الرئيسية » رأي (صفحه 2)

رأي

رأي في التربية و التعليم

المدرسة المفعمة بالحياة

المدرسة المفعمة بالحياة

هذا المقال من المشاركات المتأهلة للدور النهائي من جائزة تعليم جديد التربوية، في نسختها الأولى, في ظل العولمة الشرسة وشدة المنافسة والزحف الكاسح للمعارف والتكنولوجيات لم يعد من الممكن الاستمرار في الاختباء وراء نفس التمثلات ونفس التصورات التي …

أكمل القراءة »

البحث العلمي والواقع التربوي… تحديات وطموحات!

البحث التربوي

تعد البحوث والدراسات العلمية الأرضية الأساس التي يعتمد عليها أي مجتمع يسعى للتطور والتقدم في شتى مجالات الحياة، وقد أدركت مجموعة من الدول المتقدمة أهمية إعداد أفرادها – بوصفهم يشكلون رأس المال الفكري والقوة الناعمة …

أكمل القراءة »

التنمية المهنية للمعلم في العصر الرقمي

التنمية المهنية الرقمية

يُمثل المعلم أحد الأركان الهامة في العملية التعليمية، وفي تطويره والاهتمام بإعداده وتدريبه بالغ الأثر على المتعلمين ومستوياتهم. وفي ظل التغيرات المتلاحقة والتحولات التكنولوجية، وظهور الوسائط التعليمية الحديثة، أصبح لزاماً على المؤسسات التعليمية مواكبتها والأخذ …

أكمل القراءة »

الرياضيات تعانق ساعة البرمجة

ساعة البرمجة

نشأت لغات البرمجة في بدايات القرن التاسع عشر عندما بدأ علماء الرياضيات الاهتمام بالاختراعات الميكانيكية التي تعمل مهام محددة بدلاً عن الإنسان، و ذلك لتوفير الوقت و الجهد. استغرقت جهود عدد من علماء الرياضيات مئة …

أكمل القراءة »

الأعباء الجسام الملقاة على عاتق معلم اللغة العربية !

المدرس

كثيرًا ما كُتِب عن مهنة التعليم، وكم هي مضنية للمعلّمين في جميع التخصّصات والمواضيع الدراسيّة، تتطلّب منهم تيقّظ الحواس، وقوّة الأعصاب، والصبر والأناة، والتجدّد الدائم في المواد الدراسيّة وفي أساليب التدريس والتقويم! لكن، من تجربتي …

أكمل القراءة »

الأنشطة اللاصفية ودورها في محاربة ملل الطلاب

الأنشطة اللاصفية

يعد التعليم مفهومًا واسعًا جدًا يفوق الجدران الأربعة للفصول الدراسية، فالهدف الأساسي للتعليم هو تعزيز التنمية الشاملة للطالب؛ التنمية الشاملة تعني جوهريا التنمية الفكرية والجسدية والمعنوية والعقلية والاجتماعية، ولا يمكن تحقيق التنمية الشاملة إلا من …

أكمل القراءة »

تدريس اللُّغة العربيَّة بين العلم والمهارة

الكتابة العربية

لا يشكُّ أحدٌ أنَّ أبناءنا في المدارس والجامعات المتفوقين منهم وغير المتفوقين، ليس بمقدور أَحدِهِم أنْ يتقن اللُّغة العربيَّة قراءةً وكتابةً، فضلاً عن أنْ يتقنها محادثةً واستماعاً، وأنَّ الاهتمامَ بِمهارات اللُّغة العربيَّة يَكاد يكونُ غائبا …

أكمل القراءة »