الرئيسية » إرشادات » نظرية الذكاءات المتعددة و تكنولوجيا التعليم ، أية علاقة؟
نظرية الذكاءات المتعددة و تكنولوجيا التعليم

نظرية الذكاءات المتعددة و تكنولوجيا التعليم ، أية علاقة؟

نظرية الذكاءات المتعددة و تكنولوجيا التعليم

لا  يختلف اثنان حول دور التكنولوجيا في الرقي بالتعليم و الرفع من جودته ، خصوصا حين يجتمع الاستخدام المسؤول لهذه الأخيرة بكل ما تحمله من إمكانات هائلة ، مع الجانب النظري الذي تمثله نظريات التعلم بكل ما تختزله من تراكمات للعلوم الإنسانية عبر التاريخ . و لعل من أشهر هذه النظريات نظرية الذكاءات المتعددة و هي بالتأكيد معروفة عند جميع العاملين في ميدان التربية و التعليم ، لكن الجديد هو أنها بدأت تكتسب إشعاعا كبيرا بفضل التطور الذي عرفته تكنولوجيا التعليم ، و بفضل الجهود المتواصلة التي يبدلها المطورون في تخصيص التعليم، لتلبية الاحتياجات الفردية للطلاب و تقدير مواهبهم . إن تكنولوجيا التعليم مرنة بما فيه الكفاية لدعم و استيعاب كل أساليب التعليم، وهو أمر أساسي لأنه ليس هناك من هو ذكي في اتجاه واحد فقط . الأهم من ذلك ، عدد قليل من المربين لديهم الوقت، و المكان و الموارد اللازمة ليكونوا رهن إشارة جميع المتعلمين في نفس الوقت . وفي هذا الصدد، يمكن لتكنولوجيا التعليم أن تكون امتدادا قيما لتلك الموارد . في هذه المقالة سنركز على كيفية توظيف التكنولوجيا بتناغم و انسجام تام لدعم نظرية الذكاءات المتعددة التي تحدثنا عن الجانب النظري منها سالفا .

1- الذكاء الطبيعي:

 نظرية الذكاءات المتعددة و تكنولوجيا التعليم

إن الأطفال المتميزين بهذا الصنف من الذكاء تغريهم الكائنات الحية، ويحبون معرفة كل شيء عنها، كما يحبون التواجد في الطبيعة وملاحظة مختلف مكوناتها. هؤلاء المتعلمون يستجيبون بشكل جيد للتعليم المحمول ، والذي يتيح لهم الخروج الافتراضي من الفصول الدراسية إلى  الطبيعة . ويمكن أيضا استخدام تطبيق جداول بيانات جوجل لإنشاء مرصد افتراضي لتغير المناخ ، كما سبق و أشرنا إلى ذلك في مقال سابق ، و يمكن إلى جانب ذلك توظيف الموارد الرقمية التي تهتم بالطبيعة و الكائنات الحية ، و التي تطرقنا لبعضها سالفا . كما يمكن للتطبيقات التي تخص هواية العثور على المخابئ أن تستهوي المتعلمين ذوي الذكاء الطبيعي .

2- الذكاء الموسيقي:

 نظرية الذكاءات المتعددة و تكنولوجيا التعليم

يتميز أصحاب هذا الذكاء بالقدرة على التعرف على النغمات الموسيقية، وإدراك إيقاعها الزمني، و الإحساس بالمقامات الموسيقية، و بالتفاعل العاطفي مع هذه العناصر الموسيقية. باستخدام التكنولوجيا ، يمكن تشجيع هؤلاء المتعلمين على تأليف ألحانهم الخاصة و مشاركتها مع الآخرين عبر و سائل التعليم الاجتماعي الإلكتروني ، أو التعامل مع الملفات الصوتية عبر أدوات مجانية و مفيدة في تحرير هذه الأخيرة ، كما يمكن للآيباد أن يكون مفيدا أيضا في التعامل مع هذه الفئة من المتعلمين  ، و ذلك من خلال استعماله داخل الفصل كقارئ للوسائط السمعية.

3- الذكاء المنطقي / الرياضي:

 نظرية الذكاءات المتعددة و تكنولوجيا التعليم

يتمتع المتعلمون الذين يتفوقون في هذا الذكاء، بموهبة حل المشاكل، ولهم قدرة عالية على التفكير، فهم يطرحون أسئلة بشكل منطقي ويمكنهم أن يتفوقوا في المنطق المرتبط بالعلوم و الأرقام و المعادلات . فالتكنولوجيا يمكن أن تكون مفيدة جدا لهذه الفئة من المتعلمين ، و في هذا الإطار يمكن توظيف تطبيقات تعلم الرياضيات كوسيلة فعالة لتقوية ذكائهم و تنميته ، و قد سبق و أن أشرنا إلى بعضها في مقال سابق حول ” تطبيقات مجانية لتعليم الرياضيات للأطفال ” ، كما أشرنا إلى أخرى في مقال ” 20 أداة رقمية مجانية ينبغي على كل مدرس التعرف عليها ” و أيضا ” 10 تطبيقات اندرويد مجانية للتعلم أثناء العطل ” . كما يمكن لعلم البرمجة أن يستهوي أصحاب الذكاء الرياضي – المنطقي ، و قد بدأت بعض الدول فعليا في إدماجه كمادة دراسية منذ الصفوف الابتدائية.

4- الذكاء اللغوي:

 نظرية الذكاءات المتعددة و تكنولوجيا التعليم

من يتمتع بهذا النوع من الذكاء يبدي قدرة خاصة في إنتاج اللغة، والإحساس بالفرق بين الكلمات وترتيبها وإيقاعها، و أصحاب هذا الذكاء يحبون القراءة والكتابة ورواية القصص، كما أن لهم قدرة كبيرة على تذكر الأسماء والأماكن والتواريخ و التفاصيل الصغيرة . يمكن أن تكون التكنولوجيا مفيدة لمن يتمتع بهذا الذكاء ، حيث تزخر شبكة الإنترنت بكم هائل من الموارد و التطبيقات التي تهتم بتعليم اللغات و رواية القصص و نظم الشعر و فنونه ، كما تجد هذه الفئة من المتعلمين الكثير من المتعة في التدوين و كتابة القصص و الشعر و المقالات الأدبية و مشاركتها مع الآخرين عبر الأنترنت .

5 ـ الذكاء التفاعلي:

 نظرية الذكاءات المتعددة و تكنولوجيا التعليم

يتمتع أصحاب هذا الذكاء بقدرة عالية على فهم الآخرين، وتحديد رغباتهم ومشاريعهم وحوافزهم ونواياهم والعمل معهم، كما أن لصاحبه القدرة على العمل بفاعلية مع الآخرين. إن المتعلّمين الذين يتمتعون بهذا الذكاء يميلون إلى العمل الجماعي، ولهم القدرة على لعب دور الزعامة والتنظيم والتواصل والوساطة والمفاوضات.
وسائل الإعلام الاجتماعي  منجم ذهب للمتعلمين من هذا القبيل ، ذلك أنها تقدم ليس فقط فرصا لدراسة الفروق الدقيقة في العلاقات الإنسانية، ولكنها توفر  إلى جانب ذلك فرصة كبيرة للتفاعل و تبادل الآراء والأفكار مع الآخرين . و إلى جانب ذلك يمكن أيضا الاستفادة من الإمكانات التفاعلية الهائلة التي يوفرها تطبيقي Google Hangouts و Google Moderator و اللذان عرفنا بهما في مقال :  ماذا تعرف عن تطبيقات جوجل المجانية التي يمكن توظيفها في التعليم ؟ كما تحدثنا عن طريقة توظيفهما في التعليم في مقال آخر بعنوان : 22 فكرة مبتكرة لتوظيف تطبيقات جوجل في التعليم . كما تشكل الخرائط الذهنية وسيلة فعالة لتنمية العمل الجماعي التعاوني و تنظيم الأفكار و تجميعها و تحليلها.

6 ـ الذكاء الذاتي:

 نظرية الذكاءات المتعددة و تكنولوجيا التعليم
يتمتع المتعلمون الذين يتفوقون في هذا الذكاء بإحساس قوي بالأنا ، ولهم ثقة كبيرة بالنفس، ويحبذون العمل منفردين، ولهم إحساسات قوية بقدراتهم الذاتية ومهارتهم الشخصية. هؤلاء المتعلمون يبدعون أكثر عندما يسمح لهم بالعمل بشكل مستقل، و هو الشيء الذي يتوفر لهم بسهولة مع جهاز الكمبيوتر العادي أو اللوحي . لكن قضاء الكثير من الوقت أمام شاشة الكمبيوتر لا يؤدي تلقائيا إلى التفاعل و الإبداع . و لتحقيق التوافق بين الاستقلالية التي يتمتع بها هؤلاء المتعلمون و التفكير الابداعي ، يمكن تشجيعهم على تدوين ملاحظاتهم باستعمال تطبيقات أندرويد مجانية لتدوين الملاحظات ، أو إنشاء و نشر كتب إلكترونية ،  أو كذلك إنشاء جرائد إلكترونية مدرسية. و من جهة أخرى ، يعتبر تصوير هذه الفئة من المتعلمين و هم يشاركون أو يلقون عرضا أو حتى و هم ينجزون بعض التمارين ، من الوسائل المهمة و الفعالة في عملية تحفيزهم على التعلم . باستخدام الآيباد ، يمكنك تسجيل مقاطع فيديو رائعة لطلبتك أثناء مشاركتهم في الحصص الدراسية ، و في هذا الصدد نحيلكم على مقالنا حول : 10 أفكار رائعة لاستخدام الآيباد Ipad في التعليم ، حيث تحدثنا عن استعمال الآيباد في الفصل الدراسي لتوثيق مسارات التعلم بالصوت و الصورة .

7 ـ الذكاء الجسمي ـ الحركي:

 نظرية الذكاءات المتعددة و تكنولوجيا التعليم

أصحاب هذا الذكاء يتفوقون في الأنشطة البدنية، وفي التنسيق بين المرئي والحركي، و عندهم ميولٌ للحركة ولمس الأشياء ، و قد كانت هذه الصفات فيما مضى تشكل عائقا أمام استفادة هذه الفئة من المتعلمين من الإمكانات التي توفرها التكنولوجيا ، و ذلك نظرا لما كان يتطلبه ذلك من جلوس متواصل أمام جهاز الكمبيوتر  ، و هو الأمر الذي كان يتناقض مع طبيعتهم. لكن مع ظهور أنظمة مثل نظام وي wii  الذي يمكن استخدامه مع السبورة التفاعلية ، أو نظام  Kinect الذي تحدثنا عنه في مقال :   أفضل أدوات مايكروسوفت التعليمية المجانية ، فتحت آفاقا جديدة للدمج بين المهارات الحركية و المهارات التكنولوجية.

8 ـ الذكاء البصري ـ الفضائي:

 نظرية الذكاءات المتعددة و تكنولوجيا التعليم

إن المتعلمين الذين يتجلى لديهم هذا الذكاء محتاجون لصورة ذهنية أو صورة ملموسة لفهم المعلومات الجديدة، كما يميلون إلى معالجة الخرائط الجغرافية واللوحات والجداول وتعجبهم ألعاب المتاهات والمركبات. إن توظيف التكنولوجيا في تنمية ذكاءات هذه الفئة من المتعلمين ليس بالأمر الصعب ، حيث يمكن توظيف تطبيقات تعلم الرسم ، أو تطبيقات تعليم الجغرافيا ، أو كذلك تطبيقات إنشاء الخرائط التعليمية . و من جهة أخرى ، يمكن توظيف أدوات لإنشاء القصص المصورة والكاريكاتيرات التعليمية و الرسوم البيانية و الإنفوجرافيكس  كوسائل إيضاح فعالة في تعليم هذه الفئة من التلاميذ ، هذا إلى جانب الملصقات التعليمية و ما لها من دور كبير في عملية التعلم.

9 ـ الذكاء الوجودي:

 نظرية الذكاءات المتعددة و تكنولوجيا التعليم

يتضمن الذكاء الوجودي القدرة على التأمل في المشكلات الأساسية كالحياة والموت والأبدية و الأسئلة الفلسفية العميقة. قد يتساءل البعض عن علاقة الوجودية بالتكنولوجيا ، لكن في الحقيقة هناك علاقة عميقة يمكن ترجمتها على شكل أسئلة لتحفيز المتعلمين من ذوي الذكاء الوجودي على التفاعل ، و ذلك من قبيل:

  • ما هو الروبوت Robot، و كيف يتفاعل مع الأوامر؟ و ما الفرق بينه وبين الإنسان ؟
  • ماذا يعني التفكير بالنسبة لجهاز الكمبيوتر ؟
  • كيف غيرت التكنولوجيا طريقتنا في العيش ؟

و بالإضافة إلى ما سبق ذكره ، توحد وسائل التواصل الاجتماعي التعليمي المتعلمين الوجوديين ، و تتيح لهم فرصة التعارف و التفاعل و تبادل أفكارهم و مناقشتها . و يمكن أيضا لتطبيقات عديدة تهتم بالفلسفة ، أن تكون مفيدة لهذه الفئة من المتعلمين ، مع ضرورة توخي الحذر و تجريب هذا النوع من التطبيقات قبل إتاحتها للمتعلمين أو الأبناء ، نظرا لما يمكن أن تتناوله من مواضيع قد تتناقض مع معتقداتنا الدينية .

 

للتوسع أكثر في التطبيقات المناسبة لكل ذكاء على حدة ، نترككم مع الإنفوجرافيك التالي :

تكنولوجيا التعليم و نظرية الذكاءات المتعددة

 

إن التكنولوجيا وسيلة فعالة لتفريد التعليم و أخذ الفروق الفردية بين المتعلمين بعين الاعتبار   ، سواء من حيث الذكاءات التي يتفوق بها كل واحد منهم ، أو فيما يخص وتيرة التعلم ، و التي تختلف من شخص لآخر . هذا الأمر يجعل من الضروري على كل معلم يريد أن يرقى بأدائه المهني ، و يعطي كل  طالب فرصته في التعلم ، أن يمتطي قطار التقدم التكنولوجي الذي تزيد سرعته يوما بعد يوم ، و لا تنسوا أن العلم و التعلم لا يعترف أبدا بشيء اسمه : فات الأوان.


مقالات يمكن أن تعجبك




عن الكاتب

الحسين اوباري  
كتب ما مجموعه 143 مقالات اضغط هنا لقراءتها

أستاذ ، طالب باحث في القانون الدستوري و علم السياسة ، مدون و مهتم بالتقنيات الحديثة في التعليم، عضو مؤسس و محرر بموقع "تعليم جديد"، مدرس معتمد من مايكروسوفت (MCE) و حاصل على شهادة متخصص مايكروسوفت أوفيس (MOS)، و عدة شهادات في الإعلاميات و الاتجاهات الحديثة للتعليم.





تعليقات الفيسبوك



تعليقات الموقع


5 تعليقات

  1. Ahmed Mohammmed

    ممتاز جدا

  2. أ/ هديل محمد رفعت السبكي

    على الرغم من معرفتي بما قمت بتدوينه في هذا المقال مسبقا، إلا أني استمتعت كثيييييييرا بقراءته شكرا جزيلا

  3. مقال رائع وممتع فعلا
    شكرا لك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في النشرة البريدية للموقع

لتستقبل أحدث مقالات " تعليم جديد "

أدخل بريدك الإلكتروني في المربع

أسفله

ثم أنقر فوق زر " اشترك "