تحدثه دافعية التعليم، نجد كتربويين أنها تعمق ارتباط الدارس أو المتعلم بالمادة التعليمية وتعزز استفادته منها على المستويات العقلية cognitive، العاطفية emotional والسلوكية behavioral. إدامة الدافعية نحو التعلم تشكل تحديا كبيرا  Teaching challenge يواجهه التربويين بشكل مستمر، فما هي السبل التي تعين المعلم/ة على استنبات الدافعية واستدامتها؟ إبراز القيمة المستقبلية مما يعني إبلاغ المتعلمة ماذا ستصبح قادرة عليه بعد دراستها. أيضا، لا يمكن تجاهل فاعلية استخدام أساليب التهيئة التحفيزية stimulation عند بدء الحصة أو طرح خبرة سابقة مثل قصص المخترعين storytelling، والأسئلة التي تدفع إلى العصف الذهني brainstorming ، والعروض العملية المثيرة.

عزيزي المعلم، أنت لا تملك خيارا، متطلبات العصر الذي يلقب بعصر التحول الرقمي وعصر الثورة الصناعية الرابعة تحتم عليك أن تكون معلما تقنيا وأن تغير من أدواتك التدريسية لتتمكن من التعامل بمهنية واحتراف مع طلابك الذين ينتمون لجيل الثقافة الإلكترونية المتجذرة والذين يطمحون لتحويل هواياتهم إلى مهن مستقبلية، حيث نلاحظ أنه قد بدأت تنتشر مسميات لأعمال ومهن جديدة، فهناك اليوتيوبر youtuber، الفود ستاي لست food stylist، صانع المحتوى content creator، مصمم جرافيكي Graphic Designer وغيرها الكثير…

المعلم والقيادة الرقمية:

لكي يستحق المعلم لقب المدرس القيادي يستحب أن يكون مفكرا، مبتكرا، مبدعا ويستطيع أن يعالج جمود الكتاب  التقليدي. من الحلول الابتكارية الممكن اتباعها خلال الحصة الدراسية هو الاستعانة بمختلف الوسائل الرقمية ودمجها بمراحل سير الدرس، فبدلا من بدء الحصة بمقدمة شفهية ما المانع من تشغيل مقطع مرئي من اليوتيوب… على ما يكون ملائما لمحتويات الدرس. وبعد الانتهاء من المشاهدة، يقوم المعلم بطرح اسئلة نقاشية بناء على ما تم مشاهدته. تطبيق هذه الطريقة يضمن استثارة الدافعية والدعم لأكثر من نمط من أنماط المتعلمين (البصري والسمعي) وبالتالي طلبة تواقين منسجمين أكثر مع ما يطرحه المعلم من محتوى تعليمي.

من الحلول الرقمية الواعدة أيضا، الاستعانة بمنصة تفاعلية تبقي المعلم والتلاميذ على تواصل رقمي مستمر حتى خارج أسوار المدرسة. أمثلة على هذه المنصات برنامجي  showbie و Nearpod واللذان يتيحان للمعلم إنشاء فصول افتراضية، وتبني استراتيجية الصف المقلوب وإثراء مجتمع الطلبة بوسائط رقمية مختلفة سواء كانت مسموعة أو مرئية، حيث يمكن للمعلم إرسال الملفات ومقاطع الفيديو وإنشاء مهام متعددة يقوم الطلبة بأدائها.

توظيف تقنيات الواقع المعزز:

استغلالك أيها المعلم لتطبيقات الواقع المعزز Augmented Reality دليل على إلمامك بآخر المستجدات التكنولوجية ودليل حاسم أيضا على حماسك نحو إبهار طلبتك واهتمامك بإضفاء المتعة والتشويق على المحتوى العلمي الذي تقدمه. مثال، تطبيق Holo Go. هذا التطبيق الخلاق من تطبيقات الواقع الافتراضي المتعددة، يحول الفصل الدراسي إلى ما يشبه تلسكوب عملاق ينقل كافة أفراد الصف إلى بقع مختلفة من العالم. يمكن للمعلم، أيا كانت مادته التدريسية، أن يستفيد من تطبيق Holo Go حيث أن واجهته الرئيسية عبارة عن مكتبة شاملة Library. في هذه المكتبة فروع لمختلف المواد الدراسية. فعلى سبيل المثال، يستطيع معلم الجغرافيا أن يأخذ الطلاب في رحلة إلى أي عاصمة عالمية يختارها ويتجول بفصله بين مختلف المعالم الأثرية أو المباني الحديثة. بالإضافة إلى ذلك، معلم العلوم يستطيع أن يختار مادة الأحياء فيلج مع الطلاب إلى داخل جسم الإنسان ويتفحص القلب أو النخاع الشوكي بنماذج ثلاثية الأبعاد تنبض بالحياة. المميز في هذا التطبيق هو عدم الحاجة للاستعانة بأدوات إضافية مثل البطاقات أو المجسمات، فالتطبيق متكامل من ناحية أنه يمزج البيئة الصفية بالنماذج المطلوبة و يجسدها افتراضيا.

المسابقات الرقمية:

من أفضل المواقع لإنشاء مسابقة أو اختبار رقمي في الصف تطبيق Kahoot. من مميزات هذا البرنامج سهولة الاستخدام، وضوح التعليمات وروعة التجربة التنافسية التي يخلقها داخل الفصل، الأمر الذي من شأنه تحقيق أهداف الدرس بطريقة مشوقة وإثرائه إضافة لرفع مستوى الدافعية الصفية. استخدام المعلم لهذا التطبيق يضمن مشاركة جميع طلاب الصف حتى الخاملين منهم، وذلك لأن كاهوت يدمج بين التعليم والتسلية وهذا هو المنحى الذي يسمى تربويا بالتلعيب  Gamification أي خلق بيئة تعليمية في إطار مسل، تشويقي وتنافسي. أنصح باستخدام Kahoot لأنشطة غلق الدرس وفي حصص المراجعة التي تسبق الاختبارات الفصلية.
معلومة: هل تعلم أيها القارئ أن مسمى  Kahoot تحول إلى فعل أساسي في اللغة الإنجليزية، في أوساط المعلمين/ات على وجه الخصوص، حيث يتم تداول هذه الجملة بكثرة Now, let’s Kahoot.

محاكاة السبورة البيضاء White Board Animation:

في جميع الأحوال والظروف، لا غنى للمعلم عن السبورة البيضاء وأقلامها ولكن، بما أننا في هذا المقال نتحدث عن إثارة الدافعية وتوليد شغف التعلم والمعرفة لدى طلابنا، فسأعرج على ذكر برنامج رقمي يحاكي السبورة البيضاء ولكن بطريقة أكثر إبهارا وتميزا. البرنامج اسمه videoscribe وهو يتيح للمستخدم تصميم جميع أنواع الرسوم المتحركة لإنتاج أنيميشن احترافي بمرونة عالية وسهولة في الاستخدام. التطبيق يتيح للمستخدم إدراج الصور و الأصوت و مختلف كائنات الملتيميديا و التحكم بها كمؤثرات بصرية و صوتية لإضفاء ميزة تواصلية على الفيديو المنتج، مثال على ذلك عمل فيديو الكتابة باليد بشكل مبدع و جاذب.

 

 

المراجع:

• الزغول، عماد (2003) نظريات التعلم، عمان، دار الشروق للنشر والتوزيع.
• الأعسر، صفاء (1998) تعليم من أجل التفكير، القاهرة، دار قباء للنشر والتوزيع.
• برنامج كاهوت (Kahoot). موقع التكنولوجيا والتربية، تم استرداده في 2016-11-10 على الرابط: https://goo.gl/d4xlBE

البحث في Google:






كاتب المقال

وجدان هادي سدران  
كتب ما مجموعه 1 مقالات اضغط هنا لقراءتها

مشرفة تربوية، حاصلة على بكالوريوس و ماجستير اللغة الانجليزية من الولايات المتحدة الأمريكية (أدب - لغويات - ترجمة - طرق تدريس)، مهتمة بالتعليم الإلكتروني، التحول الرقمي و طرق تدريس اللغة الإنجليزية كلغة ثانية.





4 تعليقات

  1. فاطمة محمد عاقل

    مقالة رائعة جدا ، وقد وضعت النقاط على الحروف للمبتدئين في استخدام التفنية من خلال الفصول الافتراضية ، خاصة ونحن في ظل ظروف راهنة تحد من التواصل المباشر أثناء التعليم .
    جزاك الله خيرا د وجدان هادي سدران.

  2. محمد طه بصل

    ( دافعية التعلم) ؛ هذا الموضوع البالغ الأهمية فهو النقطة التي تحدد في أي اتجاه ستسير محصلة جهودنا وإنفاقاتنا على مؤسساتنا التعليمية أإلى تفاعل مع العقول والنفوس ومهارات في السلوكيات والمواقف أم إلى أحبار على أوراق.

    شكرا جزيلا د – وجدان هادي سدران على هذا العرض الجيد لبرامج وطرق استخدام الرقمنة في خلق دافعية التعلم في انتظار المزيد من جهود حضرتك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *